إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

لا تبتئس : بقلم كياهي الحاج أحمد سهل, مؤسس معهد دار السلام كونتور الحديث

Jangan Kecil Hati

- الإعلانات -

0 160

 

بقلم/  كياهي الحاج أحمد سهل

أتحدّث في هذه المرّة عن أمرٍ يخرج من قَلبٍ خَالِصٍ وصَادقٍ. وسآخذ فقط قَليلاً واختصارا وموجزاً منه. كل ما سأقوله على الأقل لابد من أن يسجل وسيصبح هذا التسجيل كتابًا يقرؤه كل الناس بسهولة، بل يقرؤه أحفادي وأولادي جميعهم.

وسأقول هذا الشيئ كمقدمة لأنْ لا يتلقاه أحد ويوقعه في الخطأ، أن المعهد الحديث للأستاذ سهل والأستاذ زركشي يكره أي شخص يصبح موظفا، ويرغب عن الشرفاء، ويعادي العمال، لا! والله لا! وهذا لابد من ملاحظته أوّلا، بأنني لا أمنع عن أي أحد، ولست معارضًا ولا معادياً له ليصبح موظفاً، فأؤكد هنا على نيتك، وإياك أن تسيئ نيتك، وإلا سوف تخسر في حياتك، وستخسر أبدا في حياتك ما دمت تعيش مع نيتك الخاطئة.

إذا كنتُ أنا وأسرتي وزوجتي وأطفالي وأحفادي كافيين، لا تَقُل لِي إنني فخور ومتكبّر، بل أشكر على ذلك. وهذا مجرد صدفة، وليس تكبرا أو شعورا بالفخر.  وعندما يكون هدف التحاقك بالمعهد الحديث لتصير موظّفًا، فانحرفتَ عن نيتك. فإياك أن تدع نيّتك مخربةً، وسأرشدك هنا إلى الطريق الذي يسير عليه عامةً الناس.

وقد يعاني آباء أطفالنا اليوم من الشقاء، ومع ذلك فلا تبتئس وتثبط عزيمتك، إذا كان والديهم من الأثرياء، فلا تتكبر. هذا ما أعتبره مهماً في هذا الحوار. ليس لدي أي شيء لكنني أجرؤ على العيش، الجرأة على الحياة، دون الخوف من العيش، وإن خفت من الموت فلا تعش، وإن جزعت بالحياة فاذهب عنها، هذا هو شعاري.

وكل الديدان، والقمل، والجراد، والعقارب، والضفادع، والسحالي، والنمل، على الله رزقهم، وقد ضمن الله ذلك لجميع مخلوقاته. وهذا ما أتمسك به.

(وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِى اْلأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللهِ رِزْقُهَا)

حَرِّكْ يَدَكَ أُنْزِلَ عَلَيْكَ رِزْقًا

يجب أن تتذكر، إن الله يرزقك من حركة  يديك. حقًّا، أنا لا امتلك أي شيء.  وهذا الذي أدى إلى أن يبلوني الله بشدة التعاسة. ومع ذلك، فإن كلمة “Kumlawe Gumreged”. لم تتخلى مني. Kumlawe تعني تحريك اليدين و Gumreged تعني الأكل (تشير إلى النية والإرادة).

لا تبتئس إن لم تكن موظَّفًا، ولا تواجه الحياة بالابتئاس، ولا تبتئس أبداً. وفي يوم من الأيام، سوف تتحمل عبء الأسرة كما مرت به عائلتي، كيف يرسل والدي أبناءه إلى المدرسة، وما الذي استخدمت لأجل إرسال أبنائي إلى المدرسة.

يدرس ابن شقيقي في هذه المدرسة، وهو ابن مدير المدرسة الهولندية للمحليين    التي تبلغ رسوم الدراسة فيها إلى 3 غيلدرات أو 3 روبية، أو ما يساوي بكيلوغرام واحد من الأرز. ولكني بسم الله وقفت ربع هكتار من أرضي هناك، ووقفت من أرضي الأخرى نصف هكتارٍ.

وبقيت تلك النباتات (أشجار جوز الهند) طالما أن ابن الأستاذ سهل لا يزال يدرس في المدرسة وفائدته تعود إلى دفع رسوم الدراسة لابن الأستاذ سهل مما يعني أن أبناؤه سيستمرون في آماله.

هكذا القدر الذي عشته ولكني ما زلت جريئاً، الجرأة على الحياة دون الخوف من الموت، إن خفت من الموت فلا تعش، وإن رعبت من الحياة فاذهب عنها. فتمكنت من العيش دون الفساد. لا تبتئس، ولا تكن طائشاً، أنا لا أعارض أبنائي الذين يكونون طلاباً جامعياًّ وعلماء ثم يصبحون موظفين، حتى ولو كانوا عمالاً يستلمون رواتب تتراوح ما بين عشرين وخمسين ألف روبية شهرياًّ. ولكن لا تركز على هذا الأمر، ولا تسلط الضوء عليه حتى لا تنس مهمّتك.

إذا أصبح الناس موظفين، ماتت عقولهم، وهذا ليس كلهم، ولكن بشكل عام. وأنهم قد درسوا في المدرسة بصعوبة فائقة، وواصلوا دراستهم المتوسطة والثانوية في معهد كونتور، ثم أصبحوا طلابا جامعيين وفي نهاية المطاف أصبحوا موظفين، فنسوا كل شيء. لا يقرؤون الكتب بعد ذلك، ولا يريدون التبليغ، ولا يبالون بمصير الشعب، وإنما يجتمعون مع أزواجهم وأبنائهم، فأولئك هم الغادرون الخائنون.

وهم لا يفعلون شيئا إلا ويحسبون أي التاريخ الآن؟ كم بقي من الأيام ليصبح شهراً؟ متى ترتفع درجاتهم؟ ومتى ترتفع أجورهم؟ ومتى هذا وذاك؟ وهم يضيعون حياتهم مع زملائهم. والعياذ بالله.

وقد درسوا في المعهد وتلقوا علوم الدين مثل التفسير والحديث وغيرهما. لكنهم لا يعتنون بالتبليغ ولا شيء، وأهدافهم ليست من أجل شيء. فُقِدَ كل شيء بعد أن أصبحوا موظفين حتى نسوا شأن المجتمع، وغفلوا عن مصير البلاد والدين. لحسن الحظ أنهم يرغبون في أداء الصلوات والجمعة، هكذا هو الموظف. وإذا رأيت موظفا يعمل خلال عشر أو عشرين سنة ولم يقدر على شراء المنزل، وهذا طبيعي، يشتري القلادة لمدة مؤقتة، والحلقة لمدة مؤقتة والمراكب لمدة مؤقتة.

لا تعتمد على الميراث من آبائك وأمهاتك، وليس في الميراث بركة، واعتبر أنك لن تحصل على الميراث. اعتماد على نفسك في الحياة، واجرأ على مساعدة نفسك. إذا اعتمدت على الوالدين فأنت فقير ومتسول. إذا كنت رجلاً، لا تأخذ الميراث، وسر على طريق الرجال الثلاثة (تريمورتي) الذين لا يأخذون الميراث مثل الأستاذ سهل والأستاذ زكشي، والأستاذ فناني. لا يملك والدي سوى ما لا يزيد عن هكتار واحد من حقول الأرز، وأبنائه مثلي، والسيد رئيس الحيّ، والأستاذ فناني، والسيد زركشي وغيرهم يصبرون في حياتهم.

أنا وإخواني نمسك المجرفة ومقبضها، وحقيقةً أننا فلاحون. السيد رئيس الحي، والد للسيد محسن يجرف في المزرعة، وأنا كذلك. وفي الأيام الماضية، عندما كان الناس يدرسون في المدرسة الهولندية يعترفون بأنهم من أصحاب الشرف والدرجة العالية والمعروفين والمتقدمين والحاذقين، وأنا لست منهم ولم أكن مثلهم. كان والدي مدرّسا  للقرية، ومع ذلك فإنه كان مشهورا وصادقا ومحترما وعادلا ومحبّبًا عند الناس.

إذا كنت تلميذا أو طالباً للمعهد الحديث فلا تبتئس، لأنك لم تكن أي شيء وكن مخلصًا وواسع القلب. تذكر وصية تقول: Yen wanio ing gampang, wedhio ing pakewuh, sabarang ora kelakan، هذه وصية رامايانا التي تعني: “إذا كنت ترغب في اللذة ذاتها، وتخاف من العناء ومشقة الحياة، ولن يتحقق كل ما تطلعت به.” فإن الحياة كفاح. وهكذا ما يجب أن يعيشه الناس في الدنيا، لا ترتعب من الحياة! وهذا ما يجب أن تتمسك به من الآن.

الأهم من ذلك هو الصدق، والإيمان بالله، وعدم اليأس. وهذه الأمانة التي عهدتها إليك. وكان أول أمانة ألقيتها هي الأحوال الاقتصادية. استرجع روحك وابحث عن الطعام، وكن متفائلا.

وليبتعد كل واحد منكم عن الحسد والحقد تجاه أصدقائه الموظفين الذين حصلوا على الرواتب. وأقول لك مرة أخرى لا تبتئس ولا تفسد نيتك، وهذا أول ما رسخته في قلوب أبنائي.

لا تخف من الحياة، وعلى كل حال أن يكون لديك قوة الإيمان. حافظ على كرامتك فكفاك الله رزقه.  هذا ما ألقيها لكم متمنيا أن تثمر الفائدة وتجلب المباركة للحياة الدنيوية والأخروية والموت بحسن الخاتمة.

المترجم: سايرول نفساهو | المحرر: فارس البدر

Oleh: KH. Ahmad Sahal

Saya berbicara kali ini betul-betul dengan ikhlas. Hanya akan saya ambil sekiti-sedikit dan singkatnya atau pucuknya saja. Semua yang akan saya sampaikan ini bahkan sedikitnya direkam dan rekaman ini nanti mudah menjadi buku dan dapat dibaca oleh seluruh umat, sampai-samapi pada anak cucu saya sendiri dan anak-anakku sekalian yang ada.

Sebagai mukaddimah, jangan sampai salah terima, kalau pondok modern, pak Sahal, ataupun pak Zarkasyi, itu anti kepada siapa pun yang menjadi pegawai, anti kepada priyayi, anti kepada buruh, tidak! Sama sekali tidak. Ini supaya dicatat lebih dahulu, saya tidka menghalangi, saya tidak anti, saya tidak memusuhi orang yang menjadi pegawai. Maka disini saya tekankan di dalam niatmu. Jangan salah niat, kalau sampai salah niat akan rugi hidupmu, selama hidupmu hanya akan rugi karena salah niat.

Kalau saya, rumah tangga saya, anak-isteri-cucu saya kebetulan kecukupan, jangan dikatakan saya ini bangga tapi hanya syukur, hanya kebetulan, bukan sombong bukan bangga. Umpamanya masuk di pondok modern ini ingin jadi pegawai, itu brearti niatmu sudah kalang kabut. Jangan sampai niatmu itu rusak, maka di sini saya beri jalan, bagaimana cara orang hidup.

Kalau sekarang anak-anak ini kebetulan melarat orang tuanya, jangan kecil hati, sekiranya anak-anak ini kaya orang tuanya, maka jangan besar hati. Ini diantaranya yang saya anggap penting dalam pembicaraan saya ini. Saya sudah tidak punya apa-apa tetapi berani bidup, BERANI HIDUP TAK TAKUT MATI, TAKUT MATI JANGAN HIDUP, TAKUT HIDUP MATI SAJA, ini semboyan saya.

Segala titah apapun, cacing-cacing, kutu-kutu, walang, kalajengking, kodok, kadal, semut, semua sudah dijamin rizkinya oleh Allah, ini yang saya pegang.

وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِى اْلأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللهِ رِزْقُهَا

حَرِّكْ يَدَكَ أُنْزِلَ عَلَيْكَ رِزْقًا

Ini harus diingat, gerakkan tanganmu dan Allah akan menurunkan rizki kepadamu. Sungguh saya sudah tidak punya apa-apa. Konsekwensinya saya digoda samapi melarat habis-habisan, tapi perkiraan saya tidak sampai lepas “Kumlawe Gumreged.” Kumlawe artinya tangan digerakkan dan gumreged artinya makan (mempunyai niat dan kehendak).

Jangan kecil ahti karena tidak menjadi pegawai, menghadapi hidup jangan kecil hati, betul-betul jangan kecil hati. Pada suatu masa, beban akan menimpa keluarga sebagaimana yang pernah dialami keluarga saya, bagaimana orang tua saya menyekolahkan anak-anaknya, apa yang saya pakai untuk menyekolahkan anak saya.

Keponakan saya sekolah ini, anak pak Lurah sekolah HIS yang uang sekolahnya sampai 3 Gulden atau 3 Rupiah, artinya padi satu kwintal. Tapi saya bismillah, tanah saya yang sebelah sana sebanyak seperempat hektar telah saya wakafkan, yang sebelah situ setengah hektar pun sudah saya wakafkan.

Hanya tanaman itu (pohon kelapa) selama anak Pak Sahal masih sekolah hasilnya masih tetap dipungut untuk menyekolahkan anak Pak Sahal. Yang berarti anak-anak itu akan meneruskan cita-cita Pak Sahal.

Itu diantara nasib yang saya alami tetapi tetap berani, berani hidup tak takut mati, takut mati jangan hidup, takut hidup mati saja. Tak perlu korupsi bisa hidup. Jangan kecil hati, jangan edan-edanan, saya tidak anti kalai nanti anak-anakku menjadi mahasiswa, menjadi sarjana, kemudian menjadi pegawai, jadi buruh, gajinya sebulan dua puluh lima ribu samapai lima puluh ribu. Tetapi jangan kesana tekanannya, jangan terlalu menggaris bawahi ke sana, sampai-sampai lupa kepada tugasnya.

Kalau orang sudah menjadi pegawai, mati otaknya, ini tidak semua, tapi pada umumnya. Sudah sekolah setengah mati, masuk tsanawiyah terus ke Gontor, lalu menjadi mahasiswa, akhirnya menjadi pegawai, lupa segalanya. Kitabnya tidak dibaca lagi, tabligh tidak mau, nasib rakyat tidak dipedulikan, hanya mengumpul dengan anak-isterinya, khianat… khianat.

Hanya akan menghitung-hitung tanggal berapa ini? Kurang berapa hari lagi sebulan? Kapan naik pangkatnya? Kapan naik gaji? Kapan ini? Kapan itu? Hidupnya jor-joran dengan kawan-kawan. Na’udzubillah.

Sudah mundak sekian lamanya belajar agama seperti tafsir, hadits, dan lainnya. Tidak untuk mengurus tabligh, tidak untuk ngurus, tidak untuk apa-apa. Hilang setelah menjadi pegawai. Sudah lupa kepada masyarakat, lupa kepada nasib negara, lupa nasib agama. Masih untung kalau masih mau sembahyang atau jum’atan, itulah pegawai. Boleh dilihat, jadi pegawai sepuluh atau duapuluh tahun belum bisa membeli rumah, itu biasa, paing-paling kalung sebentar, cincin sebentar, Honda sebentar.

Janga sampai anak-anak sekalian menyandarkan warisan orang tua, warisan tidak memberkahi, anggaplah tidak akan menerima warisan. Hidup self help, berani menolong diri sendiri, maka kalau hanya menyandarkan pada orang tua itu kere, pengemis,. Kalau memang jantan, tidak usah menerima warisan, seperti Trimurti, Pak Sahal, pak Zar, pak Fanani. Ayah saya hanya mempunyai sawah tidak lebih dari satu hektar, tapi anak-anaknya seperti saya, pak Lurah, Pak Fanani, Pak Zar dan lainnya sabar.

Pegang doran, pegang cangkul, betul-betul petani. Pak Lurah Sepuh, ayahnya pak Iwuk (muhsin) juga mencangkul. Saya pun demikian, tetapi tidak kecil hati. Zaman dulu, kalau orang sudah sekolah Belanda itu merasa orang ningrat, merasa sudah terpandang, orang maju, orang yang cerdas, karena sekolah di sekolah Belanda. Tapi ayah saya tidak demikian, ayah saya seorang kiai desa, tetapi terpandang, jujur, adil dan dicintai.

Menjadi murid atau santri pondok modern jangan kecil hati, kamu itu belum apa-apa, besarkan hatimu. Yen wanio ing gampang, wedhio ing pakewuh, sabarang ora kelakan, ini wasiat Ramayana yang artinya: “Kalau hanya ingin enak saja, takut kesulitan, takut kesukaran hidup, apa saja tidak akan tercapai.” Hidup adalah perjuangan, lieben is treigen. Itulah manusia hidup di dunia, jangan takut hidup, in yang harus dipegang mulai sekarang.

Yang lebih penting lagi adalah jujur, percaya kepada Allah, jangan kecil hati. Inilah yang saya amanatkan, amanat yang saya pidatokan, yang pertama kali mengenai iqtishadiyyah, mengenai ekonomi, pangupa jiwa, golek sandang pangan, sanguine urep.

Jangan samapi anak-anakku iri ke[ada kawan-kawannya yang menjadi pegawai, iri kepada yang mendapat gaji, sekali lagi jangan kecil hati, jangan salah niat, ini yang saya tanamkan pertama kali kepada anak-anakku.

Jangan takut hidup, yang penting iman kuat, jaga kehormatan insya Allah cukup rizki. Inisaja anak-anakku, mudah-mudahan ada manfaatnya, ada berkahnya, untuk hidup dunia akhirat, husnul khatimah 

 

(25)

تعليقات
Loading...
Click Me