إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

قصص التاريخ في شاطئ جميل بجاكرتا

Belajar Sejarah di Pantai Cantik Jakarta, Penasaran?

- الإعلانات -

0 411

جاكرتا، إندونيسيا اليومجاكرتا لاتتمتّع فقط بزاوية حضرية متنوعة. هناك أيضا الشواطئ الجميلة والجزر ، والتي يمكن أيضا أن نتعلم التاريخ من خلالها.

ولا تزال وجهة ألف جزيرة السياحية المفضلة لسكان جاكرتا لقضاء عطلة أو حتى مجرد الزيارة في عطلة نهاية الأسبوع دون البقاء في البيت. لأن المسافة ليست بعيدة جدا عن جاكرتا أيضا أن كل جزيرة لها تفردها الخاص بها، ، هناك جزر تستخدم لتربية لنسور البوندول والحيوانات الأخرى ، وهناك أيضا جزر تصنّف جونها مواقع تاريخية، و بعض الجزر غير مأهولة والجزر الأخرى مجهزة بمرافق مختلفة.

إحدى الجزر ذات القيمة التاريخية هي جزيرة إيدام أو جزيرة دامار الكبيرة. تستغرق الرحلة إلى جزيرة إدام ساعة ونصف خلال الطقس الجيد عبر البحر بالقارب السريع من ميناء موارا كامالأأردت إلى مساحة الرمال البيضاء والبحر الأزرق ، يوجد في هذه الجزيرة أيضاً فنار من التراث الهولندي من 17 طابقًا تم بناؤها عام 1879 وما زالت تعمل حتى الآن لتوجيه السفن التي ستدخل جاكرتا. لتصل إلى قمة الفنار. بالطبع بإذن من الحراس؛ و يجب تسلق السلالم المصنوعة من الحديد. ، و يمكن للزوار الصعود إلى الطابق السادس عشر فحسب و سيزول تعب القدمين بعد صعود السلالم بمشاهدة منظر جميل للبحر في تدرجات الألوان. و لا يسكن فيها سوى موظفي وزارة النقل البحرية المسؤولون عن حراسة المنارة حتى فتكون الجزيرة هادئة. لأنها مدرجة في جزيرة غير مأهولة ، لا يوجد سكن متاح في هذه الجزيرة، ولا أحد يبيع فيها الطعام والمشروبات.

الشاطئ في هذه الجزيرة مليء بشظايا المرجان التي تقلل من راحة المشي على الشاطئ حافي القدمين. و غير المنارة ، في جزيرة إدام يمكن أيضا العثور على قبر شريفة فاطمة. و هي ملكة بانتين التي طردها شعبها لوقوفها إلى جانب VOC ونفي إلى جزيرة إدام حتى نهاية حياتها. هناك أيضا التحصينات اليابانية مجهزة بالأقبية أو المخابئ. المشي حول جزيرة إدام متعة، ستجد هناك العديد من المباني الصغيرة والكبيرة لكن للأسف ، المباني غير مستعملة ، مهجورة ومدمرة في جذورها بين الأشجار السميكة. يقال أن أحد المباني كان يستخدم كمستشفى.

إذا أردتم أن تدور حول الجزيرة، فمن الأفضل أن تكون في مجموعة لأنه يخشى أن تضلّ الطريق بسبب قلة الاتجاهات في الجزيرة والأشجار السميكة التي تحجب الرؤية.

المترجمة : مايا يونياتي | المحرر : د . طلال الشايقي | المصدر: ديتيك


Jakarta, Indonesiaalyoum.com –   Jakarta bukan punya sudut urban yang beraneka ragam. Ada juga lho pantai dan pulau cantik, yang juga bisa belajar sejarah.

Pulau-pulau di Kepulauan Seribu memang masih menjadi destinasi wisata favorit bagi warga Jakarta untuk berlibur atau bahkan hanya sekedar mengisi akhir pekan tanpa menginap. Karena jaraknya yang tidak terlalu jauh dari Jakarta juga karena masing-masing pulau memiliki keunikan tersendiri. Ada pulau yang khusus digunakan sebagai penangkaran elang bondol dan hewan lainnya, ada pula pulau yang merupakan situs sejarah, beberapa pulau tidak berpenghuni dan pulau lainnya sudah dilengkapi dengan penginapan dengan berbagai fasilitas.

Salah satu pulau yang memiliki nilai sejarah adalah pulau Edam atau nama lain dari pulau Damar Besar. Perjalanan ke pulau Edam ditempuh selama 1,5 jam saat cuaca cerah mengarungi lautan dengan kapal motor dari dermaga Kamal Muara.

Selain hamparan pasir putih dan birunya laut, di pulau ini juga terdapat mercusuar 17 lantai peninggalan Belanda yang dibangun pada tahun 1879 dan masih berfungsi sampai saat ini untuk memandu kapal-kapal yang akan masuk ke Jakarta. Untuk naik sampai keatas mercusuar; tentunya atas seizin petugas penjaga mercusuar; harus menapaki anak tangga yang terbuat dari besi. Pengunjung hanya dapat naik sampai di lantai 16 dan kaki yang terasa pegal setelah naik menapaki satu per satu anak tangga terobati dengan pemandangan indah berupa hamparan laut dalam gradasi warna. Pulau Edam hanya dihuni oleh karyawan Departemen Perhubungan Laut yang bertugas menjaga mercusuar sehingga pulau ini terasa sepi. Karena termasuk dalam pulau yang tidak berpenghuni, di pulau Edam tidak tersedia penginapan juga tidak ada yang berjualan makanan dan minuman.

Pantai di pulau ini dipenuhi pecahan karang yang mengurangi kenyamanan untuk berjalan di pantai tanpa alas kaki. Tidak hanya mercusuar, di pulau Edam juga dapat ditemui makam Syarifah Fatimah; Ratu Banten yang diusir oleh rakyatnya sendiri karena memihak VOC dan diasingkan ke pulau Edam sampai akhir hayatnya. Juga terdapat benteng pertahanan Jepang yang di lengkapi ruang bawah tanah atau bunker. Berjalan semakin ke dalam pulau Edam, terdapat beberapa bangunan dari yang berukuran kecil sampai besar. Namun sayang bangunan-bangunan tersebut sudah tidak terpakai, terbengkalai dan sudah rusak terlilit akar diantara rimbunnya pepohonan. Konon salah satu bangunan tersebut dulunya digunakan sebagai rumah sakit.

Untuk berkeliling pulau Edam, sebaiknya beramai-ramai karena dikhawatirkan akan tersesat mengingat minimnya petunjuk arah di pulau ini dan rimbunnya pepohonan yang menghalangi jarak pandang.

Penerjemah: Maya Yuniati | Editor: Talal Al.Shaiqi | Sumber : Detik

(29)

تعليقات
Loading...
Click Me