إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

موقف إندونيسيا من انهاكات جارتها الصين بحق مسلمي الأويغور

Ini Sikap Pemerintah Indonesia Soal Pelanggaran HAM Menimpa Muslim Uighur

- الإعلانات -

0 295

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – الحكومة الصينية متهمة بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان بحق مسلمي الأويغور بأقليم شينجيانج. و حسب ما أوردته الأخبار فإن الحكومة الصينية قد قامت بجمع عدد كبير من عرقية الأويغور و أودعتهم معسكرات اعتقال. و ردًا على هذا الفعل، صرح يوسف كالا، نائب الرئيس الإندونيسي، بأن إندونيسيا ترفض الانتهاكات التي ترتكب بحق مسلمي الأويغور بمقاطعة شينجيانج بالصين.

صرح يوسف كالا بعد إلقاء خطابه في مؤتمر أهداف التمنية المستدامة 2018، بداية الأسبوع الماضي: “بالتأكيد نحن جميعًا نرفض أو نمنع أي انهاك لحقوق الإنسان. و بشكل عام علينا محاربة الانتهاكات ضد حقوق الإنسان.”

إندونيسيا ترفض بشدة انهاك حقوق الإنسان، لكنها في نفس الوقت لا تستطيع أن تتدخل في الشئون الداخلية للصين.

أضاف كالا: “و لكن إذا كانت المشكلة داخلية بدولة أخرى، فنحن لا نريد أن نتدخل في الشئون الداخلية للصين بشأن الأويغور.”

الانتقادات التي وجهت للحكومة الصينية صدر أحدها من مجلس علماء إندونيسيا. أدان مجلس العلماء أعمال العنف ضد مسلمي الأويغور، و التي تشمل، وفقًا لوسائل الإعلام العالمية، التعذيب و الإقصاء و التهميش و حظر إقامة شعائر العبادة. و طالب المجلس بوقف هذه الانتهاكات.

قال رئيس مجلس النظر بمجلس العلماء الإندونيسي، دين شمس الدين: “مثل هذا القمع هو خرق واضح لحقوق الإنسان و للقانون الدولي.”

كما دعى شمس الدين، و الذي يشغل كذلك رئاسة المؤتمر الآسيوي دين من أجل السلام، الحكومة الإندونيسية إلى التعبير عن موقف الأمة الإسلامية الإندونيسية من الحكومة الصيني بشكل أكثر قوة و ثبات و صرامة، و حثها على الدفاع عن مقدرات المسلمين بالصين.

كما أنه دعى منظمة التعاون الإسلامي و المجتمع الدولي ليكونوا أكثر حزمًا تجاه النظام الصيني حتى يأخذ مسلمي الصين حقوقهم المدنية.

في حين ترفض الحكومة الصينية الاتهامات الدولية لها باضطهاد عرقية الأويغور المسلمة بمقاطعة شينجيانج.

و بررت الحكومة الصينية ما تقوم به بأنه لمنع انتشار الأيديولوجيات الرديكالية في مجتمع الأويغور. و قال القنصل العام الصيني بسورابايا أن مشكلة الأويغور مشكلة انفصالية ظهرت بين عدد قليل منهم.

قال القنصل الصيني: “عدد قبيلة الأويغور المسلمة حوالي 10 مليون نسمة، عدد قليل منهم يحملون أفكارًا رديكالية و يريدون الانفصال عن الجمهورية الصينية. هذا ما تحاول الحكومة الصينية حله.”

عدد مسلمي الأويغور يعتبر نصف عدد المسلمين بالصين، لذلك فإن القنصل الصيني يعتبر أن مشكلة الأويغور ليست مشكلة اضطهاد عرقي ضد الأقليات.

قال القنصل بأن عدد المسلمين بالصين 23 مليون نسمة، لكن الحكومة لا تمارس أي تميز ضدهم، و يعاملون مثلهم مثل باقي المواطنين. و على الرغم من كونهم أقلية، إلا أنهم لا يمنعون من إقامة شعائرهم العبادية.

 

 

المترجم : مؤمن مجدي | المصدر: Merdeka.com


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Pemerintah China diduga melakukan pelanggaran Hak Asasi Manusia (HAM) pada Muslim Uighur di Xinjiang. Sejumlah besar etnis itu dilaporkan ditahan dalam kamp konsentrasi. Menanggapi hal ini. Wakil Presiden Jusuf Kallamengatakan Pemerintah Indonesia menolak adanya pelanggaran hak asasi manusia yang dilakukan terhadap Muslim Uighur di Provinsi Xinjiang, China.

“Ya pasti kita semua juga menolak atau mencegah suatu penindasan kepada ‘human right’, jadi hak asasi manusia. Tapi secara umum, pelanggaran HAM juga harus kita perjuangkan,” kata Wapres Jusuf Kalla usai memberikan pidato kunci pada Konferensi Tujuan Pembangunan Berkelanjutan Tahun 2018 di Hotel FairmontJakarta, awal pekan lalu.

Indonesia menolak dengan tegas terhadap tindak pelanggaran HAM. Namun tidak bisa turut campur dalam persoalan domestik yang terjadi di China.

“Tapi kalau masalah domestik, tentu kita tidak ingin mencampuri masalah domestik Uighur,” tambah JK.

 

Kecaman terhadap Pemerintah China muncul salah satunya dari Majelis Ulama Indonesia (MUI) yang menilai tindak kekerasan terhadap Muslim Uighur, seperti yang diberitakan media massa internasional dengan penyiksaan, pengucilan dan pelarangan menjalankan ibadah, harus dihentikan.

“Penindasan seperti itu merupakan pelanggaran nyata atas Hak Asasi Manusia, dan hukum internasional,” kata Ketua Dewan Pertimbangan MUI Din Syamsuddin.

Din Syamsuddin yang juga President of Asian Conference on Religions for Peace (ACRP) meminta Pemerintah Indonesia untuk menyatakan dan menyalurkan sikap umat Islam Indonesia dengan bersikap keras dan tegas terhadap pemerintah China dan membela nasib umat Islam di sana.

Dia juga mendesak Organisasi Kerja sama Islam (OKI) dan masyarakat internasional untuk bersikap tegas terhadap rezim China dalam memberikan hak-hak sipil bagi mereka.

Sementara itu, Pemerintah China menolak tudingan masyarakat internasional bahwa rezimnya telah melanggar HAM terhadap etnis Muslim Uighur di Provinsi Xinjiang.

Pemerintah China beralasan tindakan tegas tersebut dilakukan untuk mencegah terjadi penyebaran ideologi radikal di kalangan masyarakat Uighur. Konsul Jenderal China di Surabaya Gu Jingqi mengatakan persoalan yang dialami suku Uighur merupakan masalah separatis yang muncul dari sebagian kecil warga setempat.

“Warga muslim Uighur di Xinjiang sekitar 10 juta jiwa, sebagian kecil berpaham radikal ingin merdeka, pisah dari RRT. Itu yang kami, Pemerintah China, atasi,” kata Jingqi kepada Antara di Surabaya, Jumat (13/12).

Jumlah warga etnis Muslim Uighur sekitar separuh dari populasi warga Muslim di China. Sehingga, Jingqi beranggapan tindakan yang dilakukan terhadap etnis Uighur bukanlah bentuk intoleransi terhadap kaum minoritas di China.

Warga muslim di China ada 23 juta jiwa. Namun Pemerintah memperlakukan warga dengan sama. Meskipun minoritas, mereka tidak dibatasi dalam menjalankan ibadah sesuai kepercayaan mereka, ujar dia menepis isu Uighur.

Translated by: Momen Magdy | Source: Merdeka.com

(33)

تعليقات
Loading...
Click Me