التبادل التجاري بين الدوحة وإندونيسيا يرتفع الى 1.6 مليار دولار

0 628

قطر-19/أغسطس/المباشر/إندونيسيا اليوم

دعت السفارة الإندونيسية في الدوحة رجال وسيدات الأعمال القطريين لزيارة إندونيسيا من أجل حضور المعرض التجاري الإندونيسي الذي سيقام بين 8 و12 أكتوبر 2014 في العاصمة جاكرتا، ويأتي ذلك من أجل تشجيع التبادل التجاري بين دولة قطر وإندونيسيا.

وقال ديدي سيف الهادي، سفير إندونيسيا في الدوحة: إن المعرض يأتي لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين دولة قطر وإندونيسيا خصوصاً أن هذه العلاقات تشهد تقدماً ملحوظاً وحجم التبادل التجاري بين الدولتين أفضل مؤشر على هذا التقدم، حيث شهد هذا التبادل ارتفاعاً واضحاً في العام 2013 وصل إلى 1.6 مليار دولار أميركي بحسب وزارة التجارة الإندونيسية.

وسوف يتم إقامة المعرض تحت شعار التميز الإندونيسي، والذي تم اختياره ليعكس التنوع الكبير بالمنتجات، الخدمات، والتوجهات الاستثمارية التي تعرضها إندونيسيا، ابتداءً من قطاع التعدين، الصناعة، الخدمات، المواصلات، التخزين والاتصالات، وقطاعات السيارات._ حسبما نقلت “الوطن”.

وقال بريانتو ماوردي، المستشار الأول في السفارة، إن هذا المعرض سيشكل منصة ممتازة من أجل تعزيز الأعمال والأنشطة التجارية في مجالات كثيرة تتضمن منتجات وخدمات متنوعة، ومن أجل توسيع شبكات الأعمال التجارية، وتبادل الإمكانات التجارية غير المستغلة.

وتستعد معارض إندونيسيا التجارية لأن تكون حدثاً ناجحاً بعد المعرض السابق والذي استقطب 1.511 عارض و9.343 زائر، وهو يهدف للترويج للمنتجات والخدمات الإندونيسية ذات الجودة العالية في السوق العالمية، من أجل تطوير أفضل الشبكات التجارية والاستثمار، وتعزيز الإمكانيات والفرص وخاصة لأولئك الذين يسعون للاستثمار في القطاعات الصناعية في إندونيسية. سيضم المعرض جناحا خاصا لإندونيسيا وفيه 6 جناحات للمنتجات المصدرة، المعرض هذا العام سوف يتميز بـ6 مناطق للمنتج وجناح تنمية الصادرات، وهذه الأجنحة هي: المنتجات الزراعية، المنتجات الصناعية، الاستثمار والخدمات، الأثاث، الأزياء والمنتجات الابداعية، تأثيث ومواد البناء، المنتجات من المحافظات، وأثاث الحدائق. في الوقت نفسه فإن جناح تنمية الصادرات سوف يسلط الضوء على منتجات إندونيسيا المبتكرة والخدمات التي تشمل: المنتجات الإستراتيجية الصناعية، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمنتجات الإبداعية.

وفي ما يتعلق بالاستثمار فإن إندونيسيا كعضو في مجموعة العشرين تدعو المستثمرين حول العالم إلى الاستثمار في إندونيسيا، وقد قامت سفارة إندونيسيا بتسهيل العديد من الاجتماعات التي أقيمت بين الجانب القطري والإندونيسي من أجل تعزيز فرص الاستثمار في إندونيسيا مثل البنية التحتية، والأغذية والزراعة والطاقة والصناعة.

حتى الآن هناك شركة واحدة من قطر وهي شركة OOREDOO لديها حصة 65 % من شركة «اندوسات TBK» وهي أكبر شركة للاتصالات في إندونيسيا.

وتمنى لو أن هناك شركات قطرية كبرى أخرى تحذو حذو شركة OOREDOO في الاستثمار في إندونيسيا.

تعليقات
Loading...