إندونيسيا ترفض استخدام حق الفيتو بالأمم المتحدة

0 617

 

جاكرتا -مينا/ إندونيسيا اليوم

رفضت اندونيسيا استخدام حق الفيتو في الأمم التحدة وتتعهد لمواصلة الكفاح من أجل مدونة لقواعد السلوك في استخدام حق الفيتو من قبل الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة – وهو الاقتراح الذي تم بمبادرة فرنسية .

فرنسا واحدة من الأعضاء الدائمين، وقد دعت الاعضاء الدائمين الاخرين في العام الماضي إلى الامتناع عن ممارسة حق النقض في الأنشطة التي تنطوي على الجرائم الجماعية – بما في ذلك الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية، وجرائم الحرب.

على هامش الدورة 69 للجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك الاسبوع الماضي، استضاف وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس نظيره المكسيكي “خوسيه انطونيو ميد كوريبرينا في “الاجتماع الوزاري لمناقشة مسألة حق النقض في مواجهة الجريمة ضخمة”.
وحضر الاجتماع 32 دولة، 26 منها كانت ممثلة من قبل المسؤولين على مستوى الوزراء، من بينهم وزير الخارجية الاندونيسي مارتي ناتاليجاوا.

وقال مارتي في كلمته خلال الاجتماع اندونيسيا نرفض باستمرار استخدام حق النقض من قبل الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي، وحتى الآن، لم يتغير هذا الموقف،وحقوق النقض هي التي عفا عليها الزمن ويجب إلغاؤها تماما.”

واعترف مارتي أنه سيكون من الصعب التعريف بمدونة سلوك لتنظيم استخدام حق النقض في مجلس الامن، ولكنه أشاد بالمبادرة الفرنسية بأنها “بداية جيدة “ومن التدابير لتحسين مصداقية المجلس”.

واضاف ان “غالبية الدول التي حضرت الاجتماع تدعم الاقتراح الفرنسي … وتتفق مع اندونيسيا على تنظم استخدام حق النقض كعنصر أساسي لخلق تمثيلية وفعالية أكثر لمجلس الأمن الدولي من حيث الشفافية والمساءلة” بحسبما ذكر البيان.
وأضاف البيان “تلتزم فرنسا إلى مواصلة دفع المبادرة، ومع انتهاكات حق النقض في مجلس الأمن تعتبر مسؤولة عن إخفاقاتها في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين بتكليف من ميثاق الأمم المتحدة”.

الأعضاء الأربعة الدائمين الآخرين في مجلس هم بريطانيا والصين وروسيا والولايات المتحدة.

كانت إندونيسيا من بين أعضاء غير دائمين في المجلس لفترات 1973-1974، 1995-1996 و 2007-2008، وقدمت طلبا لآخر للفترة من 2019-2020.
وقال أستاذ القانون الدولي Hikmahanto Juwana بجامعة إندونيسيا”أن إندونيسيا والدول الأخرى التي تدعم المبادرة الفرنسية يجب أن تستمر في حشد التأييد لذلك، وإلا فأصواتهم لن تسمع”.

وقال Hikmahanto “”أنا متأكد من أن الولايات المتحدة ستفشل هذه المبادرة ،سيقولون ذلك سيتطلب تعديل ميثاق الأمم المتحدة ، ولهذا يجب أن تكون هناك موافقة من مجلس الأمن والمبادرة لا ينبغي أن يعترض عليها أي من الأعضاء الدائمين “.
وأضاف “لكن إذا الدول الداعمة للمبادرة حشدت التأييد من أكثر من نصف الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، بنسبة75 في المئة منهم، أنا متأكد أن الولايات المتحدة سيكون شعورها سيئ حول عرقلة هذه الخطوة

تعليقات
Loading...