السفير الإندونيسي يفتتح رسميا دورة جديدة فى اللغة الاندونيسية بجامعة الازهر الشريف

0 1٬431

القاهرة، إندونيسيا اليوم – افتتح السفير الإندونيسي بالقاهرة ، السيد حلمي فوزي ،قبل أمس الاثنين الموافق بـــ 5/11/2016 دورة جديدة في اللغة الإندونيسية بكلية اللغات والترجمة بجامعة الأزهر الشريف وذلك بعد اتفاق بين سفارة جمهورية إندونيسيا بالقاهرة وجامعة الأزهر الشريف بفتحها للطلاب والأساتذة وكذلك العالمين بتلك الجامعة .

وقد حضرفي حفل الافتتاح كل من : معالى سفير جمهورية إندونيسيا بالقاهرة (السيد/ حلمى فوزى)، والمستشار التربوي والثقافي بسفارة إندونيسيا (د/ عثمان شهاب) مع الوفد المرافق لهما، وكذلك حضر فضيلة أ.د/ سعيد عطية (عميد كلية اللغات والترجمة) و أ.د/ يوسف عام (وكيل الكلية) وعدد من الأستاذة والمتقدمين فى الدورة حيث تقدم نحو 130 متقدما من طلبة جامعة الأزهر الشريف وموظفيها للمشاركة فى هذه الدورة.

أكد السفير الإندونيسي خلال كلمته أن افتتاح هذه الدورة تدفعه روح الحماسة أن الأزهر الشريف يعتبر مؤسسة تعليمية دينية الأقرب إلى روح الشعب الإندونيسي. و خلال السنوات الطويلة الماضية شاهدنا أن العديد من الشعب الإندونيسي تعلموا اللغة العربية من علماء الأزهر، فالآن نريد أن يتحقق أيضا أن يكون هناك العديد من أعضاء هيئة التدريس والموظفين والطلاب بجامعة الأزهر يتعلمون اللغة الإندونيسية نظرا لهذه العلاقة القوية” حسب عبارته.

كما أكد سعادته أهمية هذه الدورة أن الخبراء والمفكرون بدأوا يتوقعون أن لدول جنوب شرق آسيا خاصة إندونيسيا لها دور هام في مستقبل النهضة الإسلامية بالإضافة إلى الدول العربية الشقيقة. وإذا كان هذا التوقع العلمى صحيحا، فإن دراسة اللغة الاندونيسية لها أهميتها البالغة في دعم دراسة أحوال المجتمع والدين في جنوب شرق آسيا. ولهذا السبب، وجدنا عددا كبيرا من المستشرقين قديما وحديثا يتقنون اللغة الإندونيسية بجانب اللغة العربية”.

وقدم السفير الإندونيسي شكره وتقديره لفضيلة أ.د/ إبراهيم الهدهد (رئيس الجامعة) وفضيلة أ.د/ عميد كلية اللغات والترجمة) على تفضلهما لفتح هذه الدورة وعلى جيمع تسهيلات التى قدماها لتحقيق هذا الأمل. كما يتقدم بجزيل الشكر إلى أ.د/ وكيل الكلية على عمله الدؤوب فى افتتاح هذه الدورة.

ومن جانبه ، صرح وكيل الكلية في كلماته أن هذه الدورة بمثابة وضع حجر الأساس لافتتاح قسم خاص للغة الاندونيسية بكلية اللغات والترجمة بجامعة الازهر. وأضاف أن إندونيسيا لديها تجربة صناعية متميزة ومتقدمة ومن خلال تعليم اللغة الاندونيسية يستطيع المصريون أن يأخذوا عبرة ودرسا من تجربة إندونيسية. كما أوضح أن الأزهر قد فتح مؤخرا مركز الأزهر للترجمة والتى من بينها قسم ترحمة اللغة الإندونيسية ومن خلال هذا المركز سيتم ترجمة مؤلفات علماء مصر إلي اللغة الأجنبية منها اللغة الاندونيسية. ومن أجل التعارف على هذه المنتجات الفكرية من علماء إندونيسيا، فقد اقترح سعادته عن عقد المؤتمر الدولى عن الدراسات الإسلامية لدى غير العرب.

وأضاف فضيلة عميد الكلية (د/ سعيد عطية) أن إندونيسيا لديها كبار العلماء والمفكرين الإسلاميين ولديهم مؤلفات فكرية إسلامية متميزة والذي من بينهم أ.د/ محمد قريش شهاب وهو خريج الأزهر وقد ألف تفسير القرآن فى مجلدات ضخمة باللغة الإندوينسية. ومن الممكن ترجمة هذه المؤلفات إلي اللغة العربية حتي يستفيد العرب من منتجات فكرية إسلامية من دول غير العربية وخصوصا إندونيسيا كما عبر فضيلته عن سعادته على فتح هذه الدورة راجيا زيادة من اهتمام السفارة لتطوير هذه الدورة فى المستقبل.

وأكد المستشار الثقافي والتربوي بالسفارة (د/ عثمان شهاب) أهمية هذه الدورة حيث أن اللغة الاندونيسية ينطق بها أكثر من 350 مليون ناطق منها 260 مليون نسمة من سكان إندونيسيا بالأضافة إلى ماليزيا وبروناي وفليبين وجزء من تيلاند وما إلي ذلك. وهي سابع أكبر لغة استعمالا على مستوي العالم. كما أنه تم تدريس اللغة الإندونيسية فى 36 دولة فى العالم وذلك من خلال 130 مراكز ثقافية ومؤسسلت تعليمية الموجودة فى تلك الدول.

وقد قدم المركز الثقافي الإندونيسي المتواجد في شارع مصدق (بدقي) دورات تعليمية فى اللغة الاندونيسية لغير الناطقين بها منذ عام 1987. وأيضا تم فتح المركز للبحوث والدراسات الإندونيسية فى جامعة قناة السويس ومن ضمن أنشطته تعليم اللغة الإندونيسية. وأضاف أن الأهداف الرئيسية فى تعلم اللغة الإندونيسية لدى طلبة الأزهر هي: لمعرفة وتعلم الثقافة الإندونيسية ، لمعرفة وتعلم لغة جديدة ، لمعرفة واستفادة من تجارب وخبرات الآخرين ، لتحسين الحياة في المستقبل ، وللاطلاع على المصادر العلمية بأندونيسيا.

تعليقات
Loading...