إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

أكبر وأسهل وأسرع فرص التوظيف

Pariwisata Buka Lapangan Kerja Paling Besar, Mudah & Cepat

- الإعلانات -

0 301

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – أصبحت صناعة السياحة قطاعًا مفضلاً في إندونيسيا ، لمزايا عديدة كونها سلعة أكثر استدامة . بالإضافة إلى ذلك ، يستمر أداء السياحة في إندونيسيا في الارتفاع ويتناقض الرسم البياني بالمقارنة مع المجالات الأخرى ، مثل النفط والغاز والفحم وزيت النخيل التي تستمر في الانخفاض.

“قطاع السياحة في إندونيسيا واعد للغاية. هذا القطاع من القطاعات الأساسية في إندونيسيا.وتُعدُّ السياحة أكبر مساهم في الناتج المحلي الإجمالي، الديفيسا وأكبر مصدر لفرص العمل، وأسهل و أسرع”. قال رئيس رابطة الفنادق والمطاعم الإندونيسية (PHRI ، هريادي سوكامداني ، في بيان مكتوب يوم الاثنين (09/24/2018).

وقد ثبت هذا في عام 2016 ،حيث بلغ الصرف الأجنبي السياحي 13.5 مليار دولار سنويا.في حين فقدت تجارة زيت النخيل الخام (CPO) من 15.9 مليار دولار سنويا. في حين أنه في عام 2015 ، كانت السياحة تحتل المرتبة الرابعة كأكبر كقطاع مساهم في ضخ العملات الأجنبية.

في عام 2017 ، ارتفعت مساهمة النقد الأجنبي من قطاع السياحة إلى حوالي 16.8 مليار دولار أمريكي. ومن المتوقع أن يزداد هذا الرقم بنسبة 20٪ إلى حوالي 20 مليار دولار أمريكي في عام 2018.

“من المتوقع أن يتمكن قطاع السياحة في إندونيسيا نفسه من المساهمة بنسبة 15 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2019. وهذا يعني توفير حوالي 280 تريليون روبية للنقد الأجنبي للبلاد. و يمكن أن يستوعب 13 مليون عامل في عام 2019. وعلاوة على ذلك ، يعتقد أن قطاع السياحة قادر على إنشاء مراكز للنمو الاقتصادي التي هي أكثر انتشارا في جميع أنحاء البلاد” ، أوضح هريادي.

النمو السريع في قطاع السياحة ، لا ينفصل عن الزيادة المستمرة في عدد السياح الأجانب. استنادا إلى بيانات وكالة الإحصاء المركزية، فإن السياح الأجانب الذين زاوروا إندونيسيا مستمرون في الارتفاع. في عام 2017 ، كان السياح الزائرون 14.04 مليون شخص. ارتفع هذا العدد إلى21.88 في المئة من عام 2016 وهو في حدود 11.52 مليون سائح أجنبي.

وقال “هذا أيضا بفضل العمل الدؤوب من جميع الأطراف القادرة على تعزيز مؤشر التنافسية في السياحة الاندونيسية. من المرتبة 70 في العالم في عام 2013 ، ارتفع إلى أعلى 42 في عام 2017”.

مع هذا البيان ، قال هريادي سوكامداني إن وزارة السياحة كانت جديرة بالجوائز التي حققتها ، وهي أفضل وزارة سياحة لعام 2018 في جائزة تي تي جي للسفر.

في حين ، شرح وزير السياحة عارف يحي الأسباب التي جعلت وزارة السياحة الإندونيسية تفوز بالجائزة.

“السبب الرئيس هو أن هناك التزام من قبل المدير التنفيذي. هذا ما أظهره الرئيس خلال فترة قيادته لمجلس الوزراء ودعوته إياها للعمل. كان العمل مثمراً ، وسجل العمل موجود. في قيادة مجلس الوزراء ، لذلك لم يتردد الرئيس في جعل السياحة القطاع الرائد و النواة الاقتصادية للأمة “.

كما أعطى الرئيس القيادة في تحديد 10 وجهات ذات أولوية ، أو كما هو مشهور ب10 بالي جديدة. موزعة بالتساوي في جميع أنحاء إندونيسيا ، وهي بحيرة توبا شمال سومطرة ، تانجونج كيلايانغ بانغكا بيليتونج ، تانجونج ليسونغ بانتين ، ألف جزر في جاكارتا ، بوروبودور في جوغلوسيمار ، برومو-تنغر-سيميرو شرق جاوا ، مانداليكا في لومبوك ، كومودو لابوان باجو إن تي تي ، واكاتوبي جنوب شرق سولاويزي وموروتاي مالتارا.

و كان الرئيس بلا شك حاضرا في العديد من الوجهات السياحية حتى يتمكن من رؤية العقبات في الميدان مباشرة. ومن الوجهات التي زارها راجا أمبات ، موروتاي ، لابوان باجو ، لارانتوكا ، مانداليكا ، بوروبودور ، تانجونج ليسونج ، وبحيرة توبا.

كما تم تقديم دعم كبير للوجهات التي عانت من كوارث ، مثل بالي التي استعادت نشاطها على الفور مرة أخرى بعد أن زارها الرئيس أثناء ثورة جبل أجونج أو لومبوك السياحية التي ارتفعت على الفور بعد زيارته.

وفقا لعارف ، هذا الدعم الحقيقي هو ما جعل السياحة أكثر تقدما.

“يظهر التزام الرئيس جوكوي العالي بعالم السياحة. مهمة الرئيس التنفيذي هي تحديد الاتجاه وتخصيص الموارد البشرية ، ووضع الميزانية. و لذلك ، تم وضع أكبر عدد من الناس وأكثرهم دعمًا في الموازنة ، والتي على الرغم من محدوديتها ، زادت بشكل طفيف “.

المترجمة : مايا يونياتي | المحرر : د . طلال الشايقي | المصدر: ديتيك


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Industri pariwisata telah menjadi sektor idola di Indonesia, karena memiliki keunggulan seperti merupakan komoditas yang paling berkelanjutan serta menyentuh hingga ke level paling bawah masyarakat. Selain itu, kinerja pariwisata Indonesia terus menanjak dan grafiknya kontras bila dibandingkan komoditas lain, seperti minyak, gas, batu bara, serta kelapa sawit yang terus merosot.

“Sektor pariwisata Indonesia yang sangat menjanjikan. Sektor ini menjadi core business Indonesia. Pariwisata menjadi penyumbang PDB, devisa serta lapangan kerja paling besar, mudah dan cepat,” ujar Ketua Umum Persatuan Hotel dan Restoran Indonesia (PHRI), Haryadi Sukamdani, dalam keterangan tertulis, Senin (24/9/2018).

Hal itu terbukti pada 2016, devisa pariwisata mencapai USD 13,5 miliar per tahun. Hanya kalah dari minyak sawit mentah (CPO) sebesar USD 15,9 miliar per tahun. Padahal pada 2015 lalu, pariwisata masih ada di peringkat keempat sebagai sektor penyumbang devisa terbesar.

Tahun 2017, sumbangan devisa dari sektor pariwisata melesat menjadi sekitar USD 16,8 miliar. Angka ini diprediksi akan meningkat 20% menjadi sekitar USD 20 miliar pada 2018.

“Sektor pariwisata Indonesia sendiri diproyeksikan mampu menyumbang produk domestik bruto sebesar 15 persen di tahun 2019. Yang artinya menghasilkan sekitar Rp 280 triliun bagi devisa negara. Serta dapat menyerap 13 juta tenaga kerja pada 2019. Lebih jauh, sektor pariwisata diyakini mampu menciptakan pusat-pusat pertumbuhan ekonomi yang lebih tersebar di seluruh negeri ini,” terang Haryadi.

Semakin melesatnya sektor pariwisata, tidak terlepas dari terus meningkatnya jumlah kunjungan wisatawan mancanegara (wisman). Berdasarkan data Badan Pusat Statistik (BPS), kunjungan wisman ke Indonesia terus naik. Pada 2017, wisman yang berkunjung sebanyak 14,04 juta orang. Torehan ini naik 21,88 persen dari tahun 2016 yang berada dikisaran 11,52 juta wisman.

“Ini juga berkat kerja keras semua pihak yang mampu mendongkrak indeks daya saing Pariwisata Indonesia. Dari peringkat 70 dunia di tahun 2013, meroket ke posisi 42 besar di 2017,” ungkapnya.

Dengan paparan tersebut, Haryadi Sukamdani mengaku Kementerian Pariwisata (Kemenpar) sangat layak dengan penghargaan yang diraihnya, yaitu Kementerian Pariwisata Terbaik 2018 di ajang TTG Travel Award.

Sementara itu, Menteri Pariwisata Arief Yahya menjelaskan alasan yang menjadikan Kemenpar RI berhasil meraih penghargaan tersebut.

“Alasan utama, ada CEO Commitment. Ini yang ditunjukkan presiden selama memimpin kabinet kerja. Actionnya ada, rekam jejaknya pun tercatat. Dalam memimpin kabinet kerja, Presiden tak ragu menetapkan pariwisata sebagai leading sector dan sekaligus core ekonomi bangsa,” ungkap Arief.

Presiden bahkan ikut memberi komando lewat penetapan 10 destinasi prioritas, atau yang sering dipopulerkan dengan istilah 10 Bali Baru. Sebarannya pun merata di seluruh Indonesia, yaitu Danau Toba Sumatera Utara, Tanjung Kelayang Bangka Belitung, Tanjung Lesung Banten, Kepulauan Seribu DKI Jakarta, Borobudur di Joglosemar, Bromo-Tengger-Semeru Jawa Timur, Mandalika di Lombok, Komodo Labuan Bajo NTT, Wakatobi Sulawesi Tenggara dan Morotai Maltara.

Tidak hanya itu, presiden pun tanpa ragu hadir di banyak destinasi wisata agar dapat melihat secara langsung kendala dilapangan. Destinasi Raja Ampat, Morotai, Labuan Bajo, Larantuka, Mandalika, Borobudur, Tanjung Lesung, dan Danau Toba adalah beberapa destinasi yang dikunjunginya.

Dukungan besar pun diberikan kepada destinasi yang mengalami bencana, seperti Bali yang langsung aktif kembali usai dikunjungi presiden saat erupsi Gunung Agung atau pariwisata Lombok yang langsung bangkit setelah dikunjunginya.

Menurut Arief, dukungan nyata tersebut adalah yang membuat pariwisata semakin maju.

“Itu menunjukkan komitmen yang tinggi dari Presiden Jokowi terhadap dunia Pariwisata. Tugas seorang CEO itu menentukan arah dan mengalokasikan Sumber Daya. Baik manusia (Orang Terhebat), maupun Budgeting (anggaran). Karena itu di pariwisita ditempatkan orang-orang terhebat dan disupport dengan anggaran, yang meskipun masih terbatas, tapi sedikit naik,” ungkap Arief.

Penerjemah: Maya Yuniati | Editor: Talal Al.Shaiqi | Sumber : Detik

(27)

تعليقات
Loading...
Click Me