رئيس أكبر جمعية إسلامية في العالم يصف الفكر الوهابي والسلفي بالإرهاب

Said Aqil Sebut Ajaran Wahabi Dan Salafi Pintu Masuk Terorisme

0 522

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – قال الشيخ سعيد عقيل سراج رئيس جمعية نهضة العلماء الإندونيسية، أن الفكر الوهابي والسلفي يعتبر أحد أبواب دخول الإرهاب لإندونيسيا.

قد يهمك أيضا: مؤتمر نهضة العلماء يوصي بعدم دعوة غير المسلمين بالكفار

قال عقيل أثناء ندوة عبر الإنترنت بعنوان (إحباط الردكالية والإرهاب من أجل مجتمع متناغم): “إذا اتفقنا ووحدنا صفوفنا في مواجهة شبكات الإرهاب والرديكالية من أجل القضاء عليها، فعلينا أن نستهدف بذور هذه الأفكار. ما هي بذور الإرهاب وباب دخوله إلى إندونيسيا؟ الوهابية. الفكر الوهابي هو باب دخول الإرهاب”.

مع ذلك يؤكد عقيل على أن الفكر الوهابي ليس فكرًا إرهابيًا في ذاته، وإنما يعتبره مدخلاً للإرهاب بسبب تطرفه.

تابع عقيل: “الوهابية ليست إرهاب، وإنما باب له. إذا اعتنق أحدهم هذا الفكر فإنه يبدأ يصنف هذا شرك، وهذه بدعة، وهذا ضلال. خطوة واحدة فقط بعد ذلك يبدأ يستحل الدماء. إذًا بذور الإرهاب وبابه هي الأفكار السلفية والوهابية، أنا أعتبرها أفكار متطرفة”.

أشار عقيل إلى أن التفجير الانتحاري الذي حدث الأحد 28/3 أمام الكاتدرائية في محافظة سيلاويسي الجنوبية يشير إلى أن الإرهاب الكامن في إندونيسيا مازال يشكل خطرًا.

قد يهمك أيضا: نهضة العلماء تحتج بقوة على سفير السعودية بإندونيسيا بسبب “المنظمة المنحرفة”

الخطر والتهديد الذي تواجهه إندونيسيا حاليًا – وفقًا لعقيل- لم يعد الفكر الشيوعي ولا الحزب الشيوعي الإندونيسي، بل أصبح الإرهاب والرديكالية.

قال عقيل: “لدي الشجاعة لأقول أن الحزب الشيوعي الإندونيسي ليس هو ما يشكل خطرًا على إندونيسيا، وإنما الراديكالية والإرهاب هما ما يهددانا”

بحسب المعلومات التي تتوفر للشيخ سعيد عقيل فإنه يزعم أن هناك ستة آلاف إرهابي مشتبه بهم لم تقبض عليهم الشرطة بعد.

يرى عقيل أن المجموعة الإرهابية المنفذة لذلك التفجر الإرهابي تنتمي لتنظيم جماعة أنصار الدولة.

ويتابع بأن تلك الجماعة أخطر من جماعة أنصار التوحيد التي يتزعمها أبو بكر باعشير؛ لأن أنصار الدولة ترى أن كل من يخالفها كافر.

قد يهمك أيضا: خمسة شخصيات من نهضة العلماء أدخل من ضمن 500 شخصية مؤثرة في العالم 2019

قال عقيل: “أنصار الدولة تختلف عن أنصار التوحيد. جماعة أنصار التوحيد وأبو بكر باعشير يهاجمون غير المسلمين، في حين أنصار الدولة تستحل دم المسلمين كذلك”.

طالب عقيل الشرطة بألا تتردد في التعامل مع الجماعات الإرهابية في إندونيسيا وأخذ الإجراءات ضدهم.

ختم سعيد عقيل: “آمل من الشرطة ألا تتردد في القضاء على الإرهاب. إذا كانوا يريدون دليل شرعي، فأنا أعطيهم الأدلة”.

المترجم : مؤمن السيفي | المصدر: وكالة أنتارا الإخبارية


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Ketua Umum Pengurus Besar Nahdlatul Ulama (PBNU) KH Said Aqil Siradj menyebutkan ajaran Wahabi dan Salafi merupakan salah satu pintu masuk terorisme di Indonesia.
“Kalau kita benar-benar sepakat, satu barisan ingin menghadapi, menghabiskan atau menghabisi jaringan terorisme dan radikalisme, benihnya dong yang harus dihadapi. Benihnya, pintu masuk yang harus kita habisin. Apa? Wahabi. Ajaran Wahabi itu pintu masuk terorisme,” kata Said Aqil dalam webinar bertajuk ‘Mencegah Radikalisme dan Terorisme Untuk Melahirkan Keharmonisan Sosial’, yang ditayangkan TVNU, di YouTube, Selasa.

Namun, dia menegaskan ajaran Wahabi bukan terorisme, tetapi pintu masuk terorisme karena ajarannya dianggap ajaran ekstrim.

“Wahabi bukan terorisme tapi pintu masuk. Kalau udah wahabi ini musyrik, ini musyrik, ini ‘biddah’, ini gak boleh, ini sesat, ini ‘dholal’, ini kafir, itu langsung satu langkah lagi, satu ‘step’ lagi, sudah halal darahnya boleh dibunuh. Jadi benih pintu masuk terorisme adalah Wahabi dan Salafi. Wahabi dan Salafi adalah ajaran ekstrim,” tutur Said Aqil.

Dikatakannya, ledakan bom bunuh diri di depan Gereja Katedral Makassar, Sulawesi Selatan, pada Minggu (28/3) menunjukkan bahaya laten terorisme masih mengancam Indonesia.

Bahaya laten yang dihadapi Indonesia, kata dia, bukan lagi paham komunisme atau Partai Komunis Indonesia (PKI), melainkan terorisme dan radikalisme.

“Mohon maaf, saya berani mengatakan bukan PKI bahaya laten kita, tapi radikalisme dan terorisme yang selalu mengancam kita ini,” papar-nya.

Menurut informasi yang diperolehnya, kata dia, masih ada enam ribu pelaku terduga terorisme yang belum tertangkap oleh kepolisian.

Said Aqil pun menduga kelompok teroris ini merupakan bagian dari jaringan Jamaah Asharut Daulah (JAD).
Kelompok itu bisa lebih ekstrem dibandingkan Jamaah Ansharut Tauhid pimpinan Abu Bakar Baasyir karena JAD beranggapan, seluruh pihak yang berseberangan dengan mereka adalah kafir.

“Beda dengan Ansharut Tauhid, JAT Abu Bakar Baasyir itu yang disasar nonmuslim, gereja, nonmuslim yang harus dihabisin. Kalau JAD, kita semua halal darahnya,” ujarnya.

Dirinya pun meminta aparat kepolisian tak ragu dalam menindak kelompok maupun jaringan terorisme di Indonesia.

Apalagi, agama Islam dan Al Quran tidak pernah mengajarkan untuk melakukan aksi kekerasan, apalagi aksi terorisme hingga membunuh orang lain.

“Saya harap kepada polisi tidak ragu, gamang dalam memberantas terorisme. Kalau mau dalil, saya kasih dalilnya,” ujar Said Aqil menegaskan.

penerjemah: Mukmin Saifi | Source: ANTARA

 

تعليقات
Loading...