سياحة مشاهدة الحيتان يمكن الاستفادة منها في محافظة نوسا تنجارا الشرقية

Wisata Menonton Paus Berpotensi Dikembangkan di NTT

0 757

Kupang, Indonesiaalyoum.com – Provinsi Nusa Tenggara Timur (NTT) memiliki potensi untuk mengembangkan wisata menonton paus (whale watching) dengan berbasis konservasi.

“NTT bisa mengembangkan wisata menonton paus berbasis konservasi, yang tentunya akan mendukung program konservasi perairan dari pemerintah yakni Taman Nasional Perairan Laut Sawu,” kata Pengamat kelautan dan perikanan dari Universitas Nusa Cendana (Undana) Kupang, Dr Chaterina A Paulus MSi kepada Antara di Kupang, Rabu (25/4).

Dia mengemukakan hal itu, berkaitan dengan penemuan muntahan Paus di Kabupaten Lembata dan Kota Kupang beberapa waktu lalu. Potensi Paus di wilayah perairan itu dinilainya bisa bermanfaat secara ekonomis.

“Menurut saya, inilah saatnya kita secara bijak memikirkan masa depan dari ‘Setasean’ yang berharga ini, baik dari sisi ekologis, ekonomis, dan sosial budaya,” katanya.

Setasean adalah sebutan umum bagi mamalia lautan antara lain paus, lumba-lumba dan pesut. Bernapas menggunakan paru-paru dan berproduksi dengan cara melahirkan.

Perhatian ini penting mengingat paus ini adalah ikon dari provinsi berciri kepulauan yang ke depannya bukanlah suatu yang tidak mungkin dengan kondisi perairan tropis hangat yang NTT miliki adalah wilayah migrasi musiman dari Paus, katanya.

Dia juga mengharapkan, Universitas Nusa Cendana dan beberapa perguruan tinggi lainnya, harusnya menjadi center of excellence dari pengelolaan Setasean di wilayah Indonesia.

Hal yang sangat memungkinkan sekali, karena sudah ada komitmen pemerintah dari aspek kelembagaan yaitu dengan adanya Dewan Konservasi Perairan Provinsi (DKPP) NTT.

DKPP NTT ini, sudah termasuk didalamnya Balai Kawasan Konservasi Perairan Nasional dan UPT pusat dari Kementerian Kelautan dan Perikanan, katanya.

Chaterina juga mengajak semua elemen, terutama generasi muda NTT khususnya, agar menjadi garda terdepan dalam menjaga Indonesia sebagai pusat keanekaragaman hayati baik setasean maupun biota lainnya untuk kesejahteraan masyarakat saat ini dan masa yang akan datang.

“Kalau bukan sekarang, kapan lagi. Kalau bukan kita, siapa lagi,” kata pengajar pada program studi Ilmu Lingkungan Pascasarjana Undana ini dalam nada tanya.

Penerjemah: Lalu Abdul Razzak | Editor: Talal alSahiqi | Sumber: Republika

 

كوبانج، إندونيسيا اليوم – لدى محافظة نوسا تينجارا الشرقية (NTT) القدرة على تطوير سياحة مشاهدة الحيتان على أساس الحماية والحفظ

“يمكن لمحافظة نوسا تنجارا الشرقية تطوير سياحة مشاهدة الحيتان على أساس الحماية والحفظ، والذي من شأنه أن يدعم برامج الحماية والمحافظة عليها داخل المياه من قبل الحكومة يعنى الحديقة الوطنية للمياه البحرية “ساوو”.” قالت وحدة مراقبة الحياة البحرية والسمكية من جامعة نوسا شندانا، كوبانغ، الدكتورة كاترينا بولوس لصحيفة أنتارا في كوبانغ، الأربعاء

وأشارت إلى ذلك، لأنه يتعلق باكتشاف قيئ الحيتان في جزيرة ليمباتا ومدينة كوبانغ منذ وقت سابق. واعتبرت إمكانة الحيتان في منطقة المياه مفيدة اقتصاديًا

“وأعتقد أن هذا هو الوقت المناسب لنتفكير في مستقبل”الثديات البحرية” القيمة، سواء من حيث البيئية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.” كما قالت

الثديات البحرية تطلق على اسم شائع للثدييات البحرية مثل الحيتان والدلافين آلتي تتنفس باستخدام الرئتين وتتميز بالولادة

هذا الاهتمام مهم، نظرا إلى أن الحوت هو رمز لهذه المحافظة التي تتكون أراضيها من الجزر، وليست مستحيلة في المستقبل بالمياه المدارية الدافئة التي تملكها محافظة نوسا تنجارا الغربية أن تكون منطقة هجرة موسمية للحيتان، على حد قولها

وتتوقع أيضا أن تكون جامعة نوسا شيندانا والعديد من الجامعات الأخرى مركزا مميزا لدراسة سلوك الأديان البحرية في مناطق إندونيسيا

وهذا من الأمور الممكنة جدا، لأن هناك التزامات من الحكومة قائمة على جانب المؤسسية، وذلك بوجود مجلس المحافظة على المياه الإقليمية (DKPP) نوسا تنجارا الشرقية

“إن مجلس المحافظة على المياه الإقليمية (DKPP) نوسا تنجارا الشرقية يضم المركز الوطني للحفظ المائي الوطني ووحدة التنفيذ الفني المركزي لوزارة الشؤون البحرية والمصايد السمكية.” حسب تعبيرها

ودعت كاترين أيضا جميع العناصر، وخاصة جيل شباب نوسا تنجارا الشرقية على وجه الخصوص، ليكونوا في الصف الأول في الحفاظ على اندونيسيا كمركز للتنوع البيولوجي سواء من الثديات البحرية أو غيرها من الكائنات الحية لرفاهية المجتمع اليوم وفي المستقبل

“إن لم يكن الآن، فمتى، إن لم نكن نحن، فمن غيرنا”. قالت كاترين، المحاضرة في قسم الدراسات البيئية للدراسات العليا بجامعة شندانا (أوندانا)

المترجم :لالو عبد الرزاق | المحرر: طلال الشيقي | المصدر: ريفوبليكا

تعليقات
Loading...