علاقات تاريخية بين جاكرتا والدوحة تحقق التنمية والحرية

Qatar-Indonesia...historic ties and common aspirations

0 452

 

الدوحة وجاكرتا تربطان علاقات تاريخية قوية ووحدة موقف وتوافق فى الرؤية وتوقع مستقبل مشرق لتحقيق مزيد من التنمية والحرية

إنّ الزيارة الرسمية لصاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر إلى إندونسيا خلال جولته الآسيوية التى تضمّ ماليزيا وسنغافورة تعكس حرص البلدين مع قياداتها على توطيد ودعم العلاقات التاريخية بين قطر وإندونيسيا وزيادة التقارب السياسي والثقافي وبناء مستقبل أفضل للشعبين الصديقين.

وفى مؤتمر باندونج فى إندونيسيا فى عام 1955م, الذى كان خطوة هامة نحو تشكيل حركة عدم الإنحياز مما خرج بقرارات هامة لصالح القضايا العربية, وتحركت الدوحة وجاكرتا حينها فى اتجاه واحد والتى تهدف إلى تعزيز الأمن والسلام على الصعيد الدولي, وخدمة القضايا العربية والاسلامية والإنسانية.

تعدّ هذه الزيارة هي الأولى التى يقوم بها سمو الأمير إلى إندونيسيا بدعوة من قبل القيادة الجمهورية.

وسيجري من خلالها محادثات بين الأمير تميم بن حمد آل ثانى مع كبار من رجال الدولة حول العلاقات الثنائية وسبل تطوير التعاون بين قطر واندونيسيا إضافة إلى عدد من القضايا الهامة التى تهم البلدين.

وخلال الزيارة, سيتم التوقيع على عدد من الإتفاقيات ومذكرات التفاهم فى مختلف المجالات.

يذكر بأنّ العلاقات الدبلوماسية بين الدوحة وجاكرتا أنشأت منذ 40 عاما وتحديدا فى عام 1976م

كما افتتحت السفارة القطرية فى جاكرتا فى عام 1996م بينما افتتحت السفارة الإندونيسية فى الدوحة عام 19، مثل مشاركة قطر فى عام 1997م للمؤتمر السادس لوزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية فى جاكرتا، وفعاليات مجموعة الــ 77 بشأن التعاون الإقتصادي فى بالي فى عام 1998م, ومؤتمر الإستثمار فى البلاد عام 2000م.

كما دعت وزارة الخارجية القطرية ممثلها الدائم فى نيويورك إلى التصويت لصالح إندونيسيا وذلك فى حالة وجود أي قرار يهدف إلى وحدة البلاد وسلامة أراضيها مؤكّدا دعم دولة قطر لإندونيسيا على الأساس الإجتماع الذى عقد بين وزير خارجية إندونيسيا وسفراء عرب إضافة إلى إيران وتركيا عام 2000م بشأن رفض إندونيسيا التام للإعلان الصادر من مؤتمر بابوا الغربية حول انفصالها عن البلاد.

وفى عام 2000م, شاركت دولة قطر فى اجتماع بالي الوزاري والذى يهدف إلى دعم الإستثمار فى إندونيسيا والإجتماع التمهيدي الرابع لمؤتمر القمّة العالمي للتنمية المُقام فى بالي فى حزيران/ يونيه 2002م.

وعلاوة على ذلك, فإنّ الدوحة شاركت فى المنتدي العالمي لتحالف الأمم المتحدة للحضارات فى عام 2014م، وفى اجتماع البنوك المركزية والسلطات المالية لبلدان الأعضاء فى منظمة المؤتمر الاسلامي فى سورابايا الإندونيسية فى عام 20، وفى قمّة آسيا وأفريقيا فى جاكرتا فى عام 2015، والمؤتمر الثانى لوزارة العمل فى منظمة التعاون الاسلامي عام 2015م والمنتدي الإقتصادي الاسلامي العالمي فى عام 2016م.

وفى أيار/ مايو عام 2009م، قام أمير الدولة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثانى بزيارة إلى جمهورية إندونيسيا.

وفى غضون ذلك، استقبلت الدوحة كبار المسؤولين الاندونيسيين على مدي 20 عاما لزيارات رسمية حيث قام الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو بزيارة قطر فى عام 2015م, وكما زار الرئيس السابق سوسيلو بامبانج يودهويونو عام 2006م، إضافة الى الرئيس الراحل عبدالرحمن واحد حيث قام بزيارة قطر عام 1999م وعقب ذلك عام 2000م حيث زاره مجددا للمشاركة فى قمة منظمة المؤتمر الاسلامي.

وعلى مدي السنوات الماضية، قام الطرفان بتوقيع على عدة اتفاقيات ومذكرات تفاهم كجزء من تطور العلاقات بما فى ذلك تقرير مشترك بين وزيري خارجية دولة قطر وجهورية إندونيسيا بشأن تنمية العلاقات الثنائية، واتفاق بين البلدين بشأن تعزيز وحماية الاستثمارات المتبادلة ومذكرة تفاهم بين وزارتي خارجية الدوحة وجاكرتا، إضافة إلى اتفاقية التعاون الإخباري بين وكالة الأنباء القطرية ووكالة الأنباء الإندونيسية(أنتارا).

وكما تشمل فى الإتفاق تجنّب الإزدواج الضريبي ومنع التهرب المالي من ضرائب الدخل، وأيضا مذكّرة تفاهم بين الحكومتين بشأن إنشاء صندوق مشترك أو شركة استثمار مع التعاون التقني والإقتصادي واتفاق عن تنظيم استخدام القوي العاملة الإندونيسية فى دولة قطر، ومن أهم بنودها اتفاق بشأن إلغاء متطلبات للحصول على التأشيرة لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية مع الخدمة الخاصة، ومنها مذكرة تفاهم بين حكومة جاكرتا وهيئة الإستثمار القطرية.

كما تعكس الأرقام الإقتصادية أهمية العلاقات بين البلدين، والتى ارتفعت مؤخّرا بنسبة 260% لتصل إلى 1.688 ملبار دولار.

ومن ناحية أخري، فإنّ صادرات قطر إلى إندونيسيا تبلغ 1.231مليار دولار بينما ارتفعت وارداتها غير النفطية إلى 92.8مليون دولار.

وبهذ، فإنّ إندونيسيا تعدّ ثالث مستورد لدولة قطر بين دول جنوب شرق آسيا بعد سنغافورة وتايلاند.

وكما يشكّل العمل الشعب الإندونيسي تعاونا بناء بين جاكرتا والدوحة ولديه اسهامات ايجابية فى تنمية البلاد. وتتراوح استثماراتها فى البلاد بين الإتصلات السلكية واللاسلكية والبنوك وغيرها.

المترجم: عبدالرحمن جميل عباس

المصدر: Gulf Eyes

The State of Qatar and the Republic of Indonesia are linked by strong historic relations, unity of position, harmony of vision and common aspiration for greater development, freedom.

The state visit of His Highness the Emir of Qatar Sheikh Tamim bin Hamad al-Thani to Indonesia, in the course of an Asian tour that also included Malaysia and Singapore, reflects the keenness of the two countries and leaderships to deepen and consolidate the historic relations between Qatar and Indonesia, building a promising future for the two friendly peoples, and further political, economic and cultural rapprochement between the two countries.

Since the Bandung Conference in Indonesia in 1955, which was an important step toward the formation of the Non-Aligned Movement and came out with important resolutions in favour of the Arab issues, Doha and Jakarta have been moving in one direction and one track aimed at enhancing international security and peace, and serving just the Arab, Islamic and humanitarian issues.

This is His Highness the Emir’s first visit to Indonesia at the invitation of the Indonesia leadership.

The Emir will hold talks with senior officials on bilateral relations and ways to develop co-operation between Qatar and Indonesia, in addition to a number of issues of common interest.

A number of agreements and memorandums of understanding will be signed in various fields during the visit.

Diplomatic relations between Qatar and Indonesia were established 40 years ago, in 1976.

Qatar’s embassy was opened in Jakarta in 1996, while the Indonesian embassy in Doha was opened in 1999.

Qatar and Indonesia were keen on exchanging official visit and participate in various events of interest in both countries, such as Qatar’s participations in the 6th Conference of Ministers of Awqaf and Islamic Affairs in Jakarta in 1997, the activities of the United Nations Group of 77 on economic co-operation in Bali in 1998, and the Investment Conference in Indonesia in 2000.

Qatar’s Foreign Ministry directed its permanent representative in New York to vote for Indonesia in case of any draft resolution aimed at the unity and territorial integrity of Indonesia, affirming Qatar’s support to Indonesia on the basis of the meeting held between the foreign minister of Indonesia and the Arab ambassadors in addition to Iran and Turkey in June 2000 on Indonesia’s rejection of the declaration issued by the West Papua Conference on the separation from Indonesia.

In 2000, Qatar participated in Bali Ministerial Meeting to complement the Ministerial Meeting on Investment Support in Indonesia and the 4th preparatory meeting of the World Summit on Development Support held in Bali in June 2002.

Qatar also participated in the Global Forum of the United Nations Alliance of Civilizations in 2014, the meeting of the central banks and monetary authorities of the OIC member countries in Surabaya in 2014, the Asia-Africa Summit in Jakarta in 2015, the Second Conference of Ministers of Labour of the Organisation of Islamic Co-operation in 2015, and the World Islamic Economic Forum in 2016.

In May 2009, His Highness the Father Emir Sheikh Hamad bin Khalifa al-Thani paid a visit to Indonesia.
Meanwhile, Qatar has received many Indonesian officials over 20 years.

Indonesian President Joko Widodo paid a visit to Qatar in 2015.

Former presidents Susilo Bambang Yudhoyono and Abdurrahman Wahid also visited Qatar in 2006 and 1999, respectively. Abdurrahman Wahid also visited Doha on 2000 to take part in the OIC Summit.

Over the past years, as part of the development of relations, several agreements and memorandums of understanding have been signed, including a joint report between the foreign ministers of Qatar and Indonesia on the development of bilateral relations; an agreement between the governments of Qatar and Indonesia on the promotion and protection of mutual investments; a memorandum of understanding between the foreign ministries of the two countries; news co-operation agreement between Qatar News Agency (QNA) and Indonesian News Agency (Antara); a convention on the avoidance of double taxation and the prevention of financial evasion on income taxes; a memorandum of understanding between the two governments on the establishment of a joint fund or investment company; an agreement on economic and technical co-operation, an agreement on the regulation of employing Indonesian workforce in Qatar, a bilateral agreement on the abolition of visa requirements for holders of diplomatic passports, service and private between the two countries; and a memorandum of understanding between the Government of Indonesia and the Qatar Investment Authority on investment.

The economic figures reflect the importance of trade relations between the two countries, which rose recently by 260% to $1.688bn.

Qatar’s exports to Indonesia reached $1.231bn, while Qatar’s non-oil imports increased to $92.8mn.

Indonesia is Qatar’s third importer among Southeast Asian countries, after Singapore and Thailand.
The Indonesian labour constitutes a constructive co-operation between the two countries and has positive contributions to the country’s development.
The country’s investments in Indonesia range from telecommunications to banking and others.

The Translator: Abdulrahman Abbas

Source: Gulf Times

 

تعليقات
Loading...