ارتفاع أعداد قتلى المواجهات بجنوب الفلبين

0 423

مانيلا، إندونيسيا اليوم — ارتفعت أعداد ضحايا المواجهات الدائرة في جنوب الفلبين إلى 58 قتيلا بعد إعلان الجيش الفلبيني اليوم الأحد مقتل 15 مدنيا على يد مسلحين قال إنهم إسلاميون.

وأعلن الجيش الفلبيني أن ناشطين إسلاميين يخوضون معارك شوارع ضد قوات الأمن في مدينة ماراوي بجزيرة مندناو جنوبي البلاد قتلوا 19 مدنيا، مما يرفع حصيلة الضحايا نحو أسبوع من المواجهات إلى 85 قتيلا على الأقل.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الناطق باسم الجيش الفلبيني في المنطقة خو-آر هريرا قوله اليوم “إن الضحايا مدنيون. عثرنا على جثثهم خلال عمليات كنا نقوم بها أمس السبت”، مضيفا أن الجيش ما زال يتحقق من حصيلة الضحايا.

ودفع الجيش الفلبيني بمزيد من تعزيزاته العسكرية إلى مدينة ماراوي في إطار سعيه للقضاء على مسلحي جماعة ماوتي المرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية، وإخراجهم من المدينة المحاصرة التي أصبحت شبه خالية بسبب نزوح كثيرين منها.

ونشرت الفلبين طائرات مروحية هجومية وقوات خاصة لطرد المسلحين من المدينة مع استمرار الاشتباكات المسلحة بين القوات الفلبينية والمسلحين الموالين لتنظيم الدولة.

وفي وقت سابق أمس، دعا الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي المسلحين الذين يقاتلون في مدينة ماراوي إلى الحوار للتوصل إلى اتفاق سلام، وقال إنه كان يعتزم إجراء حوار مع جماعة ماوتي التي تقاتل الجيش منذ أيام في جزيرة مندناو.

وتتضارب المعلومات بشأن المساحة التي أحكم الجيش سيطرته عليها خلال معارك أدت إلى مقتل 11 جنديا و31 مسلحا، وتقول مصادر عسكرية إن من بين المسلحين إندونيسيين وماليزيين وآخرين من سنغافورة.

واندلعت المواجهات منذ نحو أسبوع عندما اجتاح عشرات المسلحين ماراوي بعدما حاولت قوات الأمن توقيف إيسنيلون هابيلون الذي يعتبر زعيم تنظيم الدولة في المدينة.

وزرع المسلحون علم تنظيم الدولة واحتجزوا كاهنا و14 شخصا من كنيسة رهائن، وأحرقوا مباني. وفر معظم السكان من المدينة بسبب المعارك، بينما يقصف الجيش قصفا مكثفا مناطق سكنية يعتقد أن الناشطين يختبئون فيها.

وقال الناطق باسم الجيش ريستوتيتو باديا “نريد أن نتجنب أي أضرار جانبية بالتأكيد، لكن هؤلاء المتمردين يجبرون الحكومة على ذلك لأنهم يختبئون داخل منازل مدنيين ومبان للحكومة ومنشآت أخرى”.

كما اعتبر أن رفضهم الاستسلام “يبقي المدينة أسيرة”، مؤكدا أنه “بات من الضروري الآن اللجوء إلى مزيد من الضربات الجوية لتطهير المدينة وإنهاء التمرد”.

 

مصدر الخبر الجزيرة

تعليقات
Loading...