بيونغ يانغ وواشنطن أعلنتا فعليا إنهاء علاقاتهما العدائية باجتماعهما الرمزي في بانمونجوم كوريا الشمالية

0 430

سيئول، إندونيسيا اليوم – قال الرئيس مون جيه-إن اليوم الثلاثاء، إن كوريا الشمالية والولايات المتحدة قد أعلنتا فعليا عن إنهاء علاقاتهما العدائية بالاجتماع الرمزي بين زعيميهما في نهاية الأسبوع على الحدود بين الكوريتين.

وأوضح الرئيس مون خلال اجتماع مجلس الوزراء اليوم، ” أنه على الرغم من أنهما لم يوقعا على أي وثيقة، إلا أن عملهما كان بمثابة إعلان فعلي عن إنهاء العلاقات العدائية وبداية عهد السلام الجديد.”

التقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون يوم الأحد في قرية بانمونجوم الحدودية في المنطقة المنزوعة السلاح(DMZ).

وانتقل ترامب إلى كوريا الشمالية، جنبا إلى جنب مع كيم، ليصبح أول رئيس أمريكي يطأ أراضي كوريا الشمالية.

وكانت الولايات المتحدة وكوريا الشمالية قد قاتلتا ضد بعضهما البعض خلال الحرب الكورية 1950-1953، التي انتهت بهدنة. ولا تزال الكوريتان في حالة حرب من الناحية الفنية، حيث لم يتم التوقيع بعد على معاهدة سلام رسمية.

في يوم الأحد، عقد الرئيس مون اجتماعا ثلاثيا قصيرا مع كيم وترامب في بانمونجوم، تلته محادثات منفردة بين ترامب وكيم استمرت لمدة ساعة تقريبا.

وزار الرئيس مون مع ترامب مركز المراقبة في المنطقة المنزوعة السلاح.

وأشار الرئيس مون إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها رئيسان كوري جنوبي وأمريكي بزيارة المنطقة المنزوعة السلاح معا.

وذكر أنه وترامب كانا يرتديان بدلات، وليس الزي العسكري أو سترات واقية من الرصاص.

وقال الرئيس مون لترامب هناك، إن نصف سكان كوريا الجنوبية البالغ عددهم 51 مليون نسمة، يعيشون في سيئول ومقاطعة كيونغ كي على بعد 40 كلم عن الحدود بين الكوريتين.

وأضاف أن أكثر من 100 ألف مواطن أمريكي يقيمون في سيئول وحدها.

وفي إشارة إلى المكان الذي يقع فيه مجمع كيسونغ الصناعي، وهو مشروع مشترك بين الكوريتين، شرح الرئيس مون الآثار الإيجابية لاستئناف المجمع على اقتصادي الكوريتين.

وقال إن كل هذه الأشياء كانت ممكنة، ليس فقط بسبب الثقة الشخصية بين الزعماء ولكن أيضا للتخفيف الكبير في التوترات الحدودية، مثل نزع سلاح المنطقة الأمنية المشتركة في بانمونجوم بموجب اتفاق عسكري بين الكوريتين.

وأضاف “أود التأكيد مرة أخرى على أن تحسين العلاقات بين الكوريتين وإحراز تقدم في الحوار بين كوريا الشمالية هما بمثابة نقطة فاصلة.”

ووصف ما حدث في المنطقة المنزوعة السلاح في يوم الأحد، بأنه نتيجة “للخيال المذهل”، وهو أمر لا يمكن تصوره في “القواعد الدبلوماسية” الحالية.

وقال إن الاقتراح الاستثنائي والاستجابة الجريئة هما نتيجة للخيال المذهل الذي يتجاوز المنطق السليم.

/المصدر: يونهاب/

تعليقات
Loading...