إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

تسامح الشباب المسلم في جاكرتا مثال يحتذى

Muslim muda Jakarta ternyata sangat toleran

352

 

جاكرتا، اندونيسيا اليوم شباب جاكرتا السلمون يظهرون قدرًا كبيرًا من التسامح مع أتباع الديانات الأخرى قبل بدء موسم أعياد الميلاد فى الخامس والعشرين من الشهر الجاري.

يقول ديني – الطالب الجامعي المسلم-: إني أقدر كل ما يقومون به للاحتفال بعيد المياد الذي هو عيدهم، و لكني فى الوقت نفسه لن أشارك في الاحتفالات بعيد الميلاد. هذا ما أستطيع أن أقدمه لهم، موقفي المستامح.

ويرى ديني أن من التسامح أن نعطي معتنقي الديانات الأخرى الحرية للاحتفال بأيادهم، دون أن يعني ذلك أن نشارك نحن في الاحتفال بأعياد دينية غير إسلامية.

وترى رينا – المسلمة- أن إحياء الأيام الدينية الكبرى في أي دين كان يجب أن يحترم من قبل أتباع الديانات الأخرى حتى نستطيع أن نوجد حالة من اللسلام بين طوائف المجتمع.

وتقول رينا : إني كمسلمة يجب علي أن أحترم و أقدر إيمان غير المسلمين كما يحترموا هم إيماني ، مثلا في شهر رمضان كثير من أصدقائي غير المسلمين يشاركوني الصوم احترامًا منهم لعقيدتي.

كذلك نرى أجينغ -الطالب المسلم الذي يعيش بين عائلة غير مسلمة- يحترم عقيدة إخوته غير المسلمين، بل إنه يشاركهم الاحتفال بأعياد الميلاد.

يقول أجينغ: “أنا وحدي المسلم بين عائلتي، بينما إخوتي مسيحيون. أنا أحب الاحتفال بأعياد الميلاد معهم في بيت واحد من إخوتي، لكن ليس إلى حد المشاركة فى العبادة أو فعل ما يخالف عقيدتي الإسلامية. فقط أشاركهم التجمع و الفرحة العائلية.

– لكن على الرغم من أن أغلبية الشباب المسلم في جاكرتا يظهرون قدرًا عاليًا من التسامح تجاه معتنقي الديانات الأخرى، إلا أن بعض الشباب قلقون أن يقل هذا التسامح فى المجتمع.

ريفيتا على سبيل امثال تقول: التسامح في إندونيسيا بدأ يتلاشى، فعندما يوجد حال متعلق بالدين تظهر الحساسية بين الأفراد، بل يوجد من يقع تحت تأثير عاطفته الدينية حتى يصل لإهانة الأديان الأخرى.

كذلك تقول ديلا: التسامح في موطننا مازال غير كافٍ، بالتأكيد مازال هناك الكثير ممن لديهم مواقف عرقية، و ربما هذه المواقف صعبة التغير.

إندونيسيا بلد متعددة الأعراق والقبائل و الديانات و الثقافات؛ لذلك فكل شخص لديه تفكيره و موقفه الخاص.

على الجانب الآخر ترى نور أن إندونيسيا لديها قدر جيد من التسامح، لكن في بعض الأحيان يظهر بعض مثيري الفتن الطائفية التي تسبب الكثير من المشاكل. بينما إذا نفحصنا حال المجتمع نستطيع أن نرى أن قيم التسامح متفشية بين أفراده على نحو مقبول.

قد يهمك: استعداد حكومة باليمبانغ لاوانغ جابو لدورة الألعاب الآسيوية

لا أحد ينكر أنإندونيسيا بلد تعددى بشكل كبير لدرجة يصعب معها تخيل وجود توافق بين طوائف هذا المجتمع المتنوع و الكبير، و لكن التسامح قادر على تجنيب هذا المجتمع الشقاق بين طوائفه الدينية، و خلق حالة من السلام الدافئ بين أفراده .

المترجم: مؤمن مجدي | المصدر: وكالة انتارا

Jakarta, Indonesiaalyoum.com – muda Islam menunjukkan toleransi terhadap kepercayaan non muslim menjelang Hari Natal di Indonesia pada 25 Desember 2017.

“Saya menghargai apa pun yang mereka lakukan untuk merayakan Natal. Itu hak mereka. Tetapi saya tidak akan ikut merayakan. Itu adalah sikap toleransi saya kepada mereka,” kata mahasiswi bernama Dini kepada Antara di Jakarta, Kamis.

Bagi Dini, toleransi tidak harus terlibat dalam perayaan suatu agama yang tidak dianutnya. Namun dengan memberi kebebasan kepada mereka untuk melakukan dan merayakan hari besar mereka pun sudah merupakan toleransi.

Rina yang juga muslimah menilai perayaan besar umat agama manapun harus dihormati agar tercipta kedamaian.

“Sikap saya sebagi muslim tentunya menghormati kepercayaan mereka karena mereka pun menghormati kepercayaan saya. Seperti waktu di bulan puasa, banyak teman saya yang bukan muslim ikut puasa demi menghormati umat muslim,” kata Rina.

Sedangkan Ajeng yang juga mahasiswi dan hidup dalam keluarga yang berbeda agama, tetap menghormati kepercayaan saudaranya yang non muslim. Ajeng kadang ikut dalam acara Natal dengan keluarganya yang non muslim.

“Saya sendiri Islam, sedangkan saudara saya yang lain ada yang Kristen. Saya suka ikut acara Natal mereka di salah satu rumah saudara saya, tapi enggak sampai ikut kebaktian atau yang di luar aturan agama saya. Jadi hanya ikut kumpul keluarga saja,” ujar Ajeng.

Toleransi berkurang
Meskipun kebanyakan kaum muda Jakarta menunjukkan toleransi yang tinggi kepada umat lain yang tidak seagama dengan mereka, para pemuda ini mengkhawatirkan berkurangnya toleransi dalam masyarakat.

Refita misalnya. Dia mengatakan saat ini toleransi Indonesia meluntur sehingga ketika ada hal yang berkaitan dengan agama pasti sensitif dan bahkan ada yang terbawa emosi sehingga menghina agama lain.

Sementara itu Della mengatakan, “Toleransi di Tanah Air masih kurang, terbukti dengan masih banyak sikap rasis di Indonesia. Tapi mungkin sulit diubah, mengingat Indonesia itu negara majemuk, memiliki banyak ras, suku, agama dan kebudayaan. Jadi, masing-masing orang punya pikirannya masing-masing”.
Sebaliknya pemudi bernama Nur menilai toleransi di Indonesia cukup baik, tapi untuk beberapa hal kadang ada orang yang iseng memprovokasi masalah agama yang berujung dengan keributan, padahal saat terjun ke masyarakat dia terlihat toleran.

Tak dapat disangkal bahwa Indonesia negara majemuk sehingga kadang sulit diselaraskan. Akan tetapi, toleransi dapat menghindarkan masyarakat dari perpecahan antarumat beragama, selain menciptakan ketentraman dalam hidup bermasyarakat.

Penerjemah: Mo’men Magdy | Sumber: Antaranews

 

(37)

تعليقات
Loading...
Click Me