إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

اتجاه جديد لإندونيسيا

Arah Baru Indonesia

769

بقلم/ محمد أنيس متى*

في هذا العام، مر من الإصلاح 20 سنة. وتاريخ الإصلاح يمثل نهاية مرحلة لرحلة طويلة في تاريخنا، وهي مرحلة بناء الدولة الحديثة منذ الاستقلال 17 أغسطس 1945. وفي تلك المرحلة، قامت إندونيسيا بالتعلّم من التجارب من خلال نظام التجربة والخطأ ونظام إدارة الدولة. وبعد 72 عاما، بدأنا الآن في إيجاد توازن جديد في إطار الدولة الحديثة.

لا يزال هناك كثير من الواجبات يجب أدائها حتى ننجح لتتبوأ مكانتها المرجوة من خلال الآباء المؤسسين . لذا يتوجب صياغة الاتجاه إلى الأمام حتى لا نحل في جذب وديناميكية الجيوسياسة العالمية الساخنة. ومن أجل ذلك، نحتاج إلى اتجاه جديد لإندونيسيا.

ولمعرفة الاتجاه الجديد، نحن بحاجة إلى معرفة موقع اندونيسيا الآن. في عام 2013 كتبت كتابا عن الموجة الثالثة لإندونيسيا باعتبارها محاولة لرؤية اندونيسيا في نطاق زمني طويل مع قياس موجة من التاريخ، وليس مجرد لقطات صور للحظة واحدة.

Pada tahun ini, reformasi berusia 20 tahun. Momentum sejarah itu menandai berakhirnya satu fase dalam perjalanan panjang sejarah kita, yaitu fase membangun negara-bangsa modern sejak kemerdekaan 17 Agustus 1945. Pada fase itu, Indonesia melakukan trial-error sistem dan tatanan pengelolaan negara. Setelah 72 tahun, kini kita mulai menemukan keseimbangan baru dalam bingkai negara-bangsa modern.
Masih banyak pekerjaan rumah menumpuk untuk dituntaskan agar kita berhasil menjadi negara-bangsa sesuai dengan cita-cita para pendiri bangsa kita. Arah ke depan harus segera dirumuskan agar kita tidak larut dalam tarik-menarik dan dinamika geopolitik global yang memanas. Untuk itu, kita perlu arah baru Indonesia.
Untuk mengetahui arah baru itu, kita perlu mengetahui di mana Indonesia sekarang. Pada 2013 saya menulis buku Gelombang Ketiga Indonesia sebagai usaha melihat Indonesia dalam skala waktu yang panjang dengan analogi gelombang sejarah, bukan sekadar jepretan foto (snapshot) sesaat.

موجة التاريخ | Gelombang sejarah

 

وقعت الموجة الأولى منذ استعمار الأرخبيل حتى إعلان الاستقلال في17 أغسطس 1945. وهناك واجهنا تحولين كبيرين، وهما تحول الهوية من العرقية إلى الدولة، والتحول السياسي من الممالك الصغيرة إلى الجمهورية. ومن المثير للاهتمام أن الأمة الاندونيسية ولدت قبل فترة طويلة من تأسيس دولة إندونيسيا المستقلة. واستغرقت وقتا طريلا، بدءا من وإلى عام 1945، لتحقيق فكرة الوطنية لنكون دولة مستقلة.

وأحد أسس التاريخ الذي يثير الاهتمام هو اختيار اللغة الإندونيسية كـ “لغة موحدة” للدولة التي ولدت حديثا. ويتم استنباط اللغة الإندونيسية من لغة الملايو التي تحتوي على روح الديمقراطية والمساواة في هيكلها. ليس هناك تسلسل ملكي (نغوكو-كرومو مثل الجاوية) وكذلك لا يوجد  بعد زمني. ويتأثر هذا الاختيار على الأقل بالرغبة في أن نكون  أمة حرة ومساوية للإنسانية في الدول الأخرى.

وبعد أن أعلنا استقلال دولة اندونيسية دولة ذات سيادة، فإننا ندخل في موجة ثانية من الجهود لبناء الدولة الحديثة. وهذه الفترة الزمنية مرت بعدد من التجارب في حياة الأمة والدولة، بدءا من عصر سوكارنو، وسوهارتو، حتى زمن الإصلاح. جميع التجارب والخيارات ليست مستقلة عن الظروف العالمية في ذلك الوقت. وكان اللون الرئيس لنصف الموجة هو الحرب الباردة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية حتى سقوط جدار برلين، وانهيار الاتحاد السوفياتي، فضلا عن عدد من الأحداث التاريخية الأخرى في أواخر 1980 حتى النصف الأول من 1990.

واجهنا عدد من  الاضطرابات في غضون ال72 عاما،  للعثور على نقطة التوازن بين جميع أبعاد حياتنا في نظام واحد. نجح النظام القديم في بناء أسس دستورنا، وبناء أسس الدولة، لكنه فشل في تحقيق الناتج المتوقعة من قبل الشعب من الهيئة التي تسمى بالدولة، وهو الازدهار.

وجاء النظام الجديد (أردي بارو) وهو نقيض النظام القديم. كانت هناك ديمقراطية في النظام القديم، ولكن لا ازدهار فيه. وجاء النظام الجديد مع أطروحة جديدة بأن تحقيق الرخاء يحتاج إلى الاستقرار، لذلك هناك حاجة إلى حكومة قوية. وأصبحت الدولة قوية جدا خلال النظام الجديد. والواقع أن هناك ازدهارا ولكن تكلفة هذا الازدهار انخفاض للديمقراطية. لذلك، انتهى هذا النظام عندما انهارت مطالب الرفاهية في ظل الأزمة النقدية عام 1997.

ونظام الإصلاح يأتي مع محاولة تحقيق التوليف الذي يمكننا تحقيق الديمقراطية والازدهار. ولذلك فإن روح عصر الإصلاح هي رفض الدكتاتورية وخلق الرخاء دون دون حاجة إلى استخدام الأسلحة.

وبعد مرور 20 عاما من الإصلاح، والواقع أنه من الصعب من التوفيق بين هاتين الكلمتين: “الديمقراطية” و “الازدهار”. ونسينا هذه الفكرة أنها تتعلق بنظام آخر، وهو نظام اقتصاد السوق الحر، ولا عجب إذا كنا ما زلنا نبحث طوال العشرين عاما الماضية عن نقطة الاجتماع بين البلدان والأسواق والمجتمع المدني.

Gelombang pertama terjadi sejak penjajahan di Nusantara hingga proklamasi kemerdekaan 17 Agustus 1945. Di situ kita mengalami dua transformasi besar, yaitu transformasi identitas dari etnis menjadi bangsa, dan transformasi politik dari kerajaan-kerajaan kecil menjadi negara republik. Yang menarik, bangsa Indonesia telah lahir jauh sebelum berdirinya negara Indonesia merdeka. Butuh waktu cukup panjang, mulai dari hingga 1945 untuk merealisasikan gagasan kebangsaan menjadi wujud suatu negara merdeka.
Salah satu tonggak sejarah yang menarik adalah dipilihnya bahasa Indonesia sebagai “bahasa persatuan” dari bangsa yang baru lahir itu. Bahasa Indonesia diserap dari bahasa Melayu yang mengandung spirit demokrasi dan egalitarian dalam strukturnya. Tidak ada hierarki (ngoko-kromo seperti bahasa Jawa) dan juga tidak ada dimensi waktu (past-present-future). Sedikit banyak pemilihan ini dipengaruhi hasrat ingin bebas dan setara dengan manusia bangsa-bangsa lain.
Setelah memproklamasikan negara Indonesia yang merdeka dan berdaulat, kita memasuki gelombang kedua yang berisi usaha membangun negara-bangsa modern. Rentang waktu ini diisi oleh sejumlah eksperimen dalam kehidupan berbangsa dan bernegara, mulai dari era Sukarno, Soeharto, hingga Reformasi. Semua eksperimen dan pilihan itu tidak terlepas dari kondisi global saat itu. Warna utama pada separuh gelombang itu adalah Perang Dingin sejak berakhirnya Perang Dunia II hingga runtuhnya Tembok Berlin, hancurnya Uni Soviet, serta sejumlah peristiwa bersejarah lainnya pada akhir 1980-an hingga paruh pertama 1990-an.
Kita mengalami pergolakan dalam waktu 72 tahun, bergulat menemukan titik keseimbangan antara semua dimensi kehidupan kita dalam satu sistem. Orde Lama berhasil membangun fondasi konstitusi kita, membangun dasar kehidupan bernegara, tetapi gagal dalam mewujudkan output yang diharapkan oleh rakyat dari institusi yang bernama negara, yaitu kesejahteraan.
Orde Baru datang dengan antitesis terhadap Orde Lama. Ada demokrasi di masa Orde Lama, tetapi tidak ada kesejahteraan. Orde Baru datang dengan satu tesis baru bahwa untuk mewujudkan kesejahteraan, diperlukan stabilitas dan untuk itu, diperlukan pemerintah yang kuat. Negara menjadi terlalu kuat di masa Orde Baru. Memang ada kesejahteraan tetapi ongkos dari kesejahteraan ini adalah reduksi demokrasi. Karena itu, orde ini juga berakhir ketika klaim kesejahteraan runtuh digerus krisis moneter 1997.
Reformasi datang dengan usaha mewujudkan sintesis bahwa kita bisa mewujudkan demokrasi dan kesejahteraan. Karena itu semangat zaman Reformasi adalah menolak kediktatoran dan menciptakan kesejahteraan tanpa perlu mengawalnya dengan senjata.
Setelah 20 tahun Reformasi, kenyataannya orang susah mempertemukan dua kata ini: “demokrasi” dan “kesejahteraan”. Kita lupa ide ini berhubungan dengan sistem lain, yaitu sistem ekonomi pasar bebasTak heran jika selama 20 tahun ini kita masih mencari titik temu antara negara, pasar, dan masyarakat sipil.

أين نذهب؟ | Ke mana kita melangkah

 

بعد أن قرأنا نظام التوقيع العالمي حاليا، أين سنذهب؟ ونحن نرى في الواقع أن ما بين إمكاناتنا وما أنجزناه مسافة كبيرة. بينما نرى الناس في الخارج يتوقعون أن إندونيسيا يمكن أن تكون في المرتبة الـ4 أو 5 من الاقتصاد العالمي بعد 30 سنة المقبلة، ونحن هنا لا نشعر بهذا. سمائنا لا تزال مرتفعة جدا، ونحن نتطور ببطء شديد

ظل هذا هو أعظم التناقض حاليا.

وعندما تعرض العالم للأزمة الاقتصادية العالمية في عام 2008، فإن جميع المفكرين الاستراتيجيين تقريبا يقولون إن هذه هي نهاية النظام الرأسمالي العالمي. وكان أحد ردود الفعل على الأزمة ظهور قادة “اليمين المتطرف” في أوروبا. إذا لاحظنا ما يحدث هو استخدام أدوات القومية لمواجهة الليبرالية، لأنه تبين أن من يتمتع بالازدهار الهائل لهذا النظام هو الشركات الخارجة من الدولة.

وتزداد حدة الانقسامات وعدم المساواة الاقتصادية. وفي الوقت نفسه، وتعتقد الشركات أنها قادرة على تشكيل الحكومة العالمية لأنها تشعر أنها أقوى من الدولة. ويظهر ذلك جليا  عند فوز دونالد ترامب أن الفقراء والغاضبين في أمريكا لم يعودوا مهاجرين والملونين فقط ولكن العرق الأبيض فقدوا وظائفهم بسبب التشغيل الآلي ونقل الوظائف ودخول المنتجات المستوردة.

وهذا يعنى أن العالم سيكون في حالة اختلال الموازين على المدى الطويل، الاقتصاد ينمو ببطء، والصراعات الاجتماعية تحدث بستمرار. العالم ليس له زعيم، لأن أمريكا والغرب بشكل عام لم تعد قادرة على التعبئة لدعم جدول أعمالها. هياكل الطاقة العالمية تتغير إلى عالم متعدد الأقطاب. هيمنة الصين الاقتصادية على الاسواق الأمريكية، وعدم تحرك الغرب ضد روسيا.  فرصة جيدة ينبغي أن نستفيد منها.

Setelah kita membaca GPS posisi sekarang, lalu ke mana kita akan melangkah? Kita melihat fakta bahwa antara potensi yang kita miliki dengan apa yang sudah kita capai terbentang jarak yang sangat jauh. Sementara orang-orang di luar sana meramalkan Indonesia bisa menjadi perekonomian ke-4 atau ke-5 dunia dalam 30 tahun mendatang, kita di sini tidak merasakan hal itu. Langit kita masih terlalu tinggi, tetapi kita terbang terlalu rendah. Itulah kontradiksi terbesar saat ini.
Ketika dunia mengalami krisis ekonomi global pada 2008, hampir semua pemikir strategis berpendapat inilah akhir sistem kapitalisme global. Salah satu reaksi dari krisis itu adalah munculnya pemimpin “kanan jauh” di Eropa. Jika kita amati yang terjadi adalah penggunaan instrumen nasionalisme untuk melawan liberalisme, karena ternyata yang menikmati kesejahteraan sangat besar dari sistem ini adalah kaum korporasi yang tidak bertanah air.
Pembelahan dan ketimpangan ekonomi semakin tajam. Pada saat yang sama, kaum korporasi percaya mereka mampu membentuk global government karena merasa lebih kuat dari negara. Kemenangan Donald Trump menunjukkan bahwa yang miskin dan marah di Amerika bukan lagi imigran dan kaum kulit berwarna tetapi kaum kulit putih yang terpuruk kehilangan pekerjaan karena otomatisasi dan relokasi pekerjaan serta serbuan produk impor.
Artinya, dunia akan berada dalam satu ketidakpastian yang panjang. Ekonomi bertumbuh lambat, pergulatan sosial terus-menerus terjadi. Dunia seperti tidak ada pemimpin karena Amerika dan Barat pada umumnya sudah tidak bisa lagi melakukan mobilisasi besar-besaran untuk mendukung agendanya. Struktur kekuatan global sedang berubah menjadi nyaris datar dan multipolar. Dominasi ekonomi Amerika dibayangi China dan Barat tak berkutik melawan Rusia. Inilah momentum berharga yang harus bisa kita manfaatkan.

اتجاه جديد | Arah baru

هذا هو العالم الذي نواجهه الآن. وعندما نتحرك سنلتقي بواقعين: العالم منقسم وبطئ بل شبه راكد، إذا أردنا أن نحقق مستويات عالية فالشرط هو إتقان العلم ثم تطبيقه بعد ذلك واستخدامه في التطور التكنولوجي، والقوة العسكرية، وخلق الازدهار.

وفي الموجة الثالثة من التاريخ، يمكن أن تكون إندونيسيا إحدى القوى العالمية إذا كان لدينا اتجاه جديد وخريطة طريق واضحة. أول شيء يجب القيام به هو توطيد الأيديولوجية. كيف يمكننا التوفيق بين المكونات الأربعة: الدين، والوطنية، والديمقراطية، والازدهار في إطار أيديولوجي. هذا يعني أنه يجب أن ننهي الصراع بين الإسلام والقومية والصراع بين الإسلام والدولة. ويجب أن نكون قادرين أيضا على الجمع بين الديمقراطية والازدهار. وستكون إندونيسيا في المستقبل دولة متدينة، وتحب ارضها، وتقدر الحرية، ومزدهرة.

والثاني هو بناء القدرات في البلاد في القطاعات الاقتصادية والتكنولوجية والعسكرية لضمان تقديم الرعاية الاجتماعية للشعب. نحن بحاجة إلى طريقة التفكير وآلة النمو الاقتصادي الجديد مضاعفة حجم الاقتصاد وبناء أساس الرفاهية على المدى الطويل. في حين أن جدول أعمالنا الحالي الطارئ هو الخروج فورا من فخ الديون الخارجية.

والثالث هو تغيير نمط التحالفات والشراكات الاستراتيجية العالمية. كانت إندونيسيا مزدهرة خلال فترة النظام الجديد لأنها انضمت إلى النظام العالمي الناجح للرأسمالية العالمية. ولكي تكون الدولة ذات سيادة ومتوازية في العالم، لا يمكننا أن نكون مجرد أتباع للقوة العظمى، لأنه لا توجد الآن قوة مهيمنة في العالم.

ولتصبح إندونيسيا لاعبة رئيسة في العالم، لديها اثنين من الرفد المالي التي تم تجاهلهما. الرفد المالي الأول هو كونها أكبر دولة في جنوب شرق آسيا. وفي المستقبل، يجب على إندونيسيا أن تؤكد دورها وقيادتها بوصفها مركزا للاستقرار الإقليمي.

والرفد المالي الثاني هو اعتبار إندونيسيا أكبر دولة مسلمة في العالم. والأكبر هنا لم ينظر إليها من حيث عدد السكان، ولكن من حيث القوة الاقتصادية. والجدير بالذكر أن إندونيسيا دولة مسلمة دخلت مجموعة 20 مع تركيا والمملكة العربية السعودية. ومع ذلك، فإن الناتج المحلي الإجمالي لإندونيسيا أكبر بكثير من هذين البلدين. وعلى الجانب السياسي، فإن تجربتنا في إرساء الديمقراطية أعمق وأكثر تقدما. وهذا يعني، أنه من الجانب الاقتصادي والسياسي، لدينا اعتراف لقيادة العالم الإسلامي في المستقبل.

ويجب أن نلعب بهاتين القوتين بشكل جيد على رقعة الشطرنج الجيوسياسية  العالمية وفي الوقت نفسه، يجب أن نواصل العمل الجاد لتعزيز الركائز الاقتصادية والتكنولوجية والعسكرية الوطنية. وبهذه الطريقة سوف يحلق العلم الأبيض والأحمر في سماء العالم.

*) مراقب السياسة العالمية.

المترجم :لالو عبد الرزاق | المحرر: طلال الشيقي | المصدر:  صحيفة ريفوبليكا

Inilah dunia yang kita hadapi sekarang. Ketika kita akan melangkah, kita bertemu dua fakta: dunia yang terbelah dan kita terbang terlalu rendah. Jika kita ingin terbang tinggi maka syaratnya adalah penguasaan ilmu pengetahuan yang kemudian diturunkan ke dalam pengembangan teknologi, kekuatan militer, dan penciptaan kesejahteraan.
Pada gelombang ketiga sejarah ini, Indonesia bisa menjadi salah satu kekuatan dunia jika kita memiliki arah baru dan peta jalan yang jelas. Yang pertama harus dilakukan adalah konsolidasi ideologi. Bagaimana kita mempertemukan empat komponen: agama, nasionalisme, demokrasi, dan kesejahteraan dalam satu kerangka ideologis. Ini berarti kita harus mengakhiri konflik antara Islam dan nasionalisme serta antara Islam dan negara.

 

Yang kedua adalah pembangunan kapasitas negara di bidang ekonomi, teknologi dan militer untuk memastikan delivery kesejahteraan kepada rakyat. Kita membutuhkan paradigma dan mesin pertumbuhan ekonomi baru untuk melipatgandakan ukuran perekonomian dan membangun fondasi kesejahteraan jangka panjang. Sementara agenda darurat kita sekarang adalah segera keluar dari jebakan utang luar negeri.
Yang ketiga adalah mengubah pola aliansi dan kemitraan strategis global kita. Indonesia sejahtera pada masa Orde Baru karena bergabung dengan sistem kapitalisme global yang sedang berjaya. Untuk menjadi bangsa berdaulat dan sejajar di dunia, kita tidak boleh lagi hanya menjadi followerdari kekuatan besar, karena sekarang sedang tidak ada kekuatan dominan di dunia.
Untuk menjadi pemain utama dunia Indonesia punya dua daya ungkit (leverage) yang selama ini terabaikan. Leverage yang pertama adalah posisi sebagai negara terbesar di Asia Tenggara. Ke depan Indonesia harus menegaskan peran dan kepemimpinannya sebagai jangkar kestabilan wilayah.
Pengungkit kedua adalah Indonesia sebagai negeri Muslim terbesar di dunia. Terbesar di sini tidak lagi dilihat dari jumlah penduduk, tetapi kekuatan ekonomi. Indonesia adalah negeri Muslim yang masuk G-20 bersama Turki dan Saudi Arabia. Namun, Pendapatan Domestik Bruto (PDB) kita jauh lebih besar dua negara tersebut. Di sisi politik, pengalaman demokratisasi kita lebih dalam dan maju. Artinya, dari sisi ekonomi dan politik, kita memiliki legitimasi memimpin dunia Islam ke depan.
Dua kekuatan ini yang harus dimainkan dengan cantik di papan catur geopolitik dunia. Pada saat yang sama, kita harus terus bekerja keras memperkuat pilar-pilar ekonomi, teknologi dan militer nasional. Dengan itulah Sang Saka Merah Putih akan berkibar di langit dunia.
*  Pengamat politik internasional.
Penerjemah: Lalu Abdul Razzak | Editor: Talal alShaiqi | Sumber: Republika

(25)

تعليقات
Loading...
Click Me