إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

موجة واحدة توصل إعلان الاستقلال

Satu Frekuensi Menyambung Gaung Proklamasi

- الإعلانات -

0 220

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – كانت قنبلتي “ليتل بوي” و “فات مان” التي أسقطتهما الطائرات الأمريكية إلى هيروشيما وناغازاكي ذروة سلسلة من الهزائم اليابانية ضد الحلفاء. دوجلاس ماك آرثر، القائد الأعلى لقيادة الحلفاء المناهضين لليابان في المحيط الهادئ، اقتحم الدفاعات اليابانية عن طريق تدمير المناطق المستعمرة من قبل داي نيبون، حيث دفن حلم مركز التجارة لشرق آسيا الكبرى.

تم الإبلاغ على الفور عن خبر استسلام اليابان بدون شروط في 14 أغسطس 1945 من خلال البث الإذاعي الدولي. وقد تلقت إندونيسيا، من خلال عدد من الشباب، خبر هذه الهزيمة من إذاعة بي بي سي في لندن، قبل ثلاثة أيام من نشر نص الإعلان في بكانغسآن شرقية رقم 56 جاكرتا.

واستمر الشباب المثقف ينشر خبر الهزيمة،والتخطيط لانتزاع استقلاب إندونيسيا من اليابان في وقت قريب، حصلت إندونيسيا على حريتها.

موجة واحدة توصل إعلان الاستقلال1

تم تكريم اثنين من رواد اللجنة التحضيرية لاستقلال إندونيسيا (PPKI)، سوكارنو- هاتا. كان الشباب منزعج، لم يرغبوا في الحصول على وعد بالاستقلال في المستقبل برعاية اليابان.

بعد نضال مرير ومضني، تمكن المناضلون الأوائل من صياغة وثيقة الإستقلال في 17 أغسطس 1945، قبيل الفجر – في شهر رمضان -.

في الظهر، في الساعة 10.28 توقيت جاوة،تلي إعلان الاستقلال باسم الشعب الإندونيسي،من قبل الثنائي سوكارنو-هاتا.

بعد أن تم الانتهاء من تحقيق تطلعات الشعب ، أوصى هاتا الشباب، وخاصة بي أم ديه، بواسطة الصحفي الذي كان يغطي أحداث صياغة وثيقةالإستقلال، نشر الخبر إلى جميع المناطق.

وسرعان ما عمت النشوة جاكرتا والمدن الكبرى. تم نقل رسالة في سلسلة عبر وسائل الإعلام المختلفة، بدءا من الراديو، والصحف، والتلغراف ، والمنشورات، والقش في الجدران حتى دوت صرخات الاستقلال في الشوارع.

تم تقسيم الشباب إلى مجموعات. أرسلت كل مجموعة الخبر بطريقتها، ومن ثم انتشر الخبر، وأعلن أن إندونيسيا دولة مستقلة عنوة واقتدارا.

ركّزت مجموعة سوكارني أنشطتها الجماعيةعلى شارع “ديفينسيليي فان دن بوش (حاليا شارع بونغور بسار) لوضع الاستراتيجيات. وتم استخدام جميع أدوات الاتصال المتاحة آنئذ.

موجة واحدة توصل إعلان الاستقلال2موجة واحدة توصل إعلان الاستقلال2

رغم أن اليابان أبرمت وعودها إلى الحلفاء بالحفاظ على الوضع الراهن – لا يمكن أن يكون هناك نشاط ومقاومة – يجعل جهود بث الإعلان معطلة. أنشطة المقاومة، بما في ذلك إعلان الاستقلال.

بالإضافة إلى ذلك، فإن التكنولوجيا المحدودة تجعل أخبار قبول الاستقلال غير موضوعية.

في جاكرتا، تم نشر خبر الإعلان من خلال إذاعة “دوومي” وصحيفة “آسيا الكبرى”. قام آدم مالك وبي أم ديه حتى يوسف رونوديبورو بدور مهم في إيصال إعلان الاستقلال إلى الشعب.

الإعلان لم يكن مقتصرا على جاكرتا. استمر تلقي الأخبار من قبل مبعوثين من الشباب، وتم نشرها إلى جميع أنحاء إندونيسيا.

المترجم :لالو عبد الرزاق | المحرر: طلال الشايقي | المصدر: كومباران


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Bom ‘Little Boy’ dan ‘Fat Man’ yang dijatuhkan pesawat Amerika Serikat ke Hiroshima dan Nagasaki menjadi puncak rentetan kekalahan Jepang terhadap sekutu. Douglas MacArthur, Panglima Tertinggi Komando Sekutu Anti-Jepang di Pasifik, merangsek pertahanan Jepang dengan menghancurkan kantong-kantong wilayah Jajahan Dai Nippon, mengubur dalam-dalam impian Emporium Asia Timur Raya.

Kabar Jepang menyerah tanpa syarat pada 14 Agustus 1945 langsung dikabarkan melalui siaran radio internasional. Indonesia, melalui sejumlah pemuda, mendapat kabar kekalahan itu dari Radio BBC London, tiga hari sebelum teks Proklamasi menggema di Pegangsaan Timur Nomor 56 Jakarta.

Golongan muda intelektual radikal terus menyiarkan berita kekalahan tersebut dan merancang agar Indonesia bisa segera merdeka dari Jepang, juga merdeka dari segala bentuk penjajahan dan kolonialisme.

Desakan demi desakan dilayangkan ke dua dedengkot Panitia Persiapan Kemerdekaan Indonesia (PPKI), Sukarno-Hatta. Para pemuda jengkel, tak mau mendapat janji kemerdekaan kelak di kemudian hari –disponsori Jepang.

Gayung bersambut. Usai melalui drama perjuangan, perumusan teks Proklamasi berhasil dirampungkan pada 17 Agustus 1945, hampir subuh –di bulan Ramadhan–.

Tepat siangnya, pada pukul 10.28 waktu Jawa, Proklamasi Kemerdekaan berhasil dikumandangkan atas nama bangsa Indonesia, Sukarno-Hatta.

Setelah hajat bangsa itu selesai dan massa yang hadir membubarkan diri, Hatta berpesan kepada para pemuda, terutama B.M Diah, wartawan yang turut hadir saat merumuskan teks Proklamasi, untuk menyebarkan dan menyiarkan berita itu ke seluruh penjuru.

Euforia kemenangan mengalir deras ke Jakarta dan kota-kota besar. Pesan itu disampaikan secara berantai melalui berbagai media massa, mulai dari radio, koran, telegraf, selebaran, coretan dinding, hingga pekik merdeka di sudut jalan.

Mereka membagi tugas-tugas tersebut ke dalam beberapa kelompok. Setiap kurir-kurir kemerdekaan yang diutus, menyebar, memberitakan bahwa Indonesia merdeka atas kemauan dan usaha sendiri.

Kelompok Sukarni misalnya, memusatkan kegiatan kelompoknya di jalan Defensielijn van den Bosch (sekarang Jalan Bungur Besar) untuk mengatur siasat. Semua alat komunikasi digunakan.

Namun, status Jepang yang masih terikat janji terhadap sekutu untuk menjaga status quo –tak boleh ada aktivitas dan perlawanan– membuat usaha penyiaran Proklamasi itu terhambat. Aktivitas-aktivitas perlawanan, termasuk mengabarkan kemerdekaan, sebisa mungkin mereka redam.

Selain itu, keterbatasan teknologi yang dimiliki, membuat kabar penerimaan kemerdekaan menjadi tak kompak.

Di Jakarta, kabar Proklamasi disebarluaskan melalui radio Domei dan koran Asia Raya. Sebut saja Adam Malik, B.M Diah, hingga Jusuf Ronodipuro, memegang andil besar menjadi penyambung kemerdekaan ke telinga dan mata rakyat.

Gaung Proklamasi tidak berhenti di Jakarta. Kabar itu terus berantai diterima utusan pemuda, dan disebarkan ke seluruh penjuru Indonesia.

Penerjemah: Lalu Abdul Razzak | Editor: Talal Al-Shaigi | Sumber: Kumparan

(19)

تعليقات
Loading...
Click Me