الإنتخابات اﻹندونيسية ومصالح الأمريكية

0 672
 السفير الامريكي روبرت بليك والمرشح المحتمل للرئاسة جوكوي

في صباح الخميس (26/3) , صحيفة نيورك تايمز الأمريكية تتناولت موضوع المرشح المحتمل للرئاسة جنرال المتقاعد برابوو وتورطته في بعض إنتهاكات حقوق الإنسان  في إندونيسيا.
إهتمام الصحيفة بترشيح برابوو تدل على أهمية إنتخابات الرئاسة 2014م في إندونيسيا وإعتبارها أمرا غير عاديا عند الأمريكان.

وفي 10 مارس الماضي قام رئيس ملحق شؤون الخاريجية لشؤون السياسية (Casey Mace)  بزيارة مكتب حزب الديمقراطي الأندونيسي النضالي في كليمانتانج  وأكد على أن زيارته لمراقبة الأحوال قبيل إنتخابات وأعرب عن أمله أن تتعاون الولاية المتحدة مع الحزب الفائز في الإنتخابات المقبلة.

وكذالك تعليق السفير أمريكا لأندونيسيا روبرت بليك خلال زيارته لسلطان جوكجا, بأن أمريكا تدعم الرئيس الذي أختاره الشعب الإندونيسي”

تاريخ القديم
هل يعتبر موقف أمريكا محايدا تجاه السياسة الإندونيسية؟ المؤرخ من جامعة ديفونيغورو إروين جوس ريزال (Erwin Jose Rizal)  نفى ذلك.

وقال بأن تدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية الإندونيسية كانت منذ بداية الإستقلال, وأن الدول الكبرى ترى الموقع الإستراتيجي لدى إندونيسيا الواقعة بين المحيطين, محيط الهندي والمحيط الهادي.

حيث كانت المحيطان منذ القدم كانت المسار الرئيسي للتجارة الدولية التى توصل بين أروبا, وأمريكا, آسيا وأستراليا بالإضافة إلى الثروة الطبيعة الأندونيسية الضخمة التى تؤثر على الإقتصاد العالمي.

وأضاف بأن من بين مظاهر التدخلات الأمريكية في إندونيسيا كانت في عام 1948م, حيث ظهور ملفات الأحمر (Red Drive Proposal) التى نظمتها الأمركان مع بعض المسؤولين في إندونيسيا والتى تحتوى الخطة لتدمير قوة الشيوعية في إندونيسيا عقبة أحداث الدامية في ماديون (Madiun) 1948م.

وأضاف إروين, بـأن إندونيسيا مع الأمريكا لديهما مصالح المشتركة منذ عام 1945م حتى 1950م ,حيث أن إندونيسيا تحتاج إلى إعتراف دولي لنيل استقلالها ومصلحة أمريكا صد إنتشار نفوذ الشيوعية في جنوب شرق آسيا.

والعلاقات السياسية مع الكتلة الغربية في عهد سوهاتو كانت أكثر إنفتاحا, حيث كان سوهارتو قدم كثير من التسهيبلات للدول الغربية للإستثمار في القطاع الإستراتيجي في إندونيسيا مثل قطاع النفط والمعادن.

وفي بداية التسعينات بدأت تظهر بوادر الإختلاف بين سوهارتو والأمريكا, ناتج من ممارسة المحسوبية وارتفاع التكلفة لتنظيم (لإدارة) الأصول الإستراتيجية. فدفعت الكتلة الغربية لحراك ثورة الإصلاح أملا في أن تجد فرصة كبيرة لإستثمار الأجانب فتم بيع بعض الشركة الحكومية والخصخصة للأجانب.

وفيما يلي بعض الوجبات للحكومة الأمريكية لفتح ملفاتها السرية بعد فترة من الزمن وتسريبات الإستخبارتية التى تدل على أهمية إندونيسيا في عيون الأمريكان:

1. 18 مايو 1958
طيار القوات الجوية الأندونيسية تطلق الرصاص على طائرة متفجرة B26 الأمريكية  وأسقطتها في جزيرة الملوك أمبونج, والأحداث تكشف عن تورط إستخبارات الأمريكية في ثورة بارمستا الشيوعية (PARMESTA/PRRI) التي تخشى من انتشار نفوذ حزب الشيوعي الإندونسي عقبة انتخابات 1955م.
2. 31 ديسمبر 1968م
ملفات الإستخبارية لشؤون الدولة والصادر مؤخرا حسب وثيقة ويكيلكيس توحي دور أميكي في العهد الجديد, التى ترى قدرة سوهاتو على القضاء على الشيوعية وتأمين الأصول الأمريكية في إندونيسيا.
3. 26 مايو 1970م
وصية البيت الأبيض لرئيس هينري كيسينجير (Henry A Kissiger) لطلب الدعم من سوهاتو في أزمة فيتنام (Vietnam) مع علم الأمريكان أن سوهاتو قام بقمع الأحزاب في إندونيسيا قبيل إنتخابات 1971م. حسب وثائق ويكيليكس.
4. 18 أبريل 1977م
زبارة مساعد سكرتير الدولة (Assistant Secretary of State), ريتشاد هربوك (Richard Holbrooke) لجاكرتا مع معرفة السفير الأمريكية بإندونيسيا إحتمال وفوع تزوير الإنتخابات قبيل إنتخابات 1977م, هربوك تأكد العلاقة الجيدة مع سوهاتو ودعمه لقضية تيمور الشرقية.
5. 12 مايو 1984م
زيارة نائب الرئيس الأمريكية بوش لسوهارتو في جاكرتا, وتناول اللقاء عن مساعدات العسكرية الأمريكية لإندونيسيا مع معرفة سفير الأمريكية بإندونيسيا بأحوال السياسية في إندونيسيا تحت مراقبة مشددة.
6. 1997-1998م
أزمة الإقتصادية التي تواجه إندونيسيا في عام 1997م  دفعت الحكومة لتوقيع بعض الإتفاقيات مع صندوق النقد الدولي (IMF) بموافقة الأمريكية, بعد فترة وجيزة من الإتفاقات سقط سوهارتو.
7. 5 نوفيمبر 1999م
تقرير من (CRC)Congressional Research Service والتي سربتها ويكيليكس, تكشف خطة استراتجية الأمريكية على إندونسيا من خلال صندوق النقد الدولي.

8. 20 مايو 2005م
تقرير من (CRC)Congressional Research Service التى سربتها ويكيليكس والتى توصى بأن فوز سوسيلو (SBY) في الرئاسة (2004) تتماشى مع مصلحة الأمريكية أي تعود نفعهالأمريكان.


9. 17 أكتوبر 2007م
تسريبات من خطاب السفير الأمريكية في إندونيسيا والتى سربتها ويكيليكس تكشف دور سيدة الرئيس آني يوديونو في حكومة سويسلو.

10. 2009م
المخابرات الأسترالية قامت بالتجسس لبعض المسؤولين في إندونيسيا من بينها سيدة الرئيس آني يوديونو (Ani Yudoyono). أسترالية مع الأمريكية تتعلق بالتعاون الإستخبراتي من خمس دول. حسب ويكيليكس
ملاحظة, المصدر:

 (George WashintongUniversty/National Scurity Archive مرstional Scurity Archive, George Washintong University/lv
تعليقات
Loading...