الزعيم كيا الحاج سعبد الاكثر إثارة للجدل… ردود افعال متباينة

Kiai Said Paling Kontroversial? Ini Kata PBNU

0 577

 

جاكرتا، اندونيسيا اليوم – قال رئيس جمعية نهضة العلماء (NU)، محمد سلطان فطاني رادا على ما نشرته وسائل الإعلام حول نتائج البحث لدى مركز البحث والتطوير والتدريب في وزارة الشؤون الدينية باختيارها كياي سعيد عقيل كونه أكثر زعيم إسلامي في إندونيسيا إثارة للجدل.

ورأى سلطان على الرغم من أن نتائج البحث تعتبر موضوعية، فهذا لا يعني أن نتائجه خالية من أي تدخل أو مصلحة وأردف:  “على الرغم من اعتراف  أمسال باختياره بوصفه رئيس مركز البحث والتطوير للتعليم الديني في وزارة الشؤون الدينية، إلا أن نتائج البحوث موضوعية،  لكنه من الذي يعرف أن إجراء عمله الذي استهدف نهضة العلماء أكبر الجمعية دينية في إندونسيا هذا دون أي دافع؟” .

وأكد سلطان أنّ نهضة العلماء الآن هي المستهدف الوحيد من قبل المنظمات المتعصبة بعد أن أعلنت موقفها الواضح من خلال تأييد مبادي الدولة من (بانشاسيلا ) إلى دستور 1945,  ثم المشاكل الداخلية بسبب الفكرالوهابي, و حزب التحرير الإندونيسي (HTI), بالإضافة إلى أفكار التطرف, واجهت نهضة العلماء ذلك  كله وحدها بوصفها  أكبر منظمة إسلامية في إندونيسيا .

وأضاف سلطان ” ويمكن أن يكون أمسال نفسه جزء من مخططات بعض المنظمات التي تهاجم نهضة العلماء خاصة بعد تنفيذ قرار الحكومة الاستثنائية بدلا من الدستور بشأن منظمات المجتمع المدني، وحل حزب التحرير إندونسيا وتغيير مواقف المملكة العربية السعودية حاليا التي تدعو جمعية نهضة العلماء إلى نشر الإسلام الوسطي المعتدل “.

وأكد سلطان أن جمعية نهضة العلماء قام بمراجعة ما فعله أمسال باختياره الذي يستهدف نهضة العلماء مما يدعوها إلى القيام بخطوات استباقية عبر المحكمة إذا وجدت انتهاك للقانون في ذلك.  وأضاف “في هذا العصر لا شيء يمكن أن نخفيه، بما في ذلك الأهداف الحقيقية لبعض البحوث، وإلا فإنّ أمسال يتهم أشخاصاً مستخدماً سلطاته في غير محلها لأجل مصلحة شخصية أو لمصلحة منظمة معينة.

جدير بالذكر أنه  قد تم إخباره مسبقا أن رئيس مركز البحث والتطوير للتعليم الديني في وزارة الشؤون الدينية (أمسال) باختياره قائلاً “أن اختيار (كياي سعيد عقيل) الزعيم الإسلامي الأكثر إثارة للجدل هو نتيجة بحث موضوعي وقد أجري  البحث على عينة مكونة من 1031 شخص تنوعت بين عمال الإرشاد, والمأ ذونين الشرعيين,  ومعلمي المدارس, ومعلمي التربية الدينية , والمعلمين الاسلاميين في المدارس, وأساتذة العلوم الدينية  في الجامعات عبر 28 محافظة  ومدينة في جميع المحافظات ال 14 في جميع أنحاء إندونيسيا”.

وقال أمسال  بعد عرض نتائج الأبحاث حول دور وسائل الإعلام ووسائل الإعلام الاجتماعية في التعليم الديني و الإسلامي في فندق سيمارا، جاكرتا، الخميس (30/11)” إن المستطلعين كتبوا ستة أشخاص  أكثر إثارة للجدل في نقل تعاليم الإسلام”

المترجم : هان هان علوم الدين | المحرر: طلال الشيقي | المصدر: صحيفة ريفوبليكا

Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Ketua Pengurus Besar Nahdlatul Ulama (PBNU), Muhammad Sulton Fatoni menyoroti hasil penelitian Badan Litbang dan Diklat Kementerian Agama yang disiarkan ke media massa. Hasil penelitian itu menempatkan Ketua Umum Pengurus Besar Nahdlatul Ulama (PBNU) KH Said Aqil Sirodj sebagai tokoh Islam paling kontroversial.

Menurut Sulton, meskipun hasil penelitiannya tersebut dianggap objektif, bukan berarti tanpa ada motif tertentu. “Meskipun Amsal Bakhtiar sebagai Kapuslitbang Pendidikan Agama dan Keagamaan Kemenag mengaku hasil risetnya obyektif, siapa yang percaya hasil kinerja dia yang menarget NU itu tanpa motif?,” ujar Sulton kepada Republika.co.id, Sabtu (2/12).

Sulton menuturkan, PBNU memang tengah menjadi sasaran tunggal serangan kelompok intoleran sejak memilih bersikap terang-terangan mengawal Pancasila, Bhineka Tunggal Ika, NKRI dan UUD 1945. Problem Wahabisme, HTI, radikalisme yang sedang membelit anak bangsa dihadapi sendirian oleh ormas Islam terbesar di Indonesia ini.

“Amsal itu terindikasikan bagian dari propaganda kelompok tertentu yang memojokkan NU pasca disahkannya Perppu tentang Ormas, pembubaran HTI dan perubahan sikap Kerajaan Saudi Arabia yang saat ini mengajak NU menyebarkan Islam moderat.” ucap Sulton.

Menurut Sulton, PBNU sedang mengkaji langkah Amsal Bakhtiar yang dianggap sedang menyasar NU tersebut. Termasuk menyiapkan kemungkinan langkah hukum jika ternyata ditemukan pelanggaran hukum. “Era kini tak ada yang bisa disembunyikan, termasuk motif sebuah riset, dan Amsal patut dicurigai sebagai pejabat yang menyalahgunakan kewenangannya motif pribadi atau kelompoknya,” Kata Sulton.

Sebelumnya diberitakan, Kapuslitbang Pendidikan Agama dan Keagamaan Kemenag, Amsal Bakhtiar mengatakan, munculnya Kiai Said sebagai tokoh Islam paling kontroversial merupakan hasil penelitian yang objektif. Menurutnya, penelitiannya melakukan sampel terhadap 1.031 dengan subjek penelitian terdiri dari penyuluh, penghulu, guru madrasah, guru pendidikan keagamaan, guru agamaIslam di sekolah, dan dosen agama di 28 kabupaten dan kota yang tersebar di 14provinsi seluruh Indonesia.

“Mereka (responden) menulis enam tokoh kontroversial dalam menyampaikan ajaran Islam,” ujar Amsal, usai pemaparan hasil penelitian tentangperanan media massa dan media sosial dalam pembelajaran agama dan keagamaan Islam, di Hotel Cemara, Jakarta, Kamis (30/11) lalu.

Penerjemah: Han Han Ulumuddin | Editor: Talal alSaiqi | Sumber: ROL

 

تعليقات
Loading...