أستراليا حول القدس: بين التضحية بإندونيسا أو السياسة الداخلية

Australia soal Yerusalem: Korbankan RI atau Politik Domestik

0 769

جاكرتا ، إندونيسيا اليوم – بعد سبع أسابيع من توليه منصب رئيس الحكومة الأسترالية، أعلن موريسون بشكل مفاجئ، عن تغيير في سياسة كانبيرا الخارجية، وذلك من خلال النظر في نقل سفارته إلى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، وذلك يوم الثلاثاء (10/16).

تعتبر هذه الخطوة مفرطة لأنها يمكن أن تؤثر على عمليات السلام الفلسطينية والإسرائيلية. حتى الآن، يقاتل البلدان حول القدس كعاصمتهما في وقت لاحق.

ليس هذا فحسب ، بل تعتبر خطة أستراليا أيضا تؤثر على العلاقات الخارجية الأسترالية مع الدول العربية والإسلامية ، بما في ذلك إندونيسيا – التي تعتبر واحدة من أقرب حلفاء كانبيرا وشركائها وأقرب جيرانها في المنطقة.

وقال المحاضر في العلاقات الدولية بجامعة باداجاران تيوكو ريزاشاه لقناة “سي إن إن” الإندونيسية: “بالطبع يمكن أن يكون هذا حافزًا لحجج جديدة بين إندونيسيا وأستراليا. خاصة وأن إندونيسيا وأستراليا تحاولان هذا العام وضع اللمسات الأخيرة على اتفاقية تعاون تجاري (اتفاقية المشاركة الاقتصادية الشاملة لإندونيسيا أستراليا / IA-CEPA)”. .com في يوم الأربعاء (17/10).

“هذا (فيما يتعلق بنقل السفارة إلى القدس) في بعض السياقات يمكن أن يعرقل العلاقات بين البلدين. لكن كلا الحكومتين بالتأكيد ستضمنان أن مثل هذه القضايا لا تؤثر على المفاوضات والتعاون الجاري”.

وتعتبر شركة تيوكو أن الخطوة التي اتخذتها أستراليا تجعل الكنغر بلدًا بعيدًا عن الدول الإسلامية، خاصة في جنوب شرق آسيا مثل إندونيسيا وماليزيا وبروني دار السلام.

يمكن أن تؤدي خطة نقل السفارة إلى إثارة مشاعر معادية لأستراليا في البلدان الثلاثة التي قد تؤثر في نهاية المطاف على السياسة في التعامل مع أستراليا.

على الساحة العالمية، هذه السياسة الأسترالية تجعل من كانبيرا منبوذة من قبل الدول، خاصة عندما يتعلق الأمر بالحديث عن القضية الفلسطينية.
وقال تيوكو “إن اندونيسيا وماليزيا وبروناي يمثلون الغالبية العظمى من السكان المسلمين وهم صريحون جدا عند الحديث عن قضية فلسطين”.

“من الممكن أنه مع هذه الكراهية من قرار أستراليا، يمكن لكل مجتمع الضغط على حكومته للحد من العلاقة مع أستراليا. قد يكون هذا عقبة جديدة عندما نفترض أن إندونيسيا تريد التعاون مع أستراليا.”

مصالح الانتخابات

يعتبر عدد من الأحزاب أن النقل المخطط للسفارة الأسترالية إلى إسرائيل إلى القدس فقط إلا “سلاح” موريسون لتعزيز قوته وحزبه، الحزب الليبرالي، في البرلمان قبيل انتخابات التجديد النصفي يوم السبت (10/20).

وعقدت الانتخابات لشغل مقعد برلماني يمثل منطقة وينتورث التي خلفها رئيس الوزراء السابق مالكولم تورنبول، وهو سياسي ليبرالي.

المرشح الذي اقترحه ليبرال لتمثيل الحزب في النضال من أجل المقعد هو ديف شارما، السفير الأسترالي السابق في إسرائيل. بينما كان لا يزال سفيرا، قدمت شارما أيضا اقتراحا لنقل السفارة إلى القدس.

ومع ذلك، تم رفض اقتراح تيرنبول ووزيرة الخارجية الأسترالية آنذاك، جولي بيشوب.

ويقال إن موريسون يأمل في جذب صوت سكان وينتورث الذين لديهم مجتمع يهودي كبير وذلك بإعلان خطة إعادة توطين السفارة.

وقال تيوكو “يبدو أن موريسون يستخدم أيضا هذه القضية لرفع تصنيفه الخاص وجذب الناخبين للفوز بالترشيح الليبرالي في انتخابات تمهيدية.”

“لأنه في انتخابات تمهيدية، هناك كرسي واحد مهم لضمان تصويت حزب الأغلبية في البرلمان. لأنه غالباً ما يتأثر النضال من أجل قيادة رئيس الوزراء باختيار المحاورين من هذا القبيل”.

استناداً إلى بيانات التعداد السكاني، فإن المدينة تضم حوالي 12.5 في المائة من سكان وينتورث من اليهود. في ولاية نيو ساوث واليز الجنوبية الغربية أكبر جالية يهودية في أستراليا. (rds / has)

المترجمة: فتحية غزالي : المصدر: سي إن إن إندونيسيا


Jakarta, Indonesiaalyoum.com — Tujuh pekan menjabat sebagai Perdana Menteri Australia, Scott Morrison secara mengejutkan mengumumkan perubahan kebijakan luar negeri Canberra dengan mempertimbangkan memindahkan kedutaan besarnya untuk Israel dari Tel Aviv ke Yerusalem, pada Selasa (16/10).

Langkah tersebut dinilai ekstrem karena dapat mempengaruhi proses perdamaian Palestina dan Israel. Hingga saat ini, kedua negara memperebutkan Yerusalem sebagai ibu kota mereka nantinya.

Tak hanya itu, rencana Australia itu juga dianggap bisa mempengaruhi hubungan luar negeri Australia dengan negara-negara Arab dan Muslim, termasuk Indonesia-salah satu sekutu, mitra, sekaligus tetangga terdekat Canberra di kawasan.
“Tentu ini bisa menjadi pemicu argumen baru antara Indonesia dan Australia. Apalagi tahun ini Indonesia dan Australia tengah berusaha merampungkan kesepakatan kerja sama perdagangan (Indonesia Australia Comprehensive Economic Partnership Agreement/IA-CEPA),” ucap dosen Hubungan Internasional Universitas Padjajaran Teuku Rezasyah kepada CNNIndonesia.com pada Rabu (17/10).

“Ini (soal pemindahan kedutaan ke Yerusalem) dalam beberapa konteks bisa menghambat relasi kedua negara. Tapi kedua pemerintah pastinya akan memastikan isu-isu seperti ini tidak mempengaruhi negosiasi dan kerja sama yang tengah berjalan.”

Teuku menganggap langkah yang diambil Australia hanya menjauhkan Negeri Kanguru dengan negara-negara Muslim terutama di kawasan Asia Tenggara seperti Indonesia, Malaysia, dan Brunei Darussalam.
Rencana pemindahan kedutaan itu bisa memicu sentimen anti-Australia dalam kalangan masyarakat ketiga negara tersebut yang pada akhirnya bisa mempengaruhi kebijakan dalam berhubungan dengan Australia.

Di kancah internasional, kebijakan Australia ini juga hanya membuat Canberra dikucilkan oleh negara-negara terutama ketika harus berbicara mengenai isu Palestina.

“Indonesia, Malaysia, dan Brunei mayoritas penduduk Muslimnya sangat banyak dan mereka cukup vokal kalau berbicara soal isu Palestina,” ucap Teuku.

“Mungkin saja dengan ketidaksukaan atas keputusan Australia ini, masing-masing masyarakat bisa menekan pemerintahnya untuk membatasi relasi dengan Australia. Ini bisa jadi hambatan baru ketika misalkan Indonesia mau menjalin kerja sama dengan Australia.”
Kepentingan Pemilu

Sejumlah pihak menganggap rencana pemindahan kedutaan Australia untuk Israel ke Yerusalem hanya “senjata” Morrison untuk memperkuat kekuasaan dan partainya, Partai Liberal, di parlemen menjelang pemilihan sela pada Sabtu (20/10) mendatang.

Pemilihan tersebut digelar untuk mengisi satu kursi parlemen perwakilan wilayah Wentworth yang ditinggalkan mantan PM Malcolm Turnbull, politikus Liberal.

Calon yang diajukan Liberal untuk mewakili partai dalam perebutan kursi tersebut adalah Dave Sharma, mantan Duta Besar Australia untuk Israel. Ketika masih menjadi dubes, Sharma juga pernah mengajukan proposal pemindahan kedutaan ke Yerusalem.

Namun, proposal itu ditolak Turnbull dan menteri luar negeri Australia saat itu, Julie Bishop.
Morrison disebut berharap bisa menggaet suara penduduk Wentworth yang memiliki komunitas Yahudi besar dengan mengumumkan rencana relokasi kedutaan tersebut.

“Nampaknya Morrison juga menggunakan isu ini untuk menaikkan rating dia sendiri dan menarik pemilih untuk memenangkan kandidat Liberal dalam pemilihan sela,” kata Teuku.

“Sebab, dalam pemilu sela, satu kursi saja itu penting untuk menjamin suara mayoritas partai di parlemen. Sebab, sering kali perebutan kepemimpinan perdana menteri itu dipengaruhi oleh pemilihan sela seperti ini.”

Berdasarkan data sensus penduduk, 12,5 persen penduduk Wentworth merupakan orang Yahudi. Kota di barat daya Negara Bagian New South Wales itu memiliki komunitas Yahudi terbesar di Australia. (rds/has)
Penerjemah: Fathiyah Gazali | Sumber: CNN Indonesia

تعليقات
Loading...