إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

المرأة خلف جمال مسجد القبة الذهبية

Cucuran Keringat Kaum Hawa di Balik Keindahan Masjid Kubah Emas

0 217

- Advertisement -

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – في نهار يوم مشمس، تهب الرياح من الشمال مارة بين فروع وأوراق النخل المتواجد في فناء مسجد ديان المهري أو المعروف بمسجد القبة الذهبية في ديبوك.

فخامة القبة الذهبية تبدو ملفتة للأنظار من بعد. ويلون العشب الأخضر أرض المسجد الواسعة، والزهور الجميلة نظيفة و ومنظمة.

والمكان مناسب كي يكون وجهة سياحية دينية و مكان للاسترخاء لبعض الأشخاص،  نرى عدد من الأشخاص يمشون ذهابًا وإيابًا  نحو المسجد. جمال فناء المسجد أغلبه ناجم من جهد النساء، حيث إنهن يقمن بالحفاظ على نظافة البيئة المحيط بالمسجد ورصيف طريق يرونيونغ العام، ليمو، ديبوك.

مار (46عاما) هي واحدة من عاملات النظافة التي تحافظ على نظافة الفناء في كل يوم بمسجد القبة الذهبية، وهذا العمل تقوم به منذ أعوام.

قالت لكومباران وهي تكنس الفناء: “نعم أقوم بالتنظيف كل يوم، وحاليًا الجو حار. آآخ، سأستريح أولاً، وبعد ذلك سأنتقل إلى الفناء، الفناء حار وقت الظهر، بعد الراحة نتابع التنظيف”.

مع العرق الذي بدأ بالظهور على جبينها، مرتدية قبعة الفلاح الملفوفة بالقميص أخذت تروي قصتها كعاملة نظافة وكربة منزل.

تقول مار: “نعم، كأي ربة بيت، في الصباح أقوم بتجهيز الأطفال للمدرسة، أطبخ. لي ثلاث أبناء وحفيدين، واحد من أبنائي تزوج”.

بالنسبة لمار هذا العمل هو عادة. في أحد الأيام عندما تجولت مع أسرتها في حديقة متسخة، ومن شدة اتساخها شعرت بالقهر حتى أنها رغبت بتنظيف تلك الحديقة.

تقول مار: “حتى نحن إذا ذهبنا إلى حديقة ما ونجدها متسخة لن نطيل المكوث فيها، قد اعتدنا على حديقتنا النظيفة، اعتدنا التجول مع الأسرة، أشعر برغبة في تنظيف المكان لأني معتادة على حديقتنا (مسجد القبة الذهبية) نظيفة. فأرغب في ترتيبها”.

في عمرها الحالي ماتزال تبحث عن نفقة لأسرتها، وذلك لتلبي المستلزمات اليومية للأسرة.

تقول ضاحكة: “ما أزال أعمل، للحاجة، الدخل الشهري غير كافي لتلبي احتياجات الأسرة، والمستلزمات الدراسية للأطفال لأنهم مايزالون يدرسون، وشراء رصيد الجوال، والبنزين”.

كل يوم تستيقظ مار في الساعة 04.00 بتوقيت غرب إندونيسيا، وعليها إعداد الطعام لأسرتها، ومن ثم تجهيز آلات الدراسة والفطور لابنيها قبل ذهابهما للمدرسة.

هي مع 79 أخريات من عاملات النظافة تعملن لضمان نظافة فناء مسجد القبة الذهبية، والتي تشرف عليها مباشرة الحاجة ديان صاحبة المسجد.

تقول مار مقلدة لإرشادات حاجة ديان “هي تحب النظافة، هي التي قامت بزراعة الحديقة، وتضع الأسمدة لها، وتجلس هنا، وتشرف على سير العمل”.

خلف جمال هذا المسجد، هناك أيدي النساء اللاتي تعملن بكل إخلاص حتى المساء، وبعد ذلك عليهن الاهتمام بأمور البيت، ومع ذلك لم نسمع أي تذمر منهن.

أملهن بسيط وعادي، هن يردن البركة في العمر وفرصة لرؤية نجاح أبنائهن.

تقول مار خاتمة: “طول العمر والصحة، ورؤية نجاح أبنائنا”.

المترجمة: فتحية غزالي | المحرر: مؤمن | كومبارانج


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Siang itu terik matahari cukup menyengat, angin berhembus dari utara menggoyang pelan dahan pohon palem di pelataran Masjid Dian Al-Mahri atau yang biasa disebut Masjid Kubah Emas, Depok.

Kubah emas kokoh itu terlihat mencolok dari kejauhan. Hijaunya rumput turut mewarnai tanah yang luas itu. Bunga-bunga indah tertata sangat bersih dan rapi.

Tepat sekali jika tempat ini dijadikan tempat wisata sekaligus tempat peristirahatan oleh sebagian orang. Terlihat beberapa orang berlalu-lalang berjalan menuju masjid.

Namun indahnya area Masjid Kubah Emas, sedikit banyak merupakan hasil kerja keras kaum hawa. Para wanita ini bekerja sebagai petugas kebersihan di lingkungan masjid yang berada di tepi jalan Raya Merunyung, Limo, Depok tersebut.

Salah satunya adalah Mar (46), ia merupakan petugas yang sehari-harinya membersihkan seluruh area taman yang ada di sekitar masjid. Hal ini dilakukannya sejak beberapa tahun silam.

“Iya tiap hari, ya ini sih lagi panas saja. Ah, ngadem dulu ah, entar sudah adem baru kita ke taman terlalu panas habis zuhur rasanya, ngadem dulu nih bersih bersih ini,” ujarnya kepada kumparan (kumparan.com)  sambil mengibaskan sapunya.

Keringat mulai bermunculan di keningnya. Menggunakan topi petani dibalut kaos ia menceritakan kisahnya sebagai petugas kebersihan dan perannya sebagai ibu rumah tangga.

 “Iya, biasa kayak ibu rumah tangga, kalau pagi nyiapin anak berangkat dulu sekolah masak, kita bawa bekal. Anak saya 3 cucu 2 sudah berkeluarga 1,” jelas Mar.

Baginya Mar, pekerjaannya sebagai petugas kebersihan sudah dianggapnya sebagai sebuah kebiasaan. Pada suatu hari ia sedang jalan-jalan bersama keluarga di sebuah taman yang kotor. Saking kotornya, Mar merasa gregetan dan ingin rasanya membersihkan taman tersebut.

“Jadi kita juga kalau ke mana-mana lihat taman kotor enggak betah, biasa taman kita di sini bersih gitu, kan kita biasa kalau pergi ke mana gitu kita juga kan suka jalan-jalan sama keluarga. Kayaknya sudah pengin disapuin aja, karena taman kita (di Masjid Kubah Emas) sudah biasa bersih kayak gini tamannya. Penginnya dirapihin gitu rasanya,” kata Mar.

Di usianya yang tak muda lagi, ia masih mencari nafkah untuk keluarganya. Hal ini dilakukan lantaran kebutuhan keluarganya sehari-hari harus terpenuhi.

“Kayaknya masih ini, masih membutuhkan. Penghasilan sebulan saja kagak cukup. Buat ngaji, buat anak, anak kan masih sekolah, masih pengeluaran buat beli pulsa, ongkos, beli bensin” ucapnya sambil tertawa kecil.

Setiap harinya Mar bangun setiap pukul 04.00 WIB dan harus menyiapkan makanan untuk keluarganya. Selanjutnya ia menyiapkan peralatan dan sarapan untuk kedua anaknya yang masih bersekolah.

Ia bersama 79 ibu-ibu pekerja yang lain memang telah bekerja untuk memastikan kebersihan taman di Masjid Kubah Emas. Ia juga mendapat arahan khusus dari Hajah Dian, pemilik masjid ini.

“Ibu Hajah Dian orangnya bersih, dia suka bersih. Ini yang nanam ini dia mas, lebarnya dalamnya, naruh pupuknya, ini duduknya di sini, dia ngandelin, gini caranya,” cerita Mar menirukan instruksi Hajah Dian.

Di balik indahnya masjid, ada tangan-tangan tulus dari kaum hawa. Mereka bekerja pagi sampai sore. Setelah itu mereka juga masih harus mengurus rumah tangga. Meski demikian tak ada keluh kesah yang mereka terucap, mereka menghadapinya dengan ikhlas.

Harapannya tak muluk. Mereka menginginkan berkah umur dan diberi kesempatan untuk melihat anak-anaknya sukses.

“Biar sehat panjang umur bisa ngeliat anak-anak kita jadi,” pungkasnya.

Penerjemah: Fathiyah Gazali | Editor: Momen | Sumber: Kumparan

(42)

تعليقات
Loading...
Click Me