إندونيسيا تحاول تعليم أمريكا كيفية هزيمة الجهاديين باستخدام القوة الناعمة

0 468

الرئيس سوسيلو خلال زيارته لمدرسة العسكرية وست بونت الولايات المتحدة

إندونيسيا، وهي موطن لأكبر عدد من السكان المسلمين في العالم، لديها بعض النصائح التي تستطيع تقديمها للولايات المتحدة في حربها لهزيمة جماعة “الدولة الإسلامية” المتطرّفة، وغيرها من المجموعات الجهادية المشابهة.

وقال الرئيس الإندونيسي المنتهية ولايته، سوسيلو بامبانج يودويونو، لطلاب القوات الأمريكية في مدرسة وست بوينت العسكرية في نيويورك هذا الأسبوع: “بمجرد هزيمة داعش عسكريًّا، سوف نحتاج على وجه السرعة إلى التوصل إلى تدابير لاحقة لضمان أن الأجيال القادمة لن تتبنى من جديد أفكار هذا التنظيم الشيطانية”.

وأشار الرئيس الإندونيسي السابق أيضًا إلى نجاح بلاده في إنهاء الصراع في إقليم اتشيه ذات مرة، وتحقيقها المصالحة في إقليم تيمور ليشتي في المرة الأخرى.

وحقيقة أن إندونيسيا لا تعاني من مشاكل الإرهاب على الرّغم من كثرة الشباب المسلمين فيها، وسهولة اختراق حدودها البرية والبحرية، تعطي بعض الوزن والمصداقية لكلمات يودويونو. لقد أدان الزعماء الدينيون المسلمون المعتدلون في البلاد جماعة “الدولة الإسلامية”، وحتى بعض الجماعات المتطرفة هناك قامت بالنأي بنفسها عن داعش، معتبرةً أن الأخيرة قتلت العديد من الزملاء المسلمين.

ولكن النهج الرئيس لإندونيسيا في التعامل مع الإرهاب على أرضها، وتحديدًا حين قامت جماعات مثل الجماعة الإسلامية، ودار الإسلام، بشن العديد من الهجمات القاتلة بين أواخر التسعينيات ومنتصف العقد الأول من الألفية الثانية، لم يكن لينًا على الإطلاق. في أعقاب هجوم عام 2002 في بالي، والذي راح ضحيته أكثر من 200 شخص، استجابت إندونيسيا من خلال استخدام قوة الاستخبارات العسكرية والمداهمات والاعتقالات. ونفس الأمر حدث بعد وقوع تفجيرات الفنادق الغربية في جاكرتا عام 2009.

الجدول البياني التالي يوضح أعداد من جرموا بتهمة الإرهاب في إندونيسيا بين عامي 2001 و2012:

ورغم هذه الاستجابات العنيفة والمباشرة، عملت إندونيسيا أيضًا على استخدام “القوة الناعمة” في معالجة الإرهاب على المدى الطويل. وشملت ليونة النهج الإندونيسي تجاه الإرهاب القيام بإعادة تأهيل الجهاديين في السجن، وشن حملات الدعاية المضادة.

وقال جوكو ويدودو، وهو الرئيس المقبل لإندونيسيا الذي سيتولى منصبه في وقت لاحق من هذا الشهر، إنه سيعمل خلال رئاسته على تأكيد النهج “الديني والثقافي” لتقليص نفوذ الإرهابيين في إندونيسيا.

ولكن الجمع بين القوة الناعمة والقوة القاسية، كما أوصى يودويونو الولايات المتحدة، لم يكن ناجحًا تمامًا في إندونيسيا. يعتقد اليوم بأن هناك 60 إندونيسيًا يقاتلون في الشرق الأوسط لصالح داعش، وهو ما يدعو المراقبين إلى القلق من احتمال مشاركة هؤلاء بأعمال إرهابية في الداخل عند عودتهم إلى البلاد.

كما أنه، وداخل إندونيسيا نفسها، ارتفع عدد الهجمات ذات الدوافع الدينية. في عام 2013، شهدت البلاد 220 على الأقل هجومًا دينيًا، بمقابل 91 هجومًا في عام 2007، وذلك وفقًا لمعهد سيتارا، وهي مجموعة غير ربحية تراقب الحرية الدينية.

المصدر

تعليقات
Loading...