إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

الصحوة الإسلامية (2)

Kebangkitan Islam 2

521

إذا كانت الإسلاموية هي مصطلح يطلق على دين الإسلام، فإن الكاثولوكية هي مصطلح يطلق على دين الكاثوليك. في البداية، كان أتباع الديانة الكاثوليكية يرون أنهم محتلون أو تحكمهم الديانة الكاثولوكية الواحدة بزعامة البابا. ولكن الحقيقة تقول إنهم يشعرون بعدم الأمن تحت أمر البابا. وهكذا ما جرى من اختلافات في وجهات النظر بشكل حاد في الكاثوليكية. وهناك طريقة وحيدة تحلّ هذه الاختلافات الحادة، وهي عندما خضع كل الناس للبابا،  فإنهم دخلوا ضمن الكاثوليكية.

وكثير من الناس يسيئون فهم الصحوة الإسلامية فرعبوا منها وظنوا أن نهوض الإسلام يتسم بالتّمرد. وهذا الفهم غير صحيح. كان زمن نهوض المسلمين حتى وصولهم إلى قمة الازدهار يستغرق سبعة قرون.

إن الصحوة الإسلامية ليست كقيام الأشياء والمفاهيم الصغيرة البدوية التي تبقى عمرها شهر وشهرين فقط، فعمر الإسلام طويل. وإذا كان عمر الفاشية استمر خمس سنوات فحسب، فإن الإسلام قد مر بعدة اختبارات لمدة ثلاثة عشر قرنا، أي أن عودة الصحوة الإسلامية لا تُنتظر في بضع أيام قليلة أو بضع أشهر، فربما الصحوة التي بدأناها ستصل إلى ذروتها بعد مرور 300 عام.

كما أن الصحوة الإسلامية لا تقاس بإنجازات الناس في أحد ميادين العلم والتكنولوجيا. وبالنسبة لنا، إذا أراد المسلمون الإتقان في التكنولوجيا، وليس من الصعب أن يفعلوا ذلك، فإنه يستطيع أن يحقق ذلك في أقل من خمسة وعشرين عاما. ولكن لاستعادة عقلانية المسلمين، سيأخذ وقت 100 سنة تقريبا، لأن عقلانية الشعب مهم للغاية لمقياس الصحوة الحقيقية.

والسؤال المطروح الآن كيف طريقة تنفيذ الصحوة الإسلامية في المعاهد الإسلامية؟ والجواب: إن من أجهل الطلاب في المعهد، وأحقرهم حالا، مرتدين القبقاب، عندما درسوا التاريخ وعرفوا أن الإسلام كان يستولي على العالم، هذا أمر عظيم!

نضرب لك مثلاً من بقايا مجد المسلمين، فإن الخلافة الإسلامية في العالم تقع على أيدي الخلافة العثمانية وامتد حكمها حتى القرن التاسع عشر. وعندما أرادت هولندا أن تدخل في إندونيسيا، كان يجب عليها أن تحصل على التصريح من الخلافة العثمانية. في مينانكابو، وقد رأيت بيتاً عتيقاً فيه رسالة من تركيا. وهذا يشير إلى وجود علاقة متينة بين المسلمين الإندونيسيين والأتراك.

انتهت الخلافة التركية بعد فترات من قيام حكم كمال أتاتورك. وبدأ الغربيون مع نهاية عهد الخلافة التركية، ينتشرون ويسيطرون على جميع المجالات. ويمكننا إحياء هذه المعرفة والبصيرة بوعينا العقلي الذي يدعم الصحوة الإسلامية دعما كاملا.

فمِن أين تبدأ الصحوة الإسلامية؟ إن أحد الطرق التي يجب اتّباعها هو التّعمّق في العلم من خلال التعليم، لكن بشرط أن يكون أسلوب التعليم والتدريس يناسب الواقع ومطالب العصر. وإذا كان المعهد لم يجدد منهجه أولا، فإن الطريق الذي يسلكه سيكون أطول مما يكون.

وقد حاول فضيلة السيد أحمد خان بالهند، إيقاظ المسلمين لمقاومة المستعمر البريطاني الذي استعمر العالم قرابة عقود، بل مئات السنين، بطريق ذكره الدكتور بالوش الباكستاني، هو الإتقان في العلوم من خلال التعليم. فوسّع معهده حتى أصبح كلية الأنجلو المحمدية (مواك)، التي تحولت لاحقاً إلى جامعة عليكرة الإسلامية (أمو).

والسبب في ذلك، لأن أحمد خان اعتقد بأن المسلمين مع وجود المعهد وظروفه الحالية لم يقدروا على محاربة البريطانيين إلا بعد الاتقان في معارفهم. كما اعتقد بأن المسلمين يستطيعون أن يقوموا بذلك. ولهذا، فينبغي إدراج العلوم الغربية في المدارس الإسلامية.

وبهذه الطريقة، يستيقظ المسلمون من خلال العلوم المختلفة. وكيف باستمرارية عليكرة؟ والله أعلم، لأني لم أتابعها تماماً. وعلى كل حال،  لعليكرة دور كبير في نشأة جمهورية باكستان الإسلامية. ومعظم القادة المسلمين في الهند وباكستان تخرجوا في جامعة عليكرة الإسلامية  أو على الأقل تلقوا التحفيز الروحي منها.

كان الناس يبحثون عن الشباب المسلمين الذين يجيدون اللغة العربية والإنجليزية، ولم يقابلوهم ولم يجدوهم، ففكروا في كيفية إنشاء مثل هذا الجيل؟ أين وجد الخطأ في ذلك الحين؟ فأخذوا يبحثون عنه مرات عديدة، ويحاولون بشكل متواصل على اكتشافه.

واستمرت محاولتهم، وبعد ثلاثين عاما، جاء عدد قليل من الطلاب الذين لم يتقنوا اللغة العربية والإنجليزية إلا قليلاً، ولكن لديهم قدرة في الاتصال باللغة الإنجليزية والعربية. ثم أقيم المؤتمر الآسيوي الأفريقي في باندونج. وكثر الشباب المسلمون في ذلك الوقت الذين يجيدون العربية والإنجليزية ويشاركون في المؤتمر.

ولكن جاءت الصعوبة هنا عند تعيين رئيس اللجنة للمؤتمر، لأنه يشترط أن يكون الرئيس متقناً للعربية والإنجليزية. فالتقوا برجل يدعى عظام خالد. وهو خريج كلية المعلمين الإسلامية كونتور ولم يواصل دراسته في مدرسة أخرى بعد تخرجه فيها. هذه هي جهود المعهد بعد مرور ثلاثين عاما على تأسيسه.

ولم يقف افتخارنا عند ذلك الحدّ. وأن تلك الجهود لم تكف. هذا مجرد مثال صغير، ولا يزال بعيدا عمّا نطمح إليه. وأملنا أبعد من ذلك، وخاصة إذا أرجعناه إلى هدف تثقيف المسلمين لمواجهة الفكر العلماني، والاستراتيجية الغربية، والغزو الفكري. ما زلنا بعيدين عن ذلك، وما علينا إلا أن نفيق ونعي أن مشاركتنا في الصحوة الإسلامية  من خلال التعليم فقط.

نحن لا نبن مساكن حزب الله مثلما حصل عام 1949 في سبيل إيقاظ المسلمين أو تأسيس التعليم العسكري كما فعلته مجموعة المدافعين عن الوطن (PETA)، بل إننا نوقظ المسلمين من خلال التعليم. إذا سأل أحدهم: “ما هو دور كونتور في الصحوة الإسلامية؟” فالإجابة هي، أننا نقيم الصحوة الإسلامية وننفذها ونحييها من خلال التعليم.

هذا، وقد شدد وزير الشؤون الدينية الأسبق، مكتي علي، على أن غرض الصحوة الإسلامية هو تصويب وتصحيح مناهج التعاليم الإسلامية كما ينبغي أن تكون، ولا يعني التمرد كما يخشاه الكثير. ويعني هذا البيان الوزاري أنه لا ينبغي على الناس أن يخافوا من الصحوة الإسلامية.

المترجم : سايرول نفساهو | المحرر : فارس البدر


Jika dalam Islam ada istilah Pan-Islamisme, di dalam agama Katolik pun terdapat Pan-Katolikisme. Pada mulanya, mereka merasa bahwa orang Katolik itu dijajah atau diperintah oleh satu Katolik yang dipimpin Paus. Padahal, mereka merasa justru tidak bisa aman kalau dipimpin Paus. Jadi, dalam Katolik terdapat perbedaan pandangan yang tajam pula. Untuk mengatasi perbedaan tajam ini hanya ada satu cara, yaitu apabila semua sudah tunduk kepada Sang Paus. Itulah Pan-Katolikisme.

Memang, kebangkitan Islam banyak dipahami secara kurang benar sehingga banyak orang yang takut. Umat Islam akan bangkit, itu berarti akan ada pemberontakan. Pemahaman seperti ini jelas keliru. Bangkitnya umat Islam hingga mencapai kejayaannya itu memerlukan waktu tujuh abad lamanya.

Kebangkitan Islam tidak seperti bangkitnya paham kecil-kecil, kampungan, yang umurnya hanya sebulan dua bulan. Islam itu usianya panjang. Kalau paham fasisme hanya berumur lima tahun, paham Islam sudah teruji selama tiga belas abad. Artinya, kebangkitan Islam tidak bisa ditunggu hanya dalam beberapa hari atau beberapa bulan, mungkin kebangkitan yang kita mulai ini baru sesudah 300 tahun nanti mencapai puncaknya.

Kebangkitan Islam tidak cukup diukur dari prestasi umat dalam salah satu bidang ilmu pengetahuan dan teknologi saja. Bagi kami, kalau umat Islam ingin menguasai teknologi, itu tidak terlalu sulit. Dalam tempo kurang dari dua puluh lima tahun, itu dapat terwujud. Namun untuk mengembalikan mental Islam, memerlukan waktu 100 tahun lamanya. Sebab mentalitas umat sangat penting bagi barometer kebangkitan yang sebenarnya.

Sekarang bagaimanakah Revival of Islam itu dibangkitkan di pondok-pondok pesantren? Jawabnya, santri-santri pondok pesantren yang sebodoh-bodohnya, serendah-rendahnya, yang keadaannya hanya ngeliwet dan memakai kelompen, apabila mereka diajar sejarah hingga mereka tahu bahwa Islam dulu pernah menguasai dunia, itu sudah hebat!

Sebagai contoh dari sisa-sisa kejayaan umat Islam itu, misalnya sampai abad yang ke-19 ini pimpinan dunia Islam masih berada di Kekhalifahan Turki. Ketika Belanda akan masuk Indonesia, mereka haus mendapat surat izin dari Kekhalifahan Turki. Di Minangkabau, saya melihat di suatu rumah yang paling kuno ada selembar surat dari Turki. Ini membuktikan bahwa umat Islam di Indonesia memiliki hubungan kuat dengan Turki.

Kepemimpinan Turki ini berakhir sesudah masa kepemimpinan Kamal Ataturk. Dengan berakhirnya zaman kekhalifahan Turki, orang Barat mulai merajalela menguasai segala-galanya. Pengetahuan dan wawasan seperti ini dapat dibangkitkan menjadi kesadaran mental yang sangat mendukung bagi kebangkitan Islam.

Jadi, dari mana kita memulai Revival of Islam ini? Jalan yang harus kita tempuh di antaranya adalah pendalaman ilmu pengetahuan melalui jalur pendidikan. Namun, metode pendidikan dan pengajarannya haruslah sesuai dengan kondisi dan tuntutan zaman. Kalau pondok pesantren tidak memperbaharui metode terlebih dulu, jalan yang harus ditempuh menjadi lebih panjang.

Untuk membangkitkan umat Islam, Sir Syed Ahmad Khan di India, berdaya upaya melawan Inggris yang sudah menjajah puluhan tahun, bahkan ratusan tahun. Caranya, menurut keterangan Dr. Balluch dari Pakistan, yaitu dengan menguasai ilmu pengetahuan melalui jalur pendidikan. Ia mengembangkan pesantrennya menjadi Mohammedan Anglo Oriental College (MAOC), yang kemudian menjelma menjadi Aligarh Muslim University (AMU).

Alasannya, Ahmad Khan berkeyakinan bahwa umat Islam dengan pesantren yang ada dan dengan kondisi yang ada, tidak mampu melawan Inggris. Untuk melawan Inggris, orang Islam harus menguasai ilmu pengetahuan mereka. Ia yakin, umat Islam mampu melakukan hal itu. Namun, ilmu pengetahuan Barat itu harus dimasukkan ke dalam sekolah Islam.

Dengan cara ini, umat Islam dapat dibangkitkan melalui berbagai macam ilmu pengetahuan. Bagaimana kelanjutannya dengan Aligarh, saya kurang dapat mengikuti. Yang jelas, Aligarh mempunyai andil besar dalam rangka berdirinya negara Republik Islam Pakistan. Para pemimpin Muslim di India dan Pakistan adalah alumni-alumni Aligarh atau paling tidak mendapat spirit Aligarh.

Dahulu selalu dicari-cari pemuda Islam yang pandai bahasa Arab dan pandai bahasa Inggris, namun tidak ketemu, tidak ada. Kemudian orang berpikir, bagaimana menciptakan generasi yang sedemikian itu? Di mana letak kesalahannya saat itu? Maka dicari dan dicari, dicoba dan dicoba.

Akhirnya berjalan, sesudah tiga puluh tahun, baru keluar beberapa mahasiswa, meskipun tidak menguasai sepenuhnya, tapi bisa untuk berkomunikasi dengan bahasa Inggris dan bahasa Arab. Kemudian, diselenggarakan Konferensi Asia-Afrika di Bandung. Ketika itu pemuda-pemuda Islam banyak yang sudah pandai berbahasa Arab dan Inggris. Mereka lalu berkiprah di dalam pelaksanaan konferensi tersebut.

Namun, ketika akan menentukan ketua panitia dan ketua sidangnya, mereka sedikit kesulitan karena yang diperlukan hanyalah yang mampu berbahasa Arab dan Inggris. Akhirnya, ketemu seorang yang bernama Idham Cholid. Dia adalah lulusan KMI Gontor dan tidak pernah ke sekolah lain sesudah keluar dari pesantren ini. Itulah usaha Pondok Modern sesudah tiga puluh tahun.

Namun, kami bukan hanya bangga sampai di situ. Itu belum. Itu baru salah satu contoh kecil, dan masih jauh dari yang kami cita-citakan. Harapan kami lebih jauh dari itu, lebih-lebih kalau kita kembalikan pada tujuan al-tsaqafah al-Islamiyyah, menghadapi ‘ilmaniyyah, strategi Barat, dan perang pemikiran (al-ghazw al-fikr). Kita masih jauh. Hanya saja perlu disadari bahwa partisipasi kita dalam kebangkitan Islam ini hanya melalui jalur pendidikan.

Dalam upaya membangkitkan umat Islam, kita tidak lantas mendirikan semua asrama Hizbullah seperti tahun 1949 atau mendirikan pendidikan ketentaraan seperti PETA, tetapi melalui jalur pendidikan. Kalau ada orang bertanya, “Bagaimana peran Gontor dalam kebangkitan Islam?” Jawabnya, kita menegakkan, menjalankan, dan menghidupkan kebangkitan Islam itu, dan jalurnya adalah pendidikan.

Dahulu Menteri Agama Mukti Ali pernah menegaskan, kebangkitan Islam itu maksudnya untuk meluruskan jalannya ajaran Islam sebagaimana mestinya, dan bukan berarti pemberontakan sebagaimana yang dikhawatirkan banyak orang. Pernyataan menteri ini dimaksudkan agar orang jangan takut terhadap kebangkitan Islam.

Penerjemah: Sairul Nafsahu | Editor: Fares alBadr

(59)

تعليقات
Loading...
Click Me