إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

بعد أن فازت بعضوية مجلس الأمن، كيف ستساعد إندونيسيا مسلمي الروهينجيا

Jadi Anggota DK PBB, Indonesia Bisa Bantu Muslim Rohingya

0 279

جاكرتا – ترى عائشة كوسوما سومانتري، محاضرة العلاقات العامة الدولية بجامعة إندونيسيا، أن هناك الكثير من الأمور تستطيع إندونيسيا القيام بها كعضو غير دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. إحدى هذه الأمور هو المساعدة في قضية الروهينيا المسلمين في ميانمار. ففي منظمة الآسيان لا يسمح للأعضاء التدخل في الشئون الداخلية للأعضاء الأخرين.

فحتى الآن يصعب على إندونيسيا أن تحث ميانمار أن توقف العنف الذي يرتكبه جيشها تجاه مسلمي الروهينيا. وإندونيسيا كعضو مجلس الأمن الآن لديها طرق بديله. ومع ذلك، هذا لا يعني أن إندونيسيا تستطيع التدخل مباشرة.

قالت عائشة: “صحيح أن إندونيسيا تدعم حقوق الإنسان في ميانمار، ولكنها لا تستطيع التدخل لوجود قواعد تمنع التدخل في الشئون الداخلية للدول الأعضاء في منظمة الآسيان. أما الآن فكونها عضو في مجلس الأمن من الممكن أن تحرك الساكن تجاه ميانمار وقادرة على إيجاد حل لمشاكل مسلمي روهينيا.” الخميس (3/1)

تعد عضوية إندونيسيا في مجلس الأمن في الفترة من 1 يناير 2019  و حتى31 ديسمبر 2020 هي العضوية الرابعة لها. ففي السابق، كانت عضو غير دائم في مجلس الأمن في الفترات 1973-1974، و 1995-1996، و 2007-2008.

أضافت عائشة: “النقطة الأساسية هي أن إندونيسيا تستطيع الضغط وإقناع ميانمار بإيجاد حل لمشاكل الروهينجيا. حيث أن وجود قاعدة عدم التدخل أو مبدأ عدم التدخل في منظمة الآسيان يجعل إندونيسيا غير قادرة على فعل شيء. في العادة القضاية التي تحل في الآسيان هي القضايا التقليدية فقط”.

في مجلس الأمن تمتلك إندونيسيا القوة للضغط على ميانمار لحل قضية مسلمي روهينيا. و بجانب ذلك يمكنها أيضًا المساهمة في حل النزاع بين إسرائيل وفلسطين. ومنذ انتخابها كعضو في مجلس الأمم في يونيو 2018، وضعت إندونيسيا قضية فلسطين على رأس جدول أعمالها، وجاء ذلك بأمر مباشر من رئيس جمهورية إندونيسيا جوكو ويدودو شخصيًا.

قالت عائشة: “إن اندونيسيا تركز على قضايا انتهاكات حقوق الإنسان واستقلال فلسطين. في الواقع المشاكل كثيرة”.

وحاليا في إندونيسيا صراع داخلي أصبح محط انتباه العالم. و تسلك إندونيسيا نهجًا فعالاً نوعا ما في حله. و ذلك عقب إطلاق النار على 31 عاملاً في مشروع بناء جسر بمنطقة ندوغا، في بابوا.

ردة فعل الحكومة الإندونيسية كان قويًا في بابوا، حتى أصبحت محل انتباه العالم. ترى عائشة أنه إلى الآن لا يوجد أي ردة فعل خاص من المجتمع الدولي تجاه ردة فعل إندونيسيا. ولكنها تقترح  على الحكومة الإندونيسية أن تستخدم نهج ناعم للتواصل مع بابوا حتى لا تؤثر هشد القضية على تواجدها في مجلس الأمن.

قالت عائشة: “لبابوا حالة خاصة، إندونيسيا في وضع صعب بعض الشيء، لأن حتى الآن قد قامت بالتقرب إلى بابوا بنهج ناعم إلى حدٍ ما. حيث قامت بتطوير بنيتها التحتية وتلبية ما يحتاج مجتمعها. وكذلك هناك استراتيجية القلب والعقل التي قامت بها إندونيسيا بعد حادث وامينا في سنة 2014”.

رد الفعل القاسي من إندونيسيا بعد الحادثة تسبب في إعاقة الاستخبارات المضادة قليلاً. لأن استراتيجية القلب والعقل تعتبر حل طويل المدى لكسب تعاطف شعب بابووا. واعترفت عائشة على أن قضية بابوا أصبحت محط انتباه المجتمع العالمي.

وهي على يقين بوجود من يطالب بتطبيق معايير حقوق الإنسان في بابوا. بالرغم من أن النهج الذي تم تنفيذه في بابوا يعتبر أفضل بعد حادث وامينا، لكن لا تزال هناك أساليب أكثر فاعلية للتعامل مع بابوا.

قالت عائشة: “أقترح إعادة النظر في استراتيجية التعامل والعودة لإستراتيجية القلب والعقل، وتسليم عملياتها للشرطة بدلاً من الجيش”.

منذ 2 يناير 2019 و بشكل رسمي أصبحت إندونيسيا عضوًا غير دائم في مجلس الأمن لفترة 1 يناير 2019- 31 ديسمبر 2020. عندما عقد مجلس الأمن انتخابات في يونيو 2018، نالت إندونيسيا دعم 144 دولة من أصل 193 دولة عضو في الأمم المتحدة.

قال وكيل إندونيسيا الدائم في الأمم المتحدة، ديان تريانشاه جاني، في لقاء صحفي بوزارة الخارجية الإندونيسية: “إن الدعم الكبير الذي نالته إندونيسيا هو عبارة عن ثقة المجتمع العالمي بسجل الدبلوماسية والسياسة الخارجية الإندونيسية، التي تعتبر ديناميكية وحرة عند قيامها بدورها المهم في الحفاظ على السلام العالمي.

إندونيسيا بالتعاون مع 14 دول أخرى وهم، الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، وفرنسا، وروسيا، والصين، والكويت، وجنوب أفريقيا، وساحل العاج، وغينيا الاستوائية، وألمانيا، وبلجيكا، وبولندا، وبيرو، وجمهورية الدومينيكان أصبحوا جزءًا من عملية صياغة السياسات للحفاظ على الأمن والسلام العالمي وفقا لولايتها في ميثاق الأمم المتحدة. منذ 1 يناير 2019 تم تكليف ديان برئاسة لجنة الأمم المتحدة DK 1540 المعنية بأسلحة الدمار الشامل، ولجنة العقوبات ذات الصلة بالإرهاب.

وستكون إندونيسيا نائبة لرئيس لجنة العقوبات في جنوب السودان ولجنة العقوبات المعنية بالعراق. من بين الأعضاء الخمسة عشر في مجلس الأمن الدولي للفترة 2019 – 2020 ، تعد إندونيسيا من أكبر المساهمين في بعثة الأمم المتحدة الأمنية.

لذلك، وبجانب القضايا العالمية الأخرى، ستهتم إندونيسيا في رفع مستوى كفاءة وفعالية بعثات السلام التابعة للأمم المتحدة. وبجانب إندونيسيا هناك دول أخرى من أعضاء الأمم المتحدة التي بدأت فترة عضويتها في مجلس الأمن لنفس الفترة وهي جنوب أفريقيا، وبلجيكا، وجمهورية الدومينيكان، وألمانيا.

تلك الدول تقوم مكان الدول التي انتهت فترة عضويتها كعضو غير دائم في مجلس الأمم المتحدة منذ 31 ديسمبر 2018 و هي كازاخستان، وبوليفيا، وإثيوبيا، وهولندا، والسويد.

 


 

JAKARTA — Pengajar Hubungan Internasional Universitas Indonesia Aisha Kusumasomantri mengatakan banyak hal yang bisa Indonesia lakukan sebagai anggota tidak tetap Dewan Keamanan Perserikatan Bangsa Bangsa (DK PBB). Salah satunya isu Muslim Rohingya di Myanmar. Dalam ASEAN ada norma-norma yang tidak memperbolehkan anggotanya untuk melakukan intervensi urusan internal anggota lain.

Karena sampai saat ini sangat sulit bagi Indonesia untuk mendesak Myanmar menghentikan gelombang kekerasan yang dilakukan militer mereka terhadap Muslim Rohingya, sebagai anggota DK PBB kini Indonesia memiliki jalur alternatif. Meskipun, hal itu tidak berarti Indonesia bisa serta-merta melakukan intervensi langsung.

“Jelas Indonesia mendukung permasalahan hak asasi manusia yang ada di Myanmar tetapi sebenarnya Indonesia tidak bisa melakukan intervensi karena ada norma-norma non-intervensi di ASEAN karena itu, mungkin keberadaan Indonesia di DK PBB bisa menjadi salah satu jalur Indonesia untuk memiliki suara dan melakukan pendekatan ke Myanmar untuk bisa menyelesaikan dan membuat resolusi permasalahan Muslim Rohingya,” kata Aisha, Kamis (3/1).

Keanggotaan Indonesia di DK PBB periode 1 Januari 2019-31 Desember 2020 merupakan keanggotaan yang keempat kalinya. Sebelumnya, Indonesia pernah menjadi anggota tidak tetap DK PBB periode 1973-1974, 1995-1996, dan 2007-2008.

“Intinya Indonesia dapat menekan dan membujuk Myanmar untuk menyelesaikan isu Rohingya karena selama di ASEAN sudah ada norma ASEAN Way atau the Principle of Non-Interference yang kemudian membuat Indonesia tidak bisa menyelesaikannya lewat jalur ASEAN, rata-rata di ASEAN isu-isu non-tradisonal saja,” kata Aisha.

Di DK PBB, Indonesia dapat merangkul Myanmar untuk menyelesaikan isu Muslim Rohingya. Selain isu Rohingya, Indonesia juga dapat berkontribusi dalam penyelesaian konflik Israel-Palestina. Sejak terpilih sebagai anggota DK PBB pada bulan Juni 2018, Indonesia sudah menetapkan isu Palestina sebagai agenda prioritas. Hal itu disampaikan sendiri Presiden Republik Indonesia Joko Widodo.

Aisha mengatakan Indonesia sudah fokus dalam permasalahan pelanggaran hak asasi manusia dan Kemerdekaan Palestina. “Sekarang fokusnya sebenarnya penghapusan opresi konflik Israel dan Palestina, sebenarnya permasalahannya lebih di sana,” katanya.

Saat ini, Indonesia memiliki konflik dalam negeri yang menarik perhatian internasional. Indonesia menggunakan pendekatan yang cukup reaktif terhadap penembakan 31 orang pekerja proyek pembangunan jembatan di Kabupaten Nduga, Papua.

Reaksi keras pemerintah Indonesia di Papua menjadi sorotan masyarakat Internasional. Menurut Aisha sampai saat ini tidak ada reaksi khusus dari masyarakat Internasional tentang reaksi Indonesia tersebut. Tapi ia tetap menyarankan agar Indonesia untuk tetap menggunakan pendekatan halus dengan Papua agar posisi Indonesia di DK PBB tidak dipertanyakan.

“Untuk Papua sendiri sebenarnya Indonesia ini dalam posisi yang sedikit sulit, karena selama ini Indonesia sudah melakukan pendekatan yang cukup halus, seperti pembangunan infrastruktur dan pemenuhan masyarakat sekitar dalam kontra-intelijen sendiri, ada strategi pemenuhan hati dan pikiran, yang dilakukan Indonesia pasca-reformasi adalah itu terlepas dari insiden tahun 2014 di Wamena,” kata Aisha.

Pendekatan yang keras pasca-insiden Nduga menyebabkan strategi kontra-intelijen itu sedikit terhambat. Sebab, kata Aisha, strategi pemenuhan hati dan pikiran dijalankan sebagai solusi jangka panjang untuk merebut simpati rakyat Papua. Aisha mengakui isu Papua ini menjadi sorotan di masyarakat internasional.

Ia yakin akan ada kelompok-kelompok yang menuntut penegakan hak asasi manusia di Papua. Hal itu karena meski pendekatan ke Papua jauh lebih baik pasca-reformasi tapi masih ada pendekatan-pendekatan yang cukup reaktif.

“Dari saya sebaiknya kembali dipertimbangkan strategi penanganan kembali ke strategi pemenuhan hati dan pikiran dan kembali lagi menyerahkan operasinya ke polisi dari yang sebelumnya tentara,” kata Aisha.

Pada 2 Januari 2019, secara resmi Indonesia menjadi anggota tidak tetap DK PBB periode 1 Januari 2019 – 31 Desember 2020. Pada saat dilakukan pemilihan anggota DK PBB oleh seluruh negara anggota PBB bulan Juni 2018 lalu, Indonesia memperoleh dukungan 144 suara dari 193 negara anggota PBB.

“Besarnya dukungan tersebut merupakan bentuk kepercayaan masyarakat internasional terhadap rekam jejak diplomasi dan politik luar negeri Indonesia yang bebas aktif dan berperan penting dalam menjaga perdamaian dunia,” kata Wakil Tetap RI PBB, Dian Triansyah Djani, dalam siaran pers Kementerian Luar Negeri RI.

Indonesia bersama 14 negara lainnya yaitu, AS, Inggris, Perancis, Rusia, RRT, Kuwait, Afrika Selatan, Pantai Gading, Equatorial Guinea, Jerman, Belgia, Polandia, Peru, dan Republik Dominika akan menjadi bagian dari proses perumusan kebijakan untuk menjaga perdamaian dan keamanan internasional sesuai mandatnya di dalam Piagam PBB. Sejak 1 Januari 2019, Dian juga telah diberikan tanggung jawab sebagai Ketua Komite Resolusi DK PBB 1540 mengenai senjata pemusnah massal, Komite Sanksi terkait dengan terorisme seperti Komite Sanksi Resolusi DK PBB 1267, di samping itu akan mengetuai Komite Sanksi Resolusi DK PBB 1988.

Indonesia juga akan menjadi Wakil Ketua Komite Sanksi untuk Sudan Selatan dan Komite Sanksi mengenai Irak. Di antara ke-15 anggota DK PBB periode 2019 – 2020, Indonesia merupakan negara penyumbang pasukan terbesar untuk Misi Keamanan PBB.

Oleh karena itu, selain isu global lainnya, Indonesia akan memberi perhatian pada peningkatan efisiensi dan efektifitas misi perdamaian PBB. Selain Indonesia, negara anggota PBB lain yang juga memulai masa keanggotaannya di DK PBB pada periode yang sama adalah Afrika Selatan, Belgia, Republik Dominika, Jerman.

Negara-negara itu akan menggantikan negara anggota tidak tetap Dewan Keamanan PBB yang berakhir masa jabatannya sejak 31 Desember 2018, yakni Kazakhstan, Bolivia, Ethiopia, Belanda dan Swedia.

تعليقات
Loading...
Click Me