توقعات بركود الاستثمار في قطاع السياحة بسبب المخاوف السياسية

0 462

جاكرتا – مينا/إندونيسيا اليوم- قالت وزيرة السياحة والاقتصاد الإبداعي “ماري الكا بانجيستو” أن نمو الاستثمار في قطاع السياحة قد تعرض لركود هذا العام، حيث قرر رجال الأعمال ” الإنتظار والترقب” حتى يروا الحكومة الجديدة هل تعمل بشكل فعال.

وقالت الوزيرة قي تصريح صحفي يوم الاثنين الماضي, إن نتائج الاستثمار في النصف الأول كانت مرضية ولكن مع الوضع السياسي الحالي في البلاد، فمن المرجح أن يكون المستثمرون في حالة “انتظار وترقب”.

وقالت ” ماري” على الرغم من أن الاستثمار الإجمالي في النصف الأول من هذا العام زاد بنسبة 115 في المئة مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، وكان من المتوقع أن يكون النمو أكثر من إجمالي استثمار الحجز العام الماضي .

وتظهر بيانات من وزارة السياحة والاقتصاد الإبداعي أنه خلال النصف الأول من هذا العام، بلغ حجم الاستثمار في صناعة السياحة 256 مليون دولار مقارنة مع 870 مليون دولار طوال 2012 و602.65 مليون دولار في عام 2013.

ومن المقرر الادارة الجديدة لبدء العمل بعد تنصيب الرئيس المنتخب جوكو ويدودو في 20 اكتوبر تشرين الاول.

أعربت رئيسة الفندقة الأندونيسية وجمعية المطاعم (PHRI) “ويريانتي سوكامداني “عن مخاوف مماثلة، قائلة إن العديد من المستثمرين الأجانب المحتملين عبروا عن شكوكهم في فتح فنادق جديدة في إندونيسيا بسبب المخاوف السياسية”.

وقالت ، ويريانتي “أن هناك الكثير من المستثمرين يحجمون خططهم لفتح فنادق جديدة لأنهم يفضلون الانتظار حتى يتولى الرئيس الجديد منصبه”.

السؤال المطروح حاليا هو قدرة “جوكوي” لدفع الاصلاح وتحفيز النمو في أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا ،وخصومه السياسيين الذين يملأون أغلبية المقاعد في مجلس النواب، وتحالف الأحمر والأبيض ، وقد مرت حتى الآن فواتير ليس في صالح الرئيس المنتخب والأحزاب الداعمة في ائتلافه.

وقالت يانتي إن الوضع أيضا متفاقم بسبب انخفاض قيمة الروبية مقابل الدولار الأمريكي.ونحن، ومع ذلك، نتوقع أن يتحسن الوضع بحلول العام القادم “.

وفقا لها فصناعة السياحة في البلاد تجذب المستثمرين من سنغافورة والصين واليابان وتايوان،خاصة أن القائمة الاستثمارية السلبية (DNI) لعام 2014 تسمح للمستثمرين الأجانب بإمتلاك حصة 51 بالمئة كحد أقصى في الفنادق ذات النجوم، والفنادق غير المصنفة، والمطاعم، والمنتجعات الصحية والمطاعم.

وقال يانتي ومع ذلك، فإن قطاع الفنادق في البلاد قد يواجه حالة زيادة العرض فمن خلال إستطلاع وكالة الاحصاء المركزي(BPS) ل27 مقاطعة كشفت أن معدلات الإشغال الفندقي في الفنادق المصنفة( ذات النجوم) بلغت 52،02 في المئة في اغسطس من هذا العام.

وقالت، هذا يعني أن حوالي 50٪ من غرف الفنادق فارغة،وهذا الوضع يحدث في المدن الكبرى في البلاد، بما في ذلك جاكرتا وباندونغ، ماكاسار وبالي ويوجياكارتا “.

كشفت دراسة حديثة أجراها مستشار الملكية “كوشمان اند ويكفيلد” أن معدلات إشغال الفنادق في بالي تناقص إلى المتوسط بنسبة70 في المئة اعتبارا من2013 ،بينما بلغ مستوى الإشغال أكثر من 80 في المئة في عام 2010. وفقا لبيانات “كوشمان اند ويكفيلد” ففي غضون السنوات الثلاث المقبلة، سيكون لبالي 8.000 شقة فندقية جديدة ، بالإضافة إلى إجمالي5.000وحدة في يونيو عام 2014.

تعليقات
Loading...