إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

الفواكة الإندونيسية تخسر المنافسة أمام نظيرتها الماليزية و التايلاندية

Durian RI Kalah Saing dari Malaysia dan Thailand, Mengapa?

72

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – دخلت الفواكة الاستوائية التي تنتجها دول جنوب شرق آسيا في منصة البيع أونلاين بالتجزئة باجودا، المنصة التي تتبع مجموعة على بابا. السؤال هنا، هل نجحت المنتجات الإندونيسية كذلك في دخول ذلك السوق؟

و الجواب هو لا. فواكة الدريان و المانجا و الموز و جوز الهند التي تستوردها منصة باجودا يأتي معظمها من تايلاند و ماليزيا و فيتنام و الفلبين. حيث لم يتم ذكر إندونيسيا كمصدر رئيسي للفواكة الاستوائية في المؤتمر الصحفي الذي أقيم مع مقر شركة على بابا بمدينة هانزو الصينية. فلماذا؟!

أوضح السفير الإندونيسي لدى الصين و مانغوليا، جاوهاري أوراتمانغون: “الفواكة الإندونيسية مثل المانجا و السالاك يتم تصديرها بالفعل للصين عن طريق بروتوكول تعاون (ليس مع منصة باجودا). المسألة الآن هي هل الفواكة في إندونيسيا قد دخلت مرحلة التصنيع أم مازالت فواكة خام تأتي من المزارع”. الثلاثاء 12/11/2019.

فاكهة الدوريان الاستوائية لديها فرصة كبيرة ليتم تصديرها للصين من إندونيسيا، لكن هناك عدة تحديات تعوق عملية تصدير تلك الفاكهة بكميات كبيرة. أولى تلك التحديات هي أن فاكهة الدوريان في إندونيسيا مازالت في طور الإنتاج الزراعي و لم يتم إجراء أيه عمليات تصنيع عليها. هذا بالإضافة إلى أن الصين لديها مواصفات جودة عالية مما يصعب المنافسة على إندونيسيا أمام تايلاند و ماليزيا الذان يعتبران المصدران الرئيسيان على منصة باجودا الإلكترونية.

أضاف السفير: “بالإضافة إلى أن الاستهلاك المحلي في إندونيسيا مرتفع”.

لكن الفواكة الأخرى مثل المانجيس و الأناناس و المانجا و فاكهة التنين نجحت بالفعل في اقتحام الأسواق الصينية. الشريك الرئيسي و رئيس قسم الطوازج بمنصة باجودا، سونغ بينغ، يقول بأن أدارته بصدد دراسة استيراد فاكهة المانجيس من إندونيسيا.

قال بينغ: “لقد ألقينا نظرة على الفواكة في إندونيسيا، مثل فاكهة المنجيس، و ذلك لاستيرادها و عرضها على منصتنا”. الإثنين 11/11/2019.

أوضح بينغ بأن الفواكة الاستوائية التي يتم استيرادها لتعرض على منصة باجودا يجب أن تظل تحتفظ بطزاجتها لوقت طويل. هذا الأمر بالتأكيد يتعلق بالتكنولوجيا التي استخدمت لزراعة تلك الفواكة.

 

 

المترجم : مؤمن السيفي | المصدر: ريبوبليكا


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Buah-buahan tropis dari negara Asia Tenggara berhasil mejeng di platform ritel daring Pagoda yang berafiliasi dengan Alibaba Group. Pertanyaannya, apakah buah dari Indonesia berhasil masuk ke sana?

Jawabannya, tidak. Durian, mangga, pisang, hingga kelapa yang diimpor Pagoda mayoritas berasal dari Thailand, Malaysia, Vietnam, dan Filipina. Indonesia tak disebutkan sebagai eksportir utama buah tropis dalam konferensi pers di Kantor Alibaba, Hangzhou, China beberapa waktu lalu. Mengapa bisa demikian?

“Kalau buah-buahan, sebenarnya sudah ada (yang masuk ke China) lewat protokol kami (bukan lewat Pagoda), seperti manggis dan salak. Yang jadi masalah, apakah produk buah-buahan di Indonesia sudah industri atau masih perkebunan rakyat?” jelas Duta Besar Indonesia untuk China dan Mongolia, Djauhari Oratmangun saat dihubungi di China, Selasa (12/11/2019).

Durian merupakan potensi ekspor Indonesia ke China, namun ada sejumlah tantangan untuk bisa mengirimkan buah itu ke China dalam jumlah besar. Pertama, durian Indonesia masih berbentuk perkebunan rakyat, belum lagi adanya standar tinggi di China, hingga persaingan dengan Thailand dan Malaysia yang menjadi eksportir utama durian di Pagoda.

Djauhari menambahkan, “sedangkan konsumsi dalam negerinya tinggi.”

Namun, buah lain seperti manggis, nanas, mangga, dan buah naga sudah berhasil menembus pasar China. Senior Partner and Director of Fresh Department of Pagoda, Sung Peng mengatakan, pihaknya juga tengah mempertimbangkan mengimpor manggis dari Indonesia.

“Kami pun sudah meninjau buah-buahan di Indonesia, seperti manggis, untuk diimpor ke platform,” kata Peng, Senin (11/11/2019).

Menurutnya, buah tropis yang memenuhi syarat untuk diimpor ke Pagoda harus tetap segar dalam waktu yang lama. Hal itu tentu saja berkaitan dengan teknologi pangan yang digunakan dalam memproduksi buah tersebut.

Translated by: Momen Alsayfi | Source: republika

 

(51)

تعليقات
Loading...
Click Me