إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

تأثير المملكة العربية السعودية في إندونيسيا وماليزيا أقوى من أن تهتز

Pengaruh Arab Saudi di Indonesia dan Malaysia terlalu kuat untuk diguncang

- الإعلانات -

0 391

أثر مقتل الصحفي جمال خاشقجي بقنصلية المملكة العربية السعودية في تركيا على علاقاتهم الدولية مع معظم الدول الإسلامية في جنوب شرق آسيا بما في ذلك ماليزيا وإندونيسيا.

ويمكن ملاحظة ذلك عندما أغلق رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد مكتب المركز الدولي للسلام الذي تم تمويله من قبل الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز. ماليزيا تسحب قواتها أيضا من المملكة العربية السعودية.

وفي الوقت نفسه في إندونيسيا، بالإضافة إلى المخاوف بشأن مصير خاشقجي، كانت هناك احتجاجات على إعدام العاملة الإندونيسية توتي تورسيلاواتي دون سابق إنذار من الحكومة السعودية إلى الحكومة الإندونيسية.

لكن الإشارات أعلاه لن تكون كافية لإحداث التغيير بسبب التأثير القوي للأموال والأيديولوجيا في المملكة العربية السعودية المتضمنة في هذه البلدان.

نفوذ المملكة العربية السعودية في جنوب شرق آسيا

يمتلك الإسلام في ماليزيا وإندونيسيا قيمًا متشابهة تم تشكيلها واستيعابها من ثقافة الملايو القديمة في عام 625 م. ويركز انتشار الدين من خلال الفن ووسائل الإعلام الثقافية مثل الموسيقى وعروض الدمى المتحركة على مفاهيم الاعتدال والضيافة بالإضافة إلى احترام القيم الثقافية المحلية.

ومع ذلك، بعد تدفق الأشخاص ذوي النفوذ من المملكة العربية السعودية في العقدين الماضيين، كان هناك نمط من التغييرات في طريقة تفسير الإسلام في هذين البلدين.

حظيت المملكة العربية السعودية نفسها باهتمام كبير في المجتمع الماليزي بعد أن ساهمت بمبلغ 680 مليون دولار أمريكي لصالح نجيب رزاق، عندما كان رئيساً للوزراء، على الرغم من أن الوقائع في وقت لاحق نفت أن العائلة المالكة قد اشتبهت في الواقع أن الأموال جاءت من الفساد في صندوق التنمية، ماليزيا للتنمية بيرهاد (1MDB).

في ماليزيا، ساهمت المملكة العربية السعودية أيضًا في المدارس والجامعات لنشر التحفظية.

يقدمون المنح الدراسية للطلاب الذكور لمواصلة دراستهم في الجامعات في المملكة العربية السعودية مثل الجامعة الإسلامية في المدينة التي تشتهر بالسلفية.

تلقت جامعة العلوم الإسلامية ماليزيا تبرعًا كبيرًا من المملكة العربية السعودية. بينما في الفلبين، هناك تدفق للأموال من المملكة العربية السعودية إلى جبهة تحرير مورو الإسلامية، التي يشتبه في أن لها علاقات وثيقة مع القاعدة.

المملكة العربية السعودية كما نشرت مؤخرا سحرها في ماليزيا. قام وزير الخارجية السعودي عادل بن أحمد الجبير بزيارة إلى هناك في أكتوبر لمناقشة مختلف الأمور بما فيها حصة الحج. حاولت المملكة العربية السعودية أيضاً إقناع الحكومة الجديدة، بأن دعمهم لنجيب لم يكن شراً.

عندما زار الملك سلمان جاكرتا في عام 2017، خصص 13 مليار دولار أمريكي للأعمال والتعليم والدين في إندونيسيا.

وفي إندونيسيا، تم تتبع تدفق الأموال في المملكة العربية السعودية منذ ثمانينيات القرن العشرين. ساهموا في تأسيس معهد العلوم الإسلامية والعربية (LIPIA). تأسست هذه المؤسسة على المال السعودي وهي معروفة بالإسلام الأرثوذكسي.

على سبيل المثال، يتم تشجيع الرجال على تنمية اللحى وارتداء البنطلونات نصف الساق. في حين ينصح النساء بارتداء الحجاب. درس هؤلاء الطلاب فلسفة تعاليم الإمام محمد بن عبد الوهاب، الذي كان منشأ تعاليم الوهابية في المملكة العربية السعودية.

معهد العلوم الإسلامية والعربية أيضا لديه علاقة قوية مع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية. يتم مراقبتها عن كثف من قبل سفارة المملكة العربية السعودية في جاكرتا، لذا تشبه ليبيا فرع من جامعة سعود الإسلامية في إندونيسيا.
خالد بن محمد الدهام ، قائد سعودي في مؤسسة LIPIA وإدارتها. كان هناك 11.535 خريجًا من 1982-2013. يزيد عدد خريجيهم من سنة إلى أخرى. في عام 2017 تخرجوا 750 خريجًا.

ومن بين خريجيهم منسق الشبكة الإسلامية الليبرالية أوليل أبصار عبدالله، والنائب السابق لرئيس مجلس النواب، وكذلك سياسي حزب العدالة المزدهر (PKS)أنيس متى، ومحافظ جاوى السابق أحمد هرياوان. ومن بين الخريجين المعروفين أيضاً رئيس جبهة المدافعين عن حقوق الإسلام (FPI) رزق شهاب، أمان عبد الرحمن، الممثل الفكري وراء تفجيرات جاكارتا في عام 2016، والتي أودت بحياة 7 ضحايا، وعمر طالب، مؤسس منظمة إسلامية مسلحة تعرف باسم لاسكار جهاد.

كما تمول المملكة العربية السعودية طلاباً من إندونيسيا لاستكشاف التعاليم الإسلامية في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة. وكان من بينهم سياسيون من حزب العدالة المزدهر (PKS)هدايت نور وحيد، رئيس المجلس الوطني لحركة فتاوى مجلس علماء إندونيسيا (GNPF-MUI) باهتيار ناصر، وشفيق رضا باسلامة، وهو متحدث ديني شهير على موقع يوتيوب. كما أنه محاضر في كلية الدراسات الإسلامية الإمام شافعي جيمبر الذي اعتمد على مناهج دراسات من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.

انتشار أيديولوجية المملكة العربية السعودية

هناك علاقة واضحة بين معهد العلوم الإسلامية والعربية (LIPIA) بجاكرتا، جامعة علوم الإسلام ماليزيا (USIM) بماليزيا، جامعة ملك سعود في الرياض والجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، التي تسعى إلى نشر الفكر السعودي ويتم تمويلها من قبل السعوديين.

بالطبع ليس كل خريجيهم لديهم فهم شديد. ومع ذلك ، هناك زيادة في الفهم الإسلامي المتطرف الذي يؤدي إلى الاستقطاب والصراع. يخشى البعض من أن زيادة التعريب في ماليزيا وإندونيسيا يمكن أن تؤدي إلى نمو التعصب والقسمة ، حتى بين أتباع الإسلام ، هناك انقسام في الفرق بين الإسلام الليبرالي الإسلامي والإسلام الأرثوذكسي.

سوف يتضاعف هذا التأثير عندما لا تقوم المملكة العربية السعودية بتصدير قيم الوهبية فحسب، بل تدعم أيضًا الناس للدخول في السياسة. في ماليزيا، يتم توظيف العديد من خريجي الطلاب المسلمين من المملكة العربية السعودية بنشاط في البيروقراطية، بعد تمويل أنشطة الدعوة في المساجد التي تمولها المملكة العربية السعودية.

يتزايد تأثير السياسيين السلفيين والوهبية في سياسات ماليزيا وإندونيسيا. لا يقتصر هذا على نشر تعاليم الوهبية فحسب، بل يمتد أيضاً إلى تأثير المملكة العربية السعودية في الهيكل الحكومي.
إن التدفق الكبير للأموال من المملكة العربية السعودية إلى جنوب شرق آسيا يجعل من السهل عليهم دمج نفوذهم وإيديولوجيتهم. العلاقات الاقتصادية مثل التمويل والتعاون البترولي بين اندونيسيا وماليزيا زادت بدعم من المملكة العربية السعودية.

وهكذا، ورغم وجود صدمات ومحاولات لتغيير العلاقات مع المملكة العربية السعودية، فإن التأثيرات الإيديولوجية والاقتصادية القوية تجعل من الصعب جداً القيام بهذا العمل.

————————-
ظهر هذا المقال لأول مرة في المحادثة. اقرأ المصدر. ظهر هذا المقال لأول مرة باللغة الإنجليزية. تم إعادة نشر هذه المقالة من المحادثة تحت رخصة المشاع الإبداعي.

المترجمة: فتحية غزالي | المصدر: كومبارانج


Pembunuhan jurnalis Jamal Khashoggi di kantor Kedutaan Arab Saudi di Turki mempengaruhi hubungan internasional mereka dengan negara mayoritas muslim di Asia Tenggara termasuk Malaysia dan Indonesia.

Hal itu bisa dilihat ketika Perdana Menteri Malaysia Mahatir Muhammad menutup kantor Pusat Perdamaian Internasional (CPS) yang didanai oleh Raja Saudi Salman bin Abdl Aziz. Malaysia juga menarik pasukan mereka dari Arab Saudi.

Sementara itu di Indonesia, selain keresahan mengenai nasib Khashoggi, terdapat protes atas eksekusi mati tenaga kerja Indonesia Tuti Tursilawati tanpa peringatan terlebih dahulu dari pihak pemerintah Arab Saudi kepada pemerintah Indonesia.

Namun tanda-tanda di atas tidak akan cukup membawa pada perubahan karena begitu kuatnya pengaruh dana dan ideologi Arab Saudi tertanam di negara-negara tersebut.
Pengaruh Arab Saudi di Asia Tenggara

Islam di Malaysia dan Indonesia memiliki kesamaan nilai yang dibentuk dan diasimilasikan dari budaya kuno Melayu pada 625 Masehi. Penyebaran agama melalui media seni dan budaya seperti musik dan pertunjukan wayang menitikberatkan pada konsep moderasi dan keramahtamahan serta penghargaan terhadap nilai-nilai budaya lokal.

Akan tetapi setelah masuknya pengaruh yang begitu besar dari Arab Saudi sejak dua dekade belakangan ini telah terjadi pola perubahan cara memaknai ajaran Islam di kedua negara ini.
Arab Saudi sendiri mendapatkan perhatian yang begitu besar di masyarakat Malaysia setelah mereka dilaporkan memberikan sumbangan US$680 juta kepada Najib Razak, kala dia menjabat Perdana Menteri, meskipun fakta-fakta tersebut kemudian disanggah olah keluarga kerajaan yang malah menduga dana itu berasal dari korupsi dana pembangunan 1MDB.

Di Malaysia, Arab Saudi juga menyumbang ke sekolah-sekolah dan universitas-universitas untuk menyebarkan paham konservatif.

Mereka memberikan beasiswa kepada siswa laki-laki untuk melanjutkan kuliah di universitas-universitas di Arab Saudi seperti Universitas Islam Madinah yang terkenal dengan paham salafisme.
Universitas Sains Islam Malaysia menerima sumbangan besar dari Arab Saudi. Sementara di Filipina, terdapat aliran dana dari Arab Saudi ke Front Pembebasan Islam Moro, yang diduga memiliki kaitan erat dengan Al Qaeda.

Arab Saudi juga baru-baru ini menebar pesona mereka di Malaysia. Menteri Luar Negeri Arab Saudi Adel bin Ahmed Al-Jubeir berkunjung ke sana pada Oktober, untuk membahas berbagai hal termasuk kuota haji. Pihak Arab Saudi juga mencoba untuk meyakinkan kepada pemerintahan yang baru, bahwa dukungan mereka untuk Najib tidak bermaksud jahat.

Ketika Raja Salman mengunjungi Jakarta pada 2017, ia mengalokasikan dana US$13 miliar untuk bisnis, pendidikan dan agama di Indonesia.

Di Indonesia, aliran dana Arab Saudi juga terlacak sejak 1980-an. Mereka berkontribusi mendirikan Lembaga Ilmu Pengetahuan Islam dan Bahasa Arab (LIPIA). Lembaga ini didirikan dari uang Arab Saudi dan terkenal dengan paham Islam yang ortodoks.

Sebagai contoh laki-laki dianjurkan untuk menumbuhkan jenggot dan memakai celana setengah betis. Sedangkan perempuan dianjurkan untuk memakai cadar. Pelajar-pelajar ini mempelajari filosofi ajaran Imam Muhammad bin Abdul Wahhab, yang merupakan pencetus ajaran Wahabiah di Arab Saudi.

LIPIA juga memiliki korelasi kuat dengan Universitas Islam Imam Muhammad bin Saud. Mereka dimonitor secara saksama oleh Kedutaan Arab Saudi di Jakarta, sehingga LIPIA seperti menjadi cabang dari Universitas Islam Saud di Indonesia.

Khalid bin Muhammad Al-Deham, yang berkebangsaan Arab Saudi memimpin lembaga dan manajemen LIPIA. Terdapat 11.535 alumni sejak 1982-2013. Jumlah lulusan mereka meningkat dari tahun ke tahun. Pada 2017 mereka menamatkan 750 lulusan.

Di antara alumni mereka tersebut termasuk koordinator Jaringan Islam Liberal Ulil Abshar Abdalla, mantan Wakil Ketua Dewan Perwakilan Rakyat dan juga politikus Partai Keadilan Sejahtera (PKS) Anis Matta, dan mantan Gubernur Jawa Barat Ahmad Heryawan. Alumni lain yang terkenal juga termasuk Ketua Front Pembela Islam (FPI) Rizieq Syihab, Aman Abdurrahman, aktor intelektual di belakang bom Jakarta di 2016, yang menewaskan 7 korban, dan Umar Thalib, pendiri organisasi Islam militan yang dikenal dengan Laskar Jihad.

Arab Saudi juga mendanai pelajar dari Indonesia untuk mendalami ajaran islam di Universitas Islam Madinah. Di antara mereka terdapat politikus PKS Hidayat Nur Wahid, Ketua Gerakan Nasional Pengawal Fatwa Majelis Ulama (GNPF-MUI) Bahtiar Nasir, dan Syafiq Riza Basalamah, seorang penceramah agama yang terkenal di Youtube. Syafiq juga merupakan dosen di Sekolah Tinggi Dirasat Islamiyah Imam Syafi’i Jember yang mengadopsi kurikulum dari Universitas Islam Madinah.

Penyebaran ideologi Arab Saudi

Terdapat hubungan yang jelas antara LIPIA di Jakarta, USIM di Malaysia, Universitas Raja Saud di Riyadh dan Universitas Islam Madinah, yang berusaha untuk menyebarkan ideologi Arab Saudi dan didanai oleh Saudi.

Tentu saja tidak semua lulusan mereka memiliki paham yang ekstrem. Akan tetapi terdapat peningkatan paham Islam ekstrem yang memicu polarisasi dan konflik. Beberapa orang khawatir peningkatan arabisasi di Malaysia dan Indonesia dapat membawa pada tumbuhnya sikap tidak toleran dan perpecahan, bahkan di antara penganut Islam sendiri terdapat dikotomi perbedaan antara paham Islam liberal dan Islam ortodoks.

Dampak ini akan berlipat ketika Arab Saudi tidak hanya mengekspor nilai-nilai Wahabiah, akan tetapi juga mendukung orang-orang untuk masuk ke politik. Di Malaysia, banyak lulusan pelajar Islam dari Arab Saudi secara aktif direkrut masuk dalam birokrasi, menyusul pendanaan kegiatan dakwah di masjid-masjid yang didanai oleh Arab Saudi.

Pengaruh politikus yang beraliran Salafiah dan Wahabiah semakin kuat di perpolitikan Malaysia dan Indonesia. Ini tidak saja menyebarkan ajaran Wahabiah semakin meluas akan tetapi juga menyematkan pengaruh Saudi Arabia di struktur pemerintahan.

Besarnya aliran dana dari Arab Saudi ke Asia Tenggara memudahkan mereka menyematkan pengaruh dan ideologi mereka. Hubungan ekonomi seperti pendanaan dan kerja sama minyak bumi antara Indonesia dan Malaysia meningkatkan dukungan dari kerajaan Arab Saudi.

Dengan demikian, meski sekarang terjadi guncangan dan usaha untuk mentransformasi hubungan dengan Arab Saudi, akan tetapi kuatnya pengaruh ideologi dan ekonomi menyebabkan usaha ini akan sangat susah untuk dilakukan.
—————–
Asmiati Malik, Doctoral Researcher in Political Economy, University of Birmingham| Scott Edwards, Doctoral Researcher in International Relations, University of Birmingham| Artikel ini terbit pertama kali di The Conversation. Baca artikel sumber. Artikel ini pertama kali terbit dalam bahasa Inggris. This article is republished from The Conversation under a Creative Commons license.

(75)

تعليقات
Loading...
Click Me