إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

التربية المدرسيّة

Pendidikan Sekolah

- الإعلانات -

0 386

بقلم كياهي الحاج زين الدّين فناني

مؤسس معهد دار السلام كونتور الحديث

التربية والاهتمام بها تشكّل هاجساً يؤرِّق كثير من الآباء والمربين. ولعدم قدرة معظم الآباء على القيام بالتربية فهم يعهدون بهذه المُهّمة إلى المدرسين الذين يلتزمون بها أكثر من غيرهم،فنحن بحاجة إذن إلى تقسيم العمل مع الآخرين، أي بين المدرّسين في المدرسة.

المدرسة مؤسسة أو هيئة تربوية وتعليمية تتحمل المسؤولية في التربية والتعليم. ولا ننكر إن تكوين الشخصيّة والأخلاق، وتأثير التربية الأسريّة يسود أكثر مما هو عليه في المدرسة. ومع ذلك، فإن تلك نقاط الضعف تغطي بإبعاد الأطفال عن التأثيرات السلبية في المدرسة.

عليك أن تتذكر أن عالم الطفل يبدأ من الأسرة،فبزيادة التعلُّق بالأسرة والبيئة المحيطة تتوسع رويداً رويداً علاقات الأطفال وصولاً إلى البيئة المدرسية. ثم تتوسع بشكل أكثر مع نمو اتصالاتهم. فيمكن القول إن فالمدرسة تُعدُّ  نقطة انطلاقٍ للدخول إلى الحياة الاجتماعية بشكل أوسع. لذلك تعتبر المدرسة عالما اجتماعيًّا صغيرا لتشكيل أنماط عقول الطلاب لمواجهة المستقبل.

مبادئ التربية المدرسية

مبدأ التربية في المنزل هو الرأفة والحب. ومبدأ العيش في عالم العلاقات العامة هو العدل والحق. في حين أن مبدأ التربية في المدرسة هو مزيج بين الاثنين معا، وهما الرأفة والعدالة أو الشفقة والحقّ. وبعبارة أخرى، فإن المدرسة هي وسط بين مبدأين.

إن مسؤولية المدرسة في جوهرها لا تقتصر في تكوين المثقّفين والتحوّل العلميّ، ولكنها تقوم بإصلاح طبيعة الأطفال حتى يتمكنوا من التعامل مع تحديات العصر في المستقبل وتحقيق أهداف تربوية حقيقيّة وملموسة.

ويعتبر الناس أن المدرسة أفضل طريقة لتحسين وتعزيز دور الفرد في الأمة. ولقد كان للمدرسة  تأثير كبير في،تشكيل الوعي والفكر،كونها تعمل التأثير المباشر في الطلاّب بسهولة حتى لو كانت لا تتفق ورغباتهم، أي أنّها تركز على تثقيف العقل فقط دون موازنته مع تحسين الأخلاق والآداب.

وقد كتب كي هاجر ديوانتارا، مؤسس تامان سيسوا، قائلاً”إن حال التربية المعتمد على قواعد النظام المدرسي أصبح أمرًا شائعًا بالنّسبة لنا جميعًا. فالظروف التي نراها الآن هي مجرد جو حول المثقّفين الذي قد يتعارض مع القيم الإنسانية.”

فمن الواضح أن كي هاجر ديوانتارا بحسب رأيه،فمن الطبيعيّ أن يقدم المسلمون آراء مماثلة. وقد أصبحت المدرسة التي لا تعتمد على منهج الإسلام سببا لخروج الأطفال من الإسلام والحضارة.

وقد بدأ الأطفال يحصلون على تأثيرات تبعدهم عن الإسلام والحضارة حتى أنّه ربما يحدث تأثير عكسي  حيث تجعل الطلاب يقاومون ويكرهون الإسلام والحضارة كما أوضح ذلك كي هاجر ديوانتارا.

سبب ابتعاد الأطفال عن الإسلام والحضارة ناشئ عن عدم رغبتهم في معرفة القيم الإسلامية والتأدب الحقيقي. من السهل جداً كشف التأثير السيئ، وهو أمر غير عادل عندما نقوّم الحالة أو المشكلة التي نواجهها.

ولذلك، يجب أن ننتبه عند إرسال أطفالنا إلى المدرسة. على الرغم من أن المدرسة لا تدعو الأطفال علانية، إلا أن المعلمين والزملاء في المدرسة يؤثرون على عقيدة التلاميذ بسهولة. في البداية يقولون إن الإسلام جيّدٌ، ثم يقولون إن غرض جميع الأديان نبيلٌ.وأخيرًا يقولون إن الإسلام سيء قليلاً.

حتى وصلّ الأمر أن يكرهوا الإسلام وكأنّ ما يحدث  .بل بدأ بعضهم بانتقاد تعاليم الإسلام، غير أنهم لم يعرفوا تعاليم الإسلام. وهذا ما يحدث عند أغلب الطلاب في إندونيسيا.

وكلّ هذا يحدث بسبب بعض الأخطاء. أوّلاً،كثرة المدارس الإسلامية حتى يضطر الآباء إلى إرسال أطفالهم إلى مدارس غير إسلامية أو تخالف الإسلام. ثانياً، عدم التعامل مع الأقارب المسلمين أو هؤلاء الذين يتصفون بشخصية إسلامية.

ثالثا، قلة المعرفة الإسلامية حتى يعجز الأطفال وأولياء الأمور عن التمييز بين التقدم والحضارة، بين الثقافة والإنسانية، بين الإسلام والمسلمين، بين المهارات والآداب. وكل هذا يحدث بين الأطفال والآباء. ولندعو الله ونعمل على سدّ هذه الهُوة والثغرة ، فلايزال هناك الكثير من الواجبات تجاه الإسلام  ينبغي القيام بها.

المترجم: سايرول نفساهو | المحرر: طلال الشايقي


Oleh KH Zainuddin Fananie

Pendiri Pondok Modern Darussalam Gontor

Pertama yang mempunyai kewajiban mendidik adalah orang atau siapa saja yang menjadi pemimpin rumah tangga. Karena orangtua yang paling berkewajiban dari yang lain tidak mampu menyelenggarakan pendidikan, maka perlu diadakan pembagian kerja dengan orang lain, yaitu guru di sekolah.

Sekolah adalah lembaga atau balai pendidikan dan pengajaran. Jadi, tanggung jawab sekolah adalah mendidik dan mengajar. Memang, pembentukan karakter dan akhlak, pengaruh pendidikan rumah tangga jauh lebih dominan daripada di sekolah. Namun, kelemahan itu bisa ditutupi dengan cara menjauhkan anak-anak dari pengaruh negatif di sekolah.

Ingatlah, dunia anak-anak ini bermula dari rumah tangga, kemudian sedikit demi sedikit pergaulannya bertambah luas, yaitu lingkungan sekolah. Kemudian, bertambah luas lagi seiring semakin luasnya pergaulan. Bisa dibilang, sekolah adalah batu lompatan untuk menapaki pergaulan hidup yang lebih luas. Sekolah adalah dunia pergaulan kecil untuk membentuk pola pikir peserta didik sebagai cermin untuk menghadapi masa depan.

Asas Pendidikan Sekolah

Asas pendidikan dalam rumah tangga adalah kasih sayang dan kecintaan. Asas hidup dalam dunia pergaulan umum adalah keadilan dan kebenaran. Sedangkan asas pendidikan di sekolah adalah gabungan keduanya, yakni kasih sayang dan keadilan atau kecintaan dan kebenaran. Dengan kata lain, sekolah perantara antara dua asas pendidikan tersebut.

Intinya, tanggung jawab sekolah bukan hanya mencetak kaum cendekiawan dan transformasi ilmu, tetapi juga berkewajiban memperbaiki tabiat anak-anak. Dengan demikian, mereka mampu beradaptasi dengan tantangan zaman di masa depan dan mencapai tujuan pendidikan yang sebenarnya.

Sekolah inilah sebaik-baik jalan untuk memperbaiki dan mempertinggi derajat bangsa. Sekolah memang besar pengaruhnya, tetapi mudah pula mempengaruhi peserta didik dengan hal-hal yang tidak sesuai dengan keinginan kita, yaitu apabila sekolah hanya fokus mencerdaskan tanpa diimbangi dengan perbaikan akhlak dan moral.

Ki Hajar Dewantara pendiri Taman Siswa pernah menulis, ”Keadaan pendidikan yang hanya disandarkan pada aturan sistem sekolah sudah menjadi hal umum bagi kita semua, yaitu kondisi yang ada hanya nuansa intelektualisme yang sering kali berseberangan dengan nilai-nilai kemanusiaan.”

Sudah jelas, Ki Hajar Dewantara saja berpendapat demikian. Jadi, wajar saja kalau kaum Muslimin mengeluarkan pandangan yang serupa. Sekolah yang tidak didasarkan pada Islam ini terkadang menjadi titihan bagi anak-anak untuk keluar dari keislaman dan peradaban.

Karena di dalam sekolah itulah anak-anak mulai mendapat pengaruh yang jauh dari keislaman dan peradaban. Bahkan, terkadang sampai mendapat pengaruh yang berlawanan, anti dan benci kepada Islam dan peradatan sebagaimana yang telah diterangkan Ki Hajar Dewantara.

Anak-anak jauh dari Islam dan peradaban karena mereka tidak mau atau belum tahu nilai-nilai Islam dan kesopanan yang sebenarnya. Sangat mudah untuk mengenali pengaruh yang kurang baik itu, yaitu tidak adil ketika menilai satu perkara atau permasalahan yang sedang dihadapi.

Karena itu, kita harus berhati-hati saat menyekolahkan anak-anak kita. Meski tidak diajak secara terang-terangan, tetapi guru dan teman di sekolah sangat mudah mempengaruhi keimanan mereka. Awalnya, mereka mengatakan Islam itu baik. Kemudian bilang, semua agama tujuannya baik. Akhirnya mengatakan, Islam itu agak kurang baik.

Demikianlah seterusnya sehingga mereka menjadi anti Islam yang seakan-akan tidak disengaja. Kemudian, berani mencaci-maki Islam. Padahal, mereka belum tahu ajaran Islam. Inilah kebanyakan keadaan kaum terpelajar di Indonesia.

Semua itu terjadi karena beberapa kesalahan. Pertama, sekolah-sekolah Islam belum banyak sehingga dengan terpaksa menyekolahkan anak ke sekolah yang bukan Islam atau sekolah yang berlawanan dengan Islam. Kedua, kurang pergaulan dengan sanak famili yang beragama Islam atau berakhlak Islami.

Ketiga, kurangnya pengetahuan Islam bagi anak-anak dan orangtuanya sehingga tidak mampu membedakan antara kemajuan dan peradaban, kultur dengan kemanusiaan, Islam dengan orang-orang Islam, dan kepandaian dengan kesopanan. Semua disamaratakan. Karena itu, mari kita berdoa dan bekerja, masih banyak PR umat Islam yang harus diselesaikan.

 

(55)

تعليقات
Loading...
Click Me