إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

إلى متى يمكن لجسم الإنسان البقاء في مياه البحر؟

Berapa Lama Jasad Manusia Bisa Bertahan dalam Air Laut?

- الإعلانات -

0 135

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – منذ يوم الاثنين (29/10) وحتى اليوم (31/10)، لا يزال البحث عن طائرة ليون اير JT-610 التي تحطمت في مياه تانجونج كاراوانغ غرب جاوى، وجثث ركابها، جارية.

وقد أمر الرئيس جوكو ويدودو بنفسه جميع الفرق المدمجة في باسارناس بالعمل دون توقف للبحث عن ضحايا حادثة طائرة بوينغ 737 ماكس 8 مع رقم تسجيل PK-LQP.

وقال جوكووي في مؤتمر صحفي في مطار سوكارنو-هاتا، سينجكارينج، تانجيرانج، بانتنغ، ليوم الاثنين (10/29): “لقد أمرت هذه الليلة بالاستمرار في العمل لمدة 24 ساعة لتسريع البحث عن جسم الطائرة التي لم يتم العثور عليها حتى الآن على الرغم من أن الموقع قد عرف تقريبا “.

حتى الآن، عثر الوكالة الوطنية للبحث والإنقاذ (Basarnas) على 47 أكياس جثة لضحايا حادثة الطائرة. مدير عمليات الوكالة الوطنية للبحث والإنقاذ (Basarnas) بامبانج سوريو آجي يخمن على أنه لا يزال هناك العديد من الضحايا في جسم الطائرة. لأنه، حتى الآن، لم يعثرو على جثة كاملة وسليمة، بل فقط على أجزاء الجسم.

إذن إلى متى يمكن لجسم الإنسان البقاء في مياه البحر؟

تختلف عملية تعفن جسم البشر من على اليابس وفي مياه البحر. مقتبسة من Science Focus، تؤثر درجة حرارة الماء على عملية انحلال جسم الإنسان في البحر.

في ظروف المياه الباردة، قد تعمل البكتيريا التي تتسبب في انتفاخ الجسم البشر بشكل أبطأ. بالإضافة إلى ذلك، فإن الماء البارد يسبب أيضًا ظهور تشكيل الشحم، وهي مادة شمعية تتكون من دهون الجسم تحمي الجسم من التعفن.

سفينة الوكالة الوطنية للبحث والإنقاذ (Basarnas) في مياه تانجونج باكيس كاراوانج عند البحث عن ضحايا الطائرة الجوية ليون JT 610 يوم الثلاثاء (10/30/2018). (الصورة: Aditia Noviansyah / coil)
سفينة الوكالة الوطنية للبحث والإنقاذ (Basarnas) في مياه تانجونج باكيس كاراوانج عند البحث عن ضحايا الطائرة الجوية ليون JT 610 يوم الثلاثاء (10/30/2018). (الصورة: Aditia Noviansyah / coil)

ذكرت مجلة ساينتفيكالأمريكية أنه عندما يكون الجسم في البحر مع درجات حرارة المياه أقل من 21 درجة مئوية، في غضون ثلاثة أسابيع سوف تتحول الأجزاء الناعمة من الجسم إلى أحماض دهنية توقف نمو البكتيريا.

لكن العناصر المسببة في تدمير جسم الإنسان في مياه البحر ليس فقط البكتيريا. وفقا لعلم الطب الشرعي: مصير ما بعد الوفاة من رفات الإنسان كتبه ويليام دي هاجلاند ومارسيلا H. سورج، سوف يقع جسم الإنسان فريسة للحيوانات البحرية. ليس فقط الحيوانات البحرية الكبيرة بل السرطانات والأسماك الصغيرة أيضا سوف تأكل بعض أجزاء الجسم الناعمة، مثل العينين والشفتين.

بالإضافة إلى ذلك، فإن بشرة الجسم ستقوم أيضًا بامتصاص الماء بحيث تجعله يقشر النسيج الأساسي خلال أسبوع واحد. هذا يمكن أن يجعل الأسماك والسرطانات والحيوانات الأخرى تفترس على اللحم البشري.

قام ضباط فريق البحث الخاص بالتفتيش عن طائرة ليون اير JT-610 في مياه كاراوانج، غرب جاوى، يوم الاثنين (10/29/2018). (الصورة: أنتارا فوتو / عارف أريادي)
قام ضباط فريق البحث الخاص بالتفتيش عن طائرة ليون اير JT-610 في مياه كاراوانج، غرب جاوى، يوم الاثنين (10/29/2018). (الصورة: أنتارا فوتو / عارف أريادي)

قد ابلغ سابقا عن عثور جسم بشري لا تزال سليمة في الماء مع درجات حرارة أقل من 7 درجات مئوية بعد أن تغمرها لعدة أسابيع.

بينما في المياه الدافئة، عادة ما يطفو جسم الإنسان على السطح بعد ثلاثة أو أربعة أيام. هذا يجعلها فريسة تؤكل من قبل الطيور البحرية. ومن ثم تفترسه الحيوانات البحرية الصغيرة وتجعله يغرق مرة أخرى في قاع المحيط.

على قاع البحر، سيتم دفن العظام ببطء بطين البحر أو قد يتم تدميرها من شهور إلى سنوات، حسب حموضة الماء.

بعض البحوث المتعلقة

هناك نتائج لبحث مثير نشر في مجلة الطب الشرعي في عام 2002. يدرس هذا البحث عن تسع جثث بشري التي تركت لبعد مئات الكيلومترات من شواطئ البرتغالية والإسبانية وتعتبر مياهها مياه باردة.

الجسم الذي تم العثور عليه في الأسبوع الأول لا يزال في حالة جيدة، على الرغم من ظهور علامات التعفن. في حين أن الجسم الذي تم العثور عليه بعد 20 يومًا قد تعرض للتعفن ولا يمكن تحديده إلا من خلال بيانات الـDNA أو سجلات الأسنان.

الضباط بحمل حقائب الجثث لضحايا الطائرة ليون اير JT-610 على رصيف JICT يوم الثلاثاء (10/30/2018). (الصورة: عرفان عدي سابوتا / لفائف)
الضباط بحمل حقائب الجثث لضحايا الطائرة ليون اير JT-610 على رصيف JICT يوم الثلاثاء (10/30/2018). (الصورة: عرفان عدي سابوتا / لفائف)

في حين أنه في عام 2008 كان هناك بحث يدرس فيها تأثير درجات حرارة المياء الدافئة على جثث الإنسان. في ذلك الوقت درس الباحثون جثتين بشريتين التي تم العثور عليهما من قبل حادث طارتان مختلفتان.

النتيجة الأولى هي الجسم الذي تحول جزئيا إلى عظم. تم العثور على هذه الجثة في منطقة سيسيليا، إيطاليا، بعد 34 يومًا من الحادث. في حين تم العثور على الجثة الثانية بعد ثلاثة أشهر من وقوع الحادث في مياه ناميبيا، أفريقيا، تغيرت تغيرا تاما فما بقي منها الا العظام.

ولا تزال مياه تانجونج كاراوانج في منطقة بحر جاوى. وتعبرهذه المياه مياه استوائية دافئة، وليست باردة.

المترجمة: فتحية غزالي | المصدر: كومبارانج


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Sejak Senin (29/10) hingga hari ini (31/10), usaha pencarian badan pesawat Lion Air JT-610 dan jasad para penumpangnya yang jatuh di perairan sekitar Tanjung Karawang, Jawa Barat, masih terus dilakukan.

Presiden Joko Widodo sendiri telah memerintahkan seluruh tim yang tergabung dalam Basarnas untuk bekerja non-stop dalam mencari korban kecelakaan pesawat Boeing 737 Max 8 dengan nomor registrasi PK-LQP ini.

“Sudah saya perintahkan malam ini tetap kerja 24 jam untuk mempercepat pencarian badan pesawat yang sampai saat ini belum ditemukan meskipun lokasinya kurang lebih sudah diketahui,” kata Jokowi saat menggelar konferensi pers di Bandara Soekarno-Hatta, Cengkareng, Tangerang, Banteng, Senin (29/10).

Sejauh ini Basarnas sudah menemukan 47 kantong jenazah korban kecelakaan pesawat ini yang ditemukan. Direktur Operasi Basarnas Brigjen TNI (Mar) Bambang Suryo Aji memprediksi masih banyak korban yang berada di tubuh pesawat. Sebab, hingga saat ini, yang ditemukan petugas baru potongan tubuh, bukan jenazah utuh.

Lalu berapa lama jasad manusia bisa bertahan di dalam air laut?
Proses pembusukan jasad manusia di darat berbeda dengan pembusukan di dalam air laut. Dikutip dari Science Focus, temperatur air mempengaruhi proses pembusukan tubuh manusia di dalam laut.

Dalam kondisi air yang dingin, bakteri yang menyebabkan tubuh manusia membengkak mungkin akan bekerja lebih lambat. Selain itu, air dingin juga menyebabkan munculnya formasi adipocere, yakni zat lilin yang terbentuk dari lemak tubuh yang melindungi tubuh dari pembusukan.

Scientific American melaporkan bahwa saat jenazah berada di dalam laut dengan temperatur air kurang dari 21 derajat Celcius, dalam tiga minggu bagian tubuh yang lunak akan berubah menjadi asam lemak yang menghentikan pertumbuhan bakteri.

Namun faktor penyebab hancurnya tubuh manusia di dalam air laut bukan hanya bakteri. Menurut buku Forensic Taphonomy: The Postmortem Fate of Human Remains yang ditulis William D Haglund and Marcella H. Sorg, tubuh manusia akan menjadi mangsa hewan-hewan laut. Bukan hanya hewan-hewan laut yang besar, kepiting juga ikan-ikan kecil juga akan memakan beberapa bagian tubuh yang lunak, seperti mata dan bibir.

Selain itu, kulit tubuh juga akan menyerap air sehingga membuatnya terkelupas dari jaringan di bawahnya dalam kisaran waktu satu minggu. Hal ini bisa membuat ikan, kepiting, dan hewan lainnya bisa memangsa daging manusia.

Pernah dilaporkan ada temuan tubuh manusia yang masih dalam keadaan utuh di dalam air dengan temperatur di bawah 7 derajat Celcius setelah terendam beberapa minggu.

Sementara dalam perairan tropis yang hangat, tubuh manusia biasanya akan mengambang di permukaan setelah tiga atau empat hari. Hal ini membuatnya bisa dimangsa burung-burung laut. Kemudian hewan-hewan laut yang lebih kecil juga bisa memangsa tubuh itu dan membuatnya kembali tenggelam ke dasar laut.

Di dasar laut, tulang belulang itu perlahan-lahan akan terkubur oleh lumpur laut atau mungkin malah hancur dalam waktu berbulan-bulan hingga bertahun-tahun, tergantung tingkat keasaman air.

Beberapa riset terkait

Ada hasil sebuah riset menarik yang dipublikasikan di jurnal Legal Medicine pada 2002 lalu. Riset ini mempelajari sembilan tubuh manusia yang terdampar ratusan kilometer dari pantai Portugis dan Spanyol yang lautnya berair dingin.

Tubuh yang berhasil ditemukan pada minggu pertama masih berada dalam kondisi yang baik, meski telah muncul tanda-tanda pembusukan. Sementara ubuh yang ditemukan setelah 20 hari telah mengalami pembusukan dan baru bisa diidentifikasi melalui DNA atau data rekam gigi.

Adapun pada 2008 ada riset yang mempelajari dampak perairan bertemperatur hangat pada mayat manusia. Kala itu peneliti mempelajari dua tubuh manusia yang ditemukan dari kecelakaan pesawat yang berbeda.

Temuan pertama adalah tubuh yang sebagiannya telah berubah menjadi tulang belulang. Tubuh ini ditemukan di daerah Sisilia, Italia, 34 hari setelah kecelakaan. Sementara tubuh kedua ditemukan tiga bulan setelah kecelakaan di daerah perairan Namibia, Afrika, dan telah berubah seutuhnya jadi tulang-belulang.

Perairan Tanjung Karawang sendiri masih berada dalam wilayah Laut Jawa. Perairan ini merupakan perairan tropis yang hangat, bukan perairan bertemperatur dingin.

Penerjemah: Fathiyah Gazali | Sumber: Kumparan

(14)

تعليقات
Loading...
Click Me