إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

مشكلات المسلمين في إندونيسيا (الجزء الثاني)

Masalah Umat Islam di Indonesia (Bagian Kedua)

- الإعلانات -

0 406

بقلم: كياهي الحاج الإمام زركشي

نحن بحاجة إلى بذل الجهود والتضحيات والأموال الباهظة والقوة الجاهزة للعمل على مواجهة مخاطر التنصير في إندونيسيا. ولهذا، فيجب علينا وضع برامج تقوم على دراسة مستفيضة مع الرجوع إلى شريعة الله.

إن الحركات الإسلامية التي تدافع عن وجود الإسلام ونشر تعاليمه والمحافظة على حياته كانت موجودة في منذ قديم الزمن، مثل جمعية الاتحاد الإسلامية والجمعية المحمدية وجمعية نهضة العلماء التي لها فروع في جميع أنحاء إندونيسيا، وجمعية الوصلية التي لها فروع في العديد من الأقاليم، ومجلس الدعوة الإسلامية الإندونيسية(DDII) ، والمعهد الدولي للدعوة الإسلامية (LPDII).

من جانب كان أحد النشاطات لهذه المنظمات هو التعامل مع “الاحتلال” ورسالة المبشرين المسيحيين، ومن جانب آخر غرس الوعي الديني في نفوس المسلمين، والدعوة إلى الإسلام. هذه النشاطات كبيرة جدا وتستمر حتى يومنا هذا، ولو كانت رسالة المبشرين، وحركة “الاستعمار” الثقافي عظيمة وخطيرة، بل أخطر مما كان في السابق.

ثانياً، مشكلة المذاهب الباطنية (العقيدة) الرجعية. على الرغم من أن خطورة هذه المشكلة ليست أصعب من قضية التنصير، إلا أنه يجب علينا ألا نقلل من شأنها. وقد حاولت طوائف معينة لأغراضهم السياسية نشر الفرق الباطنية للانضمام إلى صفوفهم.

وكان أحد أسباب نجاح جهودهم هو دعم حكام النظام القديم الذين شغفوا بغيبيات الباطنية. ونمت المذاهب الباطنية في عهد الحكم القديم نموا سريعا حتى وصل عددهم إلى ما يقرب من مائة مذهب. على الرغم من اختلاف أهدافهم ومصالحهم، إلا أنهم اتحدوا في منظمة واحدة في عام 1954.

ثالثا، مشكلة تجديد الفكر الإسلامي بين الشباب المسلم، وهم من مجموعة شباب المسلمين الإندونيسيين الذين كانوا يدّعون أنهم من الدفعة 1970. وكان أفراد هذه المجموعة في عهد الحكم القديم، يعيشون تحت ضغوط السلطة ورقابة صارمة من جميع الجوانب.

وفي فترة الحكم الجديد، كانوا يكتسبون قليلا من الحرية والمكانة اللائقة مع القوى التقدمية الأخرى في البلاد. وهم يشاركون مع هذه القوى الإصلاحية في  تنفيذ برامج الحكومة والقيام بالأنشطة العلمية والثقافية العلمانية.

وبسبب ركونهم بالدعم المتواصل، كانوا يصدون أصواتهم بشكل مستمر ويعبرون العبارات الطنانة، دون أن يدركوا أن وراء ذلك الدعم أهدافا مختلفة تجرّهم إلى الفخ الذي نصبه خصومهم.

وعلى سبيل المثال، في شرحهم أن أحكام الإسلام في مسائل الإيمان والعبادة هي النهاية. أما في مسألة المعاملة التي تعتبر من الأمور الدنيوية، فتشكلت أحكامها القانونية على أساس الظروف ولا يمكن فصلها عن تأثير الزمان والمكان.

ويرون أن هذه القوانين التي يضعونها تقوم على طريقة عمر بن الخطاب في وضع القانون وحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يسيؤون الفهم عنه، يعني “أنتم أعلم بأمور دنياكم.” وقد أدى رأيهم في تطبيقه إلى فتوى يسمح بإنشاء دور قمار، وكازينوهات، ومراكز الدعارة ، وما شابه ذلك ، وعلى كل حال ترجع الأرباح لصالح الشعب والدولة.

وهكذا نجح التحديث في جر الشباب المسلم إلى حافة الهوة العميقة المظلمة. على الرغم من أن الأغلبية مسلمة، إلا أن الشعب الإندونيسي يحتاج إلى وعي ديني حتى لا يبتعدون عن الدين.

نسأل الله أن يرضي أعمالنا وخطواتنا من أجل مصلحة الدين والمسلمين. ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ (سورة محمد: 7).

* مستخلص من الورقة العلمية التي ألقيت في مؤتمر مجمع البحوث الإسلامية، الأزهر، القاهرة، مصر، 22 سبتمبر 1972.


Ditulis oleh: Imam Zarkasyi

Untuk menghadapi bahaya Kristenisasi di Indonesia, kita memerlukan pengerahan segala daya perjuangan dan pengorbanan, dana yang sangat besar, dan tenaga yang siap kerja. Untuk itu, kita harus menyusun program-program berdasarkan pengkajian yang mendalam dan dengan berpedoman pada syariat Allah.

Sebenarnya gerakan-gerakan Islam yang membela dan mempertahankan eksistensi Islam serta menyebarkan ajaran-ajarannya dan memelihara kehidupannya telah ada sejak dahulu, seperti Sarikat Islam, Muhammadiyah dan Nahdhatul Ulama telah mempunyai cabang di semua penjuru Indonesia, al-Washliyah yang mempunyai cabang di banyak daerah, Dewan Dakwah Islamiah Indonesia (DDII), dan Lembaga Pendidikan Dakwah Islamiah Internasional (LPDII).

Kegiatan organisasi-organisasi ini di satu sisi adalah untuk menghadapi “penjajahan” dan misi zending Kristen, dan di sisi lain menanamkan kepada umat Islam kesadaran akan agama mereka, serta menyeru kepada agama Islam. Kegiatan-kegiatan ini sungguh sangat besar dan terus berlangsung sampai saat ini, meski misi zending, gerakan “penjajahan” kebudayaan tak kalah hebatnya, bahkan lebih berbahaya daripada waktu-waktu sebelumnya.

Kedua, masalah aliran kebatinan (kepercayaan) yang reaksioner. Meskipun bahaya masalah ini tidak seberat masalah Kristenisasi, kita tidak boleh meremehkannya. Untuk keperluan politis, kelompok tertentu berusaha menarik kelompok-kelompok kebatinan ini ke dalam barisan mereka.

Usaha mereka ini berhasil antara lain karena dukungan para penguasa Orde Lama yang sangat menggemari mistis-mistis kebatinan. Pada masa Orde Lama, aliran-aliran kebatinan berkembang secara pesat, sampai jumlahnya mencapai hampir seratus aliran. Walaupun berbeda-beda tujuan dan kepentingan, aliran-aliran itu bisa menyatukan diri dalam satu organisasi pada tahun 1954.

Ketiga, masalah pembaruan pemikiran Islam di kalangan pemuda muslim, sekelompok pemuda muslim di Indonesia yang menyebut diri mereka sebagai Angkatan 1970. Pada masa Orde Lama, kelompok ini berada dalam tekanan penguasa dan di bawah pengawasan yang ketat dari segala segi.

Kemudian pada masa Orde Baru, mereka memperoleh sedikit kebebasan dan kedudukan yang layak bersama kekuatan-kekuatan progresif lainnya di Tanah Air. Mereka ikut serta dengan kekuatan-kekuatan pembaruan tersebut dalam melaksanakan program-program pemerintah serta dalam berbagai kegiatan ilmiah dan budaya yang berpaham sekuler.

Karena terlena oleh dukungan yang datang silih berganti, mereka terus maju menyuarakan pernyataan-pernyataan yang lebih bombastis, tanpa menyadari bahwa di balik semua dukungan itu terkandung maksud-maksud yang beraneka ragam dan menjerumuskan mereka ke dalam perangkap yang dipasang oleh lawan-lawan mereka.

Sebagai contoh, mereka mengemukakan bahwa dalam soal akidah dan ibadah, ketentuan yang ada dalam Islam sudah merupakan bentuk final. Sedangkan dalam soal muamalah yang merupakan urusan duniawi, ketentuan-ketentuan hukumnya terbentuk berdasarkan situasi dan kondisi dan tidak lepas dari pengaruh waktu dan tempat.

Penetapan hukum seperti ini, menurut mereka, berpedoman pada metode Umar bin Khattab dalam menetapkan hukum dan pada sabda Rasulullah SAW yang dipahami secara salah, yaitu “Kamu lebih tahu mengenai urusan-urusan duniamu.” Pendapat mereka ini dalam penerapannya melahirkan fatwa yang membolehkan berdirinya rumah-rumah judi, kasino, lokalisasi prostitusi, dan sejenisnya, asal keuntungannya diperuntukkan bagi kepentingan rakyat dan negara.

Demikianlah, modernisasi telah berhasil menyeret para pemuda muslim ke tepi jurang yang dalam dan gelap. Meskipun secara mayoritas beragama Islam, masyarakat Indonesia sangat memerlukan kesadaran beragama agar mereka tidak menjadi jauh dari agama.

Kita memohon kepada Allah SWT agar meri­dhai kerja kita dan langkah-langkah kita demi kebaikan agama dan umat Islam. Hai orang-orang yang beriman, jika kamu menolong (agama) Allah, niscaya Dia akan menolongmu dan meneguhkan langkah-langkahmu.” (QS. Muhammad: 7)

* Disarikan dari makalah yang disampaikan dalam Muktamar Majma’ al-Buhus al-Islamiyyah, Al-Azhar, Kairo, Mesir, 22 September 1972.

(35)

تعليقات
Loading...
Click Me