الاحتفال بالعيد الوطني 78 لجمهورية إندونيسيا بالمغـرب

0 271

المغرب، إندونيسيا اليوم – احتفلت سفارة جمهورية اندونيسيا بالرباط عشية يوم الإثنين 18 سبتنبر الجاري، بالذكرى الثامنة والسبعين لعيدها الوطني وقد شهد الحفل حضور عدة شخصيات وازنة وكذا سفراء بعض الدول وعدد من أصدقاء إندونيسيا.

ابتدأ الحفل باستقبال سعادة سفير دولة إندونيسيا السيد حشرل ازوار الضيوف الكرام، بمدخل مسرح محمد الخامس بالعاصمة الرباط، حيث استمتع الحضور الكريم بعدد من الأطباق من المطبخ الاندونيسي الغني.

بعد ذلك انطلق الحفل بالاستماع للنشيد الوطني المغربي تلاه نشيد دولة إندونيسيا، ليقوم بعدها سعادة السفير بإلقاء خطاب بهذه المناسبة الوطنية المجيدة، حيث اغتنم هذه الفرصة، لقراءة الفاتحة على ضحايا الزلزال، الذي ضرب عددا من المناطق في المملكة المغربية كما جدد تعازيه لأسر الضحايا، وسأل الله أن يرحمهم ويغفر لهم، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان. كما سأل الله العلي القدير، أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل. وبالنيابة عن الحكومة الإندونيسية، أعرب عن تضامنها الصادق مع المملكة المغربية في هذه اللحظات الصعبة، مؤكدا أن إندونيسيا مستعدة لتقديم المساعدة اللازمة للتخفيف من معاناة المتضررين. مشيرا إلى التضامن الذي تجسد كذلك بتبرع أعضاء السفارة بالدم لضحايا الزلزال.

إضافة إلى ذلك سلط الضوء سعادة السفير على بعض أنشطة التعاون الهامة في مختلف المجالات بين إندونيسيا والمغرب، منها مشاركة مجلس النواب الإندونيسي في المؤتمر البرلماني الدولي حول الحوار بين الأديان، في مراكش في يونيو؛ ومشاركة وفد إندونيسي في المؤتمر الدولي الثالث للمياه والمناخ بفاس في يوليوز الماضي…

كما أكد سعادته أن مشاركة إندونيسيا في معرض الفلاحة الدولي بمكناس هذا العام واستيراد مختلف المنتجات الإندونيسية إلى المغرب مثل إندومي، والشاي والقهوة وانعقاد اجتماعات العمل في إندونيسيا والمغرب تجسد العديد من الجهود التي تبذلها إندونيسيا لتكثيف تعاون البلدين في المجال الاقتصادي. وفيما يتعلق بالتعاون الاجتماعي والثقافي، شكر سعادة السفير الحكومة المغربية، التي توفر كل سنة 30 (ثلاثين) منحة دراسية للطلبة الإندونيسيين في المغرب، منذ سنة 2020. وعلى نفس المنوال، تمنى أن يرتفع عدد الطلاب المغاربة الذين يدرسون في إندونيسيا.

وقد شكل الاحتفال بالعيد الوطني فسحة للتعرف على عادات وتقاليد دولة إندونيسيا من خلال عروض فنية إندونيسية لموسيقيين جاءوا من إندونيسيا وبالتحديد أداء Angklung من فرقة Saung Angklung Udjo؛ وكذلك فرقة Malacca للموسيقى والرقص من شمال سومطرة.

كما استمتع المدعوون بالعزف الجماعي في إطار يجسد خصوصية هذا البلد العريق وكرم أهله الذي لا تفارقه الابتسامة.

متابعة: فؤاد الغزيزر

تعليقات
Loading...