إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

الصحوة الإسلامية (3)

Kebangkitan Islam (Bagian Ketiga)

471

خطورة العلمانية

لقد أقلقت الصحوة الإسلامية المسلمين وراء مخاوف الناس منها. وربما علمنا ما هية  ونوع العلمانية. واستجابة لهذا القلق؛ فقد قال وزير الشؤون الدينية الأسبق مكتي علي: أنه من المحال أن تدخل العلمانية إلى إندونيسيا.

وأن ما قاله الوزير يستحق القبول بشكل صريح. ولكننا سوف نرى محاولات من أطراف معينة؛ يمنعون الدين من التدخل في الأمور الدولية، ويقولون إن هذه الدولة ليس إسلامية ودينية؛ فلابد من أن نفصل الدولة عن الدين. وهم لا يدركون ما كتب في الدستور عام 1945 ونص على: “تركيز الدولة في اللاهوت الواحد”.

إذا تحققت محاولاتهم لفصل الدولة عن الدين في مواد المبادئ التوجيهية، فإنها مخالفة لدستور 45، وذلك لأن هذا الدستور أعلى من المبادئ التوجيهية. ولكي لا تتناقص محاولاتهم مع دستور 1945، ويتعين عليهم تغييره، مع أنه ثابت لا يتغير. ومن هنا فهل  يليق لهم  فصل الدين عن دستور عام 1945؟

هذه الفكرة معقولة حقًّا وتطورت بين العلماء. وقال بويا حمكا عنها في خطابه الذي أدلى به بوزارة الدفاع: “بالنسبة لي، لا يمكن فصل الدولة عن الدين في إندونيسيا. بحكم الأمر الواقع أن الدين والدولة والتنمية مترابطة غير منفصلة وذلك لأن التنمية والدين يمشيان في طريق واحد.

وإذا كان هناك قرار يتنافى مع الدستور عام 1945، فهذا غير صحيح، حتى لو كان شخص أقوى أو أكثر قوة يصر على اتخاذ قرارات مخالفة لدستور 45 لغرض العلمانية، ونحن كمسلمين لا نستطيع أن نقول أي شيء أكثر من ذلك.

أنا نفسي لست ممثلا للشعب، فقط أشارك في التصويت، وأنا لا أعرف أن الشخص الذي اخترته يتحدث أم لا. ولا تخف من التحذير الذي يجعلك خائفاً لتقديم الأشياء المنطقية. وهذه هي بعض المسائل التي يجب أن نضعها في الاعتبار لمواجهة الحالة الراهنة والمستقبل في سبيل إحياء الصحوة الإسلامية.

إقرأ أيضا: الصَّحْوَةُ الإِسْلَامِيَّةُ (1) بقلم: كياهي الحاج الإمام زركشي مؤسس معهد دار السلام كونتور الحديث

إقرأ أيضا: الصحوة الإسلامية (2) بقلم كياهي الحاج الإمام زركشي مؤسس معهد دار السلام كونتور

المترجم: سايرول نفساهو | المحرر: فارس البدر


Ancaman Sekularisme

Di balik kekhawatiran orang terhadap kebangkitan Islam, umat Islam juga khawatir terhadap bahaya sekularisme. Apa dan bagaimana sekularisme barangkali sudah sama-sama kita ketahui. Menanggapi kekhawatiran ini Menteri Agama Mukti Ali juga menyatakan bahwa di Indonesia tidak mungkin ada sekularisme.

Secara tersurat, kata-kata Menteri itu barangkali dapat diterima, tapi mungkin yang akan ada usaha-usaha dari kalangan tertentu agar agama tidak mencampuri urusan negara. Mereka dapat saja mengatakan bahwa negara ini bukan negara Islam, bukan negara agama. Karena itu, negara harus dipisahkan dari agama. Mereka tidak menyadari bahwa dalam UUD 45 disebutkan, “Negara berdasarkan atas Ketuhanan Yang Maha Esa.”

Jika upaya untuk memisahkan negara dari agama itu diwujudkan dalam butir-butir GBHN, maka usaha itu akan bertentangan dengan UUD 45, karena UUD 45 kedudukannya lebih tinggi dari GBHN. Agar tidak bertentangan dengan UUD 45, mereka tentu harus mengubah UUD 45. Padahal, UUD 45 itu sendiri satu titik, tidak boleh diubah. Lantas apakah agama akan dipisahkan dari UUD 45.

Pemikiran ini sungguh-sungguh logis dan telah berkembang di kalangan ulama. Buya Hamka sendiri pernah menyampaikan hal itu ketika berbicara di Departemen Pertahanan. Bagi saya, pemisahan negara dan agama itu tidak mungkin dapat dilakukan di Indonesia. Secara de facto, agama, negara, dan pembangunan tidak terpisahkan. Pembangunan dan agama itu satu jalannya.

Kalau ada keputusan yang bertentangan dengan UUD 45, tentu itu tidak benar. Kalaupun seandainya ada orang yang lebih kuat atau lebih kuasa, yang ngotot membuat keputusan yang bertentangan dengan UUD 45 untuk tujuan sekularisme, kita sebagai umat Islam tidak dapat berkata apa-apa lagi.

Saya sendiri tidak menjadi wakil rakyat. Saya hanya ikut memilih, yang saya pilih itu nanti berbicara atau tidak, saya tidak tahu. Jangan-jangan takut di-recall, akhirnya tidak berani menyampaikan hal-hal yang sangat logis. Inilah beberapa masalah yang harus kita ingat dalam menghadapi situasi sekarang dan masa yang akan datang dalam menyongsong kebangkitan Islam.

(34)

تعليقات
Loading...
Click Me