منفذ الهجوم الانتحاري في قاعدة عسكرية بالعراق اندونيسي

0 617
صورة لآثار العملية التي قام بها الأندونيسي وفي الإطار صورته

جاكرتا- اليوم/إندونيسيا اليوم- أعلن موقع سايت الامريكي أمس الثلاثاء ان منفذ هجوم انتحاري السبت في العراق هو اندونيسي يقاتل في صفوف تنظيم “داعش”، ما يرفع عدد الاندونيسيين الذين قتلوا العام الحالي الى خمسة يقفون إلى جانب التنظيم في العراق وسوريا.

وأعلنت الشرطة الاندونيسية انها تحاول الحصول على تأكيد للوقائع وهوية الرجل الذي نفذ الهجوم بواسطة شاحنة مفخخة السبت مستهدفا قاعدة عسكرية في العراق، بحسب موقع سايت وموقع إلكتروني جهادي في اندونيسيا.

وتظهر صور الهجوم التي بثها موقع مرتبط بتنظيم “داعش” الانتحاري وهو يقرأ القران ثم سحابة من الدخان بعد تفجيره الشاحنة المفخخة مستهدفا القاعدة الواقعة على مشارف تكريت، شمال بغداد.

وبحسب معلومات الموقعين الالكترونيين، فإن المهاجم اندونيسي الجنسية. واسمه حنظلة الاندونيسي، لكن محللين يشككون في ان يكون اسمه الحقيقي.

وتظهر واحدة من الصور الخميس رجلا بملامح اندونيسية الى جانب شخصين اخرين من “داعش”.

وهو الاندونيسي الثاني الذي يشتبه في انه نفذ علمية انتحارية خلال معارك في العراق. وكان الانتحاري الاول في فبراير بحسب الصحف الاندونيسية لكن يتعذر على الشرطة تأكيد ذلك حتى الان.

وتثير معلومات بالتحاق اجانب من اوروبا او جنوب شرق اسيا بصفوف المتطرفين -الذين يسيطرون على اراض شاسعة في العراق وسوريا- مخاوف من نشوء جيل جديد من المتطرفين القادرين على ارتكاب اعتداءات عند عودتهم الى بلادهم.

ومنذ اعتداء بالي في 2001 لم تشهد اندونيسيا اي هجمات كبرى باستثناء يوليو 2009 عندما استهدف هجوم فنادق فاخرة في جاكرتا موقعا تسعة قتلى.

والهجمات الارهابية التي كانت تستهدف اجانب في السابق، أصبحت حاليا ضد أهداف اندونيسية مثل الشرطة والأقليات الدينية.

تعليقات
Loading...