إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

لا تبتئس

Jangan Kecil Hati

- الإعلانات -

0 278

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – لا تدع نفسك رهن الشائعات، ومن تلك الشائعات المغرصة كون جميع مؤسسي أو معلمي كونتور فونوروكو الحديث يكرهون الموظفين، والنبلاء، والعمال. وما يجب علينا فعله أن نغرس في قلوب الطلاب محبة الجميع دون استثناء.

ولهذا، نؤكد للطلاب ألا يلوثوا نياتهم، وإلا سوف يخسرون في حياتهم، وأن لا يجعلوا حياتهم عديمة الفائدة بسبب النية الخاطئة. كما هو حال طلاب المعاهد الذي يتطلعون إلى التوظيف فحسب. وهذا يعني أن نواياهم كانت سيئة.

إذا أصبح أهلونا في هذا الزمان من الفقراء، فلا ينبغي لنا أن نبتئس. لأن الثروة الوفيرة والاكتفاء في الحياة، ليس مما يفتخر به المرء.

أيضا نغرس في قلوبهم أنه رغم عدم امتلاكهم شيئ، يجب ان يرفعوا شعار: ” الجرأة على الحياة، دون الخوف من الموت، وإن خفت من الموت فلا تعش، وإن جزعت من الحياة فاذهب عنها.” وذلك لأ كل الكائنات الحية على الله رزقها.

لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ۚ أُولَٰئِكَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (سورة سبأ: 4). أي أن كل إنسان يجب أن يجدد النية والإرادة في البقاء على قيد الحياة.

لا تبتئس من فشلك بأن تصبح موظفا. ولا تضعف عزيمتك عند مواجهة الحياة. ثبت قلبك لأن العبء سوف يتحمله كل واحد منا. كل ما حصل لنا يجب أن نواجهه بلصبر والعزيمة والمثابرة. كما يجب عليك أن تستثمر جميع القدرات بداخلك لتكون أهلا لأن تعيش على وجه هذه الأرض.

نحن لا نمنعك أن تكون موظفا. ولكن، بصفة عامة، إذا كنت موظفًا يموت عقلك. وقد درست بشقّ الأنفس، وتعلمت في المدرسة المتوسطة، ثم واصلت إلى المعهد الإسلامي، وبعد ذلك تصير موظفا وتنسى كل شيء حتى كتابك الذي تعلمت، وتترك الدعوة إلى الله، بل لا تفكر ولا تهتم بإخوانك، ولم تفعل شيئا إلا تجتمع مع زوجتك وأولادك،تعد الأيام في انتظار راتبك، وتتوقب زيادة الراتب والترقية الرتبة وحياة الترف.

إن المعهد يعلّم طلابه معنى المساعدة الذاتية (القدرة على مساعدة الذات والاستقلال والاعتماد على النفس). ويحرم علينا الاعتماد على ميراث الأبوين. لأن ليس في الميراث بركة. ولابد من أن نعتبر كأن الميراث غير موجود، ونحن نستطيع أن نقوم بأعباء الحياة ومساعدة أنفسنا. إذا اعتمدنا على ميراث الأبوين، فالحقيقة كنا كالمتسولين.

في الماضي، كان كل من أرسل أطفاله إلى المدرسة الهولندية،يعتبر من الشرفاء. إنهم يشعرون بالكبرياء والتقدم والذكاء حتى أنهم كانوا يحتقرون غيرهم. والأمر ليس كذلك،أما الشيخ فهو مجرد كياهي في القرية، لكنه محترم وصادق وعادل ومحبوب. رغم كون هذا ليس مجرد إدعاءلكنه حقيقة. لذا، فلا ينبغي لطالب العلم أن يكون متطفلا ومتكبرًا و يُذلّ للآخرين.

يجب على الطالب أن يترك الابتئاس. كما يجب أن يصبر وفي كل وقت. “إذا لم ترغب في شيء إلا اللذة، وتخاف من مصاعب الحياة ومشاقها، فلن تحقق أي شيء (في الحياة).” لأن الحياة صِرَاعٌ. هذه هي الحياة البشرية في الدنيا. فلا تخف من الحياة. وعلينا أن نغرس هذا في قلوب كل أجيالنا في وقت مبكّر.

والأهم من ذلك هو الصدق والثقةبالله. وإذا تمسكنا بهما وأصبحا إيمانا، فلن يأتينا الابتئاس. ولنصلح النية ونواجه المستقبل بثقة، والله معنا، يرشدنا ويحمينا. لا تخف من الحياة، المهم هو الإيمان القوي. وعليك أن تحافظ على الشرف، فسيغنيك الله إن شاء الله.

بقلم كياهي الحاج أحمد سهل

المترجم: سايرول نفساهو | المحرر : د طلال الشايقي


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Jangan sampai salah menerima informasi bahwa seluruh pendiri atau guru-gurunya Pondok Modern Gontor anti-pegawai, anti-priyayi, atau anti-buruh. Kami hanya menanamkan kepada para santri, jangan sampai mereka terbelenggu oleh mental pegawai ataupun buruh.

Untuk itu, kami tekankan kepada para santri jangan sampai salah niat. Kalau sampai salah niat, akan merugi dalam hidup ini. Jangan sampai hidup yang sekali menjadi tidak bermanfaat hanya karena salah niat. Sama halnya dengan santri yang ada di pondok karena ingin menjadi pegawai. Itu berarti niatnya sudah kalang kabut, bahkan rusak.

Kalau saat ini orangtua kita kebetulan miskin, jangan kecil hati. Demikian sebaliknya, seandainya orangtua kita saat ini mendapat titipan amanat berupa kekayaan yang melimpah dan serba kecukupan, jangan berbesar hati.

Di antara yang senantiasa kami tanamkan kepada para santri adalah walaupun tak punya apa-apa dan serba kekurangan, tapi harus berani hidup. Semboyan kami ”Berani hidup tak takut mati, takut mati jangan hidup, takut hidup mati saja.” Sebab, seluruh makhluk hidup di dunia ini sudah Allah SWT jamin akan diberi rezeki.

Selama kita hidup, harus bergerak. Gerakkan tanganmu, niscaya Allah akan memberi rezeki kepadamu (QS Saba’ [34]: 4). Itulah, bahwa setiap manusia harus memiliki niat dan kehendak untuk dapat tetap hidup.

Jangan berkecil hati hanya karena tidak menjadi pagawai. Menghadapi hidup jangan kecil hati. Kuatkanlah hati, karena beban tentu akan menimpa kita dan keluarga kita. Seluruh apa yang menimpa kita, harus dihadapi dengan kesabaran, ketegaran, dan keuletan. Seluruh kemampuan yang ada pada diri kita harus dimaksimalkan demi menjalani hidup di muka bumi ini.

Kami tidak menghalangi untuk menjadi pegawai. Tapi, pada umumnya, menjadi pegawai akan membuat otak mati. Sudah sekolah setengah mati, masuk Tsanawiyah, kemudian ke pesantren, lalu menjadi pegawai, sehingga lupa segalanya. Kitabnya tidak dibaca lagi, tidak mau berdakwah, bahkan tidak memikirkan dan memperdulikan nasib rakyat. Kegiatannya hanya berkumpul dengan anak dan istri, menghitung-hitung tanggal, kurang berapa hari lagi gajian, kapan naik gaji, kapan naik pangkat, dan hidup bermewah-mewah.

Di pondok, senantiasa diajarkan makna self help (mampu menolong diri sendiri, mandiri, dan berdikari). Kita jangan sekali-kali menyandarkan hidup pada warisan orangtua. Karena warisan tidak memberkahi. Kita harus beranggapan bahwa warisan seakan tidak ada, dan kita mampu mencukupi kebutuhan hidup dan menolong diri sendiri. Kalau kita menyandarkan hidup kepada warisan orangtua, itu pengemis.

Zaman dulu, kalau orang mampu menyekolahkan anaknya di sekolah Belanda dianggap ningrat. Mereka merasa terpandang, maju, dan cerdas, sehingga merendahkan yang lain. Tidak demikian halnya dengan ayah kami, beliau seorang kiai di desa, tapi terpandang, jujur, adil dan dicintai. Tidak hanya anggapan tapi nyata. Jadi, para santri jangan hanya sok, takabur, apalagi sampai merendahkan orang lain.

Menjadi santri jangan sampai kecil hati, tapi harus berbesar hati setiap saat. ”Kalau hanya ingin enaknya saja, takut kesulitan dan kesukaran hidup, apa saja (dalam hidup) tak akan tercapai.” Sebab hidup adalah perjuangan. Itulah keadaan manusia hidup di dunia. Maka, jangan takut hidup. Dan ini harus kita tanamkan kepada setiap generasi sejak dini.

Yang lebih penting lagi adalah kejujuran dan percaya kepada Allah. Kalau itu sudah kita pegang dan menjadi keyakinan, tak akan ada lagi kecil hati. Luruskan niat dan tatap masa depan dengan keyakinan, bahwa Allah senantiasa bersama kita, membimbing dan mengayomi kita. Jangan takut hidup, yang penting iman kuat. Jaga kehormatan, insya Allah rezeki akan cukup.

Penulis: KH Ahmad Sahal

Penerjemah: Sairul Nafsahu | Editor: Talal Al-Shaigi

(21)

تعليقات
Loading...
Click Me