يوم الحجاب العالمي: عندما تشارك غير المسلمات الحجاب ليوم واحد

World Hijab Day: Ketika Non-Muslim Diajak Berjilbab Sehari

0 572

جاكرتا، اندونيسيا اليوم – جاءت فكرة الاحتفال باليوم العالمي للحجاب من  الناشطة”ناظمة خان”. التي تبلغ من العمر 35 عاما وفكرتها تتلخص في  الخبرة حول الحجاب، وليس مجرد فهم الحجاب.

منذ عام 2013، اوسلت الناشطة ناظمة رسالة إلى جميع النساء في جميع أنحاء العالم مفادها خوض تجربة ارتداء الحجاب. على الأقل ليوم واحد كشكل من أشكال التضامن.

قد يهمك: السياحة الحلال أصبحت نمط الحياة في إندونيسيا

“أنا بالفعل تعرضت كثيرا للانتقادات بسبب ارتداء الحجاب”، بحسب ناظمة خان خلال  حوار لها مع قناة الجزيرة يوم الأربعاء (31/1).

الهجرة إلى الولايات المتحدة من بنغلاديش، كان عُمر ناظمة خان 11 آنئذٍ عاما ثم أدركت على الفور أنها كانت مختلفة. وهي فقط التي ترتدي الحجاب في المدرسة.

في الحي الذي تسكن فيه، في منطقة برونكس في مدينة نيويورك،افراد عائلتها فقط اللاتي يرتدين الحجاب.

تعرضت ناظمة خان لانتقاد زملائها في المدرسة وفي حيّها. “كل يوم يوجد هناك من يحتقرني ويبصق عليّ ويطاردني ويسخر مني ويرميني بالارهاب والبعض يناديني باسامة بن لادن، وغيرها”.

قد يهمك: إندونيسيا تفوز في مجال الابتكار بمنظمة السياحة العالمية في إسبانيا

استمرت المضايقات التي تعرضت لها ناظمة من المدرسة الابتدائية حتى وصلت مرحلة الشباب. لكن كل الضغوطات التى تعرضت لها جعلتها قوية. ولم تيأس ناظمة، بل قامت بالتأثير على نساء أخريات بدعوتهن الى الصبر والقوة.

ليس فقط في الولايات المتحدة، بل في جميع أنحاء العالم. والطريقة، من خلال الفضاء الإلكتروني. اختارت ناظمة وسائل التواصل الاجتماعي كوسيلة لإذكاء روح  العفاف عند المرأة المسلمة في جميع انحاء العالم  اللائي وقعن ايضا ضحايا للانتقاد بسبب ارتداء الحجاب.

“القصص التي يكتبنها تجعلني أشعر كأنني أمام المرآة. وأرى نفسي فيها “.بحسب ناظمة.

قد يهمك: وزيرة الخارجية الإندونيسية تشارك في مؤتمر آسيان في سنغافورة

لذلك، أطلقت يوم الحجاب العالمي في عام 2013. وقالت انها اختارت 1 فبراير كمعلم تذكاري.

وفي ذلك اليوم، دعت جميع النساء إلى ارتداء الحجاب. والهدف هو واحد فقط، التسامح مع المرأة المحجبة.

الحجاب، وفقا لناصفة، ليس رمزا حضاريا. وليس حاجزا. ولفهم ذلك، دعت النساء إلى الشعور بأنها امرأة محجبة كل 1 فبراير.

“مثلي ليوم واحد في يوم الحجاب العالمي، سوف تفهم النساء في جميع أنحاء العالم أنني وجميعهن سواء. لا شيء مختلف “، بحسب مؤسسة يوم الحجاب العالمي.

ويوجد حاليا ما لا يقل عن 70 سفيرا في أكثر من 45 بلدا في منظمة يوم الحجاب العالمي. ليس كل السفيرات مسلمات. إيلي لويد، سفيرة منظمة يوم الحجاب العالمي في قطر.

قد يهمك: بانيووانجي تقدّم 77 برامج سياحي في عام 2018

مرت خمس سنوات، وفي كل 1 فبراير، ترتدي الحجاب. كما انها فرضت الحجاب على ابنتها البالغة من العمر 11 عاما.

“إن لكل امرأة  الحق في الاحترام والتقدير، سواء ترتدي الحجاب أو لا “. بحسب البريطانية ايلي لويد.

وكانت لويد قد افامت مأديثبة للاحتفال بيوم الحجاب العالمي. وقد عقدت هذه المأدبة في أحد الفنادق الفاخرة في مدينة الدوحة. وفي الولايات المتحدة، فإنّ هذه الفعالية تجذب الانتباه دائما.

وعقدت عدد من الجامعات برنامج تعليمي حول كيفية ارتداء الحجاب. احداها

جامعة جنوب ميسيسيبي. وكانت الحفلة برئاسة رابطة الطلاب المسلمين (مسا)، وقد وجدت استحسانا كبير ممن حضروا.

قد يهمك: الخارجية الاندونيسية تستقبل وفد من جبهة تحرير مورو الإسلامية الفلبين

“في منطقة ذات أغلبية مسيحية، الحجاب شكلزمن اشكال الإكراه. ويعتقد معظم الناس أن جميع النساء المسلمات ليس لهن خيار سوى ارتداء الحجاب. ” بحسب رئيسة رابطة الطلاب المسلمين، سومار بيوتي.

وفي الماضي حاولت سومار تغيير الفهم المغلوط. بل قالت إن الحجاب أو غطاء الرأس ليس حصريا للمسلمة. فعند الكاثوليك، ترتدي الراهبة لباسا يشبه الحجاب.

وبمعية فريقها،كانت بيوتي تعلم الطالبات غير المسلمات اللاتي يأتين إلى الحفلة كيفية ارتداء الحجاب. كاتارينا كريستنسن واحدة منهن.

“أنا أتساءل دائما الشعور الذي ينتاب من ترتدي الحجاب. الآن عرفت أخيرا. تجربة جديدة بالنسبة لي “، بحسب كاترينا .

قد يهمك: الرئيس جوكوي يعقد اجتماعا مغلقا بشأن زيادة الاستثمار

بالإضافة إلى عقد البرامج الممتعة، تستخدم ناظمة أيضا يوم الحجاب العالمي لانتقاد السياسات المعادية للمسلمات في مكان العمل.

وبالتعاون مع الحكومة وعدة منظمات مجتمعية، أطلقت منظمة يوم الحجاب العالمي برنامج المنظمة ضد الأسلاموفوبيا. والهدف هو القضاء على التمييز ضد النساء المحجبات في مكان العمل. وقالت “إن الاتجاه ازداد، وأنا أخاف جدا”.

المترجم: لالو عبد الرزاق | المحرر: طلال الشيقي | المصدر: م س ن

Jakarta, Indonesiaalyoum.com – World Hijab Day lahir dari gagasan Nazma Khan. Perempuan 35 tahun itu ingin memberikan pengalaman, bukan sekadar pemahaman, tentang jilbab.

Sejak 2013, dia mengajak seluruh perempuan di segala penjuru dunia untuk memakai jilbab. Setidaknya selama satu hari sebagai bentuk solidaritas.

”Saya sudah kenyang dirundung karena memakai jilbab,” kata Khan, membuka wawancaranya dengan Al Jazeera pada Rabu (31/1).

Hijrah ke Amerika Serikat (AS) dari Bangladesh, Khan yang saat itu berusia sebelas tahun langsung sadar bahwa dirinya berbeda. Di sekolah, hanya dia yang memakai jilbab.

Di lingkungan tempat tinggalnya, kawasan Bronx di New York City, hanya anggota keluarganya yang berjilbab.

Hampir setiap hari Khan menjadi bulan-bulanan teman di sekolah dan di sekitar rumahnya. ”Setiap hari ada saja yang melecehkan saya. Diludahi, dikejar-kejar, diolok-olok, disebut teroris, disebut Osama bin Laden, macam-macam,” ujarnya, lantas tersenyum.

Perundungan yang menghampiri Khan sejak duduk di sekolah dasar itu berlanjut sampai dirinya dewasa. Semua tekanan tersebut justru membuat dia kebal. Bukan menyerah dan putus asa, Khan malah tergerak untuk menularkan kesabaran dan kekuatannya kepada para muslimah yang lain.

Bukan hanya di Negeri Paman Sam, melainkan di seluruh dunia. Caranya, melayani curhat di jagat maya. Khan memilih media sosial sebagai sarana untuk mengobarkan semangat para muslimah di belahan dunia lain yang juga menjadi korban perisakan gara-gara memakai jilbab.

”Kisah-kisah yang mereka tuliskan itu membuat saya merasa sedang berkaca. Saya melihat diri saya sendiri dalam diri mereka,” tutur Khan.

Karena itu, dia mencetuskan World Hijab Day (WHD) pada 2013. Dia memilih tanggal 1 Februari sebagai tonggak peringatan.

Pada hari itu, dia mengajak semua perempuan memakai jilbab. Tujuannya hanya satu, yakni membangkitkan tenggang rasa terhadap muslimah yang berjilbab.

Jilbab, menurut Khan, bukanlah simbol eksklusif. Juga bukan penghalang. Untuk memahaminya, dia mengajak kaum hawa untuk merasakan jadi perempuan berjilbab setiap 1 Februari.

”Dengan menjadi diri saya satu hari saja tiap WHD, perempuan-perempuan di seluruh dunia akan mengerti bahwa saya dan mereka semua sama. Tidak berbeda,” papar pendiri sekaligus pemimpin tertinggi organisasi WHD itu.

Saat ini WHD punya sedikitnya 70 duta di lebih dari 45 negara. Tidak semua duta tersebut adalah muslimah. Salah satunya Ellie Lloyd, duta WHD di Qatar.

Sudah lima tahun ini, tiap 1 Februari, dia memakai jilbab. Dia juga memakaikan jilbab pada putrinya yang berusia sebelas tahun.

”Memakai atau tidak memakai jilbab, tiap perempuan berhak untuk dihormati dan dihargai,” tegas perempuan asal Inggris tersebut.

Kemarin Lloyd menggelar ladies’ lunch untuk memperingati WHD. Acara itu diselenggarakan di salah satu hotel mewah di Kota Doha. Di AS, acara tahunan tersebut selalu mengundang perhatian.

Sejumlah kampus menggelar tutorial memakai jilbab. Salah satunya adalah University of Southern Mississippi. Acara yang dipandu para pengurus Muslim Student Association (MSA) itu ramai peminat.

”Di kawasan yang mayoritas Nasrani seperti di sini, jilbab identik dengan pemaksaan. Sebagian besar masyarakat mengira seluruh muslimah tidak punya pilihan, selain berjilbab,” kata Ketua MSA Sumar Beauti.

Kemarin dia berusaha mengubah stigma tersebut. Dia bahkan mengatakan bahwa jilbabatau penutup kepala tidak eksklusif milik muslimah. Dalam agama Katolik pun, para suster memakai penutup kepala.

Bersama dengan timnya, Beauti mengajari mahasiswi-mahasiswi nonmuslim yang datang ke acaranya cara memakai jilbab. Katarina Christensen salah satunya.

”Saya selalu penasaran bagaimana rasanya memakai jilbab. Sekarang saya akhirnya tahu. Pengalaman baru bagi saya,” katanya dengan nada girang.
Selain menyelenggarakan acara-acara yang bersifat fun, Khan juga memanfaatkan WHD untuk mengkritik kebijakan antimuslimah di tempat kerja.

Bersama pemerintah dan beberapa organisasi masyarakat, WHD meluncurkan program Corporate Anti-Islamophobia Program (CAIP). Tujuannya, mengikis diskriminasi terhadap perempuan berjilbab di tempat kerja. ”Trennya kian meningkat dan saya sangat khawatir,” ucapnya.

Penerjemah: Lalu Abdul Razzak | Editor: Talal alSaiqi | Sumber: MSN

 

تعليقات
Loading...