نبي جديد في إندونيسيا، ومجلس العلماء يرد

MUI Minta Polisi Segera Lacak Keberadaan Jozeph

0 141

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – مجلس علماء إندونيسيا يرد على جوزيف باول زانج الذي أعلن نفسه النبي رقم 26. المجلس طالب الشرطة بتتبع جوزيف والقبض عليه بتهمة ازدراء الأديان.

صرح السكرتير العام لمجلس علماء إندونيسيا، الدكتور أميرشاه تامبونان في بيانه: “مجلس العلماء يدعم الشرطة، ويحثها على القيام بواجبها باحترافية. كما طالب المجلس بأن يتم إشراك بلدان أجنبية في القضية إذا كان ما أشيع عن وجود جوزيف باول خارج إندونيسيا صحيحًا”. الأحد 18/4.

وفقًا لأميرشاه فإن جوزيف قد قام بازدراء الأديان، فهو بالإضافة إلى الادعاء بأنه النبي السادس والعشرين في الفيديو الذي انتشر بشدة على وسائل التواصل الاجتماعي، كذلك متهم بإهانة الدين الإسلامي. أميرشاه يأمل أن تتعامل الشرطة بمنتهى العدل مع هذه القضية حتى لا تتكرر جريمة ازدراء الأديان – أيًا كان الدين المستهدف – مرة أخرى في إندونيسيا.

كما طالب السكرتير العام لمجلس علماء إندونيسيا المسلمين في إندونيسيا بأن يبقوا هادئين وألا يستفزوا بمثل تلك القضايا. خصوصًا وأن المسلمين حاليًا في شهر الصيام ويحتاجون إلى الخشوع، فلا داعي للقلق بسبب فيديو جوزيف.

أضاف أميرشاه: “أرجو من المسلمين في إندونيسيا أن يحافظوا على قداسة الشهر الكريم. علينا أن نبقى هادئين وأن نسند التعامل مع القضية للشرطة”.

جوزيف متهم بازدراء الدين الإسلامي بسبب نقاش كان قد أجراه عبر تطبيق زووم، ثم قام برفع تسجيل هذا النقاش إلى قناة اليوتيوب الخاصة به بعنوان (الصيام الإسلامي الاستبدادي). في هذا الفيديو قال جوزيف بأن الله جل وعلا محبوس في الكعبة.

تمادي جوزيف في تحدي المسلمين بأن يقوموا بالإبلاغ عنه لدي الجهات المعنية. بل وضع جائزة قدرها مليون روبية إندونيسية لأول خمسة مبلغين عنه.

قال جوزيف في الفيديو الذي عرضه: “من يستطيع أن يتهمني لدى الشرطة بازدراء الأديان. أنا جوزيف فوزان النبي السادس والعشرين الذي سيكمل مسيرة ضلال النبي الخامس والعشرين”.

المترجم : مؤمن السيفي | المصدر: ريبوبليكا


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Pernyataan Jozeph Paul Zhang yang mengaku sebagai Nabi ke-26 mendapat tanggapan serius dari Majelis Ulama Indonesia (MUI). Organisasi ini meminta agar Polisi melakukan pelacakan terhadap keberadaan orang tersebut yang sudah meresahkan umat Muslim di Indonesia karena telah melakukan penodaan agama.

“Kami sangat mendukung jajaran Polri untuk bekerja dengan profesional serta melibatkan sejumlah negara jika benar yang bersangkutan sudah tidak berada di Indonesia,’’ kata Sekretaris Jenderal (Sekjen) MUI, Dr H Amirsyah Tambunan dalam rilis yang diterima Republika, Ahad (18/4).

Menurut Amirsyah, yang bersangkutan sudah melakukan penodaan agama karena dalam video yang viral di media sosial, Jozeph selain mengaku sebagai Nabi ke-26 juga diduga telah menista agama Islam. Ia berharap Polisi dapat bertindak seadil-adilnya agar peristiwa seperti penistaan terhadap agama manapun tidak terulang kembali.

Sekjen MUI juga meminta agar umat Islam tetap tenang dan tidak terprovokasi terhadap pernyataan Jozeph yang videonya cukup viral di media sosial. Apalagi lanjut dia, saat ini umat muslim sedang menjalankan ibadah puasa sehingga membutuhkan kekhusyukan dan tidak terganggu dengan ucapan yang bersangkutan dalam video tersebut.

“Saya berharap semua umat muslim di Indonesia dapat menjaga kesucian bulan Ramadhan, tetap tenang dan mempercayakan pengusutan kasus ini kepada kepolisian,’’ pintanya.

Sebagaimana diketahui, Jozeph diduga melakukan penistaan agama Islam dengan melakukan diskusi daring melalui Zoom yang kemudian diunggah ke saluran Youtube miliknya dengan judul Puasa Lalim Islam. Dalam video diskusi itu, ia mengatakan Allah SWT dikurung di Kakbah.

Tak hanya sampai di sana, Jozeph menantang siapa pun untuk melaporkan dirinya kepada pihak berwajib. Ia juga menawarkan imbalan masing-masing sebesar Rp 1 juta kepada lima pelapor pertama.

“Yang bisa laporin gua penistaan agama, nih gua nih nabi ke-26 Josep Fauzan meluruskan kesesatan ajaran nabi ke-25 dan kecabulan yang maha cabul,” ujar Jozeph dalam video itu.

Penerjemah: Mukmin Assaifi | Sumber: REPUBLIKA

 

تعليقات
Loading...