إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

أبو التدوين في إندونيسيا يتحدث عن الشائعات التي غزت المجتمع الإندونيسي

Hati-Hati, Hoaks Merajalela di Masyarakat

- الإعلانات -

0 348

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – غزت الشائعات و الأخبار الكاذبة وسائل التواصل الاجتماعي، و خاصة منذ بداية الحملة الانتخابية لإنتخابات الرئاسة 2019 في إندونيسيا. لذلك على المجتمع الإندونيسي أن يكون أكثر حذرًا في تعاصيه مع المعلومات المنتشرة حتى لا يكون عرضة للاستثارة بسهولة و بالتالي يشارك في نشر هذه الإشاعات.

قال الناشط في وسائل التواصل الاجتماعي و المدون إندا ناسوتيون، نقلاً عن وكالة أنتارا: “هذا أمر كان يجب توقع حدوثه، بل يجب أن يتم مكافحته قدر المستطاع. كذلك على المجتمع أن يوعى بخطورة الشائعات التي انتشرت بشكل واسع خصوصًا على وسائل التواصل الاجتماعي.” الجمعة 12/10.

يرى إندا أن علينا أن نكون أكثر حذرًا في تلقينا للمعلومات، كي لا يكون من السهل أن نصدق كل ما يقال.

أضاف إندا: “يمكننا أن نشبه الشائعات بالجراثيم و البكتريا التي تهاجم الجسم، فيكون علينا أن نعزز مناعة الجسم لمقاومة هذه الجراثيم، كذلك الأمر مع الشائعات، إذ علينا رفع مستوى الوعي لمواجهة الشائعات.”
وفقًا لإندا فإن انتشار الشائعات يودي لخسائر في المجتمع، حيث تخسر المجتمعات الكثير من الوقت في التباحث حول أشياء لا حاجة للتباحث حولها، كما ستتفشى قلة الثقة بين أفراد المجتمع.

و تابع أن مواجهة الشائعات فإنه يجب أن يكون هناك دعم لذلك من كل شخص داخل المجتمع. ذلك أن البشر واعوون أن المعلومات المنتشرة و بشكل خاص في وسائل التواصل الاجتماعي لا يمكن الوثوق بها بنسبة 100%.

قال إندا الذي يلقب بأبو التدوين الإندونيسي: “غالبًا ما تكون المعلومات المنتشرة هذه مقصود أن تنتشر و مقصود محتواها للتلاعب بعواطفنا. لنشارك بدورنا في نشر هذه المعلومات أكثر. بوعينا بهذه الحقائق نأمل ألا نشارك في نشر الشائعات.”

انتشرت في الآونة الأخيرة شائعات عن الكوارث الطبيعية، يرى إندا أن عدد من المجموعات أرادت نشر هذه الشائعات لتأزيم الوضع و تشوية سمعة الحكومة. بينما الشائعات التي نشرتها راتنا سارومبايت مازالت قيد النظر حيث يشتبه في أن غرضها ذو خلفية سياسية.

إندا يناشد المجمع عدم ترديد الشائعات، بألا يثقوا بسهولة في كل ما ينتشر، كذلك بطرح ما يسمعون من أخبار للتحقق منها قبل ترديدها و نشرها إلى الآخرين.

لذلك يجب أن تكون هناك حرب من الحكومة و الأجهزة القانونية على الشائعات التي تظهر في وسائل التواصل الاجتماعي. كذلك على المجتمع أن يكون قادر على التميز بين الأخبار التي تنتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي و تلك التي يكون مصدرها وسائل إلعاملة موثوقة.

ختم إندا المنظم لحملة حكماء السوشيال ميديا(#BijakBerSosmed): “في وسائل التواصل الاجتماعي كل شخص يستطيع أن يختلق معلومات، و كل شخص كذلك عرضة للتفاعل مع هذه المعلومات المختلقة.”

 

 

المترجم : مؤمن مجدي | المصدر: Liputan6.com


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Hoaks atau berita bohong telah merajalela di media sosial, terutama sejak masa awal kampanye Pilpres 2019, sehingga masyarakat harus lebih cermat dalam mencerna informasi agar tidak mudah terhasut dan ikut menyebarkan hoaks.

“Kondisi ini harus segera diantisipasi, bahkan kalau bisa dihentikan. Masyarakat juga harus disadarkan tentang bahaya hoaks yang sudah menyebar masif terutama di media sosial,” kata aktivis media sosial dan blogger, Enda Nasution seperti dikutip dari Antara, Jumat (12/10/2018).

Enda mengatakan harus bisa lebih cermat dalam menerima informasi, sehingga tidak dengan mudah percaya begitu saja.

“Analoginya seperti orang yang terkena berbagai macam kuman dan bakteri, maka orang itu harus memperkuat daya tahan tubuh. Meningkatkan daya tahan dan pikiran terhadap hoaks,” kata Enda.

Menurutnya, dengan maraknya hoaks, masyarakat akan sangat dirugikan karena tanpa disadari mereka menghabiskan banyak waktu dan energi untuk membahas sesuatu yang tidak perlu. Masyarakat juga kehilangan kepercayaan.

Untuk menghentikan hoaks, lanjut Enda, harus ada dorongan dari diri masing-masing orang dalam masyarakat. Karena manusia itu secara sadar mengerti bahwa informasi yang beredar terutama di media sosial itu tidak bisa langsung dipercaya 100 persen.

“Seringkali informasi yang beredar itu sengaja disebarkan atau sengaja dibuat untuk memanipulasi emosi kita, sehingga kita ikut menyebarkannya lagi. Dengan kesadaran itu, tentunya kita harapkan tidak meluas penyebaran hoaks berikutnya,” ujar pria yang juga dijuluki Bapak Blogger Indonesia ini.

Beredarnya hoaks terkait bencana alam, Enda mencurigai itu karena ada kelompok yang ingin memperkeruh keadaan dan mendiskreditkan pemerintah. Sedangkan hoaks yang dilakukan Ratna Sarumpaet masih akan berkembang karena dicurigai ada motif politik yang besar di belakangnya.

Enda mengimbau masyarakat bisa menjalani hari-hari tanpa hoaks, caranya dengan tidak mudah percaya berita palsu begitu saja, serta mengedepankan verifikasi dan tidak ikut menyebarkan hoaks.

“Dengan begitu masyarakat bisa tahu dan makin sensitif terhadap hoaks. Misalnya, kalau terlalu tendensius, terlalu sensasional atau terlalu ‘too good to be true’ maka kemungkinan besar itu hoaks,” jelasnya.

Oleh karena itu, perlu adanya peran pemerintah dan aparat penegak hukum menyikapi hoaks yang muncul di media sosial. Masyarakat juga harus bisa membedakan mana informasi yang beredar melalui sosial media dan juga melalui media mainstream.

“Di media sosial siapa pun bisa membuat informasi, siapa pun juga bertindak sebagai pengonsumsi informasi itu,” kata koordinator Gerakan #BijakBerSosmed ini.

Translated by: Momen Magdy | Source: Liputan6.com

(42)

تعليقات
Loading...
Click Me