إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

توتي تورسيلاواتي حكم عليها بالإعدام في السعودية باسم “حد غيلة”، فما هو؟

Tuti Tursilawati Dieksekusi di Saudi karena Had Ghilah, Apa Itu?

- الإعلانات -

0 352

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – تم إعدام توتي تورسيلاواتي في وقت سابق  (29/10) بتهمة قتل صاحب عملها عام 2010 في مدينة الطائف بالمملكة العربية السعودية. وقد أصبحت محاولات الحكومة الإندونيسية لفك أسر توتي مستحيلة بعد أن حكمت عليها المحكمة بحد غيلة.

وقال مدير الحماية الخارجية للمواطنين الإندونيسيين والكيان الإندونيسي القانوني (BHI) لالو محمد إقبال الخميس ( 1 / 11).”لقد حكم على توتي بحد الغيلة، وليس القصاص. لذلك لا يمكن أن يغفر لها أحد إلا الله (طبقاً لقوله). لذلك لا يوجد دية في هذه الحالة”.

وأوضح إقبال أن الغيلة هي واحدة من ثلاثة أنواع من أحكام الإعدام في المملكة العربية السعودية إلى جانب التعزير والقصاص. ولا تزال فرص التحرر من عمليات الإعدام مفتوحة لمرتكبي جرائم القتل بتكفير وإصدار أحكام بالعبور. ولكن بالنسبة لحكم الغيلة، لا يمكن لأحد منعه، حتى الملك السعودي وحتى ورثة الضحايا.

قال إقبال، لكومباران، في حالات التكفير أو القتل غير المتعمد، يمكن للحكومة الإندونيسية السعي لطلب العفو من الملك السعودي من خلال الدبلوماسية. وبالنسبة للقصاص، يمكن أيضًا اتباع نهج دبلوماسي من خلال الحكومة السعودية ومؤسسات التسامح والقبائل. ولكن لأنه كان غيله، لم يكن هناك فرصة.

قال إقبال: “أصعب ما كان هو الغيلة، القتل المخطط. في هذه الحالة، وفقا للقرآن الكريم والحديث، لا يمكن لأحد أن يغفر إلا الله”.

مدير حماية وزارة الخارجية الاندونيسية لالو محمد اقبال. (الصورة: حلمي أفندي / ملف)
مدير حماية وزارة الخارجية الاندونيسية لالو محمد اقبال. (الصورة: حلمي أفندي / ملف)

في الشريعة الإسلامية السعودية، عمليات القتل التي تقترف بطريقة الغيلة هي عمليات قتل مخطط للأشخاص الذين يجب أن يحميهم الجناة. لم يعد هناك تدخل من ورثة الضحايا والمملكة السعودية في هذه القضية.

استمر إقبال مرة أخرى “لم يعد هناك دبلوماسية، أو عملية قانونية بحتة. ولا توجد فرصة للمغفرة، لأن القضية قد قررها القاضي بالكامل”.

وقد ناقش قضية الغيلة أيضاً، في كتب متنوعة للعلماء. فمن ذلك الاقتباس من كتاب “حديث الأحكام، دراسة الأحاديث الشرعية للقانون الجنائي” للفؤاد طهاري (2018)، أن شيخ الإسلام ابن تيمية أورد في كتابه ملخص الفقهي صدق (مبرّر) هذا القانون بقوله، الغيله: “القتل بخداع الضحية”.

وقد أورد عالم دين آخر، وهو ابن القيم الجوزية، للفؤاد طهاري نفسه، حيث يقول: إن قانون الغيلة لا يمكن أن يسقط من خلال وجود المسامحة وعدم رؤية المساواة مرة أخرى (mukafah).

وفي قضية توتي، ذكر القاضي أن المرأة من ماجالينغكا ارتكبت جريمة قتل كان مخططا لها ضد صاحب عملها، سعود ملحق العتيبي، في 11 مايو / أيار 2010. وقال إقبال إنه في هذه الحالة كان من المعروف أن صاحب العمل قام بمضايقة توتي جنسياً.

وقال إقبال: لكن قتل العتيبي، لم يحدث عندما تعرضت توتي لتحرش الجنسي، ولكن بعد بضعة أيام. هذه الجريمة التي صنفت في وقت لاحق كحد غيلة لأن توتي تورسيلاواتي اعتبرت أنها خططت لفعلتها.

وقال إقبال: “اعتبرت جريمة قتل مع سبق التخطيط لأن توتي انتقمت، انتظرت عودة الجد من صلاة الفجر”.

توتي تورسيلاواتي (يمين) ، العاملة الذي أعدمت في المملكة العربية السعودية بينما كانت مع والدتها. (الصورة: وثيقة رعاية المهاجرين)
توتي تورسيلاواتي (يمين) ، العاملة الذي أعدمت في المملكة العربية السعودية بينما كانت مع والدتها. (الصورة: وثيقة رعاية المهاجرين)

اعترفت توتي البالغة من العمر 34 عاما، بضرب الضحية حتى الموت. ثم هربت بحقيبة تحتوي على نقود، وقد اعتبرت هذه القضية أيضا قضية سرقة. وقال إقبال إن قضايا السرقة تمت محاكمتها في محاكم منفصلة وأن توتي تعتبر بريئة.

وقال إقبال “الشيء الذي يجرم توتي أولا: هو أن الضحية من مسؤوليتها وعليها أن تحميه. ثانيا: ضرب توتي من الخلف وليس من الأمام”.

وتابع إقبال: “بعد أن قامت توتي بضربه، ضربت الضحية مرة أخرى. وهذا زاد من عزمها على القتل. ويختلف الأمر إذا ضربت الضحية مرة واحدة فقط ثم غادرت، ممكن أن ذلك كان لا يؤدي إلا إلى إصابته عمدا”.

وقال إقبال إن الجهود الدبلوماسية كانت لا تزال تُتخذ في قضية توتي، أي بتقديم طلب مراجعة القضية (PK) محاولة منه بالتأثير على الملك السعودي. وفي عام 2015، نقل الرئيس جوكو ويدودو طلب مراجعة القضية (PK) هذه إلى الملك سلمان وتم تحقيق ذلك، على الرغم من أن القضية كانت مكتوبة بالفعل.

وقال إقبال: “في النهاية قررت المحكمة العليا بناء على أوامر الملك بإعادة النظر. وتم استبدال جميع القضاة. هذه عملية دبلوماسية”.

“لكن القاضي (الجديد) قرر الشيء نفسه أن القضية (كانت غيله)”.

المترجمة: فتحية غزالي | المصدر: كومبارانج


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Tuti Tursilawati telah dieksekusi mati awal pekan ini (29/10) karena membunuh majikannya pada 2010 di kota Taif, Arab Saudi. Upaya pemerintah Indonesia membebaskan Tuti Saudi menjadi mustahil setelah pengadilan memvonisnya dengan hukuman had ghilah.

“Tuti dihukum mati had ghillah, bukan kisas. Jadi tidak bisa dimaafkan oleh siapapun kecuali Allah (sesuai dalilnya). Karena itu tidak ada diyat dalam kasus ini,” kata Direktur Perlindungan WNI dan BHI Kementerian Luar Negeri Lalu Muhammad Iqbal, Kamis (1/11).

Iqbal menjelaskan, had ghilah adalah satu dari tiga jenis hukuman mati di Arab Saudi selain yaitu takzir dan kisas. Peluang bebas dari eksekusi mati masih terbuka untuk pelaku pembunuhan dengan hukuman takzir dan kisas. Namun untuk vonis had ghilah, tidak ada yang bisa mencegahnya, bahkan Raja Saudi dan ahli waris korban sekalipun.

Kepada kumparan, Iqbal mengatakan, untuk kasus takzir atau pembunuhan tidak disengaja, pemerintah Indonesia bisa mengupayakan pemaafan dari Raja Saudi melalui diplomasi. Sementara untuk kisas, juga bisa dilakukan pendekatan diplomatik melalui pemerintah Saudi, lembaga pemaafan, dan kabilah. Namun untuk had ghilah, tidak ada peluang itu.

“Paling berat adalah had ghilah, pembunuhan terencana. Dalam hal ini, sesuai dalil Al-Quran dan hadits, tidak ada yang bisa memaafkan kecuali Allah,” kata Iqbal.

Dalam hukum Islam yang dianut Saudi, pembunuhan ghilah adalah pembunuhan terencana terhadap orang yang seharusnya dilindungi oleh pelaku. Tidak ada lagi campur tangan ahli waris korban dan kerajaan Saudi dalam kasus ini.

“Tidak ada lagi diplomasi, murni proses hukum. Tidak ada peluang pemaafan, sepenuhnya diputuskan oleh hakim,” lanjut Iqbal lagi.

Perkara had ghilah ini juga dibahas dalam berbagai kitab-kitab para ulama terdahulu. Dikutip dari buku “Hadis Ahkam: Kajian Hadis-hadis Hukum Pidana Islam” oleh Fuad Thohari (2018), Syaikhul Islam Ibnu Taimiyah dalam bukunya Mulakhkhas Fiqhi merajihkan (membenarkan) hukum ini dengan mengatakan al-ghilah adalah “pembunuhan dengan memperdaya korban”

Ulama lainnya, Ibnu al-Qayyim Al-Jauziyyah, tulis Thohari, juga mengatakan hukum ghilah tidak bisa gugur dengan adanya pengampunan dan tidak dilihat kembali kesetaraan (mukafah).

Dalam kasus Tuti, hakim menyatakan wanita asal Majalengka ini melakukan pembunuhan yang telah direncanakan terhadap majikannya, Suud Mulhaq AI-Utaibi, pada 11 Mei 2010. Iqbal mengatakan, dalam kasus ini majikan memang diketahui melakukan pelecehan seksual kepada Tuti.

Namun pembunuhan terhadap Utaibi, kata Iqbal, tidak dilakukan Tuti ketika pelecehan seksual itu terjadi, tapi beberapa hari kemudian. Pembunuhan ini yang kemudian dikategorikan menjadi had ghilah karena Tuti Tursilawati dianggap telah merencanakannya.

“Dianggap pembunuhan berencana karena Tuti membalas dendam, menunggu kakek itu pulang dari salat Subuh,” kata Iqbal.

Tuti diketahui memukul korban hingga tewas. Wanita 34 tahun ini lalu kabur membawa sebuah tas yang berisi uang sehingga kasus ini juga dianggap pencurian. Iqbal mengatakan, kasus pencurian disidangkan di pengadilan terpisah dan Tuti dianggap tidak bersalah.

“Hal yang memberatkan Tuti, pertama adalah karena korban menjadi tanggung jawab dia, seharusnya dia lindungi. Kedua, Tuti memukul dari belakang, bukan dari depan,” kata Iqbal.

“Setelah Tuti memukul, dia lantas memukul korban lagi. Ini semakin menguatkan niatnya untuk membunuh. Berbeda jika dia memukul hanya sekali lalu pergi, itu niatnya hanya melukai,” lanjut Iqbal.

Iqbal mengatakan, upaya diplomasi tetap diambil dalam kasus Tuti yaitu dengan mengajukan permohonan peninjauan kembali (PK) yang bisa dipengaruhi oleh Raja Saudi. Pada 2015, Presiden Joko Widodo menyampaikan permohonan PK ini kepada Raja Salman dan dipenuhi, padahal kasus sudah inkracht.

“Akhirnya diputuskan Mahkamah Agung atas perintah Raja untuk pemeriksaan ulang. Seluruh hakimnya diganti, ini adalah proses diplomasi,” tutur Iqbal.
“Tapi hakim (yang baru) memutuskan hal yang sama (had ghilah).”

 Penerjemah: Fathiyah Gazali | Sumber: Kumparan

(67)

تعليقات
Loading...
Click Me