إندونيسا تسقط في بروباغندا دولة الاحتلال؟ - إندونيسيا اليوم
إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

إندونيسا تسقط في بروباغندا دولة الاحتلال؟

?INDONESIA JATUH KE DALAM PROPAGANDA ISRAEL

- الإعلانات -

0 363

بقلم/ هاز بوهان

 

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – تختلف الآراء او تتفق بشأن الزيارة التي قام بها الأمين العام للإدارة العامة لجمعية نهضة العلماء، يحيى خليل ستاقوف، إلى دولة الاحتلال بدعوة من مركز ديفيد عمار للتراث اليهودي في شمال أفريقيا و جميع أنحاء العالم، الدي اقيم في القدس (13/6)، فإن عضو المجلس الاستشاري الرئاسي (Wantimpres) لم يتحدث عن دعم الاستقلال الفلسطيني بالإضافة إلى عرضه فكرة جديدة حول المساعدة في تسوية النزاع الصهيوني الفلسطيني، وصولا انه لم تسعفه الشجاعة لانتقاد الفظاعة التي يرتكبها النظام الصهيوني.
في خضم الضغط على الكيان الصهيوني من قبل الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، والمنظمات التى تؤيد النضال الفلسطيني، بينهم مسؤولون حكوميون ورياضيين وفنانين ضد قتل المئات من الأبرياء احتجاجا على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس مؤخرا، فزيارة ستاقوف الذي ادعى أنه لا يمثل حكومة إندونيسيا فهي لا تزال تأتي بردود افعال عكسية على السياسة الخارجية والدبلوماسية الإندونيسية التي دعمت باستمرار الكفاح الفلسطيني من أجل الاستقلال.
عندما سألني صديق، قلت:
“اندونيسيا تمر بنكسة دبلوماسية، وتجاهل حقيقة أن سياسات دولة الاحتلال تعكس انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان وقرارات الأمم المتحدة بقتل الأبرياء في فلسطين. زيارة (ستاقوف) ليس فقط تعكس عدم احساسنا بالعالم وشعب إندونيسيا لتصرفات دولة الاحتلال، ولكن العالم سيفكر بأن إندونيسيا الآن تخضع لبروباغاندا الكيان الصهيوني، وتستخدم هذه الزيارة لتبرير أعمال إسرائيل الوحشية ضد الشعب الفلسطيني في الآونة الأخيرة، وأنا لن أعفو عن ذلك “.
ساد ذلك الانطباع من خلال لقطات الفيديو المنتشرة على نطاق واسع في شكل حواري، حيث نقل ستاقوف بيانا غامضا وسطحيا، لا يعكس الموقف الإندونيسي الثابت من القضية الفلسطينية.
من خلال تويتر، نقلت الملاحظات التالية:
“فشل ستاقوف حتى أنه لم يذكر كلمة ” فلسطين “، ناهيك عن الدعوة إلى الحقوق المشروعة لفلسطين في الحرية والاستقلال على أرضهم وانتقاد انتهاك صارخ لحقوق الإنسان من قبل الكيان الصهيوني في الأرض المحتلة ومحنة فلسطين”.
كانت هناك عدة نقاط عضدت من اعتراضي على زيارة ستاقوف:
أولا، عدم الاحساس بمعاناة الشعب الفلسطيني واحتجاج العالم على الكيان الصهيوني، حتى دول الاتحاد الأوروبي، ونفت مطالبتنا باسم أكبر دولة من حيث عدد المسلمين في العالم التى تقف بجانب فلسطين. بيان الحكومة الإندونيسية خلال هذه الفترة باطل، وهذا يحتاج إلى بيان للشعب والعالم لماذا نكون بجانب إلصهاينة ومن الجهل أن نسمح لإندونيسيا أن تكون أداة دعاية للكيان الصهيوني.
ثانيا، ألا يمكن تأجيل الوقت؟، أم أن الحكومة تريد أن ترسل رسالة للصداقة مع الصهاينة وسط الاعمال الوحشية للحكومة الصهيونية ضد الفلسطينيين. ولم تجف حتى الآن دماء المقاتلين الفلسطينيين الذين كانوا يدافعون عن الاستقلال والكرامة، وأرسلت إندونيسيا نائبا للاجتماع مع المسؤولين الصهاينة
ثالثًا، يعد عضو المجلس الاستشاري الرئاسي من الناحية الإجرائية هو مكتب الدولة الرسمي. كالمسؤولين والمواطنين يجب عليهم الامتثال للدستور عام 1945 والقوانين ذات الصلة (مثل القانون رقم 37/1999 بشأن العلاقات الخارجية) عندما تدخل منطقة للعلاقات الدولية. أبعد من ذلك، فهذه الزيارة انتهاك لدستور 1945 الذي يعارض الاستعمار كما أنها لا تتماشى مع الإنسانية والعدالة.
رابعاً، فيما يتعلق بالبروتوكول، ما دام الشخص يشغل منصبا حكوميا أو مكتباً في الدولة، فإن هذا الموقف يرتبط بممثل الولاية في الأنشطة الدبلوماسية أو العلاقات بين الدول. على الرغم من ادعاءه بأنها زيارة شخصية فإن الدبلوماسي محظور من قبل وزيرة الخارجية أن يشارك في المحادثات مع ممثلي حكومة الاحتلال الصهيوني.و يُسمح للدبلوماسيين بالاتصال بعد الحصول على إذن من وزيرة الخارجية.
الخامس، انتهاك لمبدأ السياسة الخارجية الحرة والنشطة والسياسة الخارجية الإندونيسية، التي من ناحية لا تعترف بدولة الاحتلال، ومن ناحية أخرى أيدت الكفاح الفلسطيني بثبات من عام 1947 حتى الوقت الحاضر. وهو مبدأ عدم الاعتراف بحكم الواقع بل بحكم القانون إلى حد كبير من قبل إندونيسيا حتى الآن.
إن حضور عضو المجلس الاستشاري الرئاسي يحيى ستاقوف، على الرغم من إدعائه انه يمثل الكاتب العام لجمعية نهضة العلماء، إلا أنه يحتاج إلى توضيح من قبل حكومة إندونيسيا لأن هذا يمكن تفسيره من قبل العالم كون حضور المجلس الاستشاري الرئاسي تلبية لدعوة الحكومة الصهيونية هو اعتراف ضمني بوجود إسرائيل.
لقد خلصت ملاحظاتي للآتي:
“سيعكس ذلك انحرافاً عن التزامنا الثابت والكامل لدعم النضال الفلسطيني من أجل الاستقلال الفلسطيني على أرضهم الشرعية التي تعد شرطا أساسيا في تحديد موقفنا، هل ستعترف إندونيسية بدولة الاحتلال أم لا”.
“إن الكرة في بد الحكومة للرد على هذه القضية،” قلت لإنهاء الحوار.
المترجم :لالو عبد الرزاق | المحرر: طلال الشيقي


BERBEDA dengan klaim bahwa kunjungan Sekjen PBNU KH Yahya Cholil Staquf ke Israel memenuhi undangan The David Amar Worldwide North Africa Jewish Heritage Center, Yerusalem (13/6), ternyata anggota Dewan Pertimbangan Presiden (Wantimpres) itu sama sekali tidak berbicara tentang dukungan kemerdekaan Palestina apalagi menawarkan gagasan baru usulan untuk membantu penyelesaian konflik Israel-Palestina, bahkan kehilangan nyali untuk mengeritik kekejaman rejim Zionis itu.
Di tengah-tengah tekanan Uni Eropa, PBB, dan organisasi perjuangan pendukung Palestina, termasuk kalangan pejabat pemerintah, olahragawan, seniman terhadap pembunuhan ratusan rakyat tak berdosa sebagai buntut dari pemindahan Kedubes Amerika Serikat ke Yerusalem baru-baru ini keoada Israel, kunjungan Staquf yang diklaim bukan mewakili Pemerintah R.I. itu, tetap counter-productive bagi kebijakan luar negeri dan diplomasi Indonesia yang selama ini konsisten mendukung sepenuhnya perjuangan bangsa Palestina untuk kemerdekaan di tanah mereka sendiri.
Ketika ditanya seorang teman, saya mengatakan:
“Indonesia suffers from diplomatic setbacks, ignoring the fact that Israel’s policy reflects blatant violation of human rights and UN resolutions, killing innocent people in Palestine. [Staquf’s] visit reflects not only our insensitivity to the world and the people of Indonesia to action Israel, but more sadly if the world concludes that Indonesia is now subjugated under Israeli propaganda and the visit is used as a justification for Israel’s cruel acts against the Palestinian people recently, and I would not condone it.”
(Indonesia menderita kemunduran diplomasi, mengabaikan fakta bahwa kebijakan Israel melanggar hak asasi manusia secara terang-terangan dan berbagai resolusi PBB, membunuh orang-orang tak berdosa di Palestina. Kunjungan Staquf sendiri mencerminkan tidak hanya ketidaksensitifan kita kepada dunia dan rakyat Indonesia terhadap tindakan Israel, tetapi yang lebih menyedihkan jika dunia menyimpulkan bahwa Indonesia sekarang takluk di bawah propaganda Israel dan kunjungan itu digunakan sebagai pembenaran terhadap tindakan kejam yang dilakukan Israel atas rakyat Palestina baru-baru ini, dan saya tidak dapat membenarkan kunjungan tersebut.)
Kesimpulan itu saya ambil dari observasi terhadap rekaman video yang tersebar luas tampak dalam format talk show, di mana Staquf menyampaikan statement sumir dan dangkal, sama sekali tidak mencerminkan sikap Indonesia yang konsisten membela perjuangan bangsa Palestina.
Melalui Twitter, saya menyampaikan observasi sebagai berikut:
“Staquf failed even to mention a single word of ‘Palestine’, let alone to advocate the legitimate rights of the Palestine to freedom and independence on their own land and crticize the flagrant violation of human rights by the Israeli in the occupied land and the plights of Palestine.”
(“Staquf gagal bahkan untuk menyebutkan satu kata ‘Palestina’, apalagi untuk mengadvokasi hak-hak sah Palestina untuk kebebasan dan kemerdekaan di tanah mereka sendiri dan menentang pelanggaran hak asasi manusia yang kejam oleh Israel di tanah yang diduduki dan kesengsaraan Palestina.)
Ada beberapa poin keberatan saya atas kunjungan Sekjen Staquf itu.
Pertama, insensitivitas terhadap penderitaan rakyat Palestina dan protes dunia kepada Israel, bahkan oleh negara-negara Uni Eropa, telah membantah klaim kita selama ini sebagai negeri berpenduduk terbesar Muslim di dunia yang berada di pihak rakyat Palestina. Pernyataan Pemerintah R.I. selama ini menjadi batal dan ini perlu penjelasan kepada rakyat dan dunia mengapa kita kini berada di pihak Israel dan secara konyol membiarkan Indonesia sebagai alat propaganda negara Yahudi itu.
Kedua, timing-nya apakah tidak bisa ditunda, atau memang Pemerintah ingin mengirim pesan gestur persahabatan dengan Israel di tengah kekejaman pemerintah Israel terhadap rakyat Palestina. Belum kering darah pejuang Palestine tumpah mempertahankan kemerdekaan, harga diri dan martabatnya, Indonesia mengirim wakilnya bertemu dengan pejabat Israel.
Ketiga, secara prosedural Wantimpres itu resmi jabatan negara. Sebagai pejabat negara dan bahkan warganegara sekalipun wajib mematuhi UUD 1945 dan UU terkait (seperti UU No. 37/1999 tentang Hubungan Luar Negeri) ketika memasuki zona hubungan internasional. Di luar ini, maka telah terjadi pelanggaran terhadap UUD 1945 yang menentang penjajahan karena tidak sesuai dengan peri kemanusiaan dan peri keadilan.
Keempat, dari segi keprotokolan bahwa selama seseorang memegang jabatan pemerintah atau negara maka jabatan itu melekat menjadi wakil negara dalam kegiatan diplomatik atau hubungan antar-negara. Karena itu, meskipun dalam kapasitas pribadi seorang diplomat dilarang oleh Menlu untuk berhubungan dengan wakil pemerintah Israel. Diplomat hanya diperbolehkan berhubungan setelah mendapat izin dari Menlu.
Kelima, pelanggaran terhadap prinsip politik luar negeri bebas dan aktif dan kebijakan luar negeri R.I. yang di satu pihak tidak mengakui keberadaan Israel, dan di pihak lain mendukung perjuangan Palestina secara konsisten sejak 1947 sampai kini. Prinsip non-recognition baik de facto apalagi de jure dipegang teguh oleh Indonesia selama ini.
Kehadiran anggota Wantimpres Yahya Staquf, meskipun diklaim dalam kapasitas Sekjen NU, perlu diklarifikasi oleh Pemerintah R.I. karena ini dapat ditafsirkan dunia bahwa kehadiran seorang penasehat Presiden R.I. itu memenuhi undangan pemerintah Israel adalah pengakuan de-facto terhadap eksistensi Israel.
Aku menyampaikan kesimpulan observasiku kepada teman tersebut:
“It would reflect a deviation from our consistent and full commitment to support the Palestinian struggle for independence in their legitimate land which is a pre-condition in determining our attitude whether or not Indonesia would recognize Israel.”
(Kunjungan ini mencerminkan penyimpangan dari konsistensi dan komitmen kita untuk mendukung penuh perjuangan kemerdekaan Palestina di tanah sah mereka yang merupakan prasyarat dalam menentukan sikap kita apakah Indonesia akan mengakui Israel atau tidak.)
“The ball is in the government’s court to respond to this issue,” kataku menutup pembicaraan.
Jakarta, 12 Juni 2018

Penerjemah: Lalu Abdul Razzak | Editor: Talal alSahiqi

(59)

تعليقات
Loading...
Click Me