إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

تاريخ الأيغور المسلمين، و أسباب اضطهاد الصين لهم

Derita Muslim Uyghur: Cadangan Migas, dan Penindasan Beijing

498

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – شينجيانغ، تلك المنطقة ذاتية الحكم التي تقع في أقصى غرب الصين، لا يزورها الهدوء أبدًا، دائمًا ما تأتي منها الأخبار المحزنة لعموم المسلمين؛ حيث تدوس حكومة الصين الشوعية على حقوق المسلمين بها.
حاول الأقليم أن يستقل، بل الأويغور تمكنوا لمرتين من تأسيس جمهورية إسلامية، لكن في المرتين كان يتم إسقاط الجهورية الناشئة.

إذا كنت تتخيل أن شينجيانغ هو عبارة عن أقليم صغير على حافة صحراء آسيا الوسطى فأنت مخطئ. شينجيانغ أقليم واسع للغاية، بل أنه يعادل مرتين مساحة جزيرة سومطرة الإندونيسية، أو مساحة أفغانستان و باكستان معًا. و تعتبر شينجيانغ ولاية ذات أهمية استراتيجية جعلتها مطمع و تدور حولها نزاعات.

في الماضي كانت شينجيانغ معبر هامًا للتجارة العالمية، حيث تقع على طريق الحرير. و الآن هي منطقة غنية بالنفط و الغاز، بل إن شينجيانغ تمتلك أكبر احتياطي للنفط و الغاز في الصين، و تحديدًا في جنوب الأقليم في حوض تاريم، حيث يستوطن مسلمي الأويغور منذ القدم يجمعهم نظام حكم تقليدي يدعى الخانات.

تبلغ مساحة شينجيانغ 1.6 مليون كيلو متر مربع، مشكلة 17% من مساحة الصين، و تعتبر أكبر أقليم ذاتي الحكم بالصين. لكن خمسة بالمائة فقط من مساحة شينجيانغ التي يمكن الاستفادة بها، ولكن مساحة خمسة بالمائة تساوي مائة ضعف مساحة العاصمة الإندونيسية جاكرتا.

معظم مساحة شينجيانغ عبارة عن صحراء و مراعي و غابات و تلال و بحيرات. و يقع الأقليم عند سفح جبل تيانشان الذي آسيا الوسطى. و لدى الأقليم حدود مشتركة مع ثماني دول هي منغوليا و روسيا و قرغيزستان و كازاخستان و طاجيكستان و أفغانستان و باكستان و الهند.

أقليم شينجيانج لا يدخل ضمن نطاق سور الصين العظيم الذي بني قبل ألفي عام. و يتخذ الأويغور من هذه الحقيقة حجة و إثبات أن أرضهم لا تدخل ضمن نطاق الصين، كماأنهم لا يعرفون أنفسهم كصينيين بل يذكرون أنفسهم كسكان تركستان الشرقية.

و عبر التاريخ وقع الأقليم تحت حكم عدد من الممالك، و في عهد سلالة تشينغ دخلت الصين إلى إقليم تشينجيانغ بعدما طلب مسلمي الأيغور المساعدة من الصين لمواجهة الموغول الذين دأبوا على العبث بالمنطقة. و بعد القضاء على الموغول قامت الصين بدفع عرقية الهان و الهوي للهجرة من الصين إلى الأقليم و تحديدًا في الجزء الشمالي منه. و لم يسمح للقادمين الجدد ببيع لحم الخنزير و المشروبات الكحولية في القسم الجنوبي الذي يسكنه المسلمون.

و تسمى المنطقة الجنوبية بأرض الهوي، و التي إن ترجمت حرفيًا ستكون أرض المسلمين.

في منتصف القرن التاسع عشر ضعفت سلاسة تشينغ بسبب حرب الأفيون ضد بريطانيا في 1839 و حتى 1860، كذلك بسبب الثورة أو الحرب الأهلية في جنوب الصين في الفترة من 1850 و حتى 1864، و ثورة الهوي المسلمين و الأيغور بأقليم شينجيانغ في عام 1860، و التي تأثرت بثورات مسلمي الصين في محافظتي جانسو و شنشي الواقعتين شرق شينجيانغ.

في عام 1864 وقعت اشتباكات بين شعب الهان و الهوي المسلمين، و التي عرفت باسم ثورة الهوي الإسلامية. كان هدف الثورة هو إعطاء درس للحكومة الصينية التي تجور على شعب الهوي و للمسئولين الفاسدين. لم يسمع وقتها بمن ينادي بالجهاد أو إقامة دولة. بعد ذلك بدء تدفق الهان على المنطقة بدعم من أسرة تشنغ الحاكمة و شكلوا ميليشيات، فكان رد الهوي بتشكيل ميليشياتهم كذلك.

و زادت الفوضي بدخول خان كوكاند من قرغيزستان بقواته التكمانية المسلمة إلى أقليم شينجيانغ، و من المفارقات أن القوات المسلمة قد تعاونت مع الهان الصينيين و طوقت السكان المسلمين، و استمر حكم القوات القرغيزية لست سنوات. ثم تدخلت روسيا كذلك لتقطتع لها جزء، في عام 1871 احتلت روسيا منطقة حوض إيلي الغنية و بعض أجزاء من شمال الإقليم.

بعد عشرين عامًا قامت الصين بإرسال قواتها و استردت ما احتلته روسيا و طردت القوات القرغيزية، و ضمت شمال الأقليم إلى جنوبه المسلم و جعلته مقاطعة جديدة تخضع لها و أطلقت عليها اسم أقليم شينجيانغ و الذي يعنى الحدود الجيدة.

بعد الحروب الأهلية في شمال الأقليم بين الهان و الهوي كان العدد المتبقي قليل للغاية، و من هنا انتشر الأيغور من الجنوب إلى الشمال، ليصبح كامل الأقليم موطنًا للأيغور المسلمين حيث يشكلون غالبية السكان. بالإضافة للإيغور فيوجد بالأقليم كازخستانيين و طاجيك و قرغيز و هنود و مغول.

 

 

 

المترجم : مؤمن مجدي | المصدر: republika

 


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Xinjiang tak kunjung tenang. Wilayah otonomi Uyghur di barat laut Tiongkok, ini, selalu saja mengabarkan nestapa Muslim, yang hak asasinya diinjak-injak pemerintah Komunis Cina. Dua kali kawasan ini coba dimerdekakan, dua kali pula republik Islam berdiri di sana, namun negara baru itu selalu berhasil dibubarkan.

Jika Anda membayangkan Xinjiang sebuah kawasan kecil di tepi gurun pasir Asia Tengah, Anda keliru. Xinjiang adalah sebuah kawasan besar, luasnya setara dengan tiga pulau Sumatra, atau sama dengan Pakistan dan Afghanistan digabung jadi satu. Sejak dulu, Xinjiang merupakan wilayah penting yang diperebutkan.

Dulu, Xinjiang merupakan urat nadi perdagangan dunia, karena berada di Jalur Sutra. Kini, Xinjiang merupakan wilayah yang kaya sumberdaya alam. Ungkapan ‘di mana ada adzan di situ ada minyak’, juga terbukti di sini. Cadangan minyak dan gas terbesar Republik Rakyat Cina (RRC) ada di sini, khususnya di Xinjiang bagian selatan (Tarim Basin), tempat Muslim Uyghur sejak dulu tinggal menetap di bawah sistem pemerintahan tradisional yang disebut Khanate atau Khaganate (lihat peta).

Dengan luas 1,6 juta kilometer persegi, Xinjiang setara dengan 17 persen wilayah Cina, dan merupakan wilayah otonomi terbesar di China. Namun, hanya lima persen (80 ribu kilometer persegi) wilayahnya yang bisa ditinggali. Meski demikian, wilayah yang hanya lima persen ini setara dengan 100 kali luas daratan Jakarta.

Sebagian besar wilayah Xinjiang adalah gurun pasir, padang rumput, danau, hutan, dan perbukitan. Xinjiang berada di kaki Gunung Tianshan yang membelah Asia Tengah. Xinjiang berba tasan dengan delapan negara, yaitu Mongolia, Rusia, Kazakhstan, Kyrgyzstan, Tajikistan, Afghanistan, Pakistan, dan India.

Xinjiang tidak termasuk yang dikelilingi oleh Tembok Besar yang dibangun dinasti demi dinasti di Cina selama dua ribu tahun. Karena itu, orang-orang Uyghur pun menjadikan fakta ini sebagai argumen bahwa tanah mereka bukanlah bagian dari Cina, apalagi mereka pun bukan orang Cina. Mereka mendefinisikan diri mereka sebagai orang Turkistan Timur.

Jaringan pipa gas Uighur dan Beijing.

Dinasti Qing masuk ke Xinjiang setelah Muslim Uyghur dan khan-khan Muslim lain di Asia Tengah, meminta bantuan untuk menghadapi orang-orang Dzungar-Mongol, yang selalu mengganggu. Setelah orang-orang Mongol-Budha ditumpas, Dinasti Qing mendatang kan orang-orang Han dan Hui untuk menempati kawasan utara (Dzugar Basin). Namun, mereka tidak diperbolehkan memperdagangkan babi dan minuman keras ke kawasan selatan yang dihuni Muslim.

Kawasan Tarim Basin, disebut juga sebagai Huiland, atau tanah Hui, yang terjemahan bebasnnya adalah Tanah Muslim.

Sekadar catatan, Hui awalnya bukan nama etnik. Dulu istilah Hui disematkan kepada penganut Islam, Kristen, bahkan Yahudi. Tapi, lama kelamaan istilah ini menyempit untuk menyebut Muslim. Jenghis Khan, misalnya, kerap menyebut Muslim dengan istilah “Hui-hui.” Belakangan, istilah Hui menyempit lagi, khusus untuk orang China Muslim berkulit kuning. Orang Hui dan Han saat ini, sebenarnya secara etnis tak ada bedanya.

Pada pertengahan abad ke-19, Dinasti Qing melemah akibat perang dan pemberontakan. Mulai Perang Candu dengan Inggris, pada 1839 hingga 1860, pemberontakan Taiping atau perang sipil di selatan Cina (1850-1864), dan pemberontakan Muslim Hui dan Uyghur di Xinjiang pada 1864, yang terimbas pemberontakan Cina Muslim di Gansu dan Shaanxi, dua provinsi di sebelah timur Xinjiang (lihat peta).

Pada 1864, orang-orang Han dan Hui terlibat bentrok parah, yang dikenal dengan Revolusi Dungan atau Revolusi Hui Muslim. Revolusi ini awalnya bertujuan memberi pelajaran kepada pemerintahan-pemerintahan korup dan para pejabat penindas rakyat, karena itu tak terdengar istilah jihad atau pendirian negara Islam. Tapi, kemudian orangorang Han (Prajurit Taiping) mendatangi kawasan Muslim seperti Shaanxi atas dukungan Dinasti Qing dan membentuk milisi Yong Ying. Orang-orang Hui pun merespons dengan membentuk milisi.

Kondisi chaos saat itu berlanjut saat Khan Kokand dari kawasan yang kini Kyrgistan, bersama pasukan Turko-Muslim-nya memasuki Xinjiang dari Kasghar. Ironisnya, pasukan yang dipimpin Yaqub Beg ini menjalin aliansi dengan milisi Han, dan mengepung pasukan Muslim di Urumqi. Yaqub memerintah di sana enam tahun. Rusia pun ikut ambil bagian, dan pada 1871 mengepung kawasan Lembah Ili yang kaya, termasuk Gulja, di utara Xinjiang.

Belasan tahun kemudian barulah Dinasti Qing siuman. Mereka mengirim pasukan untuk menumbangkan Yaqub Beg, dan mengambil Gulja dari Rusia. Selanjutnya, Diansti Qing menggabungkan kawasan utara Tianshan (Dzungar Basin) dengan kawasan selatan (Tarim Basin) yang didiami Muslim, dan pada 1884 menamainya Xinjiang, yang berarti batas baru. Xinjiang menjadi sebuah provinsi.

Tapi, karena orang-orang Han dan Hui di Xinjiang utara hampir punah gara-gara perang sipil, orang-orang Uyghur di selatan pun akhirnya menyebar ke utara. Maka, jadilah seantero Xinjiang didiami mayoritas Muslim Uyghur. Selain menjadi rumah orang Uyghur, Xinjiang juga ditinggali orang Kazakh, Tajik, Kyrgyz, Hui, Han, dan Mongol.

Translated by: Momen Magdy | Source: republika

(87)

تعليقات
Loading...
Click Me