إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

حادِث وريانتو.. هل هُناك خَلل في تأمين مسؤولين الدَولة؟

Menko Polhukam Diserang, Protokol Pengamanan Pejabat Negara Perlu Dievaluasi

37

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – الإعتداء الذي تَعرض لَهُ الوَزير المُنسِق لشؤون السياسية والقانون والأمن بالدولة، ويريانتو، في بانديجلانج في بانتين يَوم الخَميس (10/10/2019)، حَظى اهتمام أشخاص كُثَر في الدولة. حَتى أصبحت طَريقة تأمين المسؤولين مَحل نِقاش أيضًا.

قَال بوني هارجينيس -رئيس الهيئة العامة للإنتخابات الإندونيسية (LPI)-، في بيان صَحفي يَوم السَبت (12/10/2019): “كُلنا غَير راضيون عَن الذي حَدث للوَزير ويريانتو. فهذا الإعتداء الذي حَدَث مِن قِبل أحد أعضاء جماعة أنصار الدَولة، التابِعة لداعِش، لَيس بالأمر الهين أو البَسيط”.

يَرى بوني أن نِظام وطَريقة تأمير المسؤولين في الدَولة يَجب أن تَتلقى اهتمام حَقيقي. فهذه الحادِثة فُرصة جَيدة لإعادة النَظر في طريقة تأمين المسؤولين المُهمين في الدَولة، بِما فيهم رئيس الجمهورية ونائِبه.

حَيث قال: “في الجيش الوَطني الإندونيسي والشُرطة الإندونيسية هُناك عِدة اجراءات عادة ما تُتَخذ في مِثل تِلك الأمور. فتِلك التهديدات للسِلم والأمن العام يَجب أن يُتخذ أمامها اجراءات عَملية تتماشى مَع الموقِف نَفسه”.

فذلك الاعتداء الذي حدث على الوَزير السابِق في حكومة جوكوي 2014-2015، والقيادي السابِق في الجيش الإندونيسي، يُعتبر تَقصير مِن الأجهزة الأمنية.

والجَدير بالذِكر أن ويريانتو يَتلقى عِلاجهُ الآن في مستشفى جاتوت سوبروتو بوَسطْ جاكارتا مُنذ يَوم الجُمعة (11/10/2019).

قال بوني: “هُناك أجهزة أمنية مسؤولة عَن عَملية التأمين، ولَكن هُناك تَقصير مُنهم، حَيث أن الأشخاص أقتربوا بشكل كَبير مِن ويريانتو”.

وبالرغم مِن رَفض الوزارء أحيانًا للإجراءات الأمنية المُشددة، لا يَجب على الأجهزة الأمنية أن لا تؤدي عَملها.

حيث قال: “قَبلَ ذَلِك، تَم تأميني مِن قِبل بَعض الجهات الأمنية، ولَم أحبُ ذَلك، لإني أريد أن أكون قَريب مِن الناس. ولَكِن للأسف هذا هو الواقِع، ويَجب تأمين المسؤولين لإن هذا يُعتبر تأمين داخلي وخارجي”.

 

المترجم : محمد علي | المصدر: وِكالة سيدونيوز الإخبارية


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Penusukan yang dialami Menteri Koordinator bidang Politik Hukum dan Keamanan (Menko Polhukam) Wiranto di Pandeglang, Banten, Kamis (10/10/2019) lalu terus menuai keprihatinan dari berbagai pihak. Protokol pengamanan pejabat negara pun menjadi sorotan.

“Kita semua prihatin dan marah dengan kejadian yang menimpa Menko Polhukam Wiranto. Penusukan Pak Wiranto oleh anggota JAD, sempalan ISIS di Indonesia, bukan perkara sederhana,” ujar Direktur Lembaga Pemilih Indonesia (LPI) Boni Hargens melalui rilis yang diterima SINDOnews, Sabtu (12/10/2019).

Menurutnya, mengenai protokol pengamanan pejabat negara perlu mendapat perhatian serius. Kejadian yang menimpa Wiranto mesti menjadi bahan untuk reevaluasi protokol pengamanan VIP, termasuk presiden dan wakil presiden.

“Di TNI, Polri, dan BIN kan sudah ada aturan hukum yang baku untuk protap macam itu. Mengingat potensi ancaman yang terus dinamis, maka protap juga harus dinamis, terus dikembangkan dan disesuaikan dengan perubahan konteks ancaman, tantangan, hambatan, dan gangguan (ATHG),” kata dia.

Sebelumnya, Laksamana TNI Tedjo Edhy Purdijatno, mantan Menko Polhukam era Jokowi periode 2014-2015 menyatakan kasus penusukan terhadap Wiranto merupakan sebuah keteledoran dari pihak keamanan. Hal itu disampaikannya setelah menjenguk Wiranto di RSPAD Gatot Soebroto, Jakarta Pusat, Jumat (11/10/2019).

“Sebetulnya prosedur atau protap pengamanan sudah ada, hanya ini mungkin ada sedikit keteledoran, terlalu dekat ya orang-orang dengan beliau,” ujar Tedjo setelah menjenguk Wiranto di RSPAD Gatot Soebroto, Jakarta Pusat, Jumat (11/10/2019).

Tedjo menuturkan, meskipun ada penolakan dari para menteri atas pengawalan ketat yang diberikan, seharusnya pihak keamanan tidak lepas tangan begitu saja.
“Sebetulnya saya dulu juga demikian mendapat pengawalan, bunti-buntian kita tidak suka. Karena kita mau dekat dengan masyarakat. Tetapi itu memang situasinya, ini artinya sudah ada pengamanan internal maupun eksternal. Jadi semua harus mengamankan,” terangnya.

Penerjemah: Mohamed Ali | Sumber: nasional.sindonews.com

(36)

تعليقات
Loading...
Click Me