إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

حفل عيد الفطر في بيت السفير الإندونيسي في لندن

Serunya Lebaran di Wisma KBRI London Sambil Menikmati Musik Qasidah

- الإعلانات -

0 194

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – عقدت السفارة الإندونيسية في لندن البرنامج السنوي للمسلمين وخاصة للمواطنين الإندونيسيين لأداء صلاة العيد. بالإضافة إلى صلاة العيد، أصبح هذا البرنامج أيضا فرصة لاجتماع جميع المواطنين الإندونيسيين الذي هاجروا إلى انجلترا.

هذا العام، أقيم هذا البرنامج في بيت السفير الإندونيسي 2 في بسوف غروف، بسوف أفينيو، لندن. ومجموعة متنوعة من الوجبات الخفيفة جاهزة للعشاء في مكان مفتوح. بدءا من كتوبات وأوبور ورندانغ وكروبوك والشطة وكل ما هو متاح لإشباع الشوق للبلاد.

“بالنسبة لمكان البرنامج، اختيرت حديقة الحفل. كانت هناك كلمات من السفير الإندونيسي وغيره. وهناك أيضا عوامل الجذب والترفيه. المثيرة جدا”، قالت لاراساتي، المواطنة الإندونيسية التى تقيم في لندن، السبت (16/6).

لهذا العام، دعت سفارة جمهورية إندونيسيا مجموعة “الأم”. بالإضافة إلى ذلك، دعت السفارة أيضا مجموعة موسيقية تقليدية تجريبية من جاوة الغربية، إيمان جيمبوت والأصدقاء.

وفقا للاراساتي، خلال شهر رمضان، عقدت السفارة أيضا مأدبة الإفطار والمحاضرات. ويقام هذا البرنامج عادة مرة أو مرتين في الأسبوع.
“وغالبا يكون البرنامج مزدحما بالناس. إلا أن مكتب السفارة غير واسع مثل بيت السفير. إنه مزدحم ومثير، تابعت.

على الرغم من أنه مرة واحدة فقط في الأسبوع، لكنها شعرت أن هذا البرنامج يكفي لإحياء الحماسة خلال شهر رمضان. ومعلوم أن المسلمين في لندن هذا العام يمسكون لمدة 19 ساعة من الأكل والشرب.

“السحور هنا في الساعة 02.30 أو 03.00. في الواقع يكون على راحتي، ومن الواضح إنه مبكر جدا بعيد عن الوقت في إندونيسيا. وأما الإفطار يكون في الساعة 21:00 أو 22:00 ليلا. والحمد لله، أمام بيتي هناك مصلى المستشفى. وفيه توزيع الإفطار كل يوم”، قالت بضحكة صغيرة.

تختلف قائمة الإفطار في لندن مع قائمة الإفطار في إندونيسيا. عادة، بعد الأذان، سوف يفطرون بأكل ساموسا (المعجنات الهندية المقلية)، والمشروبات الحلوة، والفواكه. بعد ذلك، أقيمت صلاة المغرب جماعة قبل تناول الوجبات الثقيلة.

“بعد ذلك، تناول الوجبات الثقيلة. وأعتقد أن القائمة مميزة كالرز كيبولي وأطعمة الشرق الأوسط الأخرى. وبعد ذلك عادة تقديم وجبة الرز للسحور. وتقام صلاة التراويح في الساعة 22.30. ثم ننام قليلا ثم نستيقظ للسحور، إن المسافة قريبة جدا “، تابعت.

وفقا لها، بالإضافة إلى فترة صيام طويلة، أصبح شهر رمضان في لندن تحديا بحد ذاته لأنه لا يمنعنا من الشغل كالمعتاد. علاوة على ذلك، عادة يذهب السكان المحليون إلى العمل باستخدام وسائل النقل العام أو المشي على الأقدام.

“العيش في لندم مستقل. نستخدم وسائل النقل العام أو المشي بالأقدام في الذهاب إلى أي مكان، والصعف هو عندما كان هناك دعوة للغداء. فمن ناحية نريد أن نواصل الصوم، ومن ناحية أخرى نريد أن نأكل كشكل من أشكال التواصل الاجتماعي”. قالت.

المترجم :لالو عبد الرزاق | المحرر: طلال الشيقي | المصدر: كومباران


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Sudah menjadi agenda setiap tahun pihak KBRI London memfasilitasi umat Muslim di London, khususnya warga negara Indonesia, untuk menunaikan ibadah Salat Id. Tak hanya Salat Id, kesempatan tersebut juga dimanfaatkan untuk bersilaturahmi bagi seluruh WNI yang merantau di Inggris.

Tahun ini, acara tersebut digelar di kediaman duta besar di Wisma Nusantara 2 Bishops Grove, Bishops Avenue, London. Usai Salat Id, beragam kudapan siap untuk disantap di tempat terbuka. Mulai dari ketupat, opor, rendang, kerupuk, hingga sambal, semuanya tersedia untuk memuaskan kerinduan akan Tanah Air.

“Untuk venuenya lebih kayak garden party sih. Di situ juga ada sambutan dari Dubes dan lain-lain. Ada atraksi hiburan juga. Seru,” jelas Larasati, WNI yang tinggal di London, Sabtu (16/6).

Untuk tahun ini sendiri, pihak KBRI London mengundang grup qosidah ‘Induk’. Selain itu, pihak KBRI juga mengundang grup musik tradisional eksperimental asal Jawa Barat, Iman Jimbot and Friends.

Menurut Larasati, selama Ramadhan, pihak KBRI juga rutin menggelar acara buka bersama dan pengajian. Acara tersebut biasanya diadakan setiap satu atau dua kali dalam sepekan.

“Dan biasanya acaranya juga cukup ramai. Cuma, di KBRI enggak seluas di Wisma Nusantara, memang. Cuma cukup ramai dan seru juga,” lanjutnya.

Meski hanya sekali dalam sepekan, namun ia merasa acara tersebut cukup untuk memberikan sedikit semangat selama bulan Ramadhan. Maklum, tahun ini umat Muslim di London harus bertahan 19 jam tidak makan dan tidak minum.

“Kalau di sini, sahurnya bisa pukul 02.30 atau 03.00. Sebenarnya suka-suka gue sih, tapi yang jelas jauh lebih early daripada di Indonesia. Kalau buka puasa pukul 21.00 atau 22.00 malam. Beruntung, di depan rumah gue ada semacam musala punya rumah sakit sekitar. Di sana, setiap buka ada takjil gratis,” kisahnya sambil tertawa kecil.

Menu takjil di London, sedikit berbeda dengan di Indonesia. Biasanya, setelah azan, mereka akan menyantap makanan pembuka berupa samosa (pastry goreng dari India), minuman manis, dan buah-buahan. Setelah itu, baru diadakan Salat Maghrib berjemaah sebelum menyantap kudapan berat.

“Abis itu makan berat. Dan menurut gue, menunya cukup mewah seperti nasi kebuli dan masakan Timur Tengah lainnya. Itu pun, biasanya masih disediakan juga kotak untuk sahur di rumah. Nanti sekitar pukul 22.30 baru tarawih. Lalu tidur sebentar, langsung sahur. Jaraknya sebentar,” lanjutnya.

Menurutnya, selain waktu puasa yang panjang, bulan Ramadhan di London menjadi sebuah tantangan tersendiri karena ia tetap beraktivitas seperti biasa. Apalagi, biasanya warga setempat cenderung menggunakan moda transportasi umum dan berjalan kaki untuk beraktivitas.

“Di London kan hidup lebih mandiri. Ke mana-mana naik public transportation atau jalan. Tapi itu masih mending, kadang yang bikin berat itu justru kalau ada acara seperti dinner. Di satu sisi ingin tetap puasa, tapi di sisi lain harus makan sebagai bentuk bersosialisasi kan,” pungkasnya.

Penerjemah: Lalu Abdul Razzak | Editor: Talal alSahiqi | Sumber: Kumparan

(9)

تعليقات
Loading...
Click Me