جولياري: حوالي 40% من سندات الديون الإندونيسية يسيطر عليها الأجانب

Juliari: 40 persen surat utang dikuasai asing

0 867

سيمارانج، إندونيسيا اليوم – قال عضو مجلس النواب الإندونيسي جولياري ب. باتوبارا إن حوالي 40% من سندات الديون الإندونيسية يسيطر عليها الأجانب، وهو أحد العوامل التي أدت إلى انخفاض سعر صرف الروبية مقابل الدولار الأمريكي.

وأضاف هذا السياسي من حزب الديموقراطية الإندونيسية بيرجوانجان في سيمارانج يوم الجمعة قائلا: ” من العوامل الداخلية في خفض سعر صرف الروبية أن 40% من سندات الدين الإندونيسية هي أجنبية. ولهذا يجب خفض الملكية الأجنبية للسندات الإندونيسية في المستقبل.”

قد يهمك أيضا: مجلس النواب يطلب من الحكومة مراجعة رفع سعر صرف الروبية في عام 2019

صرّح بذلك جولياري خلال “تسليم الآلات والمعدات المساعدة من وزارة الصناعة إلى IKM في مدينة سيمارانج” التي جرت في مكتب مقاطعة سيمارانج الغربية.

وأوضح جولياري أن 40% من الملكية الأجنبية لسندات الديون الإندونيسية في الحقيقة يمكن تخفيضها من خلال استخدام الأموال “العاطلة عن العمل” مثل صناديق التقاعد، لشراء تلك السندات.

“في الواقع، هناك كثير من الأموال “العاطلة عن العمل”، مثل صناديق المعاشات التقاعدية. فبدلاً من أن تبقى هذه الأموال “العاطلة عن العمل” في البنوك دون أن تأت بفوائد كثيرة، فمن الأفضل استخدامها لشراء سندات الديون لدينا.

إضافة إلى ما سبق هناك عامل داخلي آخر، كما قال، إن المشرع اللجنة السادسة في مجلس النواب والمسؤول عن التجارة والصناعة والاستثمار والتعاونيات والشركات الصغيرة والمتوسطة، والشركات المملوكة للدولة، هو الميزان التجاري الذي كان ناقصاً حتى الآن بسبب كون الواردات أكثر من الصادرات.

وأعرب قائلا: “ومن ثم، فإن تحقيق النمو الاقتصادي المرتفع يجب أن ترافقه الصناعة القوية. إذا لم تكن الصناعة قوية، فإن الأغنياء والمسورين سيأخذون من مكان آخر فتكثر الواردات”.

وكما قال جولياري، نائب الأمين العام للمجلس المركزي لحزب الديموقراطية الإندونسية بيرجوانجان، بأن هذه الأوضاع في الواقع قد حدثت منذ العشرة السنوات الماضية، حتى إنها لتلبية الاحتياجات الغذائية فحسب، مثل الأرز والسكر والملح وكلها تحتاج إلى الاستيراد.

“وهذا يعني أنه لا توجد كلمة أخرى سوى تعزيز الصناعة الوطنية وخفض ملكية الأجانب لسندات الديون في المستقبل بحيث لا تكون قيمة العملة متقلبة للغاية كما هي الآن”، قاله جولياري.

وبالإضافة إلى العوامل الداخلية، اعترف جولياري أن ضعف سعر صرف الروبية كان أيضا بسبب عوامل خارجية أيضا مثل بعض الضغوطات على البلدان النامية ذات الحالة الاقتصادية السيئة، مثل تركيا والأرجنتين والبرازيل التي كان لها تأثير على إندونيسيا.

وقال: “إن لاعبي الأموال العالمي في الواقع يعممون ولا يرون البلدان واحدا واحدا، أين هي البلدان النامية التي تكون اقتصاداتها ضعيفة، يحصل هناك ضعف. يعني أنهم يجذبون الدولارات لنقلها إلى أماكن أكثر أمانا”.

وقال بأن هذا يشبيه ما يقوم به الأشخاص الذين يودعون الأموال في أحد البنوك الذي لديه فائدة بنسبة 5% سنويا، ثم فجأة توجد بنوك أخرى تقدم اهتماماً أكبر بضمانات أمنية أكبر.

وقال: “هذا الشخص هل سينقل؟ فينقل مباشرة. نعم، هذه الأموال سحبت من تركيا والأرجنتين والبرازيل وإندونيسيا، فتحركت الأموال بسبب وجود شيء أكثر إثارة للاهتمام. وإذا تم سحبها فإنها تصبح جافة”.

المترجم: لالو هيري أفريزال | المحرر: فارس البدر | المصدر: وكالة أنتارا


Semarang, Indonesiaalyoum.com – Anggota Dewan Perwakilan Rakyat (DPR) RI Juliari P Batubara menyebutkan sekitar 40 persen surat utang Indonesia dikuasai asing yang menjadi salah satu faktor menurunnya nilai tukar rupiah terhadap dolar AS.

“Ini termasuk faktor internal. 40 persen surat utang Indonesia yang punya asing. Makanya, ke depannya kepemilikan asing terhadap surat utang Indonesia ini harus dikurangi,” kata politikus PDI Perjuangan itu di Semarang, Jumat.

Hal tersebut diungkapkan Ari, sapaan akrab Juliari saat “Penyerahan Fasilitasi Bantuan Mesin dan Peralatan dari Kementerian Perindustrian kepada IKM di Kota Semarang” yang berlangsung di Kantor Kecamatan Semarang Barat.

Ari menjelaskan 40 persen kepemilikan surat utang Indonesia oleh asing sebenarnya bisa dikurangi dengan memanfaatkan dana-dana yang “nganggur”, seperti dana pensiun untuk membeli surat-surat utang Indonesia tersebut.

“Sebenarnya, banyak dana-dana yang `nganggur`, seperti dana pensiun. Daripada duitnya `nganggur` di bank cuma dapat bunga sekian, mending dipakai buat beli surat-surat utang kita. Buat beli surat utang sendiri kan enggak bahaya,” katanya.

Faktor internal lain, kata legislator Komisi VI DPR RI yang membidangi perdagangan, perindustrian, investasi, koperasi, UKM, dan BUMN itu, akibat neraca perdagangan yang selama ini masih minus dengan lebih banyaknya impor ketimbang ekspor.

“Makanya, mengejar pertumbuhan ekonomi yang tinggi harus dibarengi dengan industri yang kuat. Kalau industri enggak kuat, orang-orang yang tiba-tiba kaya, sejahtera, mengambil dari tempat lain. Akhirnya, banyak impor,” katanya.

Kondisi tersebut, kata Wakil Bendahara Umum DPP PDI Perjuangan itu, sebenarnya sudah terjadi sejak 10 tahunan yang lalu, bahkan untuk kebutuhan pangan saja sampai perlu mengimpor, seperti beras, gula, dan garam.

“Artinya, tidak ada kata lain selain memperkuat industri nasional dan pengurangan kepemilikan surat utang oleh asing ke depannya, supaya nilai mata uang tidak terlalu gonjang-ganjing seperti sekarang,” kata Ari.

Selain faktor internal, diakuinya, pelemahan nilai tukar rupiah juga disebabkan faktor eksternal dengan adanya tekanan di negara-negara berkembang yang ekonominya sedang jelek, seperti Turki, Argentina, dan Brasil yang berimbas ke Indonesia.

“Para pemain uang dunia memang menyamaratakan, tidak melihat negara satu persatu. Mana nih negara berkembang yang ekonominya sedang rentan. Terjadi pelemahan di situ. Artinya, mereka tarik dolar untuk dipindahin ke tempat yang lebih aman,” katanya.

Analogi sederhananya, kata dia, orang yang menyimpan dana di sebuah bank dengan bunga 5 persen/tahun, kemudian tiba-tiba ada perbankan lain yang menawarkan bunga yang lebih tinggi dengan jaminan keamanan yang lebih.

“Orang ini pindahin gak? Langsung pindahin. Ya, ini uang dari Turki, Argentina, Brazil, dan Indonesia ditarik, dipindahin karena ada yang lebih menarik. Kalau ditarik kan jadi kering,” kata Ketua Panja Masyarakat Ekonomi ASEAN (MEA) DPR RI itu.

Penerjemah: Lalu Heri Afrizal | Editor: Fares alBadr | Sumber: Antara

تعليقات
Loading...