حشد كبير لمسلمي الفلبين (مورو) لدفع عجلة محادثات السلام العالقة

Muslims gather to boost stalled Philippine peace talks

0 639

 

مورو ، اندونيسيا اليوم – احتشدت كبرى مجموعة مسلحة لمسيرة ضخمة يوم الاثنين فى مقرها فى جنوب الفلبين ومن ضمنها قيادات مسيحية ومقاومة منافسة للجبهة المسلحة فى تعاون مشترك مع الحكومة لدفع عجلة عملية السلام العالقة. نقلا عن صحيفة (ذا جاكارتا بوست الاندونيسية)

ومن المقرر أن يلقي الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي خطابا يتحدث من خلاله فى هذا الجمع الكبير فى القاعدة الرئيسية لجبهة تحرير مورو الاسلامية والتي تضم أكثر 10 الاف جندي بعد الظهر يوم الاثنين، معتبرا بأنّ الطرفين يأملان  فى القضاء على التهديدات المتصاعدة من قبل تنظيم الدولة الاسلامية ولتعزيز عملية السلام فى البلاد.

ويذكر بأنّ المقاومة (مورو) المسلمة خاضت المعركة منذ السبعينات والتى تسعى إلى الحكم الذاتي أو الاستقلال التام فى المناطق بجنوب الفلبين باعتبارها موطن أجدادهم رغم وجود ديانة المسيحية الكاثوليكية.

ويعتقد بأنّ الصراع قد أودي إلى مصرع أكثر من 120 ألف حياة شخص.

وفى عام 2014، وقعت كبرى مجموعة مسلحة جبهة تحرير مورو الاسلامية اتفاقا للسلام ومن شأنه أن منح الحكومة الحكم الذاتى  للأقلية المسلمة فى جزيرة منيداناو بجنوب البلاد، لكن القانون المقترح لتنفيذ الاتفاق لم يتمكن من الحصول على الموافقة من قبل الكونجرس الفلبيني.

ومن خلال، كان الهدف الرئيسي للحشد الكبير يوم الاثنين هو دعم القانون المقترح.

ومن جانبه، قال الرئيس دوتيرتي فى كلمة ألقاها الاسبوع الماضي ” إنّنا لا نستطيع أن نجد السلام العادل الدائم إذا لم نمنح لهم جزءً على الأقل من تراثهم”. إشارة إلى مسلمي الفلبين (مورو) والذين يعتبرون جنوب البلاد أوطانهم.

وأضاف دوتيرتي قائلا ” إذا لم نعطهم ذلك، فستكون هناك مشكلة لأنهم سيفتحون بالفعل الإنضمام إلى خلية ارهابية أخري أو مع الأنشطة العصابة هناك”.

وذكرت جبهة تحرير مورو الاسلامية بأنها تسعى مليون شخص للحضور لهذا الجمع يوم الاثنين فى معسكر دارافانان المترامية الأطراف الواقعة خارج مدينة كوتاباتو فى مينداناو.

ورغم ذلك، لم تتوفّر أية حشود فى الصباح الباكر من ذلك اليوم الا أنّ صحافيا من القوات المسلحة الفلبينية فى معسكر الجبهة ذكر أن عشرات الالاف من المؤيدين قد حضروا ذلك التجمع الكبير، وفى الظهر من يوم الاثنين وصل عددهم أكثر من مليون شخص من الشعب مورو تأييدا لدفع عملية السلام.

والجدير بالذكر، أنّ من بين الحضور كاردينال أورلاند كيفيدو رئيس أساقفة كوتاباتو وأعلى مسئول بالكنيسة الكاثوليكية فى مينداناو إضافة إلى أعضاء جبهة تحرير مورو الوطنية المنافسة للجبهة الاسلامية.

وجاء هذا الحشد الكبير بعد شهر من اعلان الرئيس دوتيرتي أنّ مدينة مراوي فى الجنوب “تحررت” من أنصار تنظيم الدولة الاسلامية الذين حاصروها فى إيار/ مايو الماضي لأجل إقامة الخلافة الاسلامية.

المترجم: عبدالرحمن جمبل عباس | المصدر: جاكرتا بوست

 

Moro, Indonesiaalyoum.com – The Philippines’ main Muslim guerrilla group staged a huge rally Monday at its southern headquarters that attracted Christians and rival rebels, in a joint effort with the government to reignite a stalled peace process.

President Rodrigo Duterte was scheduled to speak at the event at the main base of the 10,000-strong Moro Islamic Liberation Front on Monday afternoon, with both sides hoping peace will help quell the rising threat of the Islamic State group.

Read more: Duterte: Bangsamoro Territory Could Become PH’s ‘Hong Kong

Muslims have been waging a rebellion since the 1970s seeking autonomy or independence in the southern areas of the mainly Catholic Philippines that they regard as their ancestral homeland.

The conflict has claimed more than 120,000 lives.

The MILF, the biggest rebel group, signed a peace deal in 2014 that would give the nation’s Muslim minority self-rule over parts of the southern region of Mindanao, but a proposed law to implement the pact has not been able to get through Congress.

The immediate objective of Monday’s rally was to build support for the proposed law.

Read more: Donald Trump To Skip Key Asia Summit In Philippines To Go Home Earlier

“There is no way that we can find peace forever if we do not give them back at least a part of their heritage,” Duterte said in a speech last week, referencing Filipino Muslims who consider the south their homeland.

“If we do not give them that, there will be trouble because they will open really to (join a) cabal with the other terroristic activities or the terrorists there.”

The MILF had said it wanted a million people to turn up on Monday at its sprawling Camp Darapanan base just outside of Cotabato city in Mindanao.

No firm crowd numbers were immediately available on Monday morning but an AFP journalist at Camp Darapanan reported seeing tens of thousands of people.

Among those in attendance were Cardinal Orlando Quevedo, the archbishop of Cotabato and the highest Catholic Church official in Mindanao, as well as members of the MILF’s main rival, the Moro National Liberation Front.

The rally came about a month after Duterte declared the southern city of Marawi “liberated” from IS supporters who attacked it in May in a bid to put up a caliphate.

Translated by Abdelrahman Jamil Abbas | Source: The Jakarta Post

 

تعليقات
Loading...