زيارة رئيس مجلس الشوري السعودي إلى إندونيسيا

0 448

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – وصل رئيس مجلس الشورى الملكة العربية السعودية الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، أمس الثلاثاء، إلى جاكرتا في زيارة رسمية لجمهورية إندونيسيا، على رأس وفد من مجلس الشورى يضم عدداً من أعضاء المجلس؛ وذلك تلبيةً لدعوة تلقاها من رئيس البرلمان الإندونيسي.

وكان في استقباله لدى وصوله مطار سوكارنو هاتا الدولي نائب رئيس البرلمان الإندونيسي فخري حمزة، والقائم بالأعمال في سفارة خادم الحرمين الشريفين في إندونيسيا فيصل بن سعود الخنيني، وسفير جمهورية إندونيسيا لدى المملكة أغوس مفتوح أبي جبريل، وعدد من المسؤولين في سفارة خادم الحرمين الشريفين.

وسيجري رئيس مجلس الشورى عدة لقاءات رسمية مع كبار المسؤولين في جمهورية إندونيسيا، حيث سيلتقي برئيس جمهورية إندونيسيا جوكو ويدودو، ونائب الرئيس محمد يوسف كلا، كما سيعقد جلسة مباحثات مشتركة مع رئيس مجلس النواب الإندونيسي إيرمان غوسمان.

ومن المقرر أن تتناول لقاءات رئيس مجلس الشورى مع كبار المسؤولين في إندونيسيا مجالات التعاون بين البلدين الشقيقين، وفتح آفاق جديدة للتعاون والتنسيق بين مجلس الشورى والبرلمان الإندونيسي في المحافل البرلمانية الإسلامية والدولية، وتفعيل دور لجنتي الصداقة بين الجانبين؛ لما لها من دور فاعلٍ في دفع أوجه علاقات التعاون بين البلدين الشقيقين.

وأكد الدكتور عبدالله آل الشيخ، في تصريح صحفي، أن هذه الزيارة تأتي في إطار التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين، وتعكس رؤية قيادتي البلدين الشقيقين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- ورئيس جمهورية إندونيسيا جوكو ويدودو، وحرصهما على تعزيز العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين.

وأوضح أن من أهداف هذه الزيارة إثراء العلاقات التاريخية بين البلدين والشعبين الشقيقين، وتعزيز علاقات التعاون البرلماني القائمة بين مجلس الشورى والبرلمان الإندونيسي، خصوصاً أنها تسبق الزيارة التاريخية المهمة لخادم الحرمين الشريفين لإندونيسيا الشهر القادم، التي تجسد بوضوح عمق العلاقات الثنائية بين قيادتي البلدين والشعبين الشقيقين، وستسهم بإذن الله في دفع علاقات التعاون الثنائي بين المملكة العربية السعودية وجمهورية إندونيسيا الشقيقة إلى آفاق رحبة من التعاون وفي مجالات عدة.

وبيّن أن تبادل الزيارات بين مجلس الشورى والبرلمان الإندونيسي سواءً على مستوى رئاسة المجلسين أوعلى مستوى لجان الصداقة البرلمانية يعكس مدى رغبة الجانبين في تطوير العلاقات نحو آفاق أوسع، بما يخدم العلاقات الأخوية، ويزيد من مستوى التنسيق الثنائي على مختلف الأصعدة، مؤكداً أهمية دور الدبلوماسية البرلمانية التي يقوم بها مجلس الشورى لدعم وتنمية العلاقات بين الدول الصديقة والشقيقة، في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة التي تتطلب مزيداً من التلاحم و التقارب.

وأفاد رئيس مجلس الشورى أن وفد المجلس سيحرص على بيان مواقف المملكة الثابتة تجاه القضايا الإسلامية والعربية، وما تبذله دول التحالف بقيادة المملكة لإعادة الاستقرار والأمن إلى اليمن الشقيق، والتي جاءت استجابةً لنداء الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والشعب اليمني الشقيق، وما حققته من نتائج إيجابية وسط دعم عربي ودولي، وكذلك التعريف بما تقوم به المملكة من جهود كبيرة لمحاربة الإرهاب، وتنسيق الجهود الإسلامية في هذا الصدد.

‏‫ويضم الوفد أعضاء المجلس الأستاذ خالد بن عبدالله العبداللطيف، والدكتور خالد بن عبدالله الدغيثر، والدكتور خالد بن محمد السيف، والدكتورة حمدة بنت مقبول الجوفي، كما يرافق الوفد مدير عام الإدارة العامة للعلاقات العامة والمراسم الأستاذ عمرو بن عبدالعزيز الماضي، وعدد من منسوبي المجلس.

المصدر

تعليقات
Loading...