بهجة الألوان والدلال في سمك الكوي

0 1٬343

 الألوان الجذابة الرائعة والحركات الرشيقة البديعة التى يتميز بها سمك الكوى تجعله محطة إعجاب شديد لدى مختلف الأوساط من الناس، وكثيرا ما يزين هذا النوع من السمك أحواض السمك فى حدائق المنازل أو في داخل المنازل وغيرها من المنتزهات. إن الشعور بالإعجاب بجمال هذا السمك وجاذبيته دائما يسود الهواة فى الدول المختلفة لإنشاء اتحادات وجمعيات محبي سمك الكوي. وعقد الكثير من المسابقات والمعارض لعرض أجمل الأسماك التي يملكونها. وكذلك بإندونيسيا.

اشتق اسم “كوي” من كلمة (Koi) اليابانبة التي تعني “Carp” أو سمك الكارب أو الشبوط. وهي تشمل كلا النوعين من أسماك الشبوط ذات اللون الاسود أو الرمادي القاتم والأسماك ذات الألوان الزاهية. وما يعرف في الإلنجليزية باسم “Koi” يشير خاصة إلى ما يسمى بـ .”نيشيكيغوي” في اليابان، والكلمة تعني “اسمك الشبوط المطرز” (Brocaded Carp).

الكارب أو الشبوط هو مجموعة كبيرة من الأسماك توجد في الأصل في أوروبا الوسطى وقارة آسيا. بفضل ما لهذا النوع من السمك من القدرة الفائقة على البقاء حيا والتكيف مع الطقس وأحوال المياه المختلفة، من السهل أن يتم نشر النوع الداجن من هذا السمك إلى كثير من مناطق أخرى جديدة، بما فيها اليابان.

فبينما بدا تهجين وتربية الشبوط ابتغاء إحداث الألوان الجديدة في الصين منذ أكثر من ألف سنة ماضية. حيث أدت محاولات التكاثر الانتقائي للكارب البروسي إلى تطوير وظهور “السمك الذهبي”، تم تهجين وتربية أسماك الكوي لإكسابها الألوان الجديدة الزاهية لأول مرة في اليابان في العشرينات أو العقد الثالث من القرن التاسع عشر (١٨٢٠) في مدينة أوجيا بمقاطعة نيجاتا، بشمال الشاطئ الشرقي لجزيرة هونسو (Honshu).

ومنذ القرن العشين نجحوا في إنشاء وإبداع عدد من أنماط الألوان الجديدة، ولاسيما من نوع “كوهاكو” الذي ذاعت شهرته فيما بعد، مما دفعهم دائما لإنتاج أنواع أخرى مختلفة. ولم يكن الكوي معروفا على نطاق واسع لدى سائر العالم إلابعد عام ١٩١٤، حيث ثم عرضه للعامة بمشاركته في المعرض السنوي في طوكيو. ومنذ ذلك الوقت، ذاعت شهرة الكوي في جميع أنحاء اليبابان بل وخارجها.

تلاحظ الفروق الأنواع المتعددة من أسماك الكوي بالاستناد إلى الوان وأنماط هذه الألوان، والتي قد تكون متنوعة للغاية بل غير محدودة. ولكنه من اجل التسهيل على مفاضلة وتقييم نوعية سمك الكوي، ولاسيما لمناسبة المسابقات، تم تصنيف هذا السمك إلى 16 صنفا على حسب خصائص ألوانه، إلا أن من بين هذه الـ 16 صنفا، تفوز ثلاثة منها مرارا بالمرتبة الأولى في غالبية المسابقات، وهي Kohaku )الكوي الأبيض المزخرف بالنقش الأحمر في بعض جسمه)، و Taisho Sanshoku/Taisho Sanke (الكوي الأبيض المزخرف بالأنماط الحمراء والسوداء)، و Showa Sanshoku (الكوي الأسود المزخرف بالأنماط الحمراء والبيضاء)، فتسمي هذهالأصناف الثلاثة بـ “Gosanke” بمعني “الثلاثة الكبر”. ومن هنا نالت هذه  الأنواع الثلاثة حظا كبيرا من الشهرة والقبول لدى محبي الكوي. فيما يلي بعض المعايير والمواصفات التي يتسم بها سمك الكوي الجيد من هذه الأنواع الثلاثة المفضلة:

  • ان يكون اللون الأبيض من السمك ناصعا، والاحمر منه داكنا مع كونه زاهيا، والاسود منه حالكا
  • أن يكون النمط الأحمر كبيرا وينتشر باعتدال في بدن السمك، ولاسيما لنوع “كوهاكو” ويتواجدبشكل خاص على رأسه شريطة أن لايتجاوزحدودالعينين والخدين والأنف
  • أن يبلغ اللون الأبيض حوالي ٠ ٧% من حجم السمك لنوعي “كوها كو” و “تايشو”، و ٦٠% لنوع “شوواء”، وأن يكون الحد الفاصل بين اللونين أو أكثر، واضحا ومحددا
  • بالنسبة لـ “تايشو”، ينبغي أن لايوجد اللون الأسواد على رأسه، وأن يكون اللون الأسود فوق الأبيض، وأن تكون الخطوط والسوداء في زعانفه الأمامية قليلة
  • الفرق الأساسي بين “تايشو” و “شووا”، هو وجوداللون الأسود على رأس “شووا” وعدمه على رأس “شووا”

الكوي هو سمك قارت يأكل أنواعا مختلفة من الأطعمة,    بما في ذلك البازلاء، والخس، والبطيخ. يستطيع الكوي التعرف على الشخص الذي يقوم بإطعامهم في أوقات التغذية المنظمة، كما يمكن تدريبة على تناول الطعام مباشرة من يدك. (ألو. إ)

تعليقات
Loading...