إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

قصة وفاء زوجين مسنين، معًا وقت الجوع و المرض

Kesetiaan Pasangan Lansia Asal Konawe Utara, Bersama Saat Lapar dan Terkapar

240

- Advertisement -

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – الجدة نورُ الآتية من كوناوي الشمالية قد بلغت من العمر 65 سنة، تعرضت لحروق قوية بسبب إصابتها بالإغماء و سقوطها على جمرات نارية. وقد خضعت لعملية جراحية تجميلية لإزالة آثار الحروق. قصة الجدة نورُ و زوجها طاهر قد استحوذت على انتباه الجمهور في إندونيسيا، و ذلك لفقرهما الشديد. لقد كان عليهما أن يربطا خصريهما من شدة الجوع في بعض الأحيان.

الهملية التي خضعت لها الجدة أجريت في مستشفي باهتراماس في سلاويسي تينجارا، السبت 30 مارس. و حسب المعلومات الواردة فإن الدكتور الذي قام بإجراء العملية التجميلية للجدة نور، و التي تعاني من الصرع كذلك، يعتبر هو أفضل دكاترة المستشفى المذكورة.

بعد العملية غطي وجه و الذراع الأيسر للجدة نور بالضمادات. حتى الآن لم تعرف عائلة المريضة ما نوع العملية التي أجرتها الجدة نور.

قالت ليستراتين، أحد أفراد عائلة الجدة نور: “لقد أجرت العملية. دخلت إلى غرفة العمليات في الساعة 8.30، و خرجت في الساعة 15.00 بتوقيت وسط إندونيسيا”. الثلاثاء 2أبريل.

أقرت ليستراتين بأنها لم تكن تعرف ما نوع العملية التي ستجريها الجدة، فقط كانت تعرف ميعاد إجراء العملية.

قالت ماشيتا، من قسم العلاقات العامة بالمستشفي، بأن المريضة تمتلك بطاقة تأمين صحي و شهادة فقر أو عدم قدرة. لذلك فتكالف العملية تدفعها هيئة التأمين الصحي.

و أضافت ماشيتا: “لم تكن المريضة تمتلك بعد بطاقة تأمين صحي عندما أتتنا، و في أثناء انتظار البطاقة لم يتوقف طاقم المستشفي عن الاعتناء بالجنة و تقديم الخدمة الطبية لها”.

على الرغم من عمره الذي وصل إلى 80 عامًا، و عدم قدرته على المشي لمسافة بعيدة، إلا أن طاهر، زوج الجدة نور، قد أتي للمستشفي، التي تتلقى بها زوجته العناية الطبية، في يوم الإثنين 1 أبريل.

عابرًا طريق طولة عشرات الكيلومترات مستقلاً السيارة مع جاره، أتى الزوج طاهر من قريته بوني بونيكا حتى مدينة كينداري حيث المستشفى التي تعالج فيها زوجته. على الرغم من أنه لم يعد يقوى على تحمل هذه المسافة في طريق سيئ.

قالت جارة الجدة نور: “لقد وصل للتو، أشفق عليه جدًا، كان يريد أن يأتي قبل ذلك لكنه لا يقوى على ركوب السيارة”. الثلاثاء 2/4.

و أضافت: “رغم عدم تحمله للطرق إلا أنه أراد أن يأتي، و لا يعرف الطريق إلى المدينة، فصاحبه الجيران”.

عرف عن طاهر أنه يعمل متسلقًا لنخيل جوز الهند. فيستأجر الناس خدماته ليقطف لهم ثمار الجوز. و يكون دخله جزء مما قطف من الجوز.

قال قاسمين، جار الجد طاهر: “إذا قطف عشرة ثمار فإنه يحصل على النصف و مالك الشجرة يحصل على النصف. ثم إنه يجفف ما يحصل عليه من ثمار و يبيعها”.

المترجم : مؤمن السيفي | المصدر: ليبوتان 6


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Nenek Nuru (65), lansia asal Konawe Utara yang mengalami luka bakar karena pingsan di atas bara api, akan menjalani operasi bedah plastik. Kisah Nenek Nuru dan suaminya, Tahir, menyedot perhatian publik karena jeratan kemiskinan yang menerpa keduanya. Mereka harus mengikat pinggang untuk menahan lapar ketika tak ada makanan yang bisa disantap.

Operasi dilakukan di RSUD Bahteramas Sulawesi Tenggara, Sabtu, 30 Maret 2019. Berdasarkan informasi, dokter yang dipercaya menangani pasien yang juga mengidap epilepsi ini, merupakan salah satu dokter terbaik rumah sakit tersebut.

Usai dioperasi, wajah dan lengan kiri nenek Nuru dipenuhi perban. Sejauh ini, keluarga pasien belum mengetahui jenis bedah plastik seperti apa yang sudah dilakukan dokter.

“Sudah dioperasi, masuk kamar sejak pukul 08.30 Wita hingga pukul 15.00 Wita baru keluar ruangan,” ujar Lisratin, keluarga Nuru yang dikonfirmasi Selasa, 2 April 2019.

Lisratin mengaku hanya mengetahui soal jadwal operasi. Setelah itu, nenek asal Konawe Utaraini dimasukkan dalam kamar perawatan.

Dia menambahkan, pasien sudah memiliki kartu BPJS dan surat keterangan tak mampu. Sehingga, biaya perawatan sudah ditanggung BPJS dan rumah sakit tinggal memberikan pelayanan.

“Sebelumnya dia tak punya BPJS, sambil menunggu itu pihak kami tetap melayani,” dia menambahkan.

Meskipun sudah tua renta dan tak mampu berjalan jauh, suami Nenek Nuru, Tahir (80), akhirnya datang ke Rumah Sakit Bahteramas di Kota Kendari, Senin, 1 April 2019.

Melewati rute puluhan kilometer dari kampungnya di Desa Poni-poniki Kecamatan Motui, Kabupaten Konawe Utara, Tahir datang mengendarai mobil bersama tetangganya. Padahal, tubuh bongkoknya tak mampu lagi menahan goncangan berkilo-kilo meter jalan berlubang yang harus dilalui sebelum tiba di Kota Kendari.

“Dia baru datang, kasihan. Karena dengar istrinya sakit, sebenarnya sudah lama ingin, tapi dia tak mau naik mobil,” ujar tetangga nenek Nuru, Lislani, Selasa (2/4/2019).

Lislani menambahkan, Tahir sebenarnya tak mampu lagi berjalan jauh. Apalagi naik kendaraan roda empat, kakek yang sudah berusia lanjut ini sering memilih jalan kaki.

“Tapi, dia datang dengan kemauan sendiri. Selain itu, dia tak tahu jalan ke Kendari, jadi diajak sama tetangga,” ucap Lislani.

Tahir diketahui bekerja sebagai pemanjat pohon kelapa yang diupah oleh warga yang membutuhkan. Gaji yang diperoleh, didapat dari bagi hasil yang didapatkan kakek asal Bima, Nusa Tenggara Barat itu.

“Kalau dia dapat 10, maka bagi dua dengan yang punya kelapa. Tahir dapat 5, warga dapat 5 buah. Oleh Tahir, kelapa itu dibikin kopra dan dijual,” ujar Kasmin, tetangga korban.

Penerjemah: Momen Alsaify | Siumber: liputan6

(34)

تعليقات
Loading...
Click Me