الأزهر: إندونيسيا تمثل ثقلا إسلاميا كبيرًا في آسيا.. ومستعدون لحل المشكلة التعليمية لمسلمي ميانمار

0 405

القاهرة، إندونيسيا اليوم –  أكد الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، عمق العلاقات والروابط بين الأزهر وإندونيسيا في كافة المجالات التعليمية والدعوية، مشيدًا بالجهود التي تبذلها جاكرتا من أجل وضع حلِّ نهائي لمأساة مسلمي ميانمار.

جاء ذلك خلال استقبال الإمام الأكبر بمشيخة الأزهر، اليوم الإثنين، السيدة ريتنو مارسودى، وزيرة الخارجية الإندونيسية، خلال زيارتها للقاهرة.

وقال فضيلة الإمام الأكبر، إن إندونيسيا تمثل ثقلًا إسلاميًّا كبيرًا في آسيا، بصفتها أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان.

وأضاف فضيلته أن مبادرة الأزهر لجمع كافة مكونات المجتمع الميانماري في القاهرة، شكَّلت خطوة مهمة على طريق إيجاد حل لمشكلة الروهينجا ، مشددًا على أن الحل لا يكون بالإثارة وتبادل الاتهامات، حيث إن القضية لها أبعاد عدة عرقية وثقافية واقتصادية واجتماعية .

وأكد الإمام الأكبر أن الأزهر، الاستعداد لاتخاذ بعض الخطوات لحل المشكلة الثقافية والتعليمية لمسلمي ميانمار من خلال إرسال بعض المدرسين وأئمة المساجد هناك، إضافة إلى استضافة بعض الأئمة في الأزهر الشريف لتدريبهم على أسس ومبادئ ومناهج الإسلام الصحيح .

من جهتها، نقلت الوزيرة تحيات الرئيس الإندونيسي وتقديره لفضيلة الإمام الأكبر على الجهود التي يبذلها لإحلال السلام في ميانمار، مؤكدة أن خطاب الأزهر المتزن ورؤيته الواقعية تتطابق مع موقف بلادها لحل مشكلة الروهينجا في ميانمار، وتؤهله للقيام بدور محوري لإنهاء هذه المأساة من خلال التقريب بين قادة الأديان والشباب في مجتمع ميانمار. (المصدر)

تعليقات
Loading...