إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

طبيب إنسان

Dokter Berhati Mulia, `Dibayar` 10 Botol Bekas dan 1 Juz Quran

- الإعلانات -

0 364

تشيانجور، إندونيسيا اليومقليل من الأطباء الذين استفادت منهم قراهم الأصلية. ومن بينهم الدكتور يوسف نوجراها. فبعد سنة واحدة من تخرجه في كلية الطب، جامعة الجنرال أحمد ياني، شيماهي، باندونج جاوا الغربية، أسس يوسف عيادة صحة “هارابان سيهات” بقربة سوكارساري، منطقة شيلاكو، مديرية سيانجور في جاوا الغربية برأس مال خاص  حوالي سبعمائة ألف روبية. وحدث يوسف نفسه أن تأسيس العيادة ليس إلا  لعمل الخير ومساعدة السكان المحليين.

وقال يوسف،” أريد العيادة لمساعدة الناس، و بدون تكلفة باهظة”.

وقد نفذ يوسف فكرته لمساعدة السكان المحليين من المرضى الذين يقدرون على الدفع. أما الذين لا يستطيعون الدفع  فلهم خدمامة وأدوية مجانية .

طبيب إنسان 5

شعور السكان بالاحتقار

في عيادته،  وقد وضع يوسف لافتة تحتوي على معلومات ضمان فحص صحي مجاني للفقراء والأيتام. ومع ذلك، فإن الكثير لم يرحب بتلك اللافتة. فعرف يوسف هذا السبب من أحد المرضى القفراء عن سبب تردد السكان عن المجئ العيادة لتلقي العلاج حتى لو كان بالمجان. فهم يحسون بأن العلاج بالمجان يشعرهم بالدونية.

انطلاقا من هذا الوضع أدرك يوسف بأنه لتحرير تكاليف الصحة العامة تحتاج إلى اتباع اسلوب مبتكر، وتابع قائلا،”لكي لا يشعرون بالاهانة”.

طبيب إنسان 4

فكرة الأعمال الخيرية

بعد ذلك قام يوسف بعدة طرق لتجعل السكان يأتون إلى العيادة للعلاج. وبالنظر إلى بيئته ذات الأغلبية المسلمة، قام يوسف ببرنامج قراءة القرآن جزءا واحدا مقابل تكاليف أدوية “”.

أما بالنسبة للسكان غير المسلمين، فتعاون يوسف مع مجتمع الكنيسة. بالإضافة إلى المنهج الديني، فإنه أنشأ أيضًا برنامجًا يبني الوعي البيئي المجتمعي. ظهر هذا البرنامج بسبب عدم فهم السكان لموضوع الاحترار العالمي والأضرار البيئية، كما أنه تعاون مع جامعي العملات. ليمكن السكان الذين يرغبون في الحصول على العلاج تبديل 10 قوارير بلاستيكية مستعملة كمقابل للدواء ، تكون عبارة عن قسيمة واحدة للعلاج المجاني.

طبيب إنسان 3

صعب ولكن مربح

في البداية، كان البرنامج صعبًا للغاية. في غضون شهر، جُمِع حوالي 30 قارورة فقط. وأضاف “لكن في غضون ثلاث سنوات، بدأ يتحسن وعي العام. وقد جمعنا الآن حوالي 185 قارورة.

جميع الأنشطة الاجتماعية التي يمثلها يوسف قائمة على أساس الحديث. تذكر يوسف حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، “مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا ، نَفَّسَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ، وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ ، يَسَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا ، سَتَرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ “.

هذا الحديث الذي عزز عزيمته. أما بالنسبة للشؤون الدنيوية وإدارة الشركات، فهو لا يزال يستخدم العقلانية. على الرغم من استخدام قراءة القرآن والقوارير البلاستيكية كمقابل النفقات الطبية، إلا أن عيادته لا تتعرض للخسارة كل شهر.

وقال “الحمد لله،  لم أخسر بسبب هذا البرنامج حتى هذا اليوم، بل جلب البركة وحصلتُ على المزيد من النعم “.

الدافع

كان قلق يوسف على صحة سكانه لا يخلو من سبب،فهو نشأ في عائلة فقيرة، وذكر يوسف أنه كان من الصعب عنده الدراسة. وأضاف “في المدرسة، لا بد لي من بيع الأرز لأدفع رسوم الدراسة”.

حتى عند دخوله الكلية، فإن والديه كانا يرهنان المنزل. وقال “أعرف جيدا الناس في منطقتي،  مثلما قصصت في البداية”.

طبيب إنسان 2

كما قام يوسف بتطوير برامج أخرى مثل عيادة لتوزيع الأطعمة والملابس للمشردين. بل قام بمبادرة برنامج جراحي في القرى االتي ينقصها الوعي البيئي لتصبح قرى  نظيفة صحية.

وأوضح “بالنسبة للجيل الأصغر، فهناك برنامج عيادة للتوعية بمخاطر المخدرات والجنس”.

بفضل جهده، حصل يوسف على تقدير باعتباره أول فائز في برنامج العيادة ذات الإنجازات على مستوى مديرية شيانجور ومحافظة جاوا الغربية.

المترجم: سايرول نفساهو | المحرر: طلال الشايقي | المصدر: دريم


Cianjur, Indonesiaalyoum.com – Tak banyak dokter yang berniat mengabdi di kampung halaman. Tetapi, kisah itu tak terjadi bagi Dokter Yusuf Nugraha. Selang setahun lulus dari Fakultas Kedokteran Universitas Jenderal Achmad Yani, Cimani, Bandung, Jawa Barat, Yusuf mendirikan Klinik Harapan Sehat di Desa Sukasari, Kecamatan Cilaku, Kabupaten Cianjur, Jawa Barat. Bermodal uang sendiri Rp700 ribu, Yusuf mendirikan klinik itu. Dalam batin Yusuf, pendirian Klinik Harapan Sehat itu murni untuk bersedekah kepada warga.

” Konsep dari awal ingin, visinya, saya buka klinik yang bisa membantu masyarakat. Klinik yang tanpa terkendala biaya,” kata Yusuf.

Untuk membantu warga sekitar, Yusuf menerapkan subsidi silang. Dari pasien yang mampu membayar, sementara untuk pasien yang tidak mampu gratis.

Warga Merasa Direndahkan

Di kliniknya, Yusuf memasang spanduk yang berisi informasi jaminan cek kesehatan gratis untuk warga tidak mampu dan anak yatim. Tetapi, spanduk itu tak disambut masyarakat. Yusuf kemudian menganalisa. Dari seorang pasien yang tidak mampu dia mendapat alasan kenapa warga enggan datang ke kliniknya untuk berobat meski gratis. Mereka merasa direndahkan jika biaya pengobatan digratiskan.

Dari kondisi inilah Yusuf kemudian tersadar. Untuk membebaskan masyarakat biaya kesehatan perlu pendekatan seni. ” Agar mereka tidak merasa direndahkan,” kata dia.

Berbalut Seni Bersedekah

Yusuf kemudian membuat beberapa cara agar warga tertarik berobat. Melihat lingkungannya yang mayoritas Muslim, dia kemudian membuat program mengaji 1 juz sebagai `ganti` biaya berobat.

Sementara, untuk warga non-Muslim, Yusuf bekerja sama dengan komunitas gereja. Selain melaui pendekatan agama , Yusuf juga membuat program yang membangun kesadaran lingkungan masyarakat. Program ini muncul karena banyak masyarakat yang belum begitu paham mengenai pemanasan global dan kerusakan lingkungan, Yusuf bekerja sama dengan para pengepul. Warga yang ingin berobat dapat menukarkan 10 botol plastik bekas kepada pengepul. Botol-botol yang ditukarkan itu dihargai satu voucher untuk berobat gratis.

Sulit Namun Tetap Untung

Awalnya, program ini cukup sulit. Dalam satu bulan, hanya sekitar 30 botol yang terkumpul. ” Tetapi, dalam tiga tahun ini, kesadaran masyarakat mulai bagus. Kita sudah sampai 185ribu botol yang terkumpul,” ujar dia.

Semua aktivitas sosial kemasyarakat yang dia lakoni berdasar sebuah hadis. Yusuf teringat sebuah hadis yang berbunyi,” Barang siapa yang melapangkan satu kesusahan dunia dari seorang Mukmin, maka Allah melapangkan darinya satu kesusahan di hari kiamat. Barang siapa yang memudahkan orang yang kesulitan (dalam hutang), maka Allah memudahkan baginya (dari kesulitan) di dunia dan akhirat.”

Hadis itulah yang mematri tekadnya. Adapun untuk urusan `duniawi` dan manajemen perusahan, dia tetap menggunakan rasionalitas. Meski menggunakan bacaan Alquran dan botol bekas plastik sebagai biaya berobat, setiap bulannya, Klinik Harapan Sehat tak pernah rugi.

” Alhamdulillah, selama ini saya tidak pernah rugi dengan program seperti itu. Malah berkah saya semakin banyak,” kata dia.

Semua Karena Pengalaman Susah Masa Kecil

Kegelisahan Yusuf pada kesehatan warganya bukan tanpa dasar. Lahir dari keluarga tak mampu, Yusuf mengingat begitu susahnya kala menimba ilmu. ” Saat sekolah, saya harus menjual beras untuk ongkos sekolah,” ucap dia.

Bahkan ketika memasuki kuliah, orang tuanya rela menggadaikan rumah. ” Saya tahu betul masyarakat di wilayah saya, kondisi orang tidak mampu semacam itu,” ujar dia.

Selain program itu, Yusuf turut mengembangkan program lain berupa klinik berbagi makanan dan pakaian layak pakai untuk tunawisma. Bahkan dia juga menginisiasi program bedah kampung kumuh menjadi kampung sehat.

” Untuk generasi muda ada program klinik untuk mencegah bahaya narkotika dan seks bebas,” ucap dia.

Atas perjuangannya, Yusuf mendapat apresiasi sebagia juara pertama klinik berprestasi tingkat Kabupaten Cianjur dan Provinsi Jawa Barat.

Penerjemah: Sairul Nafsahu | Editor: Talal Al-Shaiqi | Sumber: Dream

(20)

تعليقات
Loading...
Click Me