مأساه وامينا في بابوا.. حَرق طبيب ومَصرع 32 مواطن

Tragedi Wamena, Biadab Dokter Dibakar, Balita Dikampak dan 32 Orang Dilaporkan Tewas

358

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – مأساه وامينا، التي أودت بحياة العَشرات في بابوا، مِن بينهم طِفلةً رَضيعة فُصل رأسها عَن جَسَدها، وطبيب تَم حَرقهُ مِن قِبل مُثيري الشَغب. كَم هُم هَمجيون.

تَسببت تِلك المأساه، التي اندلعت جراء أحداث الشَغب في 23 سبتمبر 2019، في مُعاناه للعائلات الإندونيسية. حَيث أنها كانت مجازر سادية وغَير انسانية بالمَرة.

هَذا أيضًا ما قالتهُ الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان (Komnas HAM) التي أجرت تحقيقًا استمر لعِدة أيام.

تَم ذَبح المُهاجرين بطريقة وَحشية، حُرِقَت منازِلهم ونُهبت متاجرهم. فُصل رأس رضيع عَن جَسدها، وحُرق طبيب حتى المَوت. يُسمى ذَلك الطبيب سوكو مارسيتيو.

أكدت فريتس راماندي -رئيسة لَجنة حقوق الإنسان في بابوا- أن الإعتداء على المُعلمين والعاملين في المجال الطبي في بابوا هو اعتداء على الإنسانية.

كَان الدكتور سوكو مارسيتيو مِن أوائل مَن قَدّموا أنفسهم للعمل في المناطق الداخلية في بابوا، طِبقًا لما أقرته اللجنة الوَطنية لحقوق الإنسان.

قال فريتس: “كَرث الدكتور سوكو، مَجهوده في خِدمة سُكان توليكارا، وأخيرًا أصبح الضَحية على يد مُجرمين ساديين”. حيث أن بَعض وسائل الإعلام نَقلت أنه تَوفى بسبب جروج قَوية ناتِجة عَن الحَرق.

فطِبقًا لما أفاد بِه بَعض الشُهود العَيان، حَدث ذَلِك عندما كان الدكتور سوكو في الطريق إلى عَملهِ مُستخدمًا سيارته، هَجم عليه بَعض الأشخاص، وأحرقوا سيارته بإستخدام البنزين، بِدون أي رَحمة.

حَاول انقاذ نَفسهُ بالقفز إلى حُفرة، ولَكن الحروق التي أصابته والتي شَخصها فريق مِن الأطباء بجامعة ديبونيجورو، كانت قوية.

أصدرت جمعية الأطباء الإندونيسيين بيانً بخصوص تِلك القَضية، طَلبت فيه مِن الأطباء في إندونيسيا ارتداء شَريط أسود في الذراع الأيمن في الفَترة مِن 26 إلى 30 سبتمبر.

قال الدكتور داينج إم فقيه -الرئيس العَام لجمعية الأطباء الإندونيسيين-، في بيان صَحفي نُشِرَ يوم 26 سبتمبر: “هذا شَكلٌ مِن أشكال التضامن، وتَعبير عَن حُزننا على فُقدان زميلنا الذي تَوفى أثناء الخدمة”.

حَث الرئيس جوكوي على أخذ مأساه بابوا على مَحمل الجَد.

وفي في الوَقت نفسِه، طَلب الأمين العام لحزب جريندرا (DPP)، أندريه روسياد، مِن الرئيس جوكوي، التعامُل مَع مُشكلة بابوا بجدية.

حَيث قال: “هُناك 9 أشخاص مِن خارِج بابوا، لَقوا حَتفَهم بسبب أعمال الشَغب في وامينا، واحدً مِنهم حُرِيق ولَم يَتبقى سِوى جمجمتهُ، وطِفلة عُمرها 3 سنوات، فُصل رأسها عَن جَسدِها”.

يَعتقدُ أندري أن هُناك 1500 شَخص مِن سومطرة الغربية مُشردين هُناك، وآخرون مِن مُدنٍ أُخرى.

قال آندريه على احد حساباته على مواقع التواصل الإجتماعي (@andre_rosiade): “نُهبت متاجرهم، فلجأوا إلى الشُرطة والجيش، أطلب مِن الرَئيس أن يتخِذ اجراءات ملموسة للحِفاظ على امن مدينة وامينا”.

يَرى أيضًا أنه حتى الآن لا يوجد رَد واضح وصَريح مِن حكومة جوكوي تجاه مأساه مدينة وامينا التي قُتل جراءها عشرات المواطنيين مِن مُدن خارج بابوا.

حيث قال: “مِن واجِب الحكومة الإندونيسية، طِبقًا لقوانين عَام 1945 حماية دِماء شعب إندونيسيا، فأنا أُذّكر حكومة جوكوي أن لا يتباطأوا في تَنفيذ الدستور. فإن كان الرئيس لا يَستطيع، فلا داعي أن يَظل في مَنصبه”.

كَما عَبّر رئيس المَجلِس الإستشاري لمجلِس علماء إندونيسيا، إم سراج الدين شَمس الدين، عَن نفس الرأي تقريبًا. فَهو قَلقٌ بخصوص الوفيات والإصابات الناتِجة عَن أعمال الشغب في مدينة وامينا، التي حَدثت يوم الإثنين 23 سبتمبر 2019.

كَما حَث الحكومة على سُرعة مُعالجة الوَضع.

قَال سراج الدين، أو كَما يُطلِق عَليه البَعض -دِين-، أن هذا الامر غَريب جِدا لِجَميع الأطراف، فَيجب على مُمثلي الحكومة والشَعب أن يتعاملوا على الفَور مَع المَوقف وإدراكِهم لمسؤولياتهم الكاملة تجاه الدَولة.

الإحتجاجات الَتي حَدث في وامينا يَوم الإثنين، أدت في النِهاية إلى أعمال شَغب، حيث تَضررت بَعض المرافِق العامِة في المدينة، بالإضافة إلى أن عَدد الضحايا وَصل إلى 33 بسبب هُجوم الغَوغاء على سُكان وامينا.

أكيد -دِين-، أن مَا حَدث في وامينا لا يُمكن فَصلهُ عَن الحوادِث العُنصرية التَي حَدثت مِن قَبل في سوارابايا وفي مالانج بجاوا الشَرقية والتي أثارت غَضب بَعض المُدن الأخرى، مِثل سورونج ومانكوراي وجايابورا وجاكارتا، حَدثت فيها مُظاهرات للمُطالبة باستقلال بابوا.

يَرى -دِين-، والذي هو أيضًا الرئيس السابِق لجَمعية المحمدية، أن تِلك المظاهرات كان يَجِب التغلب عليها منذ البداية، واتخاذ اجراءات صارمة وحاسمة بشأن الحوادِث العُنصرية في سورابايا، كَما أعرب عن عَدم رضاءه عَن رَد قوات الأمن الذي يَعبره بطئ وغَير عادِل.

يَرى -دِين-، أن الدَولة تَصرفت بِشكل غَير عادِل تجاه هذه التظاهرات التي هي حَق يَكفله الدستور والديموقراطية، وإنه بذَلِك لَن تَكون الدَولة موجودة في دَورها الأساسي للدفاع عَن الناس.

 

المترجم : محمد علي | المصدر: وكالة ميديا جاكارتا الإخبارية


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Tragedi Wamena, Papua telah menelan puluhan korban jiwa termasuk balita yang dikabarkan dikampak kepalanya dan seorang dokter yang dibakar oleh para perusuh, sungguh biadab pelakunya.

Tragedi Wamena, Papua yang dipicu oleh kerusuhan pada 23 September 2019 menyisakan derita mendalam bagi keluarga dan masyarakat Indonesia. Betapa tidak, pembantaian yang dilakukan oleh kelompok teroganisasi, terbilang sadis dan tidak manusiawi.

Hal itu sesuai dengan temuan Komisi Nasional (Komnas HAM) yang melakukan investigasi selama beberapa hari.

Para pendatang di Papua dibantai secara sadis. Rumah para korban dibakar. Toko mereka dijarah.
Bahkan, seorang dokter dibakar dan balita dikampak kepalanya hingga meregang nyawa.
Dokter yang menjadi korban pembantaian bernama dr Soeko Marsetiyo.

“Bagi Komnas HAM, ancaman kekerasan terhadap guru maupun tenaga medis adalah ancaman terhadap pekerja kemanusiaan,” tegas Kepala Perwakilan Komnas HAM Wilayah Papua Frits Ramandey.

Bahkan, hasil penelusuran Komnas HAM, dr Soeko Marsetiyo merupakan satu-satunya dokter yang sejak awal menawarkan diri untuk bertugas di pedalaman Papua.

“Dia telah mengabdikan dirinya kepada masyarakat di Tolikara. Namun justru menjadi korban yang diduga dianiaya secara sadis oleh sekelompok orang,” tuturnya. Sejumlah media memberitakan, dr Soeko meninggal akibat luka bakar yang parah.

Menurut beberapa saksi mata, insiden tersebut terjadi saat dr Soeko dalam perjalanan naik mobil di sekitar Pasir Putih (Mumi). Tiba-tiba dia dihadang oleh sekelompok orang. Tanpa rasa kasihan, dokter tersebut disiram bensin, lalu dibakar.

Dokter Soeko berusaha menyelamatkan diri dengan melompat ke got. Namun, luka bakar yang diderita dokter lulusan Undip itu terlalu parah.

PB Ikatan Dokter Indonesia (IDI) telah mengeluarkan rilis tentang kasus tersebut. Salah satu isinya, seluruh keluarga besar IDI diminta mengenakan pita hitam yang diikatkan di lengan kanan pada 26-30 September.

“Itu bentuk solidaritas, rasa berkabung, dan duka cita atas wafatnya teman sejawat kami yang meninggal saat menjalankan tugas,” ujar Ketua Umum IDI dr Daeng M. Faqih, dikutip dari siaran pers 26 September.

Presiden Jokowi Didesak Serius Tangani Tragedi Papua
Sementara itu, Wakil Sekjend DPP Partai Gerindra, Andre Rosiade meminta Presiden Jokowi untuk serius menangani tragedi Papua.

“Ada 9 warga perantauan Minang yg meninggal dunia karena kerusuhan di Wamena. 1 orang terbakar dan tinggal tengkorak saja, 1 orang Balita usia 3 tahun dikampak kepalanya,” kata Ketua Harian DPP Ikatan Keluarga Minang itu melalui akun twitternya.

Menurut Andre, ada 1.500 warga Sumbar yang masih mengungsi, begitu pun dengan para perantau dari daerah lain.

“Toko2 mereka dijarah. Dan sekarang mereka berlindung di kantor Kodim dan Polres. Sy mohon tindakan kongkret dr pemerintah pak @jokowi agar segera pulihkan kembali situasi keamanan kota Wamena,” tamba Andre di @andre_rosiade.

Menurutnya, sampai saat ini dia belum melihat respon apa pun dari Pemerintah Jokowi mengenai tragedi Wamena yang menyebabkan terbunuhnya puluhan warga pendatang, termasuk 9 perantau Minang.

“Tugas pemerintah sesuai UUD 1945 melindungi segenap tumpah darah Indonesia. Sy ingatkan pemerintah @jokowi tolong Anda jangan lalai dalam melaksanakan konstitusi. Segera bekerja lindungi Rakyat anda.

“Kalo memang tidak mampu jangan jadi Presiden atau silakan mundur,” tandas Andre.

Pandangan senada juga disampaikan Ketua Dewan Pertimbangan Majelis Ulama Indonesia M. Sirajuddin Syamsuddin atau Din Syamsuddin menyampaikan keprihatinan atas jatuhnya korban tewas dan luka akibat kerusuhan di Wamenapada Senin lalu, 23 September 2019.

Dia pun mendesak pemerintah segera menangani dan memulihkan keadaan.

“Memesankan kepada semua pihak, khususnya pemangku amanat baik pemerintah maupun wakil rakyat, agar segera menanggulangi keadaan dengan penuh kesadaran akan kewajiban dan tanggung jawab,” kata Din lewat keterangan tertulis seperti dikutip dari Tempo.co.

Unjuk rasa yang digelar di Wamena pada Senin lalu itu berujung kerusuhan. Massa membakar dan merusak berbagai fasilitas umum. Massa juga menyerang warga Wamena. Hingga saat ini korban mencapai 33 orang.

Din mengatakan, gerakan protes di Wamena itu tak terlepas dari insiden rasisme di Surabaya dan Malang, Jawa Timur. Insiden itu memicu aksi unjuk rasa di Sorong, Manokwari, Jayapura, Jakarta, dan tempat-tempat lainnya yang memprotes ketidakadilan hingga menuntut kemerdekaan.

Mantan Ketua Umum PP Muhammadiyah ini mengatakan gerakan tersebut seharusnya bisa diatasi dan diantisipasi sejak awal dengan menindak cepat dan tegas insiden rasisme di Surabaya. Dia pun menyesalkan respons aparat keamanan dan penegakan hukum yang dinilainya lamban dan tidak adil.
Menurut Din, negara sama saja tak hadir membela rakyat jika kondisi tersebut terus berlangsung. Negara juga gagal menjalankan amanat konstitusi, serta berperilaku tidak adil menghadapi aksi unjuk rasa yang sebenarnya dijamin dalam demokrasi.(PS/TC/MJ)

 

Penerjemah: Mohamed Ali | Sumber: mediajakarta.com

تعليقات
Loading...