سِر رَفضْ جامَعة جادجاه مَادا للأستاذ عَبدالصَمد..

Larang Ustadz Abdul Somad Berceramah di Kampus, Independensi Akademik UGM Dipertanyakan

257

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – قَررت ادارة جامِعة جادجاه مادا الإندونيسية بجوكجاكارتا، مَنعْ مَسجِد الجامِعة مِن دعوة الأستاذ عَبدالصمد لإلقاء مُحاضرة. وهَذا ما انتقدهُ مُدير المَسجِد.

أقّر ماشوري ماشاب، رئيس متطوعين المسجد، في لِقاء عُقِدَ معه في مَنزله يَوم الأربع، أن ما أقرته ادارة الجامعة هو عَملْ غَيرْ ديموقراطي ولا يتماشى مَعْ مبادئ الحُرية الأكاديمية.

قال مشاوري: “الديموقراطية، ليست لها حدود. ويَجب على جامعة جادجاه مادا أن تحافظ على ذلِكَ المبدأ وأن يَتِم تَطبيقه بالمُشاركة. فالديموقراطية لا تَكون على هوى أشخاص بعينهم، وبالطَبعْ قَد يُسمح بأشياء معينة وقَد لا يُسمحْ بِها. فالديموقراطية تتطلب تحمُل للمَسؤولية والتسامُح، وهُناك أيضا قواعد يَجبْ احترامُها. يَجب على الجامعة أن تكون واضحة وأن لا يكون الأمر مَتروك لموقِفها من شَخص معين. هذه ليست ديموقراطية”.

نُشِر هذا المنع بواسطة مَسؤول العلاقات العامة بالجامعة، إيفا أرياني، بواسِطة احدى التطبيقات النصية، يوم الأربع ظهرًا (09/10).

قالت إيفا: “كان مِن المُفترض عَقد تِلك المُحاضرة بتاريخ 12 أكتوبر، ولكن قيادات الجامِعة طلبتْ الغاؤها”.

قالت إيفا أن قَرار المَنع أقرتهُ الجامعة للمحافظة على هَويتها وتنظيم الفاعليات الأكاديمية وغير الأكاديمية. ففي حالة الأستاذ عبدالصمد، تَرى إيفا أنه مِن المُمكِن دعوته في ظروف ملاءمه أكثر وجَو أفضل. ولكن لم تعطي معلومات تفصيلية عن قرار المنع، حيث أن بعض الاسئلة تم توجيهها اليها ولكنها لم تُجيب.

 

سُلطان المدينة ووزير أمن الدَولة تَم ذِكرهم اسماءهم..

 

أكد مشاوري أن متطوعي المسجد، طَلبوا بِشكل رسمي من ادارة الجامعة أن تُرسل خطاب للأستاذ عبدالصمد بهذا الرَفض. فبالرغم من أن الأستاذ قَد قَرر بالفِعل عَدمْ الحضور، ولكنه يجب أن يكون هناك خطاب رَسمي من الادارة.

تَم دعوة مجموعة مِن متطوعي المسجد إلى رئاسة الجامعة، صباح يوم الأربع. وطَلبَ نائبين لرئيس الجامعة من ماشوري أن يُلغي الفاعلية، ولكنه رفض بحزم، حيث أنه هو المسؤول وهو الذي دعى يَجبْ أن يلتزم بدعوته. وإذا كان رئيس الجامعة يريد أن يفشِل تِلك الفاعلية، يجب أن يصدر ذلك بقرار رسمي من رئاسة الجامعة.

في ذلك اللقاء، أكد دجاجل، وهو احد نائبي رئيس الجامعة، أن طلب الغاء الفاعلية جاء من عِدة أشخاص. منهم سلطان جوكجاكارتا سري هامينجكوبوونو الخامِس، ووزير أمن الدولة.

قال مشاوري: “تَم ذكر تِلك الأسماء عندما طُلب بإصرار الغاء الفاعلية. ومنهم اسم سلطان جوكجاكارتا. ولكني لا أصدق هذا الأمر، هَل بالفعل يَهتم السلطان بإمور مثل تِلك”.

وَزير أمن الدولة هو براتيكونو، الذي يعمل أيضا كمحاضر في الجامعة في كلية العلوم الإجتماعية.

 

فاعلية عِلمية وليست لِقاء ديني..

 

الأمر الذي جَعل متطوعين المَسجِد يشعرون باليأس، هو أن رئيس الجامعة لم يتحدث معهم ويعرض عليهم أسبابه للإلغاء قبل أن يتخذ هذا الإجراء. حيث أن الأستاذ عبدالصمد تمت دعوته مِن قبل مركز البحوث الدينية والنبوية. الذي بدوره يعقِد ندوات علمية اسلامية روتينية عادة ما تَربط بين العلم والإسلام.

قالت ناجمي وحي الغفاري، مِن مَركز البحوث الدينية، أنه يجب أن يكون هذا المنع على أساس وحجج قوية.

حيث قالت: “يَجب أن ندعوا الناس للمناقشة والمشاركة، ونحن الآن في عصر لا يمكننا فيه القيام بشئ بدون وجود دلائل. فدعوة الأستاذ عبدالصمد إلى الجامعة ليس كخطيب مفوه، يستطيع أن يُضحِك جَميع الحضور”.

حيث أنه يتم عمل تلك اللقاءات العلمية بشكل روتيني في المسجد منذ عام 2017، وكل المواضيع التي يتم مناقشتها هي مواضيع أكاديمية.

وأضافت: “مجئ الأستاذ عبدالصمد للجامعة بصفته أكاديمي ومُحاضِر علمي. فهو يُنهي دراسة مرحلة الدكتوراة في السودان الآن. من المفترض أنه في الحياة الأكاديمية لا يوجد منع لفكر معين، وهذا ما نأسفه بشدة”.

لذلك، لم يتم تصنيف تلك الفاعلية على أنها درس ديني أو شئ من هذا القبيل. فالأستاذ عبدالصمد تم اختياره كمتحدث من قبل المتطوعين منذ البداية. وكُنا نأمل أن يكون جميع الحضور من الحرم الجامعي حتى يتم الحفاظ على مَجرى وموضوع النقاش.

بالفعل تمت مناقشة الكثير من المواضيع العلمية في تلك اللقاءات الروتينية. مثل، الحفاظ على ثقافتنا، النظرية الربحية بعد النظرية الماركسية، الفلسفة الوضعية، قصة آدم في نظرية التطور، التصوف الحضري، ووهم العلم.

وأضافت: “نناقش الكثير من المواضيع، بمختلف العنوانين، ولكنها بشكل أساسي تدور حول العلم والإسلام. ونناقش أيضًا بعض المواضيع التي يتم اعتبراها في الوسط الإسلامي غير ملائمة، مثل نظريات ما بعد الماركسية”.

 

 

المترجم : محمد علي | المصدر: وِكالة ميديا جاكارتا الإخبارية


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Keputusan Rektorat Universitas Gajah Mada (UGM) melarang masjid kampus mengundang Ustadz Abdul Somad  (UAS) menuai kritik dari pengurus Masjid Kampus.

Larangan menghadirkan UAS dalam program Kajian Profetik dianggap tidak demokratis, dan tidak sesuai dengan prinsip kebebasan akademik. Mashuri Maschab, Ketua Takmis Masjid Kampus UGM menyampaikan itu ketika ditemui di rumahnya, Rabu malam.

“Yang namanya demokrasi itu, bukan tanpa batas. UGM harus jelas menjaga norma itu. Dan harus dirumuskan bersama, tidak boleh kemudian tanpa dasar, karena dibisiki orang, didesak-desak, kadang boleh, kadang tidak. Demokrasi itu menuntut tanggung jawab, menuntut toleransi. Bukannya tanpa batas. Ada aturan main yang harus dihormati. UGM mestinya merumuskan, harus jelas. Jangan insidental, tergantung situasi dan orang perorang. Itu bukan demokrasi namanya,” kata Mashuri.

Larangan itu sendiri disampaikan Humas UGM, Iva Ariyani melalui aplikasi pesan pada Rabu siang (9/10).

“Berkaitan dengan acara yang rencananya akan diselenggarakan tanggal 12 Oktober 2019, maka pimpinan universitas meminta agar acara tersebut dibatalkan,” kata Iva.

Iva beralasan, permintaan pembatalan itu dilakukan untuk menjaga keselarasan kegiatan akademik dan kegiatan non akademik dengan jati diri UGM. Keselaran yang dimaksud adalah keterkaitan – acara dan pembicaranya, dalam hal ini Abdul Somad. Iva menambahkan, bisa saja suatu saat UGM mengundang Abdul Somad, dalam acara dan suasana yang lebih tepat. Namun tidak ada penjelasan lebih lanjut, apa yang dimaksud dengan acara dan suasana yang lebih tepat itu.  Iva Ariyani tidak berbicara lebih jauh mengenai hal ini. Permintaan keterangan lebih lanjut yang disampaikan, tidak memperoleh jawaban.

Nama Sultan dan Mensesneg Ikut Disebut

Mashuri Maschab tegas mengatakan Takmir Masjid Kampus tidak akan melakukan pembatalan acara. UGM secara resmi diminta mengirim surat ke Abdul Somad terkait penolakan itu. Jika pun kemudian Abdul Somad memutuskan untuk tidak datang, maka dasarnya adalah surat penolakan dari Rektorat UGM.

Hari Rabu pagi, Takmir Masjid Kampus diundang rektorat, dan ditemui dua wakil rektor. Dalam pertemuan itu, rektorat meminta takmir membatalkan acara. Secara tegas Mashuri menolak permintaan itu. Dia beralasan, takmir berposisi sebagai pengundang yang harus konsisten dengan undangan tersebut. Jika Rektor UGM ingin menggagalkan acara, maka keputusan harus dilakukan oleh pihak kampus dengan surat resmi.

Dalam pertemuan itu, kata Mashuri, Djagal Wiseso Marsono selaku wakil rektor menyebut permintaan pembatalan datang dari berbagai pihak. Selain alumni, nama-nama yang disebut Djagal adalah Gubernur DIY Sri Sultan Hamengkubuwono X dan Menteri Sekretaris Negara, Pratikno.

“Dia sebut nama Dik Tik sewaktu mengatakan soal desakan pembatalan itu. Nama Sultan juga disebut-sebut. Tapi saya tidak percaya, masa Sultan ngurusi hal remeh-temeh seperti ini,” kata Mashuri.

Dik Tik yang disebut Mashuri adalah Mensesneg Pratikno, yang merupakan adik atau yuniornya sebagai pengajar di Fisipol UGM.

Acara Ilmiah Bukan Pengajian

Yang disayangkan panitia, rektorat UGM tidak melakukan dialog mendalam terlebih dahulu sebelum memutuskan untuk melarang acara tersebut. Kedatangan UAS ke Masjid Kampus digagas oleh Pusat Kajian dan Riset Epistemologi Profetik. Lembaga di bawah takmir ini rutin menghadirkan diskusi akademis, khusus mencari keterkaitan – Islam dan dunia sains.

Najmi Wahyughifary, dari pusat kajian ini kepada Terkini.com mengatakan, mereka prihatin karena membangun pelarangan ini dengan dasar argumen yang kuat.

“Yang dihidupkan adalah sentimen, padahal kami ingin membangun argumen ke masyarakat. Kita tidak bisa di era sekarang sedikit-sedikit melakukan lbelling tanpa membutikan. Kami juga mengemas UAS hardir disini bukan sebagai penceramah kondang, yang tertawa tawa dan jemaahnya juga penuh tawa,” kata Najmi.

Kajian semacam ini sudah diselenggarakan rutin sejak tahun 2017. Meski diselenggarakan di masjid, seluruh tema yang dibicarakan ada dalam kultur akademis.

“UAS hadir disini sebagai akademisi, dan beliau sekarang sedang menyelesaikan studi doktoral di Sudan, itu nilai tambah. Seharusnya di dunia akademik, tidak ada istilah pikiran itu dilarang. Itu yang kami sayangkan,” tambah Najmi.

Oleh karena itu acara tidak dilabeli sebagai pengajian atau tabligh akbar. UAS juga dibatasi pembicaraannya oleh panitia sejak awal. Panitia bahkan berharap, yang datang sebagian besar adalah warga kampus sendiri, untuk menjaga tema diskusi.

Beberapa tema yang pernah dibahas dalam kajian ini – lain adalah Profetisme Mengawal Kebudayaan Kita, Titik Temu Profetisme dengan Teori-Teori Postmarxis, Filsafat Positivisme, Kisah Adam dalam Teori Evolusi, Urban Sufisme, hingga Science Delusion.

“Kita sangat banyak diskusinya. Temanya sangat luas. Tema intinya adalah terkait integrasi sain dan Islam. Kita juga bahas tema-tema yang mungkin di kalangan aktivis muslim dianggap agak sedikit nakal, seperti postmarxis itu,” tambah Najmi

Penerjemah: Mohamed Ali | Sumber: mediajakarta.com

تعليقات
Loading...