الرئيس دوتيرتي يحذر من اندلاع الحرب فى مينداناو إذا لم يتم الاقرارعلى قانون بانجساموروالأساسي وعدم تنفيذ الفيدرالية

Duterte warns of war in Mindanao if BBL, federalism not pursued

0 569

جاكرتا، اندونيسيا اليوم – حذر رئيس الجمهورية رودريغو دوتيرتي يوم الخميس الحكومة من العواقب الوخيمة إذا فشلت فى تمرير قانون بانجسامورو الأساسي وعدم تحويل شكل الحكومة إلى الفيدرالية. حسب ما تناولته صحيفة (اي بي ايس- سي بي ان نيوز الفلبينية)

وكما شدّد دوتيرتي على أنّ قانون بانجسامورو الأساسي (بي بي ال) الذى لا يزال معلقا فى الكونجرس، وأنّ تغيير ميثاق الحكومة تجاهه هو مفتاح لمعالجة “المظالم التاريخية” التى ارتكبت ضد شعب مورو.

وفى غضون ذلك، دعا رئيس الجمهورية كل فرد فى المجتمع الفلبيني فى كلمة ألقاها خلال افتتاح بنك الفلبيننين خارج البلاد قائلا “أحث كل فرد من الشعب أن يدرك أنّ الوقت قد حان لتصحيح الظلم الذي ارتكب على شعب مورو، وإذا لم نفتح ملف قانون الأساسي لهذا الشعب وبقينا مكتوفي الأيادي فستندلع حربا دامية فى مينداناو. إذن، عليكم الإختيار.”

وإضافة إلى ذلك، فإنّ شعب مورو سيفقد الأمل إذا لم يتم تمرير قانون بانجسامورو الأساسي وعدم تنفيذ الحكومة بالفيدرالية.

ويذكر أنّ القانون الأساسي لبانجسامورو يُعد نتاجا لسنوات من محادثات السلام والتى تسعي من أجلها جبهة تحرير مورو الاسلامية وهي أكبر جماعة مناضلة فى البلاد وتحلم من خلالها اقامة منطقة أكثر قوة واستقلالية فى مينداناو.

وفى وقت سابق، لم يتم تمرير مشروع قانون بانجسامورو الأساسي فى ظل الإدارة السابقة فى الحكومة بسبب الأحكام التى تعتبر غير دستورية.

ومن ناحية أخري، فإنّ حكومة مانيلا تسعي بادخال مع عدد فصائل من جبهة مورو الوطنية فى محادثات السلام بصرف النظر عن جبهة تحرير مورو الاسلامية.

ومن خلاله، أشاد رئيس الجمهورية زعيم مؤسس الجبهة الوطنية نور ميسواري “بالانصات” له.

وكما عبّر دوتيرتي عن أمله  لإيجاد حل فى القضية لكن القرار النهائي بيد شعب جمهوورية الفلبين.

وبالرغم من ذلك، صرح رئيس الجمهورية محذرا من أنّه من المحمل أن يتحالف جماعات مورو المسلحة مع تنظيم الدولة الاسلامية إذا فشلت الحكومة فى سن مشروع قانون بانجسامورو الاساسي.

وفى العام الماضي، هزمت القوات الحكومية جماعة من الارهابيين التابعة للتنظيم الدولة الاسلامية بمدينة مراوي فى معركة دامت أكثر من 5 أشهر.

وفى الوقت الحالي، لا تزال جزيرة مينداناو خاضعة للأحكام العرفية حيث يسعى دوتيرتي إلى اعلان تمديدها من جديد فى المنطقة مشيرا إلى أنّ التهديدات الأمنية متبقية حيث أعقبت بذلك تبادل اطلاق النار فى أيار/مايو الماضي.

وأكّد من خلاله مسؤولون حكومييون إلى أنّ سن مشروع قانون بانجسامورو الأساسي أصبح أكثر أهمية بسبب التهديدات التى تشنها الدولة الاسلامية والتى تسعى إلى إقامة قاعدة فى البلاد مما يثير  المخاوف من الارهاب الدولي.

ومن جانبه، فإنّ مجلس النواب ومجلس الشيوخ أمام ست صيغ عالقة من مشروع القانون الأساسي لبانجسامورو المتواجدة حاليا.

وفى الوقت نفسه، تسعي جبهة تحرير مورو الاسلامية إلى دفع من أجل تمرير صيغة القانون التى أعدتها لجنة بانجسامورو الانتقالية والمكونة من 21 عضوا حيث ينتظره الآن مجلس النواب مثل مشروع قانون رقم 6475 الذي قدمه رئيس مجلس النواب بانتاليون ألفاريز وعدد من الممثلين الأخرين.

ومن خلاله، فإنّ حلفاء الرئيس فى الكونجرس يسعون إلى ضغط لحل إيجاد تعديل دستور عام 1987 والذي سيؤدي إلى تغيير مسار الحكومة فى البلاد.

ولكن فى المقابل، فإنّ هناك طريقا مسدودا فى مجلس النواب حيث إنّ دائرتي البرلمان لا تتفقان على ما إذا كان يتعين عليهما التصويت معا على التعديلات المقترحة فى سن مشروع القانون.

وعلاوة إلى ذلك، فإنّه يخشي المعارضون لرئيس دوتيرتي وحلفائه باعتقادهم أنه سوف يحتكر النظام الحالي السلطة بأنفسهم بغية الوصول إلى تحركاتهم فى تعديل ميثاق الدولة.

المترجم :عبدالرحمن جميل عباس | المحرر : فارس البدر | المصدر: abs-cbn

Jakarta, Indonesiaalyoum.com – President Rodrigo Duterte on Thursday again warned of dire consequences if government fails to pass the Bangsamoro Basic Law (BBL) and shift the country’s form of government to federalism.

Duterte stressed that the BBL, which is pending in Congress, and charter change are key to addressing the “historical injustices” committed against the Moros.

“I am urging everybody to understand, it’s about time the historical injustices committed to the Moros be corrected. Kung walang mangyari sa BBL, there will be war in Mindanao. Mamili kayo,” Duterte said in a speech during the launch of the Overseas Filipino Bank in Manila.

The President said the failure to pass the BBL and shift to federalism would frustrate Moro groups.

The passage of the BBL is being pushed by the Moro Islamic Liberation Front (MILF), the largest mainstream Moro rebel group in the country. A product of years of peace talks, the BBL seeks to establish a more powerful and autonomous region for Moros in Mindanao.

A version of the BBL under the past administration had failed to pass due to provisions seen to be unconstitutional.

Aside from the MILF, the government is also engaging several factions of the Moro National Liberation Front in talks for a lasting peace in Mindanao.

Duterte praised MNLF’s founding chairman Nur Misuari for “listening” to him.

“I hope I can deliver, but the final decision will be made by the people of the Republic of the Philippines,” the President said.

The President warned that disgruntled Moro groups might ally themselves with the Islamic State if the government fails to pass the BBL.

Government forces recently defeated Islamic State-inspired terrorists in Marawi City following a 5-month battle.

Mindanao remains under military rule as Duterte had sought to extend his initial martial law declaration in the region, triggered in May by the Marawi firefights, citing remaining security threats.

The siege had drawn concerns that the international terror network was seeking to establish a base in the Philippines. Government officials said passing the BBL has become even more important due to threats posed by the Islamic State.

There are currently six versions of the BBL pending in the House of Representatives and the Senate.

The MILF is pushing for the version created by the 21-member Bangsamoro Transition Commission, which is now pending in the House of Representatives as House Bill No. 6475, filed by House Speaker Pantaleon Alvarez and several other representatives.

Duterte’s allies in Congress, meanwhile, are pushing to amend the 1987 Constitution, which shall trigger the change in the country’s form of government.

But there appears to be a deadlock in Congress as its two chambers do not agree on whether or not they should vote jointly on the proposed amendments.

Penerjemah: Abdulrahman Jameel Abbas| Sumber: abs-cbn

 

تعليقات
Loading...